أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سعيد مضيه - النظام الأبوي إ شكالية التخلف في المجتمع العربي- الحلقة الأخيرة















المزيد.....


النظام الأبوي إ شكالية التخلف في المجتمع العربي- الحلقة الأخيرة


سعيد مضيه

الحوار المتمدن-العدد: 5974 - 2018 / 8 / 25 - 20:55
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


النظام الأبوي -الحلقة الأخيرة
تشاؤم العقل تفاؤل الإرادة
في الفصل العاشر والأخير يطرح الباحث السؤال الخالد"ما العمل؟". يتوجب قبل كل شيء التمسك بقاعدة هامة في الفكر الاجتماعي –السياسي: من المستحيل تصميم خطة مكتملة للخلاص تصلح لكل الظروف . ذلك ان تغير الظروف والأوضاع – للأفضل أو للأسوأ –يقتضي المراجعة النقدية للطروحات. الوضع الراهن يبين بجلاء أن القوى الاجتماعية التي اوكل إليها التاريخ تحقيق التحولات الثورية لم تنضج بعد لنهوض بأعباء المهمة.وحسب تعبير سمير امين "من المستحيل ان تقود الطبقة العاملة ثورة اشتراكية لأن الطبقة المؤهلة تاريخيا للقيام بها تفتقر إلى العوامل التي تمكنها من القيام بالثورة المطلوبة(170). وبذا تختزل المهمات الراهنة في الحشد والتعبئة ومقاومة حالة التردي المضطرد. بدون النجاح في وقف التردي يكون الحديث عن برامج تحرير نوعا من تبرير القصور. بالنظام الأبوي الراهن يستحيل إنجاز التحول التقدمي. بات النقد حاجة قومية ماسة، لا يرمي فقط إلى تأسيس "خطاب نقدي" يتمكن من إضفاء الوعي الذاتي الصحيح ، بل لتقديم نظرية فكرية فعالة قادرة على تفكيك أواصر الوعي السائد والسير نحو وعي جديد وممارسة جديدة. وعليه فالنقد الفعال يشكل اليوم مهمة مركزية في عملية الإطاحة بالخطاب الأبوي المستحدث ونظامه الاجتماعي والسياسي(171).

وصف ماركس للتحول البرجوازي ، كما أشار اليه الباحث، انطلق بقوة تطوير الإنتاج والصناعة الآلية. وهو غير متوفر في كنف النظام الأبوي. يقتطف من البيان الشيوعي حركة التغير والتبدل السريعة مع دوران عجلة آلات الإنتاج : "فهذا الانقلاب المتتابع في الإنتاج ، وهذا النزوع الدائم للتغير في كل العلاقات الاجتماعية ، وهذا التحرك المستمر وانعدام الاطمئنان على الدوام ، كل ذلك غيّر عهد البرجوازية عن كل العهود السالفة؛ فإن كل العلاقات الاجتماعية التقليدية الجامدة ، وما يحيط بها من مواكب المعتقدات والأفكار التي كانت محترمة ومقدمة تنحل وتندثر ؛ اما التي تحل محلها فتشيخ ويتقادم عهدها قبل أن يصلب عودها . وكل ما كان تقليديا ثابتا يطير ويتبدد كالدخان".
مقابل التطور الدينامي الواضح نجد الأصولية تفرغ بخفة ودهاء القضية المعرفية المتعلقة بمسألة الصدق والتحقق منه من محتواها ومعناها. يطرح السلفيون السؤال ويجيبون عليه: "انتم أعلم أم الله"؟. بذا استبدلت إمكانية التحليل النقدي بالتأويل الديني يحدد شروط التفسير ويضمن سلفا الأجوبة الملائمة... الأصوليون تفرعوا مباشرة من الثقافة الأحادية والشفوية التي تربى عليها وعيهم وتفتح(160).
على سبيل المثال اعتبر سيد قطب وطن المسلمين قطعة أرض، والفشل والتجزئة وكافة الأعراض الأخرى هي عوارض ناجمة عن هجر الدين وعبادة الأصنام القومية والعلمانية والاشتراكية والليبرالية .الإسلام رسالة الخلاص، ليس للعرب فقط ، بل لجميع شعوب الأرض وهدف الإسلام هو التحرر العالمي . " الإسلام بعقيدته وشريعته ونظامه وآدابه يمثل السبيل الوحيد لإنقاذ البشرية"(162).
