أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد دايش - الرأي العام المفهوم والنشأة















المزيد.....

الرأي العام المفهوم والنشأة


جاسم محمد دايش

الحوار المتمدن-العدد: 5906 - 2018 / 6 / 17 - 01:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مقدمة
أن الخطوة الأولى للتعامل معرفياً مع ظاهرة الرأي العام تبدأ بضرورة التعرف على هوية وانتمائية تلك الظاهرة , ومرجعية هذا الحقل المعرفي أو ذاك ضمن إطار ما يعرف بالتخصص وتقسيم العلوم . وبقدر تعلق الأمر بالرأي العام فأن هوية وانتمائية هذا الحقل ترجع إلى مجموعة العلوم الإنسانية . كعلم الاجتماع وعلم الاتصال والأعلام , وهي جميعاً تؤكد أبوتها للرأي العام وتجعل منه محوراً من محاور اهتمامها .
وفيما يتصل بحدود العلاقة ما بين الرأي العام والعلوم السياسية فالمعروف أن هذا الحقل المعرفي يهتم بكل ما يتصل بالظاهرة السياسية من حيث أصلها ومصدر شرعيتها وشكلها ووظيفتها وآلية تداولها . وأن كل سلطة سياسية سواء كانت قديمة أو حديثة , ديمقراطية أو شمولية , تسعى إلى انجاز ما يسمى بالأدب السياسي بـ(صناعة القبول) , ويقصد بذلك أن كل سلطة حريصة على أن تكون مقبولة وموضع رضى مواطنيها , ومن ضمن الوسائل التي تلجأ إليها في هذا السياق التعامل مع الرأي العام سواء كان هذا التعامل تعاملاً إيجابياً أم سلبياً , ففي الحالتين تسعى السلطة إلى كسب الرأي العام أو إثارة الرأي العام أو تجنبه وحتى تغييره أو إعادة إنتاجه .
أولاً :- نشأة وجذور " الرأي العام " .
إذا كان الرأي العام يتمتع بالخاصية التاريخية فهذا يعني أن للرأي العام تاريخ , وهذا التاريخ ينظر إليه من خلال ثلاث زوايا فالرأي العام يتابع تاريخياً من زاوية كونه "مصطلح" , ومن زاوية كون "ظاهرة" , ومن زاوية كونه "مادة علمية " .
الرأي العام " كمصطلح " استخدم لأول مرة في القرن الثامن عشر أثناء الثورة الفرنسية , على لسان وزير المالية في فترة حكم " لويس السادس عشر" المدعو "جاك نيكير" عندما احتاجت الخزينة الفرنسية إلى قروض كانت تحصل عليها من قبل قلة من كبار أصحاب المال , غير أن هذا الوزير أكد ضرورة طرح اكتتاب الأسهم بإسم أفراد والاستعانة ب"الرأي العام" على حد تعبيره بدلاً من الاستعانة بالقلة من المستثمرين , وهذا ما سجل أول استخدام لمصطلح الرأي العام.
الرأي العام " كظاهرة " وجد مع وجود المجتمعات , غير أن هذه الظاهرة كان يطلق عليها تسميات ومصطلحات متعددة غير تسمية أو غير مصطلح الرأي العام , فقد عرفت المجتمعات قبل هذه الفترة مجموعة من المسميات لظاهرة الرأي العام , منها على سبيل المثال " رأي الأكثرية " , " رأي الأغلبية " , " رأي الجمهور " , " رأي العامة " , " رأي الرعية " , " رأي السواد الأعظم " , " صوت الشعب " , "الاتفاق العام " , "الإرادة العامة " , " الإرادة الشعبية " . أما بالنسبة للصينيين القدماء فقد كانت تسميتهم التي تطلق على الرأي العام بـ"صوت الشعب " . أما بالنسبة لليونانيين القدماء كان الشأن العام موضع اهتمام كبير وقد تحدث أعلامهم عن الرأي العام وفق تسميات متعددة مثل " رأي الأحرار " و "رأي الكثرة أو الأكثرية " .
وفي عهد الإمبراطورية الرومانية فأن التعبير عن هذه الظاهرة والاهتمام بها يتمثل بوجود جهاز من الموظفين يهتمون برأي رعايا الإمبراطورية ويحملون اسم " ناقلو الأخبار " .
أما في العصر الإسلامي فقد عرفت هذه الظاهرة تحت عناوين مختلفة أكدتها النصوص القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة , وعرفت هذه الظاهرة تحت عنوان "الشورى " أو " رأي أهل الحل والعقد " , فيشير النص القرآني أكثر من آية : (وأمرهم شورى بينهم ) , ونتلمس هذه الظاهرة من خلال الأحاديث النبوية الشريفة , عن قول النبي (ص) قوله : ( أتبعوا السواد الأعظم ) وغيرها الكثير منها( رأي الرعية – رأي أهل الحل والعقد ) .
الرأي العام " مادة علمية " , أن الاهتمام بالرأي العام كمادة علمية لم يقتصر على الكتب والدراسات وإنما امتد ليشمل وجود مراكز متخصصة لاستطلاع الرأي العام وقياسه . وقد وجد أول هذه المراكز المتخصصة في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1936 باسم " معهد غالوب " الذي بدا باستطلاع الرأي حول موضوعات تجارية تخص الشركات والأسواق والزبائن , ثم انتقل هذا الاهتمام باستطلاعات الرأي وقياسه في قضايا سياسية ولا سيما قضايا الانتخابات الرئاسية الأمريكية . وليكون هذا المعهد قريباً إلى دائرة العلم والمعرفة فقد أصبح من احد الأقسام العلمية في جامعة (برنستن) الأمريكية , ثم استقل فيما بعد ليصبح المعهد الأمريكي لقياس الرأي العام ".
