أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بولس اسحق - فقهاء وشيوخ الاسلام... الى متى سيكذبون على العوام















المزيد.....

فقهاء وشيوخ الاسلام... الى متى سيكذبون على العوام


بولس اسحق

الحوار المتمدن-العدد: 5912 - 2018 / 6 / 23 - 18:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا يخفى على من هو خارج حظيرة الإسلام... كم التدليس والدجل والتمويه... الذى يمارسه فقهاء وشيوخ الإسلام على أبناء الحظيرة... عندما يتطرقون الى الأسباب وراء اختلاف ترتيب القرآن الحالي عن القرآن كما أنزل على محمد... والسبب بكل بساطه ان الآيات كانت تجاري اهواء ورغبات محمد في شهواته ونزواته... وعلى رأى عائشة... ما أرى ربك الا مسارعا في هواك... ومما ورد لنا في كتبهم... انه عندما كانت الآية تنزل... كان صلعم يقول لهم ضعوها في سورة كذا او كذا... وهذه الالية المنفلتة سببت مشكله... لان القرآن أصلا لم يكن مدونا... والدليل لو كان مدونا على عسب النخيل والاحجار كما يدعون... فلماذا اشترط عثمان عند جمع القرآن بوجود شاهدين على كل اية وردت في القرآن... أي بما يعني ان القران كان مجموعا بصدور الرجال... وليس مدونا أي حرف منه لا على الأشجار ولا على الأحجار... والا كان طلب عثمان بإحضار الأحجار والأشجار ولا داعي لوجود شاهدين... وحتى قسم منها بشاهد واحد... فكيف يكون القران متواترا ولم يتجاوز الشهود على اياته نفرين فقط... فهل هذا هو التواتر الذي يتحدثون عنه؟؟؟... ثم انه من المستحيل على حفاظ القران...ان يكون بإمكانهم ان ينفذوا ما كان يقوله رسول الإسلام... ضعوها بسورة كذا... وهذا بحث آخر... ولكن الذي يهمنا من القران هنا هو بخصوص بسملة اية البراءة التي وردت في سورة التوبة... التي لم يرد في مقدمتها... كليشة... بسم الله الرحمن الرحيم... وهذه السورة كانت آخر سورة ألفها محمد قبل ان يقتل... لأنه مات بحسب ما تذكر المرويات الإسلامية... قبل ان يذكر المرحوم في أي سورة سيتم وضع آية براءة... وهي اول آية بسورة التوبة... ولتبيان السبب بعدم ذكر بسم الله الرحمن الرحيم في اية براءة... دعونا نتبحر ببعض التفاسير التي توضح السبب في ذلك... فقد أخرج الترمذي في السنن بسنده تفسير القرآن (3086)... سنن أبي داود الصلاة (786)... مسند أحمد (1/57)... عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قلت لعثمان بن عفان : ما حملكم أن عمدتم إلى (الأنفال) وهي المثاني وإلى (براءة) وهي من المئين فقرنتم بينهما ولم تكتبوا بينهما سطر (بسم الله الرحمن الرحيم)، ووضعتموها في السبع الطوال، ما حملكم على ذلك؟
فقال عثمان : كان رسول الله مما يأتي عليه الزمان وهو تنزل عليه السور ذوات العدد، فكان إذا نزل عليه شيء دعا بعض من كان يكتب فيقول: ضعوا هؤلاء الآيات في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا ، وإذا نزلت عليه الآية فيقول: ضعوا هذه الآية في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا، وكانت (الأنفال) من أوائل ما أنزلت بالمدينة، وكانت (براءة) من آخر القرآن، وكانت قصة الانفال شبيهة بقصة براءة، فظننت أنها منها، فقبض رسول الله ولم يبين لنا أنها منها ام لا، فمن أجل ذلك قرنت بينهما، ولم أكتب بينهما سطر (بسم الله الرحمن الرحيم) فوضعتها في السبع الطوال!!!... يعني لا بسبب المشركين وعدم استحقاقهم الرحمة ولا هم يحزنون... كما يدعي وينهق المطبلين!!
وأما فيم نزلت سورة براءة... فقد ذكر ابن كثير في تفسيره:
أن أول هذه السورة نزل على رسول الله لما رجع من غزوة تبوك وهم بالحج، ثم ذكر أن المشركين يحضرون عامهم هذا الموسم على عادتهم في ذلك، وأنهم يطوفون بالبيت عراة فكره مخالطتهم وبعث أبا بكر الصديق رضي الله عنه أميرا على الحج تلك السنة؛ ليقيم للناس مناسكهم، ويعلم المشركين ألا يحجوا بعد عامهم هذا، وأن ينادي في الناس سورة التوبة الآية 1
بَرَاءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ كما أنها نزلت في شأن المنافقين؛ فضيحة لهم، وكشفا لأسرارهم [تفسير ابن كثير](4 / 45) (طبعة الشعب)
وحتى لا يقول بعضهم ان الحديث ضعيف كعادتهم... فهذه معظم الأحاديث التي وردت في الموضوع:
1- قلت لعثمان بن عفان ما حملكم أن عمدتم إلى براءة وهي من المئين وإلى الأنفال وهي من المثاني فجعلتموهما في السبع الطوال ولم تكتبوا بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم قال عثمان كان النبي مما ينزل عليه الآيات فيدعو بعض من كان يكتب له ويقول له ضع هذه الآية في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا وتنزل عليه الآية والآيتان فيقول مثل ذلك وكانت الأنفال من أول ما أنزل عليه بالمدينة وكانت براءة من آخر ما نزل من القرآن وكانت قصتها شبيهة بقصتها فظننت أنها منها فمن هناك وضعتها في السبع الطوال ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمنالرحيم
الراوي: عثمان بن عفان المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - لصفحة أو الرقم: 786
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]
2- قلت لعثمان ما حملكم على أن عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني وإلى براءة وهي من المئين فقرنتم بينهما ولم تكتبوا بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم ووضعتموها في السبع الطوال ما حملكم على ذلك فقال عثمان كان رسول الله مما يأتي عليه الزمان وهو تنزل عليه السور ذوات العدد فكان إذا نزل عليه الشيء دعا بعض من كان يكتب فيقول ضعوا هذه الآية التي يذكر فيها كذا وكذا وكانت الأنفال من أوائل ما أنزلت بالمدينة وكانت براءة من آخر القرآن وكانت قصتها شبيهة بقصتها فظننت أنها منها فقبض رسول الله ولم يبين لنا أنها منها فمن أجل ذلك قرنت بينهما ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم فوضعتها في السبع الطوال
الراوي: عثمان بن عفان المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - لصفحة أو الرقم: 3086
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح
3- قال لنا ابن عباس : قلنا لعثمان : ما حملكم أن عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني وإلى براءة وهي من المئين فقرنتم بينهما ولم تكتبوا سطر بسم الله الرحمن الرحيم ، ووضعتموها في السبع الطوال ؟ فما حملكم على ذلك ؟ قال عثمان : إن رسول الله كان إذا نزل عليه الوحي يدعو ببعض من يكتب عنه ، فيقول : ضعوا هذا في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا ، وتنزل عليه الآية فيقول : ضعوا هذه الآية في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا ، وكانت الأنفال من أول ما نزل ، وبراءة من آخر ما نزل من القرآن ، وكانت قصتها شبيهة بقصتها ، وقبض رسول الله ولم يبين لنا أنها منها ، فظننت أنها منها ، فمن ثم قرنت بينهما ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم
الراوي: عثمان بن عفان المحدث: ابن العربي - المصدر: أحكام القرآن - لصفحة أو الرقم: 2/445
خلاصة حكم المحدث: ثابت
4- قلت لعثمان بن عفان : ما حملكم على أن عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني وإلى براءة وهي من المئين فقرنتم بينهما ولم تكتبوا بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم ووضعتموها في السبع الطول ما حملكم على ذلك ؟ فقال عثمان : كان رسول الله مما يأتي عليه الزمان وهو ينزل عليه السور ذوات العدد فكان إذا نزل عليه الشيء دعا بعض من كان يكتب فيقول : ضعوا هؤلاء الآيات في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا . وكانت الأنفال من أول ما نزل بالمدينة وكانت براءة من آخر القرآن وكانت قصتها شبيهة بقصتها وحسبت أنها منها ، فقبض رسول الله ولم يبين لنا أنها منها فمن أجل ذلك قرنت بينهما ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم فوضعتها في السبع الطول
الراوي: عثمان بن عفان المحدث: ابن كثير - المصدر: فضائل القرآن - لصفحة أو الرقم: 72
خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد قوي
5- ابن عباس رضي الله عنهما قال : قلت لعثمان بن عفان رضي الله عنه : ما حملكم على أن عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني وإلى براءة وهي من المئين فقرنتم بينهما ولم تكتبوا بينهما سطر ( بسم الله الرحمن الرحيم ) ووضعتموها في السبع الطوال ؟ فقال : كان رسول الله مما يأتي عليه الزمان تنزل عليه الآيات ذوات العدد ، فيدعو بعض من كان يكتب ، فيقول : ضعوا هؤلاء في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا . وتنزل عليه الآية ، فيقول : ضعوا هذه السورة التي يذكر فيها كذا وكذا . وكانت الأنفال من أول ما نزل بالمدينة ، وكانت براءة من آخر ما نزل من القرآن ، وكانت قصتها شبيهة بقصتها ، فظننت أنها منها ، ومات رسول الله ولم يبين لنا أنها منها ، فلذلك قرنت بينهما ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم ، ووضعتها في السبع الطوال