وفي رسالة سابقة وجهها حسن البنا إلى الملك فاروق والحكام العرب أوضح أن طريقين ينفتحان :طريق الغرب ومظاهر حياته ونظمها ومناهجها وطريق الإسلام وأصوله وقواعده وحضارته ومدنيته .(163). الغرب أفلس حضاريا وانهزم وتمزق، حسب حسن البنا. صعدت الأصولية نتيجة قصور العلمانيين وليس بفضل إنجازاتها؛ مثال ذلك نجاح حماس في انتخابات 2006 جاء عقابا لفتح من جانب الجماهير. وحيث ان الأصولية حركة اجتماعية تعبر موضوعيا عن صراع طبقي دون ان تعي ذلك ، حيث "لا تمتلك الوعي الطبقي، ولا تأخذ بأساليب الجبهة الوطنية الداعية إلى تحالف كافة القوى والطبقات بوجه السلطة الأبوية.
النزول إلى القواعد الجماهيرية لتشكيل حركة شعبية ديمقراطية
نظرات أوردها الباحث في فصول سابقة فضل مُعِد العرض تأجيل الإشارة إليها في معرض الإجابة على سؤال مالعمل، ولتكون المنطلق أو القاعدة التي تنبني عليها الرؤية الموضوعية والعصرية للتحرر الاجتماعي: في كنف المجتمع الأبوي لا يسمح لمفهوم الطبقية أن يكون المقولة التحليلية . وحين يصبح الواقع الاجتماعي اكثر تحديدا فإنه يظهر في مادية وتعقد كاملين. يتوجب على التحليل النقدي ان يكيف نفسه في هذه المقاربة الأضيق في مواجهة ظواهر اجتماعية – نفسانية وعبر استفادته من شروحات ومقولات العلوم الاجتماعية المختلفة ، وبخاصة علمي الاجتماع والنفس"(59).
الاستقلال السياسي لم يحدث تغيرا جوهريا على الأوضاع الاجتماعية . وبعكس ما اعتبر في حينه بدهية - طالما الاستعمار فتت المنطقة الى دول فإن الاستقلال عن الهيمنة السياسية سوف يعيد الوحدة بصورة تلقائية- لم يعرف أصحاب هذا التصور أن الهيمنة الاستعمارية احدثت داخل كل مجتمع عربي مصدات تمنع الوحدة القومية."لم يؤد الاستقلال الى وحدة قومية بل الى كيانات أبوية مستحدثة. :" خلال مرحلة النضال لتحقيق الاستقلال لم تتحول أي انتفاضة تقودها الزعامة الوطنية الى حركة جماهيرية دون استلهام الباعث العقائدي للثورة من التراث الإسلامي، أي من العرف الأبوي وليس من العقائد العلمانية التي بشرت بها النخبة المثقفة" (93). ولم تصمد الأبوية المستحدثة أمام المد الوحدوي في الخمسينات والستينات(من القرن الماضي) فحسب ، بل إنها نجحت في إرساء نفسها عراب النظام القطري ومباركة مبادئه"(54).وحيث تسببت الثروات النفطية في نكسات رفعت أسهم الأبوية المستحدثة وقيمها فقد "احتلت الأصولية الإسلامية مركز الصدارة في الحلبة السياسية"(55) وقمعت القومية العلمانية والتطور السياسي الحر . "الشعور القومي لا يُستمَد من العقيدة العلمانية ،التي تدعو اليها النخبة المثقفة ، بل من الوعي الديني الذي يبشر به رجال الدين وزعماء الطوائف... ؛ فطالما بقيت علاقات المنصب والسلطة والثروة التي تميز المجتمع الأبوي المستحدث غير متغيرة في جوهرها فليس من المعقول حدوث تغير جذري في المقولات العقائدية التي تسير الوعي الجماهيري" (54).
