أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح كنجي - الحزب الشيوعي العراقي ملامح ازمة بين الاحلام الجميلة والأوهام الكبيرة..!















المزيد.....

الحزب الشيوعي العراقي ملامح ازمة بين الاحلام الجميلة والأوهام الكبيرة..!


صباح كنجي

الحوار المتمدن-العدد: 5916 - 2018 / 6 / 27 - 18:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحزب الشيوعي العراقي ملامح ازمة بين الاحلام الجميلة والأوهام الكبيرة..!

تتواتر من خلال وسائل الاعلام المطبوعة و السوسيال ميديا في هذه الايام الكثير من الكتابات والتعليقات السياسية التي تتناول سياسة الحزب الشيوعي ومواقفه .. ويشترك في هذه النقاشات الكثير من اعضائه ومؤازريه .. وكذلك من يهمه مصير الحزب من الشيوعيين القدامى.. والمتطلعين للمستقبل ممن يعتقدون انهم بكفاحهم في صفوف الحزب الشيوعي.. سيصنعون التغيير.. وذلك طموح مشروع يستحق الدعم والتوقف عنده .. املا في أن يكون الحزب وسيلة للتغيير كما نحلم ويحلم معنا الملايين من العراقيين ..
في رأيي ان الشيء الايجابي الذي يستحق التقدير والتثمين في هذه الازمة.. يتمثل في المناقشة العلنية التي تشكل حالة انعطاف كبيرة.. قياساً لما كان يجري في السابق.. من محاولات لحصر هذه النقاشات في الاجتماعات والمكاتب المغلقة.. التي لم تفضي للجديد وساهمت في تعميق مظاهر الازمة لتشمل كافة جوانب العمل فهي..
ازمة فكرية من جهة.. وازمة سياسية وتنظيمية.. تحمل في طياتها الكثير مما له علاقة بأزمة القيم والاخلاق الثورية التي تعرضت للانتهاك والتغيير هي الاخرى.. في هذه الحقب التي اسفرت عن هذه التداعيات التي باتت تشغل الكثيرين وكان ضحاياها اكثر ..
إن الازمة البنيوية التي تستفحل بكافة التنظيمات الشيوعية اليوم.. تتعدى كيان ونطاق ساحة عمل الشيوعيين في العراق.. وتتمثل بشكل من الاشكال في طبيعة المرحلة التي وصلت اليها العولمة وما تفرزه من متغيرات بسبب التطور التكنولوجي العاصف والتقدم العلمي.. الذي حرر الانسان من الكثير من الاستغلال الى حد يكاد ان يمحو الطبقات في المجتمعات الرأسمالية المتقدمة.. ويبلور اشكالا من الصراعات الاجتماعية التي في جوهرها هي امتداد للصراع الطبقي .. ولكن الشيوعيون لم يتوقفوا عندها ولم يستخلصوا منها العبر والدروس.. الا القلة من التيارات الجديدة التي اصبحت تواكب هذه المتغيرات وانتبهت للقوى الجديدة الناشئة .. التي تشكل نواة التغيير والتقدم.. وبالتأكيد يشكل الشيوعيون جزء مهما منها في اطار التحولات الكبرى المرافقة لعصر العولمة في هذا الزمن تحديداً..
وإذا كان هذا التشخيص صحيحاً فإن الحزب الشيوعي العراقي.. بحكم هذا التحديد.. يشمله النقد ويتطلب منه مراجعة اوضاعه وسياساته واختيار الاصوب لمواصلة العمل باتجاه تحقيق الحلم او الاحلام التي تشكل جوهر سياسة الشيوعيين الطامحة للتغيير ..
وفي هذا الاطار ينبغي ان نتوقف عن خصوصية الاوضاع العراقية وما افرزته تجربة اكثر من ثمانية عقود من الزمن المتواصل التي يمكن ايجازها بالكثير من المآثر التي اجترعها الشيوعيون في مواجهة نظام الحكم الملكي وما بعده في العهد الجمهوري وخاصة في العهد الدكتاتوري البعثي لغاية اليوم ..
وايضا ينبغي ان لا ننسى الاخطاء الكبيرة والخسائر الجسيمة التي لحقت بالشيوعيين وغيرهم من ابناء المجتمع العراق .. هذه الخسائر لا تتعلق بحجم التضحيات البشرية فقط وما سال من دماء الابرياء طيلة تلك العقود ..التي تمثلت بـ :
1ـ فشل الشيوعيين في تحقيق غايتهم الكبرى لتغيير المجتمع .. كما فشلوا في تحقيق احلامهم الجميلة وهذا ليس الا جزء من الفشل الاكبر والاهم.. الذي ما زلنا نشغل انفسنا به.. ونخوض النقاشات حوله محملين هذا وذاك المسؤولية التاريخية عنه بشكل عاطفي.. دون الولوج لجوهر المشكلة وعمق الازمة ..
حيث لا نحصل على جواب علمي او مقنع عن اسباب فشل الشيوعيين في تحقيق احلامهم في التغيير ولم نتوقف طيلة هذه السنين المريرة بجدية.. ولو لمرة واحدة.. للتدقيق الفعلي بأسباب هذا الفشل وهذه الاخفاقات ولم يتطرق قادة الحزب وكوادره في مذكراتهم ابداً لهذه الامور وتجنبوها وسعوا للقفز عليها ..كأنها لا تهمهم ..
