أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نبيل عودة - رؤساء أمريكيين في حضرة الخالق














المزيد.....

رؤساء أمريكيين في حضرة الخالق


نبيل عودة

الحوار المتمدن-العدد: 5915 - 2018 / 6 / 26 - 01:47
المحور: كتابات ساخرة
    


ينشغل الرؤساء الأمريكيين بعد تقاعدهم، بأمرين هامين، ماذا سيكتب عنهم التاريخ، وما هو مصيرهم في العالم الآخر؟ هل سيكونون من المرضي عنهم عند رب العالمين ام من المغضوب عليهم؟
هذا ما حاول الاستفسار عنه أحد الصحفيين الأمريكيين.
أجرى ثلاث مقابلات مع ثلاثة رؤساء، اثنان سابقان هما جورج بوش وبراك أوباما، والثالث هو الرئيس الحالي دونالد ترامب.
قال لهما في البداية انه لاحظ ان كل رئيس سابق يصدر كتابا يدر عليه ملايين الدولارات. هذا الى جانب معاش رسمي كبير جدا وخدمات واسعة للرئيس السابق. ماذا ستفعلون بهذا الموال؟
كان ردهم حول الأموال متشابها، وكأنهم نسقوا سابقا الرد، قالوا انهم يتبرعون لمؤسسات كنسية تقوم بخدمات واسعة للفقراء. وليس من الطبيعي ان يتكلموا عن مبالغ تبرعاتهم السخية. لأنهم يفضلون ان تبقى سرية.
في لقاء مع الرئيس الأسبق جورج بوش، سأله الصحفي:
- سيدي الرئيس الأسبق جورج بوش، ما هو الأمر الذي اشغلك كرئيس للولايات المتحدة؟
رد بوش:
- انا أومن بالاقتصاد الرأسمالي الحر، وامريكا قوية وشعب أمريكي مؤمن بالله، هو الضمانة لعالم عادل.
- سيدي الرئيس، بعد عمر طويل، دعاك الله اليه، كيف سيكون استقبالك؟
- تقريبا اعرف، لأن العرافة قالت لي ما ينتظرني كرئيس مؤمن بالله وامريكا، قالت ان الله سيشير الى كرسي الى اليمين من عرشه ويقول لي تعال اقعد هنا الى جانبي، لتساعدني في محاسبة حكام العالم.
التقى الصحفي بعد أسبوع بالرئيس السابق باراك أوباما.
- سيدي الرئيس السابق، انت اول رئيس اسود لأمريكا، ما هو انطباعك عن فترة الرئاسة؟
- انا أومن بالمساواة بين البيض والسود، وأومن ان الديموقراطية هي الحل، وان السلام العالمي يجب ان يتحقق بمساعدة أمريكا وأشرافها.
- وهل تظن سيدي الرئيس ان هذا سيساعدك عندما تصل لأبواب السماء بعد عمر طويل؟
- بل انا أتوقع ان يدعوني الخالق ليتبارك اسمه، للجلوس على مقعد الى يسار عرشة حتى اكون مستشاره في تقييم مكانة زعماء العالم، وهو مضطر لذلك حتى لا يتهم بالتمييز العرقي بين السود والبيض.
أخيرا قرر الصحفي انه يجب ان يسمع راي الرئيس الحالي دونالد ترامب. المثير لزوابع سياسية واقتصادية كثيرة:
- سيدي الرئيس ترامب هل مصلحة أمريكا هي كل ما يهمك؟
- نعم .. كله يجري بمشورة من الرب وبعد ان أكون قد انهيت لقاءا مع احدى الحسناوات، لتبعث في عروقي حرارة الحياة والتفكير السليم.
- كيف تتوقع ان يقيم الرب افعالك؟
- الله يفهم ما يجري في أمريكا وهو يدعمني بقوة.
- هل انت متأكد مما تقول؟
- انت تشكك بأقوالي؟ ان الله يعرف مكانة أمريكا في العالم، ولا يخذلها لأن العالم بدونها لا قيمة له.
- حسنا كيف تتوقع ان يكون استقبالك، بعد عمر طويل عندما تقف في حضرة الرب؟
- سيكون قد اعد السجاد الأحمر لأمشي عليه نحو عرشه، سيسألني: انت دونالد ترامب؟ وبعد اجابتي بالتأكيد أني دونالد ترامب نفسه، سيبتسم مرتاحا ويقول لي، لقد انتظرتك طويلا، تعال اجلس هنا في مكاني، انت الوحيد القادر على محاسبة البشر. أوكلك بأعمالي، لكن اياك ان تقترب من الحوريات، المسيحيون لا حوريات لهم، ولا تبصبص بعينيك نحوهن، كل دولاراتك الأرضية لا تكفي ثمن ليلة مع حورية، ان احتجت استشارة انا في الاستراحة!!
- وهل قبلت هذا الشرط سيدي الرئيس؟
- سأعقد معه صفقة قرن حول موضوع النساء.. وبالتأكيد لن يرفض لي طلبا بعدها!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,609,368,273
- محامون
- مقابلة عمل
- هذا ما تبقى لكم...
- إطلاق صاروخ -استقالة-1- على بلدية قرطبة
- بانتظار إقرار مرشح الجبهة في الناصرة
- دور الصهيونيين الماركسيين في إقامة إسرائيل ونكبة الشعب الفلس ...
- أوهام انتخابية .. والزميل الضحية!!
- اهلا بالمنافسة .. كلنا أبناء الناصرة، كلنا من اجل تقدم الناص ...
- لنتكاتف لما فيه خير جميع مواطني مدينتنا الحبيبة
- مختصر مفيد: شذرات فكرية، ثقافية وفلسفية
- الدفاع عن الجبهة من فاقدي الكرامة لن يشرفكم
- هل تعد الجبهة طبخة انتخابية شائطة جديدة
- يوميات نصراوي: ليلة الاعتقال
- بن غوريون عن عرب اسرائيل:-ننظر إليهم كما ننظر الى الحمير-
- هل تدعم جبهة الناصرة منتخبها للرئاسة مصعب دخان؟
- اسرار كرسي الاعتراف
- الناصرة مدينة الفنانين... والبلدية تقوم بدعم واسع للحياة الف ...
- طائرات الجبهة لا تحلق في الفضاء
- جبهة الناصرة تصطاد السمك في البحر الميت
- هموم مرشح رئاسة


المزيد.....




- لقاء الأمير أندرو مع بي بي سي: هل كان -فيلم رعب- حقا؟
- عضو اللجنة العليا للمهرجانات المصرية: -القاهرة السينمائي- ال ...
- مصر.. الكشف عن الوريث الوحيد للفنان الراحل زكي
- الفلافل والحمص.. صراع الرواية بين سطوع الحق وهشاشة الباطل
- هيئة النزاهة العراقية تستدعي وزير الثقافة ومسؤولين آخرين بته ...
- مشروع قانون مالية 2020 استغرق 273 ساعة عمل بمجلس النواب
- النزاهة تأمر باستقدام وزير الثقافة وعدد من مسؤولي ذي قار
- فرنسا: جمعية سينمائية تعتزم تعليق عضوية بولانسكي بسبب ارتكاب ...
- -المرشحة المثالية-.. فيلم سعودي في افتتاح مهرجان إسرائيلي
- عقب الانضمام لاتحاد الفنون المختلطة... البحث عن منافس لـ-ها ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نبيل عودة - رؤساء أمريكيين في حضرة الخالق