ما هي متطلبات المرحلة المقبلة؟ كما تصورها الباحث في عقد الثمانينات؟
1-ابتكار انماط تنظير جديدة واقعية. إعادة النظر في مفاهيم الديمقراطية السياسية والوحدة والعدالة الاجتماعية وصياغتها من جديد وفقا لمعطيات الواقع المستجد في المجتمع العربي والعالمي ككل. "الخطر على المجتمع العربي وافد من الداخل ، من التفكك والانهيار الداخلي والحروب الأهلية. وقوة الحماية تنبع من الداخل"(172)، أي إحداث ثورة ثقافية تحول الجماهير قوة دينامية للتغيير .
2-إجبار السلطة على الالتزام بالقانون والتخلي عن القمع. يمكن اللجوء الى إجراءات فعالة دون اللجوء الى العنف . ظروف النضال تتغير ووسائله تتبدل "سبيل اللاعنف والعصيان المدني هو النضال الثوري الحق"(173).
3-بعض الأنظمة منفتحة على التغيير ، نظرا لوجود مؤسسات قطرية للتغيير الاجتماعي الثقافي كالجمعيات الأكاديمية وجمعيات المهنيين والنقابات والتعاونيات الفلاحية واتحادات الطلبة والنساء. نظرا للاضطهاد الواقع على المرأة فيمكن أن تشكل النساء طليعة الكفاح من أجل التغيير . وهذا توجه وليس خطة(174).
4-أصيب الجيل القديم بالإحباط ويُخشى من انتقال العدوى إلى الجيل الصاعد.تشاؤم العقل لا يقاوم ، كما قال غرامشي، إلا بتفاؤل الإرادة. القضاء على النظام الأبوي ، أدهى الأمراض الاجتماعية في المجتمع العربي.
يشير الكاتب في الفصل الأول من الكتاب إلى نمط لثورات برزت بعد الانتهاء من وضع مؤلفه- انهيار المعسكر الاشتراكي والانتفاضة الفلسطينية (1987). "والجديد في هذا النمط تقلص دور العقائد والإيديولوجيات الكلية الشاملة وانتشار التعددية السياسية وانبثاق الحركات الشعبية. وهذه الأخيرة تمثل النمط الذي كان الباحث والسوسيولوجي الفرنسي ألان تورين أول من حدد معالمه على الصعيد النظري في كتابه ‘عودة اللاعب: النظرية الاجتماعية ما بعد المجتمع الصناعي’، الذي لم اطلع عليه إلا بعد الانتهاء من وضع دراستي هذه. ركز تورين على ما سمّاه "الحركات الاجتماعية" التي اصبحت في صوب نهاية هذا القرن(العشرين) القوة الاجتماعية القادرة على تحدي الوضع القائم ومجابهة سلطته المركزية دون اللجوء الى أساليب الثورة التقليدية. وشدد تورين على مفهوم التعددية في تحليله بنية الحركات الاجتماعية بكونها تمثل المجتمع في جميع مستوياته الاجتماعية والطبقية وتنظيماته السياسية، والاتجاهات الإيديولوجية. من هنا كانت مطالب الحركات الاجتماعيةعريضة وشاملة:الحريات، الديمقراطية، حقوق الإنسان، العدالة الاجتماعية الخ.
