أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وليد الشاوي - استحقاق البصرة














المزيد.....

استحقاق البصرة


وليد الشاوي

الحوار المتمدن-العدد: 5966 - 2018 / 8 / 17 - 17:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


استحقاق البصره
وليد الشاوي
لا أعرف سببا يمكن أن يفسر تعنت القادة السياسيين في إهمال وتجاهل البصرة برغم ثقلها الذي لا تدانيه اي محافظة أخرى فهي ببساطة بنك العراق ورئته وقلبه النابض ولولاها لما كان للعراق ذكر يمر.. واستحقاق البصرة ليس فضلا من أحد بل هو أقل ما يمكن تقديمه لها ولأن البصريون يعرفون أن لغة المطالبة بالحقوق بطرق سلمية لا تجدي نفعا لذا كانت منها اشتعلت فتيلة الاحتجاجات والتي هدأت نسبيا لانتظار وفاء الحكومة بوعودها.. استحقاق البصرة لا يقف عند الماء الصالح للشرب والكهرباء وتوفير فرص العمل بل هناك استحقاق آخر لا يقل أهمية تتحدث به تنسيقيات المظاهرات وهو أن يتم تسمية وزراء في كل حكومة يتناسب مع حجمها وثقلها ولعل هذا هو بالضبط سبب انطلاق التظاهرات عام 4102 واستمرت وأهم ما ي م ب ان يكون بصريا هو وزير النفط في كل حكومة فالنفط وآثاره السلبية5في البصرة ومنها يتم تصديره فلا موجب لأن يكون وزير النفط غير بصري ولعل وزير النفط الحالي هو الأنسب لأنه اولا يحظى بقبول واحترام شعب البصرة وعبر عن هذا القبول والتمسك ب جبار اللعيبي في عدد من المناسبات كان أولها منحه الثقة في انتخابات مجلس النواب وثانيا التعاطي معه في في الاحتجاجات الحالية فالرجل بيس طارئا ولا غريبا عنهم يسير بينه5 دون حمايات أو مصفحات وهو - جبار اللعيبي - قدم للبصرة والعراق الكثير مما عاد بالنفع على أبناء البلد لذا فإن تنسيقيات التظاهرات مصرة5علي ايكال أمر وزارة النفط إلى شخص الوزير جبار اللعيبي والا فإن أي تجاهل لهذا المطلب يعني إشعال فتيل التظاهرات مرة أخرى وينبغي على القوى السياسيه أن كان فيها من يمثل جانب التفكير العقلائي أن يستمعوا جيدا لهذه المطالب التي هي أقل بكثير من استحقاق البصرة وأن لا يراهنوا على إرادة ابن البصرة وكلنا نتظكر أن تظاهرات عام 4102 ماكانت لتهدا لولا تسمية اللعيبي وزيرا للنفط ولأي سياسي أن يعتبر هذه الرساله صوت البصرة التي توحدت خلف اللعيبي واما الأصوات النشاز والتي تحوك المؤامرات خلف أبواب مغلقه فهي لم ولن يكون لها حساب في معادلة القوى بين الشعب والحكومة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,885,423,781





- إعلامي بالجزيرة يحذف عبارة من منشوره عن صوامع غلال مرفأ بيرو ...
- برلماني لبناني ينسحب من التكتل الموالي للرئيس عون
- مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق: يجب أن نعود لمجلس الأمن ل ...
- تحذيرات من أزمة إنسانية في لبنان بعد انفجار المرفأ
- قاضية أمريكية ترفض الإفراج بكفالة عن رجلين متهمين بمساعدة غص ...
- ترامب يعلن مشاركته في مؤتمر عبر الهاتف لدعم لبنان 
- قاضية أمريكية ترفض الإفراج بكفالة عن رجلين متهمين بمساعدة غص ...
- البرازيل.. حصيلة ضحايا كورونا تقترب من 100 ألف شخص
- وكالة -فارس- الإيرانية: اغتيال مواطن لبناني مع ابنته شمال شر ...
- مصرع سيدة وإصابة 5 أشخاص في مشاجرة بالأعيرة النارية بأسيوط ا ...


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وليد الشاوي - استحقاق البصرة