والسؤال الذي يدوي اليوم في عمق هذه الازمة ويتواصل منذ اكثر من ستة عقود مضت .. لماذا فشل الشيوعيون العراقيون في تحقيق امانيهم رغم التضحيات الكبيرة التي قدموها وما امتلكه الحزب من طاقات جماهيرية وعلمية واكاديمية ومالية كانت تفوق في الكثير من الاحيان امكانيات دول عديدة في مختلف بقاع العالم؟!! ..
2ـ والاهم من هذا كله.. أن لا يقتصر الفشل على عدم تمكن الشيوعيين من تحقيق احلامهم ويتعداه الى الفشل في تشكيل وتحقيق ابسط شكل من اشكال التطور الرأسمالي.. بالرغم من قدرات العراق المالية وما يوفره النفط والزراعة من عائدات هائلة..
حيث بقينا نخوض الصراعات الدموية العنيفة.. ويتسلط علينا المستبدون .. ولم نحقق أي شكل من اشكال الاستقرار في المجتمع.. وكانت الطامة الكبرى بعد التخلص من النظام الدكتاتوري وحروبه.. استفحال مظاهر العنف والفساد.. التي اسفرت عن تدمير ما تبقى من مدن وقرى.. وحولت العراق الى بلد منكوب مدمر تنتشر في ارجائه المخيمات والامراض والاوبئة ناهيك عن الاعداد الهائلة من الارامل والايتام والعاطلين عن العمل ..
هؤلاء الذين لا يتلقون من الدولة والاحزاب الا المزيد من الخيبات والانكسارات.. بعد ان تحول البلد الى ساحة للعنف والعبث.. تجول وتصول به الطائرات والجيوش العالمية والاقليمية والعصابات والميليشيات المتعددة التي يصعب تعدادها وحصرها..
في هذه الدوامة من الاوضاع الشاذة والمعقدة غير المستقرة تجري لعبة الانتخابات وتطرح مفاهيم للديمقراطية لتزيد من حالة الالتباس والغموض فتتشوه الرؤيا وتزداد الاوهام بين باحث عن حلول ميثولوجيه تأتيه بالمهدي ومن يعتقد ان الاسلام هو الحل ..
ومشكلة الشيوعيين في هذه المحنة مركبة بين جانبين للازمة البنيوية المستفحلة في المجتمع العراقي الذي يسعى للخلاص ويتعلق بمن يدعي القدرة على انتشاله من هذا الواقع المرير.. ويعول على الشيوعيين في انجاز هذا التغيير.. ويتطلع اليهم ليحرروه من هذا العبث.. وهذه الاوهام.. بما فيها اوهام الدين ..
وبين محنة الشيوعيين وازمتهم التي استفحلت وباتت مكشوفة تفرز وتنتج المزيد من التيارات المتصارعة التي تحتكم لرؤى مختلفة ومتناقضة من الخطأ تصغيرها وتحجيمها في حدود التحالفات والمشاركة في الانتخابات وما رافقها من تزوير وتطبيل ..
إن الامر اوسع من هذا.. والواقع المرير يؤكد ان جميع الاحزاب في العراق فقدت دورها وتراجع اداؤها وتأثيرها في المجتمع قياساً للدور الذي تلعبه المافيات والعصابات وعدد من العوائل والشخصيات المتواطئة مع الدول الاقليمية والدولية .. مما خلق حالة شاذة لا تمت بصلة بأي شكل من الاشكال الى طبيعة الصراعات الطبقية التقليدية التي عرّفها علماء الاقتصاد ووصفها الماركسيون .. فالفوضى والعودة للدين بمواصفاته الهمجية والعشائرية وحياة ما قبل الدولة اصبحت هي السمة البارزة والطاغية اليوم .. حيث دمرت ليس البنية الاقتصادية فقط بل محقت المدن والقرى وانتهكت الاعراض وجرى سبي للنساء والاطفال كأننا في عهد البرابرة المتوحشين..
لهذا فأن الشيوعيون مطالبون اليوم قبل غيرهم بخلق رؤية جديدة تؤهلهم للعب دورهم التاريخي في انقاذ المجتمع العراقي من العنف المنفلت ومظاهر التخريب ومواجهة الفساد المستشري وكذلك اوهام الدين ..
وهذه مهمة لا يستطيع النهوض بها تنظيم مشوه .. متهرئ ..مأزوم .. يتحكم به انتهازيون ومنتفعون من وجودهم في قمة الهرم الشيوعي .. مهما كانت تسميته .. الشيوعيون مطالبون اليوم قبل غيرهم البدء بمعالجة اوضاع حزبهم من خلال مؤتمر استثنائي بات ضرورياً عقده للارتقاء الى مستوى المسؤولية في هذا المجال طالما كان التنظيم وسيلة للتغيير وليس غاية بحد ذاتها ..
تنظيم و وسيلة تجمع المتطلعين لتحقيق الغد الافضل المستقر من الجيل الجديد والديمقراطيين المؤمنين بأن الحرية هي اساس الديمقراطية ولا ديمقراطية بلا علمانية .. ذلك هو بداية المشوار .. مشوار التغيير الحقيقي والاحلام الجميلة بلا اوهام ..
ــــــــــــــــــــ
صباح كنجي
27-6-2018