وزيادة على ذلك فان الاهتمام بالرأي العام كمادة علمية نتلمسه من خلال وجود مؤسسات أمنية وإعلامية وجامعية تخص موضوعات الرأي العام , فكل الأجهزة الأمنية والأجهزة الإعلامية في مختلف النظم السياسية لديها مراكز وأقسام وفروع تهتم بدراسة الرأي العام والتعامل معه لغرض صناعته أو كسبه أو تجنبه أو قياسه واستطلاعه .
ثانياً :- مفهوم " الرأي العام " .
الرأي العام تعبير يتكون من مفردتين : الأولى مفردة (الرأي ) والثانية مفردة (العام) . بالنسبة لمفردة الرأي فهي تحمل معاني وتسميات ودلالات مختلفة , فالرأي قد يكون تعبيراً أو حكماً أو ميلاً أو نزوعاً أو اعتقاداً أو اتجاهاً أو موقفاً . ولكن مهما تعددت هذه التسميات فأن الرأي هو عبارة عن " نتاج من نتاجات العقل الإنساني " يتم التعبير عنه بشكل معلن صريح أو بشكل مستتر كامن , كما يتم التعبير عنه بطرق وأساليب وأدوات متعددة سواء بالكلمة أو بالصورة أو بالحركة أو بالنظرة أو بالسكوت ...الخ .
أما كلمة " العام " فتعني " جماعة من عامة الشعب " وتشير هذه الكلمة إلى قاسم مشترك بين أعضاء الجماعة لمصلحةٍ أو مسألةٍ تثير اهتمام أو موقف مشترك بينهم يتصف بالعلانية . أن هذا النتاج الخاص بالعقل والتفكير الإنسانيين سيكون نتاجاً " خاص " إذا تعلق بمصلحة ومصير صاحبه " الفرد" وسيكون هذا النتاج "عام" إذا تعلق بمصلحة ومصير الجماعة الإنسانية على اختلاف أشكال وصور هذه الجماعة , مثل الجماعة المحلية أو الجماعة الإقليمية أو الجماعة العالمية .
وكل هذه المفردات قد تعطينا بعض الوضوح حول ما تعنيه " جماعة الرأي " غير أنها لا تعطينا كل الوضوح المتصل بمفهوم جماعة الرأي . فجماعة الرأي تشير إلى مجموعة أفراد فيما بين عناصرها علاقة اعتماد متبادل قائم على أساس المصلحة المشتركة وربما المصير الواحد المشترك . فبينما المفردات الأخرى ,رغم إنها أيضاً تمثل مجموعة أفراد غير أن الروابط والوشائج ما بين أفرادها لا ترتقي إلى مستوى الروابط والوشائج ما بين أفراد جماعة الرأي . بكلمة أخرى أن الروابط ما بين الجماعات الأخرى غير جماعة الرأي لا ترتقي إلى مستوى علاقة الاعتماد المتبادل كأن تكون روابط مؤقتة عابرة كما هو حال روابط جمهور المتفرجين على مباراة كرة قدم , أو حشد المتفرجين على حادث طريق , أو على فلم سينمائي ..الخ .
أن وجود جماعة الرأي وفق هذه المواصفات يوضح لنا أن "الرأي العام " هو : ( ظاهرة اجتماعية بحكم كونه يتصل بالجماعة وليس بالفرد ) .
وتختلف التعريفات " للرأي العام " عبر الزمان مع اختلاف المجتمع واختلاف الظروف السياسية والاقتصادية وكذلك باختلاف متناوليه والمهتمين به , إذ وضع العديد من المفكرين والعلماء وأساتذة الجامعات المهتمين , تعريفات عدة للرأي العام , وهي متنوعة ومختلفة الرؤى والاتجاهات , وضمن التعريفات العربية للرأي العام , ذهب (أحمد بدر ) إلى التأكيد على أن "الرأي العام " هو: ( التعبير الحر عن أراء الناخبين أو من في حكمهم , بالنسبة للمسائل العام المختلف عليها , على أن تكون درجة اقتناع الناخبين بهذه الآراء وثباتهم عليها كافية للتأثير في السياسة العامة والأمور ذات المصلحة العامة , وإذ يكون هذا التعبير ممثلاً لرأي الأغلبية ) .
أما الموسوعة الفلسفية فعرفت "الرأي العام" : ( مجموع معين من الأفكار والمفاهيم التي تعبر عن موقف مجموعة أو عدة مجموعات اجتماعية إزاء حدث أو ظواهر من الحياة الاجتماعية وإزاء نشاط الطبقات والأفراد ) .
وتعرف الموسوعة السياسية "الرأي العام" : ( اتجاه أغلبية الناس في مجتمع ما , اتجاهاً موحداً إزاء القضايا التي تؤثر في المجتمع أو تهمه أو تعرض عليه , ومن شأن الرأي العام إذا عبر عن نفسه أن يناصر أو يخذل قضية ما أو اقتراحاً معيناً وكثيراً ما يكون قوة موجهة للسلطات الحاكمة والرأي العام ليس ظاهرة ثابتة بالضرورة , وقد يتغير إزاء مسألة ما من حين لآخر .
يذهب " ديوب " في كتابه الذي يحمل عنوان "الرأي العام والدعاية " الى تعريف الرأي العام " : ( هو ميول الناس إزاء قضية ما حين يكونوا أعضاء في جماعات اجتماعية ) . ويؤكد " جون ستيوارت ميل " أن " الرأي العام " هو : ( كل ما يريده المجتمع أو ما لا يريده ) .


