أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - مجاهدي خلق..الثورة والتغيير وبناء إيران من جديد














المزيد.....

مجاهدي خلق..الثورة والتغيير وبناء إيران من جديد


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5954 - 2018 / 8 / 5 - 17:04
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


لم يعد بوسع قادة النظام الايراني مواصلة کذبهم وخداعهم وقلبهم للحقائق الاستمرار في تزييفها والزعم بأن منظمة مجاهدي خلق لم يبق لها من تأثير داخل إيران وبين أوساط الشعب الايراني، حيث إن تصريحاتهم تتوالى وتتواتر وتتزايد يوما بعد إقرار بحقيقة الدور الطليعي والحيوي والمٶثر لهذه المنظمة على مسار الاحداث والتطورات في إيران، إذ عندما ينبري مسٶول بارز للنظام ويعترف أن 90% من الاضرابات والدعوات الحالية هي من عمل المعادين"للثورة" مضيفا بأن مع الاسف لايدرك المواطنون في الماضي کان المعادون للثورة بقيادة منظمة مجاهدي خلق يرکبون الموجات في البلاد، ولکنها اليوم تخلق الموجات. فإن هذا الاعتراف يثبت مرة قوة دور وتأثير المنظمة في داخل إيران وکونها حاضرة في الساحة بکل حيوية وإقتدار.
منظمة مجاهدي خلق، بإعتراف قادة من النظام نفسه، هي مدرسة فکرية ولديها طروحاتها ومشاريعها وأفکارها من أجل إيران والشعب الايراني، وکانت أکبر وأهم وأقوى قوة سياسية في إيران کلها وقفت وتقف بوجه الديکتاتورية ومصادرة الحريات والدفاع عن الشعب وحقوقه، وإستنادا الى تأريخها العريق في مقارعة الظلم والدافع عن الشعب وفضح وکشف جرائم ومخططات النظام الديني المستبد وتقديمها 120 ألف شهيد من أجل حرية ومستقبل أفضل للشعب الايراني، فقد أثبت جدارتها کبديل ديمقراطي ـ سياسي ـ فکري وحيد للنظام، ولئن حاول النظام الملکي السابق بکل جهوده من أجل إنهاء المنظمة والقضاء عليها وسار على نهجه خلفه النظام الديني المتطرف، لکن العالم يرى بأم عينيه کيف إن المنظمة واقفة کالطود الشامخ وهي تحمل مشاعل النور والامل للشعب في حين إن النظام الملکي قد سقط وإن النظام الحالي ليس هناك من أي شك من إنه سائر على خطى سلفه.
عندما يذعن أحد رٶساء أرکان القوات المسلحة للنظام والذي يشغل منصب مستشار في معسکر مايسمى بالحرب الناعمة بأن منظمة مجاهدي خلق غير قابلة للزوال وإن النظام يواجه الان المحاسبة على مجزرة صيف عام 1988، فإنه يبين بوضوح کيف إن المنظمة صارت ليس رقما صعبا وانما أمرا واقعا لم يعد بإمکان النظام تجاوزه وتجاهله خصوصا حين يٶکد بعظمة لسانه:" إن 90٪ من الإضرابات والنداءات الحالية هو عمل المعادين للثورة. مع الأسف لا يدرك المواطنون، في الماضي كان المعادون للثورة بقيادة منظمة مجاهدي خلق يركبون الموجات في البلاد ، ولكنهم اليوم يخلقون موجات. في كل الفئات لهم نفوذ وتأثير سواء في سائقي الشاحنات أو التجار وهم يقودون ويوجهون أجنداتهم. كان لهم نفوذ في الجامعات في الثمانينات ... اليوم أيضا لهم تأثير في الجامعات خاصة في مراكز المحافظات وبسبب وجود حجم كبير من الطلاب غير المحليين القادمين من أقصى نقاط البلاد. لهذا السبب نسمع أحيانا كلمات في الجو الأكاديمي يقولها مجاهدو خلق."، هذا الاعتراف الذي يحمل في ثناياه الکثير من الحقائق المحشورة والمخبئة بين الاسطر، يثبت ويدل ويٶکد مرة أخرى بأن منظمة مجاهدي خلق التي هي البديل الديمقراطي للنظام هي حاملة راية الثورة والتغيير وبناء إيران من جديد بحق وحقيقة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,014,551,225
- الملالي يصلون الى مرحلة لاعودة منها أبدا
- لانجاة للإقتصاد الايراني إلا بإسقاط النظام
- يوم إفتضح أمر الملالي الارهابيين
- لأية مشکلة أو ورطة يلتفتون؟!
- مجاهدي خلق صوت يصيب الملالي الدجالين بالرعب
- حرب ملالي إيران على تراث النضال من أجل الحرية
- بالملايين أرقام البٶس والحرمان في ظل حکم ملالي إيران
- الارهابي يهدد
- منظمة مجاهدي خلق ستدخل طهران منتصرة
- خبز تهديدات الملالي
- البديل الديمقراطي الحل الحقيقي للقضية الايرانية
- الملالي يفسدون ولايصلحون
- من أجل مواجهة الدور الارهابي التجسسي لسفارات الملالي
- على الملالي دفع ثمن عملية باريس الارهابية
- نظام الملالي عدو الفقراء والمحرومين
- إيران الغد مع البديل الديمقراطي
- الملالي في طريقهم للإعتراف بالهزيمة
- لعبة عرض عضلات الملالي
- العالم صار يعلم بإرهابية نظام الملالي
- وأثبتت المقاومة الايرانية مصداقية ماتنادي به وتدعو إليه


المزيد.....




- بومبيو: حددنا بعض المسؤولين عن قتل جمال خاشقجي.. وسنفرض عليه ...
- مصر تصدر بيانا بشأن سد تنزانيا الجديد ومخاطره
- مصر.. الشرطة تبحث عن لصوص ارتكبوا واقعة عجيبة
- هل تسبب البرق بهجوم صاروخي من غزة على إسرائيل؟
- الصور الأولى لميسي بعد الإصابة
- البرلمان الإسباني يؤيد استمرار بيع الأسلحة للسعودية
- بومبيو يبحث مع نظيره المكسيكي قضية الهجرة إلى الحدود الأمريك ...
- حصيلة الاعتداء الإرهابي في سوق القيارة شمالي بغداد
- لإجراء جديد... دي ميستورا يصل سوريا الأربعاء
- واشنطن: بعض المسؤولين عن مقتل خاشقجي يعملون في الديوان الملك ...


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - مجاهدي خلق..الثورة والتغيير وبناء إيران من جديد