أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - الحزب الشيوعي اليوناني - عن احتفالات حكومة حزبي سيريزا و اليونانيين المستقلين المضللة














المزيد.....

عن احتفالات حكومة حزبي سيريزا و اليونانيين المستقلين المضللة


الحزب الشيوعي اليوناني
الحوار المتمدن-العدد: 5973 - 2018 / 8 / 24 - 02:58
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    




احتفلت حكومة حزبي سيريزا و اليونانيين المستقلين يوم 21 آبأغسطس 2018 بخروج اليونان الشكلي من المذكرات. و حاولت زراعة جو من النشوة في صفوف الشعب، وهو القائل بأن حياة الشعب اليومية تتغير نحو اﻷفضل. أنها سمَّت هذا التطور بأنه "عودة الأمور إلى طبيعتها" و "بداية التنمية العادلة".

هذا و ناقض الحزب الشيوعي اليوناني مباشرة الدعاية الحكومية المذكورة أعلاه، مع إبرازه الحجج التالية:

إن الحقيقة هي أن المذكرات أي الاتفاقات المبرمة بين الحكومة اليونانية و الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي للحصول على الدعم المالي، لاتخاذ تدابير مناهضة للعمال و الشعب، لم تسبق بل تلت تمظهر الأزمة الاقتصادية الرأسمالية في اليونان عام 2009. إن هذه الأزمة التي تتواجد أسبابها في نمط الإنتاج الرأسمالي بعينه، والتي تجلت في اليونان مع تضخم الدين العام، و قد كنا قد تطرقنا تفصيلياً إليها سابقا (انظر هنا: http://interold.kke.gr/News/news2011/2011-09-06-pb-crisis.html)

هذا و كانت الأزمة الرأسمالية في اليونان قد أدت، من بين أمور أخرى، إلى توقيع مذكرتين من قبل حكومتي الحزبي الجمهورية الجديدة والباسوك ومذكرة ثالثة من قبل حكومة حزبي سيريزا و اليونانيين المستقلين مع مؤسستي الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي اﻹمبرياليتين، أي مع مقرضي البلاد الأجانب. هذا و كانت هذه المذكرات تنص على مئات التدابير- الالتزامات التي تعهدت الحكومات اليونانية بتطبيقها وتنفذها على مر السنين مع امتلاكها الدعم الكامل لرابطة الصناعات اليونانية و غيرها من اتحادات رأس المال الكبير. وهي التدابير التي لم تُفرض "من قبل الأجانب"، بل كانت خطة استراتيجية لرأس المال من أجل العودة الى معدلات الربحيةو تحميل عبء الأزمة على العمال.

و أبدى النظام البرجوازي امتلاكه لاحتياطياته، حيث تمظهر ذلك في استلام حزب سيريزا للسلطة الحكومية، و هو الذي واصل السياسة المناهضة للشعب و هي التي تحصي اليوم 700 قانون مناهض للشعب، و في سبيل استعادة ربحية رأس المال قام بتقليص سعر قوة العمل، على حد السواء عبر إجراء تخفيضات كبيرة في الأجور والمعاشات التقاعدية، كما و عبر تقليص المكاسب الاجتماعية، و إجراء تخفيض كبير في ميزانية الإنفاق الاجتماعي و فرض ضرائب ثقيلة على الشعب. حيث تبلغ الخسائر في الدخل الشعبي نطاق 30-40 ٪.

إن حكومة حزبي سيريزا و اليونانيين المستقلين تكذب حين حديثها عن "عصر جديد" بعد المذكرات، للأسباب التالية:



l بقاء مئات القوانين المناهضة للشعب! مع التزامات الحكومة تجاه رأس المال والإتحادات الإمبريالية بمواصلة هذه السياسة المناهضة للشعب، والتي سوف تعود بالنفع على ما يسمى ب "التنافسية" و "ريادة الأعمال"، أي زيادة أرباح رأس المال.

l قبول الحكومة بتوجيه ضربات جديدة للحقوق الشعبية، و هي التي ستتطبق اعتبارا من العام المقبل.

l يمارس الاتحاد الاوروبيا إشرافاً واضحا عبر ما يسمى ب "النصف عام الأوروبي" و "ميثاق اليورو +"، و "الميثاق المالي"، و "تعزيز الحكم الاقتصادي"، كما في البلدان الأخرى المتواجدة في الاتحاد الاوروبي من أجل مواصلة وتصعيد الهجمة المناهضة للشعب. وإلى جانب ذلك، فإن تدابير مناهضة للشعب تتخذ في بلدان الاتحاد الأوروبي الأخرى، وهي التي لم توقع مذكرات مثل اليونان.