يرى شرابي في ضوء هذه المقدمات ضرورة التحول عن النظرة الدارجة حيال الماركسية بنظرتها الآلية الزاعمة: "إن غيرنا البنى التحتية وطبيعة السلطة فإن البنية الفوقية الإيديولوجية ستتغير هي الأخرى إن عاجلا أو آجلا . يعتقدون أن الماركسية هي السبيل الى القطيعة مع التخلف ومع الاضطهاد الديني، وحين نتمعن في ذلك ندرك سريعا ان هذه الماركسية المبسطة لن تؤدي بنا إلا الى لاهوت جديد؛ لكن الماركسية ستتجاوز اللاهوتية منذ ان ينشأ تفكير حقيقي حول قضية الاختلاف في العالم . وفيما ننتظر ذلك ، يجب ان ننشرها وأن نلقنها بحذر. توعية الجماهير بتحريرها من اوهام النظام الأبوي ومناصريه، يحتفظ بأهمية اولية .عشرات آلاف الطلبة العرب درسوا في معاهد الغرب لكنهم "حافظوا على نمط تفكير موروثهم الأبوي المستحدث- شكله المحافظ أو الإصلاحي أو العلماني ". البعض اكتسب نهجا غربيا واضحا في الفكر والقول؛ ومن وجهة نظرهم التي تردم الهوة الثقافية والنفسية بين الغرب وما يقابله فإن المجتمع الأبوي المستحدث يبدو أنه واقع خارجي يمكن رصد ظاهراته عن بعد وبموضوعية علمية ... لذا الحاجة الى ممارسة نقدية جديدة "تحدد وجودنا هنا والآن... تفضي إلى زعزعة دعائم النظام الأبوي المحدث المسيطر للمعرفة".[138]
النقد الأصيل

الكتاب والمفكرون العرب المنصرفون إلى معالجة قضايا النقد الحضاري الحديث من ذوي الإبداع والأصالة ، اكثر إنتاجهم الفكري تطورا لا يزال سلبيا في معظمه، ويعالج المشاكل أكثر من التنظير لمحتواها. وعلى الرغم من عجز النقد والتأليف عن التوصل الى فكر نظري أصيل فإن النقد الجذري ، مع اختلافه النوعي عن كل أشكال النقد الأبوي المستحدث منذ بدء النهضة ، لا يمثل سوى مرحلة أولى من الوعي الذاتي المستقل"[139 ]. افترض مفكرو الأبوية دوما ان "التصورات والمفاهيم والنظريات الغربية وما شابهها يمكن نقلها بسهولة بالطريقة التي تنقل بها المنتجات أو استيرادها- انتقائيا وطوعيا- يبدو انهم غير قادرين على رؤية ضرورة القيام بعملية الفصل الحيوية بين نمط الاقتصاد النفسي والحياتي الوافد اليهم من جهة وبين ظروف الإنتاج الثقافي للنظم المعرفية التي يستوردونها ، يقتصرون على إدخال تصورات ومناهج مستعارة في خطابهم اكثر من اهتمامهم بشرح هذا الخطاب بعربية مفهومة وتأصيله فيها"[141]. كيف يمكن إذن أن يقوم نقد أصيل في سياق اجتماعي من الاضطهاد والقلق والثورة بالتخلي عن مقولة الكتلة (التاريخ السياسي ، الشعب ، الطبيعة ، الأمة) على غرار النقد التفكيكي؟ وبصورة أكثر وضوحا ، كيف يمكن التامل مع شمولية ظاهرة المجتمع الأبوي المحدث دون الأخذ بمنهج شمولي لفهم التاريخ والمجتمع ككل ؟ فليس من العجب اذن ان يتغاضى حتى أنفذ النقاد الجدد بصيرة عن الاعتراف بأن الثورة السياسية تبدو انها ضرورة ملحة لا مفر منها في آخر المطاف ؟"[143].
صعوبات عديدة تعترض النقاد الجادين ، يبدو انهم غير قادرين على حلها ، يوجزها الباحث في أربع:
1-صعوبةالترجمة، بما هي إحداث نقلة من نموذج الى آخر وجعل نظام معرفي ما مفهوما في إطار نظام آخر.
2- صعوبة معالجة النقاد الجدد بمعزل عن الشمولية والوحدة، حيث تفتقر إلى التماسك والمنهجية. ذلك أن تلك "المعالجات قد صاغتها اهتمامات لا ترتبط بمجتمعات هؤلاء النقاد وثقافاتهم فحسب، بل أيضا بمعيشتهم وبقائهم وحرفهم وسط محيط غريب عنهم".
3- المغتربون يقاربون القضايا نفسها بمناهج "موضوعية" و"نظرية" ضمن إطار غربي يهتم بالفكر "العالمي" أكثر من اهتمامه بمسألتي السياسة والالتزام في الواقع العربي"[141]
4- والرابعة تنبثق من النمط الوعظي الذي ينشره خطاب النقاد الجدد (المقيمون بالوطن العربي)، يكتفون بالوصف ولا يكيفون النظرية لمواءمة الاعتبارات العلمية ، بل انهم يجازفون في حجب الرؤية عن الصياغت النظرية الملائمة ، لا سيما حين تشير هذه الصياغات الى مسالك تقع خارج إطار الاهتمامات العملية أو السياسية .
