أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بولس اسحق - عِلمُ الجَرحِ وَالتَعدِيل وَأسانِيدُ الرِجال...















المزيد.....

عِلمُ الجَرحِ وَالتَعدِيل وَأسانِيدُ الرِجال...


بولس اسحق

الحوار المتمدن-العدد: 5925 - 2018 / 7 / 6 - 04:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كثيرا ما يقرع المؤمنين رؤوسنا بالنعيق تارة والصراخ والنباح تارة اخرى... عندما نتطرق او يتطرق الزملاء ببعض الاحاديث... المنسوبة لرسول الاسلام... في محاولة من قبل المؤمنين تضعيف اي حديث لا يعجبهم لانه يمس رسولهم... وذلك بترديد هراءهم بين الحين والاخر... باننا لا نعلم علوم الجرح والتعديل والاسانيد والرجال... في حين ان علم الجرح والتعديل وعلوم الرجال...ما هو الا هراء وتدليس واراء شخصية... لا أساس له من المصداقية ولا يمت للعلم قيد انملة... انما تناقضات وتضاربات لا نهاية لها... فعلم الجرح والتعديل وجد بالأساس... ليخدم من يجلسون على العروش ويلبسون التيجان... فلو دعت الحاجه الى حديث معين... يتم اخراج الحديث كما يخرج الحاوي الثعبان من الجراب... ولو دعت الحاجه أيضا لرفض حديث من الخدمة انتهى دوره... يتم رفضه من الخدمة كما يعيد الحاوي أيضا الثعبان الى الجراب... ففي كل مره يتم اخراج حديث من الجراب او ادخال حديث الى الجراب... أي لابد من وجود حاوى وجراب وهما ( علم الجرح والتعديل واسانيد الرجال )... فهناك علماء يوثقون راوي ... في حين يضعفه آخرون ...وهناك من يقبلون حديثاً (ولهم اسبابهم )... وآخرين يرفضون ذات الحديث ( ولهم اسبابهم )... فتخريج الحديث لا يتم بناء على شروط... بل بناء على مزاج عالم الحديث نفسه وبناء على هواه... وحتى لو اعتمد العالم على شروط... فهي تتفاوت من عالم لأخر... فمنهم من يجدها صحيحه بناء على أسبابه... ومنهم من يجدها ضعيفة بناء على أسبابه... وهكذا يقع المسلمين في حيص وبيص... فلا يعرفون هل الحديث صحيح ام ضعيف... هل الراوي صادق ام كذاب... لذلك تجد احاديث صحيحه مخالفه للقران... مخالفة للعقل... مخالفة للعلم... متناقضة مع حديث اخر... فيها انقطاع... الراوي ضعيف... الخ ... وجميعها صحيحه عند علماء معينين... وبنفس الوقت تجد ذات الاحاديث ضعيفة عند علماء اخرين... فأين شروط تخريج الاحاديث التي على أساسها يتم تصحيح وتضعيف الحديث من حيث السند والمتن... لماذا الحديث صحيح عند عالم وضعيف او موضوع عند اخر... لماذا الراوي صادق عند عالم وكذاب عند آخر... لو كان هنالك فعلا شيء اسمه علوم جرح وتعديل واسانيد ورجال... لما وجدنا هذه التناقضات والتضاربات من عالم لأخر... ولوجدنا الجميع متفقين على صحه اوضعف الحديث وصدق اوكذب الراوي... فالمسألة هي اهواء وكَيّفْ... حتى بالنسبة للرواة... يتم تكذيب وتصديق الراوي بناء على حديثه ان اعجب عالم الحديث ام لا... وحتى لو كان الراوي كذاب ومدلس... وحديثه اعجب عالم الحديث فيعتمده كحديث صحيح... ويخترع الحجج لمن ضعف الراوي ويعمل منه شهيد... والادهى انه حتى علماء الإسلام ومفسري القران ومدعي الاعجاز... يعتمدون على الاحاديث الكاذبة والتي لا اصل لها... ولكن لو قام احدنا بالاستشهاد بحديث ضعيف... لأقام المؤمن عليه الدنيا واقعدها... وحتى بالنسبة للاحاديث التي يقال عنها احاد... فهنالك من يقبلها ويعتبرها حجة... وهنالك من ينكر هذه الاحاديث ويرفضها... ولن يتفق علماء الامة الإسلامية عبر التاريخ على امر واحد في حياتهم... وسيبقون متناقضين متضاربين في كل شيء... والضحية هم العوام المسلمين المساكين الذين يتراكضون على دار الفتوى... للسؤال عن الحلال والحرام... الصحيح والكذب... عن قال فلان وقال علان وايهما اصح... الخ!!