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,818,223,667
- هل يمكن التنبؤ باتجاه التطور في العراق بعد الانتخابات؟!!..
- التصويت في انتخابات أيار لصالح من يمثل المنكوبين العراقيين ف ...
- لا أعترف بحق الأبوة!
- اياد جلال بابان يعيد افتراءات المندوب السامي البريطاني
- رواية قواعد العشق الأربعون
- توما توماس في اوراقه.. مآثر رجل وتاريخ بطولة..5
- الجَحْشنة تجتاحُ العالم..!!
- العنف في الاديان كتاب صادق إطيمش الجديد
- ببلوغرافيا الدم الشيوعي ..3
- حملة فهد الشاعر ..
- توما توماس في اوراقه... مآثر رجل وتاريخ بطولة.. 4
- توما توماس في اوراقه... مآثر رجل وتاريخ بطولة.. 3
- توما توماس في اوراقه... مآثر رجل وتاريخ بطولة.. 2
- برزخ أم مزبلة للتاريخ ؟!
- توما توماس في اوراقه... مآثر رجل وتاريخ بطولة..
- نحو حل انساني لمشكلة الأطفال الابرياء..
- منهل التاريخ والميثولوجيا في رواية حب في ظلال طاووس ملك
- كاظم حبيب يدشنُ طوراً جديداً من الكتابة عن الإيزيدية
- فريق الحرية وطريق الشعب السرية..
- كردستان .. حق الدولة ومخاطر الاستفتاء!


المزيد.....




- اختبار واحدة من أحدث القاطرات البحرية الروسية
- سناتور: إدارة ترامب تعتزم إبرام صفقة أسلحة جديدة مع السعودية ...
- كوريا الجنوبية تسجل ارتفاعا ملحوظا بإصابات كورونا
- حتى بعد اكتشاف لقاح.. علماء يرجحون بقاء كورونا معنا -إلى الأ ...
- بريطانيا تغلق سفارتها وتسحب دبلوماسييها من كوريا الشمالية
- ترامب يعلق على وفاة رجل أسود أعزل تحت أقدام شرطي في منيابولي ...
- ماذا يحدث في هونغ كونغ؟
- حتى لا يكون -الكويتيون أقلية في بلدهم-.. مشروع قانون لتغيير ...
- حصيلة إصابات كورونا في المكسيك أكثر من 78 ألفا
- مستشار السيسي يكشف موعد حدوث -ذروة كورونا- في مصر


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح كنجي - الحزب الشيوعي العراقي ملامح ازمة بين الاحلام الجميلة والأوهام الكبيرة..!