أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - على عجيل منهل - الصغير جلال والكبير حيدر العبادى














المزيد.....

الصغير جلال والكبير حيدر العبادى


على عجيل منهل

الحوار المتمدن-العدد: 5971 - 2018 / 8 / 22 - 02:25
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


الشيخ جلال الدين الصغير، القيادي في المجلس الإسلامي الاعلى،- القى - خطبة عصماء في جامع براثا عن قرار للأمم المتحدة يلزم العراق بأن «يدفع ترليون ومائة مليار دولار إلى الجمهورية الإسلامية تعويضات عن الحرب» وأن الإيرانيين متفضلين «قد سكتوا عن ذلك وقالوا إن العراق في محنة»!
وحقيقة الامر ان مجلس الأمن الدولي أصدر ستة عشر قرارا تحت عنوان «الحالة بين العراق وإيران»، بداية من القرار 476 في العام 1980، ثم القرارات التي تلت على مدى 11عاما. ولم ترد في أي من هذه القرارات أية إشارة إلى مسألة التعويضات!-
-من الغريب أن يطالب شخص- دولته- بدفع تعويض-لدولة- اخرى -ايران -ومن الجدير بالذكر -- أن أول من طالب بدفع تعويضات عراقية لايران كان رئيس المجلس الاسلامي الاعلى عبد العزيز الحكيم إبان رئاسته لمجلس الحكم، بعد أشهر على اسقاط نظام صدام حسين. وقد ورد ذلك في تصريح له اثناء لقاء صحافي مع BBC في 18 ديسمبر/كانون الأول 2003 ‏، اذ قال الحكيم بعد مباحثاته مع وزير الخارجية البريطاني جاك سترو في لندن، إن هناك حاجة لإجراء المزيد ‏من المحادثات لمعرفة ما إذا كان العراق سيدفع تلك التعويضات بنفسه‎ .‎وكانت إيران بحسب الحكيم تطالب بمئة مليار دولار كتعويضات عن الدمار الذي تسببت به الحرب. وهنا نصل - الى القول المؤلم - ان رئيس السلطة العراقية يطالب بدفع تعويض لايران، والأكثر مرارة أن المبلغ تضخم من مئة مليار دولار عام 2003، بحسب مطالبة ايران، ليصل اليوم بحسب جلال الدين الصغير القيادي في حزب الحكيم نفسه - المجلس الاعلى الاسلامى- إلى ترليون ومئة مليار دولار

حيدر العبادى -يرفض الزج -بالعراق بمواجهة مع الولايات المتحدة-

لا يخجل السياسيون العراقيون من ترديد عبارة «ان العبادي انتحر سياسياً عندما قرر الالتزام بالعقوبات الأميركية»، مع أنه قال موضحاً أو متراجعاً تحت الضغوط، إن العراق ملتزم عدم التداول مع إيران --بعملة الدولار فقط،- وإن هذا الالتزام ليس جديداً بل يمتد إلى شهور سابقة.
وهذا التصريح قاد الى الهياج والهجوم الكاسح على السيد العبادى -- فصحيفة إيرانية -تصف بصلافة وعنجهية رئيس الوزراء الذي يعد رمزاً سيادياً للعراق، بأنه «قزم خاضع للأميركان»، وممثل المرشد الإيراني من قلب النجف يقول إن «العبادي شخص منهزم»، عمّا صرح به، واصفاً تصريحاته بأنها «لا مسؤولة» و«لا تنسجم مع الوفاء للمواقف المشرّفة للجمهورية الإسلامية الإيرانية ودماء الشهداء التي قدّمت للدفاع عن العراق وتطهير أرضه من لوث (داعش)»، بحسب تعبيره، بل إنه مضى أبعد من ذلك بقوله إن تصريح العبادي «يعبّر عن انهزامه النفسي تجاه أميركا، إضافة إلى أنه إهانة إلى الشعب العراقي»، ومعتبراً أن العبادي «ينخرط بذلك مع أميركا، ويخضع لها في مؤامراتها على جارة العراق إيران التي تتّحد مع الشعب العراقي في الدين والمواقف».-كما أن 28 نائباً وصلوا البرلمان تحت عباءة العبادي -غادروا -تلك العباءة قبل أن تمزقها -مهزلة،سياسيه- ويكشف بعمق، فداحة الأزمة السياسية العراقية - وعدم - فهم الأشخاص العاملين في السياسة للحدود بين المصالح الشخصية والالتزامات الوطنية التي يتحملون عبئها أمام الشعب العراقي وأمام التاريخ.الصغير
ليس مهماً في الحقيقة أن يحصل العبادي على ولاية ثانية أو لا، فحكومة المحاصصة التي ترأسها يجب أن توضع تحت المجهر وتحاسب، كما ليس مهماً من يشكل الكتلة الأكبر ومن يختار الرؤساء الثلاثة، بل المهم فعلاً أن يجيب أي مرشح في الليلة الأولى لتوليه السلطة عن السؤال الذي حولته جوقة الطبالين سؤالاً مصيرياً، مع أنه لم يكن كذلك ولن يكون، ومفاده: «كيف ستتصرف مع العقوبات الأميركية ضد إيران اليوم، وربما غداً ضد تركيا؟».
أي إجابة غير واضحة لا تعلن بصراحة - ان العراق ملتزم -العقوبات و- لا يستخدم - الدولار في تعاملاته الرسمية مع إيران،-،وهى جريمة تكسر قلوب عشاق طهران -