وادعوكم لقراءة فوائد علم التخريج... من كتاب أصول التخريج ودراسة الاسانيد
http://www.ebooks4islam.com/2014/01/pdf_5521.html
وجميع ما ستقرأوه في فوائد تخريج الحديث هذا... هو مجرد حبر على ورق... ويختلف من عالم لأخر حسب وجهة نظرة... واستطيع ان اضرب لكم العديد جدا من الأمثلة على احاديث صحيحه عند علماء... وذات الاحاديث ضعيفة عند اخرون... ورواة ثقة عند علماء وذات الرواة كذبه عند اخرون... لذلك ستجد احاديث صحيحة عند عالم... وهي احاديث ضعيفة عند عالم آخر... لان المسألة مسألة اهواء وامزجة... وليست كما يتوهم المؤمن بانها مسألة علم او قانون... والذي يثبت قولي هذا... هو ما قاله امام الجرح والتعديل يحيى بن معين... والذي كان صديقا حميما للإمام احمد بن حنبل... بان الامام الشافعي ليس بثقة... يا مؤمن اعد القراءة مرة ثانية وثالثة وعاشرة... الامام الشافعي الذي يتبع مذهبه ملايين المسلمين... ليس بثقة ؟؟... الشافعي الذي استنبط الاحكام الإسلامية من القرآن والأحاديث... ليس بثقة... نعم الامام الشافعي ليس بثقة... واذا لم تصدق ذلك اقرأ هذا النص (اما الشافعي فقد تكلم فيه يحيى بن معين امام الجرح والتعديل فقال عنه ليس بثقة )... وورد ان يحيى بن معين امام الجرح والتعديل... في مذهب اهل السنه والجماعة وصديق احمد بن حنبل الحميم... انه كان يشكك في (الشافعي)
النص ( وأما الشافعي فقد تكلم فيه يحيى بن معين امام الجرح والتعديل فقال عنه ليس بثقه )
{المصدر كتاب جامع بيان العلم المجلد الثاني صفحة 1115} ... وهذا نص اخر ( قال ابن عبد البر وقد صح عن ابن معين من طرق عدة انه تكلم في الشافعي){المصدر جامع بيان العلم المجلد الثاني الصفحة 394}... يعنى هذا المثال البسيط يضرب هذا العلم المسمى... بعلم الحديث في العمق... فاذا كان الشافعي وما ادراك ما الشافعي... الذى يتبعه الملايين من المسلمين... يأتي امام الجرح والتعديل يحيى بن معين... ليشكك به ويقول عنه انه (ليس بثقه)... فما الذى جعله يقول ذلك... الا اذا كان لديه دليل... واذا كان لديه دليل فهي كارثه... لان ما يدرسونه في الازهر لطلبة العلم ... هو ان مسالة ان تقول عن شخص انه لا يؤخذ منه... أي انه كذاب او وضاع... او... او... اذا انت تطعن فيه... أي انك لا تعترف به... أي تدمره تماما... اذن لابد وان يحيى بن معين... رأى او سمع من ثقات عن الشافعي... ما يجعله يشكك فيه ويقول هذا القول الخطير... اذا نحن امام إشكاليات:
1- اما يحيى بن معين حكمه هذا خاطئ... اذا لا يؤخذ منه العلم لأنه فاسد البحث ؟
2- او ينتقده لهوى في نفسه وتلك مصيبه اذا لا يؤخذ منه العلم أيضا...ويعد من الكذابين وليس العلماء!
3- واما ان يكون مصيب... والشافعي يكون غير ثقه فعلا... وتلك كارثه لأنكم تعلمون من هو الشافعي!!
وبربكم ماذا يمكن ان نقول لأبناء المذهب الشافعي... بعد هذا الكلام الصادر عن امام الجرح والتعديل!!