سبل الخلاص ، كما رآها شرابي، تكمن في ديمقراطية سياسية تناصر العدالة والقانون ووحدة المجتمع من أجل تعزيز المناعة الذاتية بالطرق القانونية وبالحراك الشعبي. يطرح الباحث مفهوم "الديمقراطية الراديكالية" تمييزا عن الديمقراطية الغربية المبتذلة انحسرت حرياتها داخل إطار تمكين البرجوازية وممثليها من السيطرة السياسية، وتسهيل نزعة الهيمنة لدى الرأسمال الاحتكاري واندماجه بالسلطة السياسية عن طريق المال السياسي وإشراكه في الانتخابات . بات مفهوم الديمقراطية الراديكالية متداولا لدى عدد كبير من المثقفين المناهضين لليبرالية الجديدة في الولايات المتحدة وغرب أوروبا. يحث الباحث على اعتماد التفكير النقدي والحداثة الديمقراطية العلمانية، المؤدية إلى الاشتراكية. فالنظام الأبوي وقف على ساق السلفية الدينية وعمل على تنشيطها وسلمها نظام التعليم ومكنها من التعليم الجامعي وأعطب التفكير الاجتماعي.
ما من أمل في ان تطيح الحركة الأصولية بالنظام الأبوي المستحدث؛ ولو وصلت الأصولية الحكم فسيبقى النظام الأبوي دون أن يمس. وفي تقرير صدر عن مركز أبحاث الدفاع السويدي ورد أن "تيارات التمزق في منطقة الشرق الأوسط إن استمرت سيبرز خطر داهم وهو احتمال أن تنهار مثلا سوريا والعراق و...لبنان." (طرح الاحتمال في ثمانينات القرن الماضي وكانت جهود إسرائيل والامبريالية في طور ترويج الفتن الطائفية والعرقية بشعار الطائفية تارة والعرقية تارة أخرى). سيناريو الفوضى لا يمكن التنبؤ بمخاطره؛ فقد
ان انهيار النظام الأبوي في المجتمع العربي وإقامة نظام حداثي ممكن عمليا؛ يأتي التحول حصيلة سياق طويل من التبدل والتغيير اللذين يتولدان في ثلاثة مجالات أساس : بنى تحتية ، (نمو اقتصادي وفق نمط عقلاني) مؤسسات اجتماعية (تركيب الأسرة)، وممارسة سياسية. والإطاحة بنظام مستبد أو رجعي لا يتبعه تلقائيا إنجاز الحرية والعدالة. الرضوض النفسية المتولدة عن عهود القهر والهدر بحاجة إلى فترة نقاهة يجري خلالها بعث الاهتمام بالوسط الاجتماعي وتثبيت وعي بالواقع على أنقاض العفوية والارتجال. ومثال الانتفاضتين اللتين أطاحتا بحاكم تونس وحاكم مصر تثبت هذه الحقيقة. ومن ثم فإن أحد شروط التحرر هو تدمير تصور الحرية القديم الذي أخذت به الأبوية المستحدثة ، وما نزال نأخذ به بوعي أو بدون وعي(فوكو). نموذج ثورات الصين وفييتنام والجزائر لم يعد ينطبق على الوضع الراهن . قد تسفر الثورة ( يقصد العنفية) عن انقلاب يستبدل نظاما أبويا بآخر. ومن فضائل الحراك الشعبي انه يولد الشعور بالكرامة لدى الشرائح الاجتماعية ويبعث على تضامن قوى الخارج ويرعى التحاور وينمي علاقات التكافؤ والمساواة الديمقراطية، وذلك بعكس العنف المسلح يشيع الأوامرية ونزعة الانضباط ويعرض الجماهير لسطوة النظام الرجعي يرهب ويحمل على الخنوع. هكذا مضت الأمور أثناء ما سمي الانتفاضة الثانية في فلسطين في بدايات القرن.