الراوي: عثمان بن عفان المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: موافقة الخبر الخبر - لصفحة أو الرقم: 1/44... خلاصة حكم المحدث: حسن
واليوم المسلمون يتنافسون في وضع المقالات... حول الحكمة من عدم وجود بسمله بسورة التوبة... ولا يذكرون هذا السبب الحقيقي ... فمنهم من قال أن الحكمة وراء ذلك ... أنها تكشف ألاعيب الكفار والمنافقين وتدعو لقتلهم وعدم الرحمة عليهم... وبذلك فالبسملة بالرحمة في تلك السورة لن تتناسب معها... (هل أقنعك هذا الكلام... وفقا لما جاء بأسباب عدم ادراجها)... فلما في حكم التلاوة والقراءة يكون واجب الوصل او السكت للمواصلة بين سورة الأنفال "المبسلمة " وسورة التوبة "الغير مبسملة؟ او بجواز الإتيان بالبسملة لكن بعد الانتهاء من آية "البراءة" الأولى ؟
فإلى متى سيكذبون على العوام... يعني عدم وضع البسملة كان بسبب الالتباس من قبل عثمان... ولا علاقة لها بأنها تكشف ألاعيب الكفار والمنافقين... وتدعو لقتلهم وعدم الرحمة عليهم... ثم لو كانت البسملة في القرآن أية في كل سورة... لكانت دخلت في حساب عدد آيات السورة... يعني الى متى سيستمر الفقهاء والشيوخ في التدليس والكذب... وربما وهذا اكيد بما ان الإسلام لا تقوم له قائمة الا بالكذب والتدليس... لذلك سيستمر الكذب والتدليس والنهيق والنباح... الى أن يرث الله الأرض ومن عليها... او ينتفي القران من الوجود قبل ذلك!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,699,491
- هَلْ يَشتَرِطْ الإلحَاد أو الكُفُر بِالإسلام... لِيَنهَضَ ال ...
- السُؤال المُكَرَر...هَلْ فَكَّرتَ مَاذا سَتَقُول لله يَومَ ا ...
- الإسلام وَحُرِيَة العَقِيدَة... لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِين ...
- الجَنَّةُ والحُورَ العِين... لَو تَكَلَمَ العَقلُ لَتَهاوَت ...
- تَوحِيد الآلِهة بِإله واحِد... إيمانٌ أمْ تَقِية وَأطماعٌ سُ ...
- ظِلالٌ حَوّلَ القُرآن... هَلْ كَتَبَهُ الله -أمْ- مُحَمّد صَ ...
- رِسالَة إلى... عُشّاق محمد بن عبد الله صلعم
- إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ.. ...
- بِأبي أنتَ وأمي يا رَسُولَ الله ... أرجُوكَ لا تَفتنّي
- الكُفّار يَكرَهُون الإسلام... لِأنَهُ دِينُ الحَق وَالحُورِ ...
- مِنْ مَهازِلْ البُخارِي وَالمَشْيَخَة... رَجْمُ القِردَةِ ال ...
- هَل القُرآن بَرِيء... فَمَنْ الجانِي الحَقِيقي؟
- مِنْ رَوائِع القِصَصّ... يَأجُوج وَمَأجُوج – وَالتَخرِيف الم ...
- آخِرْ العُظَماء وأشهَرَهُمْ...
- الإسلامُ مِيراثٌ وَثَنِيّ... داءٌ وَبَلاءٌ وَعَداء
- الثَرثَرة... بَلاغَةٌ وإعجازٌ وُمُعجِزَة
- ليس كل مسلم هو إرهابي ... ولكن كل إرهابي هو مسلم
- صَلاعِمٌ جُدُدْ لِرَبٍ قَدِيم... وَما هُمْ إلا ... Made in T ...
- الكُلُ حاقِد عَلى الإسلام وَالمُسلِمين... إنّها أكبَر مُؤامَ ...
- لا تَخَفْ أيُها المؤمِن/ المُؤمِنَة... مَسافَةُ المِيل تَبدَ ...


المزيد.....




- هاشتاغ مجلس السيادة بالسودان يتصدر الترند.. واحتفاء بعضوية س ...
- أول تمثيل لأقباط السودان بالمجلس السيادي.. من هي رجاء عبد ال ...
- نتنياهو يسعى لأصوات يهود أوكرانيا... النجاح في كييف أو تل أب ...
- إسرائيل تلتزم الصمت حيال تصريحات ترامب بشأن "خيانة" ...
- إسرائيل تلتزم الصمت حيال تصريحات ترامب بشأن "خيانة" ...
- صمت إسرائيلي على تصريح ترامب بشأن خيانة اليهود
- مجازر الحرس الثوري.. 40 عاما على فتوى الخميني التي قتلت آلاف ...
- صمت إسرائيلي على تصريح ترامب عن خيانة اليهود الذين يصوتون لل ...
- مقابر يهودية جديدة في نفق ضخم تحت الأرض بالقدس
- ترامب: على اليهود ألا يصوّتوا للديمقراطيين


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بولس اسحق - فقهاء وشيوخ الاسلام... الى متى سيكذبون على العوام