وهذا مثال آخر...هنالك شخص كان يُدعى بـ هشام بن عروة بن الزبير... وله مجموعه من الاحاديث قد رواها... ولنطالع الآراء في عروة... قال وهيب : قدم علينا هشام بن عروة ، فكان مثل الحسن ، وابن سيرين... وقال ابن سعد : كان ثقة ، ثبتا ، كثير الحديث ، حجة... قلت : الرجل حجة مطلقا ، ولا عبرة بما قاله الحافظ أبو الحسن بن القطان من أنه هو وسهيل بن أبي صالح ، اختلطا وتغيرا... وقال أبو حاتم الرازي : ثقة ، إمام في الحديث... وقال علي بن المديني : له نحو من أربع مائة حديث... وقال يحيى بن معين وجماعة : ثقة... وقال يعقوب بن شيبة : هشام ثبت ، لم ينكر عليه إلا بعدما صار إلى العراق ، فإنه انبسط في الرواية ، وأرسل عن أبيه أشياء ، مما كان قد سمعه من غير أبيه عن أبيه !!
فهنا الآراء تقول بانه حجه وثقه... ولكن هنالك رأيين إضافيين... أولهما بانه قد اختلط وثانيهما احاديثه في العراق... فكيف عرف قطعيا ان هذا الحديث الذي رواه كان في العراق... او في غير العراق... وكيف عرف قطعيا بان هذا الحديث الذي رواه... كان قبل الكهولة والخلط او بعدهما... ومن هنا تبدأ لعبه الحواة والكهنوت في الاثبات او النفي بحسب الحاجه!!
وسؤالنا هنا: إذا كانت بعض الأحاديث الصحيحة كاذبة... فما الذي يمنع أن تكون كل الأحاديث كاذبة... ولتوضيح ذلك لنأخذ هذا الحديث والتخبط فيه... ان رسول الإسلام يقول: (((لا تكتبوا عني ومن كتب عني غير القرآن فليمحه))) {لكنه وبنفس الحديث يقول} (((وحدثوا عني ولا حرج)))، ومن كذب علي - قال همام أحسبه قال - متعمدا فليتبوأ مقعده من النار.
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 3004 خلاصة حكم المحدث: صحيح
فهل تعتقدون بصحة هذا الحديث... وهل منع رسول الإسلام الكتابة عنه ام اباحها... وربما يقول البعض بانه قال حدثوا عني أي شفاها وليس كتابة... حسنا... فلماذا اذن عشرات الملايين من الأوراق مدون فيها خرافات وهلاوس صلعم... وعليه فان جميع الرواة خالفوا تعاليم رسول الإسلام... وعلى رأسهم بخاريكم ومسلمكم فلماذا تتبعونهم اذا... ولنتطرق لبعض الهرطقات على لسان رسول الله:
1- خرج النبيُّ صلى الله عليه وسلم من بعضِ حيطانِ المدينةِ، (((فسَمِعَ))) صوتَ إنسانين يُعذَّبان في قبورِهما، فقال: يُعذَّبان, وما يعذبان في كبيرٍ، وإنه لكبيرٌ، كان أحدُهما لا يَسْتَتِرُ من البولِ، وكان الآخرُ يمشي بالنميمةِ. ثم دعا بجريدةٍ فكسرها بِكِسْرتَيْن أو ثنتين، فجعل كِسْرَةً في قبرِ هذا ، وكِسْرَةً في قبرِ هذا، فقال: لعله يُخَفِّفُ عنهُما ما لم ييبسا.
الراوي : عبدالله بن عباس- خلاصة الدرجة: صحيح- المحدث : البخاري- المصدر : صحيح البخاري
الصفحة أو الرقم: 6055.... بينما هو من قال في حديث صحيح آخر أن من يسمع صوت عذاب القبر هم(((البهائم)))... استعيذوا باللهِ من عذابِ القبرِ ، إنَّهم يُعذَّبون في قبورِهم عذابًا (((تسمعُه البهائمُ)))
الراوي : أم مبشر الأنصارية- خلاصة الدرجة : إسناده صحيح على شرط مسلم- المحدث : الألباني
المصدر : السلسلة الصحيحة- الصفحة أو الرقم 1444
أي ان محمد يعترف من خلال هذين الحديثين الصحيحين المتناقضين... بأنه بهيمة من البهائم... فهل ترضون ذلك من السيد البخاري ومسلم!!!
2- لما تُوفِّيَ إبراهيمُ- عليه السلام – قال رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- : إن له مُرْضِعًا في الجنَّةِ .
الراوي: البراء بن عازب- خلاصة الدرجة: صحيح- المحدث: البخاري- المصدر: صحيح البخاري
الصفحة أو الرقم:1382.... فهل بإمكان احدكم ان يصدق هذا الهراء من السيد البخاري!!!