ولكن حتى لو لم يكن هناك إشراف للاتحاد الأوروبي، لكان هناك و كما هو الحال في أي مجتمع رأسمالي "إشراف" رأس المال الكبير، والاحتكارات و سعيها لزيادة ربحيتها. و لهذا السبب لا يمكن أن يكون هناك من "تنمية عادلة" في ظروف الرأسمالية.

و ضمن هذه السنوات كان للحزب الشيوعي اليوناني دور ريادي هام كما و للنقابات ذات التوجه الطبقي المتواجدة داخل صفوف جبهة النضال العمالي(بامِه) في تنظيم الصراع العمالي الشعبي، و تنفيذ عشرات التحركات اﻹضرابية و مئات المظاهرات واحتلالات الوزارات و غيرها. وعلى الرغم من الصعوبات فقد انكشف على نطاق واسع دور سيريزا والاشتراكية الديمقراطية الجديدة وغيرها من الاحزاب البرجوازية، حيث ابديت مقاومة شعبية، و تم امتلاك مواقع جديدة في حركة الطبقة العاملة و حركة الشرائح الشعبية، و مواصلة صراع العمال و طرح مطالب تستند على حاجاتهم المعاصرة. حيث تبرز ضرورة الصراع ضد الرأسمالية و الاحتكارات و ضد الخصم الفعلي، ضد رأس المال و سلطته.



هناك منفذ للشعب! إنه متواجد في نضال الحزب الشيوعي اليوناني، لإعادة صياغة الحركة العمالية وتعزيز التحالف الاجتماعي، ضد مخططات الحكومة والاتحاد الأوروبي و أحزابه التي تخدم أرباح رأس المال، من أجل إلغاء جميع القوانين المناهضة للشعب، وتعويض الدخل العمالي، و حشد القوى التي سوف ترسل نحو "مزبلة التاريخ" همجية الرأسمالية، و ستبني مجتمعاً جديداً خالياً من الأزمات والبطالة والحروب. مجتمعاً اشتراكياً - شيوعياً، مع فرض تملك اجتماعي لوسائل الإنتاج، و تخطيط مركزي للاقتصاد، و انسحاب من الاتحادات الإمبريالية، من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، عبر سلطة عمالية.



2382018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,548,534
- حول إعلان تسيبراس
- يدعم المبادرة المهمة المتخذة من قبل أحزاب عمالية و شيوعية حو ...
- بيان عن الحرائق المدمرة
- عن هجوم قوى الشرطة ضد العمال المضربين في مقر شركة أمازون في ...
- فلتتوقف فوراً الهجمات القاتلة ضد الشيوعيين الهنود!
- حزبا اليسار اﻷلماني و الأوروبي في خدمة المخططات اA ...
- تظاهرة الشبيبة الشيوعية اليونانية اﻠ27 المناهضة للإمب ...
- عن اتفاق اليونان و جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة
- إننا نكافح من أجل حزب ذي منظمات مفولذة في قطاعات الصناعة
- اللقاء اﻷممي اﻠ20 القادم للأحزاب الشيوعية والع ...
- إن يوم 9 أيارمايو يلهم الشعوب ويعلمها الإيمان بقوتها
- ارفعوا أيديكم عن شيوعيي أوكرانيا
- بيان مشترك صادر عن الحزب الشيوعي اليوناني والتركي
- تظاهرة تكريم للاجئين السياسيين
- رسالة دعم من قبل منظمات الشباب الشيوعي
- لا لمنح الأرض و الماء لقتلة الشعوب!
- بمناسبة 100 عام على تأسيس الحزب الشيوعي اليوناني
- ردٌ جماهيري على مخططات اﻹمبرياليين و حروبهم
- جارٍ رسميا هو إلغاء آخر بقايا حماية الأمومة
- عن موقف الحزب الشيوعي اليوناني ضد مخططات الولايات المتحدة وا ...


المزيد.....




- أسبوع الموضة في ميلانو.. والتنوع العرقي يحتل الصدارة
- رئيسة وزراء نيوزلندا تدخل التاريخ.. السبب رضيعتها
- من السعودية إلى الصين.. خوذة -ذكية- لحماية سائقي الدراجات ال ...
- الميزان العسكري بين إيران والسعودية
- شاهد: جهاز جديد يعيد الأمل لفاقدي القدرة على المشي
- البنتاغون يعدل تكتيكاته العسكرية في أفغانستان
- إيران: هجوم الأحواز نفذه انفصاليون تكفيريون
- رتل تركي يدخل إدلب ليلا
- رئيس البرلمان العراقي يحدد موعدا نهائيا لاختيار رئيس الجمهور ...
- شاهد: جهاز جديد يعيد الأمل لفاقدي القدرة على المشي


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - الحزب الشيوعي اليوناني - عن احتفالات حكومة حزبي سيريزا و اليونانيين المستقلين المضللة