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,479,104,724
- السيد حيدر العبادى بين المصالح العراقيه والايرانيه
- نتضامن مع المعتقلات فى المملكة العربية السعودية وندعو الى اط ...
- شائعة القرن.-الفساد السياسى العراقى
- تحدى -كيكى
- القلة المندسه -فى مظاهرات الجياع فى العراق
- ابراهيم الجعفرى وزير الخارجيه العراقى -بين جفاف نهر دجله وظه ...
- اعتقال جاسم الحلفى - عضو المكتب السياسى للحزب الشيوعى العراق ...
- تشويه سمعة المرشحات فى الانتخابات امر مدان ومخزى للعملية الس ...
- نشر الوهابيه لمحاربة الشيوعيه
- اى وهم ان يطلب من الكردى ان ينسى نوروزه
- داعية اسلامى يدعو الى قتل المدنيين- تربت يداك
- الخليفة هشام بن عبد الملك بن مروان الاموى --يحكم بالاعدام فى ...
- رحيل فالح عبد الجبار في هذا التوقيت -نكبة وطنية
- القوائم الانتخابيه فى بغداد تستخدم - الدين -للوصول للبرلمان
- ايران و -تحالف -سائرون الانتخابى- فى بغداد
- تحالف سائرون -- فى العراق - عنوانا للعمل وللأمل،
- سحب تعديل- قانون الاحوال الشخصية فى العراق- مكسب كبير للمرأة
- نهاية د يكتاتور---زيمبابوي…- وحرمه
- نكسة للمرأة العراقيه - تعديل قانون الاحوال الشخصيه
- نطالب -باطلاق سراح الكاتب العراقى سمير عبيد - وندين اعتقاله ...


المزيد.....




- في حال لم تجربها بعد.. إليك أفضل طريقة للتغلب على اكتئاب ما ...
- اليمن: التحالف العربي يعلن تشكيل لجنة سعودية إماراتية لتثبيت ...
- -الحشد الشعبي- العراقي يتهم إسرائيل بقصف مواقعه تحت -غطاء أم ...
- ليتوانيا تختلق مخاوف نووية نكاية بروسيا!
- شاهد: 1800 رياضي يشاركون في سباق "ال400 متر الأصعب في ا ...
- غارات اسرائيلية تستهدف مواقع لحماس في غزة ولبنان ردا على صوا ...
- تشكيل لجنة بين السعودية والإمارات لتثبيت وقف إطلاق النار في ...
- شاهد: 1800 رياضي يشاركون في سباق "ال400 متر الأصعب في ا ...
- غارات اسرائيلية تستهدف مواقع لحماس في غزة ولبنان ردا على صوا ...
- تشكيل لجنة بين السعودية والإمارات لتثبيت وقف إطلاق النار في ...


المزيد.....

- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - على عجيل منهل - الصغير جلال والكبير حيدر العبادى