3- أنَّ أبا بكرٍ استأذن على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وهو مُضطجعٌ على فراشِه ، لابسٌ مِرطَ عائشةَ . فأذِن لأبي بكرٍ وهو كذلك . فقضى إليه حاجتَه ثم انصرف . ثم استأذن عمرُ . فأذِن له وهو على تلك الحال فقضى إليه حاجتَه . ثم انصرف . قال عثمانُ : ثم استأذنتُ عليه فجلس . وقال لعائشةَ ” اجمعي عليك ثيابَكِ ” فقضيتُ إليه حاجتي ثم انصرفتُ . فقالت عائشةُ : يا رسولَ اللهِ ! ما لي لم أرَكَ فزعتَ لأبي بكرٍ وعمر َرضي اللهُ عنهما كما فزعتَ لعثمانَ ؟ قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ” إنَّ عثمانَ رجلٌ حَيِيٌّ . وإني خشيتُ ، إن أذنتُ له على تلك الحالِ ، أن لا يبلِّغ إليَّ حاجتَه ” .
الراوي: عائشة و عثمان- خلاصة الدرجة: صحيح- المحدث: مسلم- المصدر: صحيح مسلم
الصفحة أو الرقم:2402.... وأيضا والحديث طويل لكني سأذكر جوهر الحديث...{قال رسول الله لابنته فاطمة: لا تُؤذيني في عائشةَ ، فإنَّ الوَحْيَ لم يَأتني وأنا في ثوبِ امرأةٍ إلَّا عائشةَ }
الراوي: عائشة- خلاصة الدرجة: صحيح- المحدث: البخاري- المصدر: صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم: 2581... ولكن رسول الله يقول في حديث صحيح آخر:
لعن الله الرجل يلبس لبسة المرأة، والمرأة تلبس لبسة الرجل.
الراوي: أبو هريرة- خلاصة الدرجة: صحيح- المحدث: السيوطي- المصدر: الجامع الصغير
الصفحة أو الرقم: 7257.... اليس هذا اعتراف من محمد بأنه ملعون من الله... فاين هلوساتكم عن الجرح والتعديل واسانيد الرجال من هذه الاحاديث الصحيحة التي تشوه رسول الإسلام وتفضح كذب نبوته...
http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=4415&doc=1
وهل أفهم أن صلعم لعن نفسه... ام انه كان ينسى ما يوصي به... ام انه كان يتكلم حسب ما كانت الظرف والحاجة تتطلب ثم يلغي كلامه... ولو رجل الان عملها مع زوجته... وأستقبل حتى لو كان اخوه بثياب زوجته أو أي شيء يخصها بماذا يوصف... ولو كان هؤلاء يؤمنون بمحمد كنبي... لكان من المستحيل ان يدونوا هكذا احاديث تسيء اليه... مسكين محمد فضحوه في بيته ولم يتركوا شيئا إلا ووصفوه حتى كيفية مشطه لشعره... لَيتَهُم رَسَمُوه وأراحونا!!!
4- وما رأيكم بهذا الحديث الصحيح أيضا... صحيح البخاري - بدأ الخلق - صفة الشمس - رقم الحديث (2960)- حدثنا : ‏محمد بن يوسف، حدثنا ‏سفيان، عن ‏ ‏الأعمش، عن ‏‏إبراهيم التيمي عن ‏ ‏أبيه، عن ‏ ‏أبي ذر ‏(ر) ‏قال : ‏قال النبي ‏(ص) ‏‏لأبي ذر ‏ ‏حين غربت الشمس ‏: ‏أتدري أين تذهب قلت : الله ورسوله أعلم ، قال : فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش فتستأذن فيؤذن لها ويوشك أن تسجد فلا يقبل منها وتستأذن فلا يؤذن لها يقال لها : أرجعي من حيث جئت فتطلع من مغربها فذلك قوله تعالى ‏: ‏والشمس تجري ‏ ‏لمستقر ‏ ‏لها ذلك تقدير العزيز العليم ‏.