ثالثاً:- العناصر المكونة للرأي العام .
1- الجماعة :- فجماعة الرأي تشير إلى مجموعة أفراد فيما بين عناصرها علاقة اعتماد متبادل قائم على أساس المصلحة المشتركة وربما المصير الواحد المشترك .
2- القضية :- وأحياناً يطلق عليها عنصر "المشكلة " أو عنصر الحدث أو عنصر الموضوع . والقضية لابد أن تتسم بسمة الجدل , أي أن تكون قضية غير محسومة ومختلف عليها ومشكوك فيها . فكل القضايا المتفق عليها والمحسومة علمياً أو عرفياً لا يمكن أن تكون ضمن دائرة قضايا الرأي العام .
3- الموقف :- ويأتي عبر تفاعل أفراد جماعة الرأي ضمن حوار ومناقشات مباشرة أو مباشرة , علنية أو غير علنية تنتهي باتخاذ موقف يمثل الأغلبية وترضى عنه الأقلية ضمن إطار الجماعة .
خلاصة
أن الرأي العام هو رأي الجماعة التي تربط عناصرها رابطة الاعتماد المتبادل حول قضية جدلية تخص مصلحة وربما مصير تلك الجماعة .
أن الرأي العام بوصفه مصطلح وظاهرة ومادة علمية أصبح موضع اهتمام رسمي وغير رسمي وطني وإقليمي ودولي .
كل هذا جعل الرأي العام قوة ضغط حقيقية لدى اغلب النظم السياسية في مجتمعنا الدولي والمعاصر . فالرأي العام أصبح وراء اغلب القرارات المصيرية لأي نظام سياسي وأضحى هذا الأخير يتحدد بمدى احترامه للرأي العام .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- عامر حسن فياض , مقدمة منهجية في الرأي العام وحقوق الإنسان , بغداد , الطبعة الأولى , 2003 .
- هاري هولوواي و جون جورج , الرأي العام , ترجمة : أمين سلامة , مكتبة غريب , القاهرة , ط1 , 1983 .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,165,969
- الرأي العام وأثره في السياسة العامة
- التحديث السياسي مفهومه وتوجهاته
- اللاعنف في المجتمعات الديمقراطية
- -جان جاك روسو- حياة صنعت فكره السياسي
- الاعتذار والتسامح أخلاق إنسانية
- التعايش السلمي وقبول الاخر
- الإصلاح السياسي في العراق ضرورة وطنية
- الديمقراطية وحقوق الانسان
- وسائل دعم مؤسسات المجتمع المدني
- النظام السياسي الديمقراطي
- مضمون المجتمع المدني والأصل
- الديمقراطية والتنمية
- مظاهر عدم الاستقرار السياسي في الدول العربية
- الانتخابات في العراق ...العزوف والمشاركة


المزيد.....




- ارتدته نساء من حول العالم مثل نادين لبكي.. ما سر وسام -من يح ...
- نتنياهو يقطع زيارته لواشنطن وإسرائيل تغلق المعابر مع غزة
- ملك الأردن يلغي زيارته إلى رومانيا نصرة للقدس
- أكثر 10 دول تعرضت للإرهاب
- على الرغم من هزيمته في الباغوز.. خطر داعش لا يزال قائماً
- هجوم نيوزيلندا: رئيسة الوزراء تصدر تعليمات بإجراء تحقيق حول ...
- على الرغم من هزيمته في الباغوز.. خطر داعش لا يزال قائماً
- التنمّر بمدارس الكويت.. مشكلة متفاقمة وحل غائب
- بريطانيا وسيناريوهات البريكست
- تنديد حقوقي باحتجاز الإمارات ثمانية لبنانيين


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد دايش - الرأي العام المفهوم والنشأة