طبيعي أن عقدين زمنيين يفصلاننا عن زمن هشام شرابي، تواصل خلالهما البيات الشتوي السياسي والثقافي الذي بدأ في سبعينات القرن الماضي ، حيث أنجزت مهمات عدوان حزيران 1967، لتغيير الشرق الأوسط بما يتوافق ومصالح التحالف الاستراتيجي الامبريالي – الإسرائيلي. طرأت تبدلات سلبية لأن الجميع لم ينتبه إلى ما وراء العدوان من أهداف ومشاريع وصدق حجة إسرائيل أنها استبقت خطة القضاء عليها بهجوم عسكري من جانب العرب. مضت التحولات الليبرالية الجديدة في المنطقة تنجز أهداف عدوان حزيران، وبتأثيرها جرت التبدلات في كنف النظام الأبوي . ما من قوة سياسية انبرت للتصدي لمكائد التحالف العدواني. تدهورت الأمور للأسوأ ؛ حيث لم يقصر التحالف المعادي جهوده على ضمان ظروف الاستغلال الاحتكاري للثروات الباطنية في المنطقة ، وأهمها النفط، وانتقل إلى تنفيذ مشاريع تدمير الدول والمجتمعات العربية، وتهيئة الظروف بالمنطقة لكي تستأثر إسرائيل بكامل الوطن الفلسطيني من البحر للنهر. يحتفظ بأهمية استثنائية تقرير المنظمة الاقتصادية لغرب آسيا (الإسكوا) بصدد نظام البارتهايد. وجه المنتدى العربى الدولى من أجل العدالة لفلسطين نداء دعا إلى صحوة وتحرك عربى ــ إسلامى ــ دولى لتبنّى تقرير «الإسكوا»، انطلاقا من قناعته بأنه يعالج جذر القضية المتمثلة فى عنصرية الكيان الصهيونى، وما يشكّله من جريمة ضد الإنسانية، مطالبا محكمة العدل الدولية إصدار رأى استشاري، ومن محكمة الجنايات الدولية إطلاق تحقيق في هذا المجال. اورد بيان الإسكوا بصدد مكافحة نظام الأبارتهايد في فلسطين"إحالة القضية على محكمة الجنايات الدولية، ودعم حركة مقاطعة إسرائيل.. وإعادة إحياء لجنة ومركز الأمم المتحدة لمناهضة الفصل العنصري اللذين توقف عملهما العام 1994 حين اعتقد العالم أنه تخلّص من الفصل العنصري بسقوط نظام الأبارتهايد فى جنوب إفريقيا".
ومن ناحية أخرى تدخل علم اجتماع التحرر القومي والاجتماعي يطرح رؤاه. فقد وجه عالم الاجتماع الفرنسي بيير بوردو(1930 -2002) ، أحد أبرز المراجع العالمية في علم الاجتماع المعاصر، الانتقاد لليسار العالمي لإغفاله وظيفة التربية. ألقى المسئولية على عاتق شغيلة الثقافة ممن "استهانوا بالأبعاد الرمزية والتربوية للنضال، ولم يقوموا على الدوام بشحذ الأسلحة الملائمة للكفاح على هذه الجبهة". يمضي غيروكس على خطى بوردو وفريري في حث مثقفي اليسار على "الاعتراف بأن أهم أنماط الهيمنة هي ثقافية وبيداغوجية (تربوية) وليست اقتصادية وحسب، وتكمن بجانب المعتقدات والقناعات. توسع إطار الحركة من اجل التغيير الديمقراطي ليوظف احتياطات ظلت مجمدة .
اجل شراسة الليبرالية الجديدة ونزوعها للإفقار الشامل عملا على توحيد شرائح المجتمع في جميع الأقطار لتحدي عولمتها، بعد ان ترك الرأسمال الاحتكاري اقتصادات العالم هشيما ، حيث عبر بحرية يفترس القطاع العام المحول للخصخصة وينهب كل ما تطاله الأذرع الأخطبوطية. وحسب شهادة الكاتب الأميركي،باول كريغ روبرتس، وكيل وزارة المالية الأسبق، "أثناء شبابي كان صاحب المليون يعد ثريا وبعدة ملايين بالغ الثراء؛ وفي عصر الليبرالية الجديدة باتت الثروات تقاس بمئات المليارات وبالترليونات ، ثمرة ضراوة النهب الافتراسي.