وبإمكاني ان اعطيكم المئات من هذه الاحاديث الصحيحة... وهذا الحديث الأخير بالذات... خاطئ وغير منطقي... ومن المستحيل ان يقتنع به حتى طفل الابتدائية في يومنا هذا... وبان الذي قاله هو رسول يوحى اليه... وليس مهلوس جاهل لا اكثر ولا اقل... واذا اردتم ان تعرفوا انتم وليس نحن... المعارك التي دارت بين علماء الجرح والتعديل... فما عليكم سوى كتابة{ http://www.ibnamin.com/Manhaj/ibn_hajar.htm } لترون العجب العجاب من التهم التي قُذف بها صاحبكم ابن حجر من قبل علماء الجرح والتعديل انفسهم... فهل تدركون لماذا نشأت هذه المعارك؟؟؟ الجواب : لان علم الجرح والتعديل ليس علما... لان العلم يحتاج الى قوانين وشروط يتم على أساسها اتفاق كل العلماء على تخريج الحديث... في حين تجد الحديث الواحد ضعيف عند عالم لكنه وبنفس الوقت صحيح وقوي عند عالم آخر... لماذا ؟؟؟... لان قوانين الجرح والتعديل قوانين مزاجية وهوائية يفسرها كل عالم وفق مزاجه ووفق مصلحته!!!
وأخيرا...علم الجرح والتعديل الذي اكلتم به امخاخ مؤخراتنا... ما هو الا محاولات تدليس وهروب فاشلة... لتجميل صورة الإسلام في نظر الناس المغيبة... والمغيبة فقط... بالحذف او التغطية على كل العيوب والهلاوس والجرائم التي قام بها صلعم وربه... وحقيقة نحن نشفق عليكم أيها المسلمون... عندما تحاولون انتشال نبيكم والهه من الحفرة... فتسقطون في البئر!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,986,939
- تَفَكَرُوا... وَضعُ الحَدِيثْ حَتى فِي العَصرِ الحَدَيثْ
- وَإنا لَهُ لَمُعَدِلُون... الحَجّاجُ بِن يُوسِفَ الثَقَفِي
- رِسالَة وَنِداء... لِلإله الذِي يَهدِي وَيَضِلُّ مَنْ يَشاء
- لا تَتَعَجَبْ مِنْ أفعالِ إنسان... حِينَما تَعرِف مَنْ هُو ق ...
- فقهاء وشيوخ الاسلام... الى متى سيكذبون على العوام
- هَلْ يَشتَرِطْ الإلحَاد أو الكُفُر بِالإسلام... لِيَنهَضَ ال ...
- السُؤال المُكَرَر...هَلْ فَكَّرتَ مَاذا سَتَقُول لله يَومَ ا ...
- الإسلام وَحُرِيَة العَقِيدَة... لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِين ...
- الجَنَّةُ والحُورَ العِين... لَو تَكَلَمَ العَقلُ لَتَهاوَت ...
- تَوحِيد الآلِهة بِإله واحِد... إيمانٌ أمْ تَقِية وَأطماعٌ سُ ...
- ظِلالٌ حَوّلَ القُرآن... هَلْ كَتَبَهُ الله -أمْ- مُحَمّد صَ ...
- رِسالَة إلى... عُشّاق محمد بن عبد الله صلعم
- إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ.. ...
- بِأبي أنتَ وأمي يا رَسُولَ الله ... أرجُوكَ لا تَفتنّي
- الكُفّار يَكرَهُون الإسلام... لِأنَهُ دِينُ الحَق وَالحُورِ ...
- مِنْ مَهازِلْ البُخارِي وَالمَشْيَخَة... رَجْمُ القِردَةِ ال ...
- هَل القُرآن بَرِيء... فَمَنْ الجانِي الحَقِيقي؟
- مِنْ رَوائِع القِصَصّ... يَأجُوج وَمَأجُوج – وَالتَخرِيف الم ...
- آخِرْ العُظَماء وأشهَرَهُمْ...
- الإسلامُ مِيراثٌ وَثَنِيّ... داءٌ وَبَلاءٌ وَعَداء


المزيد.....




- لبنان.. عندما تتخطى الاحتجاجات الطائفية والمناطقية والطبقية ...
- زعيم حماس يحذر من خطورة مخططات إسرائيل لـ«تهويد» المسجد الأق ...
- الخريطة السياسية للقوى الشيعية المناهضة للأحزاب الدينية
- تقرير فلسطيني: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لتصعيد الاعتد ...
- واشنطن بوست: الانتقام الوحشي من النشطاء في مصر يمكن أن يغذي ...
- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...
- لجنة الشؤون الدينية في مجلس النواب المصري تضع 10 إجراءات لتج ...
- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد
- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بولس اسحق - عِلمُ الجَرحِ وَالتَعدِيل وَأسانِيدُ الرِجال...