يطرح شرابي أسئلة:
بما ان الفكر معناه أن تفكر بقوالب غربية، فما هو إذن النقد القادر على إحلال دعاوي هذا الفكر الذي يشيع نفسه بنفسه؟ ما هي المنهجية المطلوبة لتأريخ هذا الفكر ورصد سماته ؟ ما هي الطريقة التي تهيئ للتفاعل معه والاستفادة منه دون استعدائه او الخضوع له؟
يمكن شرح هذه المعضلة بالسؤال التالي: كيف يمكن صياغة نظرية مستقلة للمجتمع والتاريخ والتغير النوعي؟ هل ذلك ممكن عبر مقولات "مترجمة"؟ أجاب غرامشي على السؤال ان بالإمكان التوصل إلى النظرات الفلسفية من الحكمة الشعبية والأمثال. وهناك سؤال آخر : ما نوع الفهم المستمد من حدوس (جمع حَدس) مستعارة او مكتسبة؟ كيف يمكن مثلا فهم ماركس أو ديريدا من خلال مفاهيم اللغة العربية؟
وعليه فإن ترجمة الخطاب الغربي تشتمل بدورها على اغتراب مزدوج ، لغوي وفكري. يمكن مباشرة استيعاب الاغتراب اللغوي بصفته تناقضا ينجم عن لغة كلاسيكية يتولد منها نص حديث. لكن الاغتراب الفكري من ناحية أخرى يكمن في استحالة توافق تام بين نظم المعرفة المختلفة. ومن هنا يبرز السؤال المربك : ماذا يعني (حقيقة) ان يكون المرء غريبا ثقافيا ولغويا بالنسبة إلى الثقافة الغربية لدى قراءته نصا غريبا؟"[136]
بات الحراك الشعبي الأداة المعول عليها والمختبرة في تجارب عديدة معاصرة لتفكيك النظام الأبوي وتجريف خطابه الأحادي وثقافته المتخلفة، وذلك عبر نقد ثقافي يثقف السياسة ويسيس الثقافة ليستشرف أفق التقدم والتنمية والديمقراطية الراديكالية.











كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,610,701,652
- النظام الأبوي إشكالية التخلف في المجتمع العربي-4
- تهدئة تحت سيف قانون يهودية الدولة؟!
- إشكالية التخلف في المجتمع العربي-3
- إشكالية التخلف في المجتمع العربي(2من4)
- إشكالية التخلف في المجتمع العربي(1من4)
- الفصل قبل الأخير من مسرحية الصراع على فلسطين
- صفقة القرن ثمرة الانحطاط السوقي للسياسات الأميركية
- الراحل برنارد لويس مثقف الحرب الباردة والليبرالية الجديدة و ...
- أعظم خطر يهدد البشرية -2
- أعظم خطر يهدد البشرية
- هي الفاشية عنصرية دموية مندمجة عضويا بالامبريالية
- أول أيار في حقبة الليبرالية الجديدة
- مخططات تدميرسوريا نظاما ومجتمعا-2
- دور الولايات المتحدة في تدمير سوريا-1
- نصائح احمد صبحي منصور تحابي الاحتلال وتغفل مسروعه الاقتلاعي
- نصائح الدكتور احمد صبحي منصور المحترم -4
- نضائح الدكتور احمد صبحب منصور المحترم -3
- نصائح الدكتور احمد صبحي منصور المحترم -2
- نصائح الدكتور احمد صبحي منصور المحترم 1
- متى يظفر شعب فلسطين بالعدالة


المزيد.....




- شاهد: منظمة معادية للإسلام في النرويج تحرق نسخة من القرآن وت ...
- ماكرون : فرنسا ستتخذ خطوات جديدة فيما يخص مكافحة -الإسلام ال ...
- شاهد: منظمة معادية للإسلام في النرويج تحرق نسخة من القرآن وت ...
- الفاتيكان: القرار الأمريكي يهدد بتقويض عملية السلام
- هل يبتعد الحريري عن السياسة؟ ولماذا فرنسا والفاتيكان مع الإن ...
- هل حظرت أنغولا الإسلام ودمرت المساجد؟ بل هو خبر كاذب قديم
- قلق السلطات الأمنية الألمانية من تنامي عدد السلفيين في برلين ...
- فرنسا تكافح الإسلام السياسي
- الحريري يبتعد عن السياسة… والموفد الفرنسي والفاتيكان يدعمان ...
- إيران تدعو الدول الإسلامية لممارسة -الضغط الشامل- على السعود ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سعيد مضيه - النظام الأبوي إ شكالية التخلف في المجتمع العربي- الحلقة الأخيرة