أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - مفتي اوروبا: فتاوى قسم 1















المزيد.....

مفتي اوروبا: فتاوى قسم 1


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 5877 - 2018 / 5 / 19 - 01:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لمدة 29 سنة (1980-2009) عملت في المعهد السويسري للقانون المقارن كمسؤول عن القسم العربي والإسلامي. وكان دوري اعطاء استشارات قانونية للسلطات الحكومية والمحاكم والمحامين والشركات والأفراد تتعلق بالقانون العربي والإسلامي، والمشاركة في أبحاث واعطاء محاضرات. كما إني عملت كأستاذ زائر في جامعات في سويسرا وفرنسا وإيطاليا حيث اعطيت دروس حول الشريعة الإسلامية والقانون العربي. ثم بعد ذلك قمت بتأسيس مركز القانون العربي والإسلامي الذي يقدم استشارات قانونية وترجمات من وإلى العربية. وخلال هذه السنين نشرت ما يزاهي 60 كتاب في عدة لغات ومن ضمنها ترجمة فرنسية وانكليزية وإيطالية وطبعة عربية للقرأن بالتسلسل التاريخي، ومقدمة للشريعة الإسلامية ومقدمة للقانون العربي. ومن يهمه الأمر يمكنه الإطلاع على قائمة كتبي مع روابط لطلبها من موقع أمازون أو تحميلها هنا https://blog.sami-aldeeb.com/mes-livres
.
وخلال السنين الماضية قمت بتسجيل عدة أشرطة مع قنوات تنويرية مختلفة تجدوها في قناتي https://www.youtube.com/user/samialdeeb
وتم اعطائي لقب النبي سامي الذيب في تلك الأوساط. وكان الهدف من ذلك فتح باب النبوة والغاء مبدأ العصمة ورفع القداسة عن الكتب المقدسة اليهودية والمسيحية والإسلامية. وفعلا اخذ غيري بإستعمال لقب نبي اعتمادًا على نفس المبدأ. وهذا أسلوب يخلط بين الجد والهزل للتخفيف من الشعور بالإحباط أمام الوضع المزري الذي تعيشه مجتمعاتنا بسبب التعاليم الدينية وتسلط وعنجهية رجال الدين الذين كان المرحوم فرج فودة يسميهم فقهاء النكد.
.
وأخيرا قررت أن اعطي لنفسي لقب مفتي أوروبا.
وقد نشرت في صفحتي على الفيسبوك الإعلان التالي
قرار سيادي
بالإضافة إلى لقب النبي قررت إضافة لقب مفتي اوروبا أسوة بمصطفى راشد مفتي استراليا
ما حدى احسن من حدى على قولة غوار
.
قد يكون ذلك أمرًا مستغربًا. فقد يتساءل البعض عن جانب الهزل وجانب الجد في مثل هذا الإعلان. فهل يعقل أن يقوم غير مسلم في شغل منصب مفتي؟ وهل يعقل أن يعين شخص نفسه مفتي ويعطي فتاوى في أمور تتعلق بالشريعة الإسلامية وأمور أخرى. وحقيقة الأمر دوري كمستشار قانوني في المعهد السويسري للقانون المقارن لا يختلف عن دور المفتي في الدول الإسلامية. فالمفتي يبدي رأيه لمن يطلبه منه، دون أن يكون لرأيه قيمة الزامية. وكثيرا ما اتصل بي مسلمون يريدون التعرف على موقف الإسلام في مواضيع مختلفة. فكنت اشير عليهم بأني لست مسلما حتى اتفادى الإلتباس. إلا انهم كانوا يصرون على معرفة رأيي كمتخصص في الشريعة الإسلامية، مفضلين رأيي على رأي مشايخهم الذين بقومون بدور فقهاء السلطان أو يلجؤون للترهيب والترغيب لفرض رأيهم على من يستفتيهم. من جهة اخرى ابحاثي وخبرتي وكتاباتي تؤهلني لكي اشغل منصب المفتي. وقد كتبت سابقًا مقالًا مطولًا بالفرنسية عن المفتي والفتوى https://goo.gl/uHeVGo. وفي هذا الخصوص أشير إلى وجود مفتي رسمي معين من الحكومة، أو مفتي معين من هيئة خاصة مثل البنوك الإسلامية، وهناك المفتي الفردي الذي يتم اختياره من الأفراد لثقتهم به وعلمه وورعه. فلقب مفتي ليس لقب محمي مثل لقب الدكتور أو لقب الأستاذ الجامعي أو لقب الطبيب أو لقب المحامي. وعليه لا مانع من أن يقدم زميلنا الشيخ مصطفى راشد http://www.ahewar.org/m.asp?i=3699 نفسه "مفتى استراليا". وهكذا يتم فعلًا تقديمه في برامج التلفزيون المصري وغيره... رغم انه لم يتم تعيينه مفتى استراليا من أي جهة رسمية كانت. وهو ما يعيبه عليه معارضيه دون وجه حق. فما دام ان الناس يلجؤون إليه لمعرفة موقف الشريعة من بعض الأمور ويقدم لهم رأيه فهو مفتي وله الحق في أن يحمل لقب مفتي.
وما المانع من أن القب نفسي مفتي اوروبا أسوة بمصطفى راشد مفتي استراليا.
.
وسوف اقوم من وقت لآخر بإعطاء فتاوى في مواضيع مختلفه اعتبرها مهمة لمجتمعنا. وستكون فتاوى قصيرة على شكل الرسائل التلغرافية. وهذه الفتاوى سوف تخرج عن المألوف مثلها مثل فتاوى الشيخ مصطفى راشد وغيره. وكل منا يعرف فتاوى غريبة الأطوار مثل فتاوى رضاعة الكبير وبول البعير ومجامعة الوداع التي اصدرها شيوخ ازهريون وسلفيون وغيرهم. وسوف انشر هذه الفتاوى على صفحتي في الفيسبوك ووسائل الإتصال الإجتماعي الأخرى. وسوف اعرضها في الحوار المتمدن مجمعة من وقت لآخر، كما فعلت سابقا في مقالي:
من وحي الحج وأخبار نبية الله أنجيلا ميركل
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=598648
وهنا أعطيكم آخر تلك الفتاوى:
.
يحق شرب البيرة وأكل الخنزير
ليس على الذين امنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا اذا ما اتقوا وامنوا وعملوا الصالحات (المائدة 93)
.
لفهم القرآن إقرؤوا طبعتي وترجماتي بالتسلسل التاريخي. اتركوا المقملين الكسالى اللي مش عارفين يرتبوا القرآن
.
الحج إلى مكة حرام. بلدك أبدى بمالك من آل سعود: "واجعلوا بيوتكم قبلة" (يونس 87).
.
استفت قلبك ولو أفتاك الناس (حديث نبوي)
لا تتبع فتاوى شيوخ مقملين ما في رأسهم عقل.
.
مقاصد الشريعة خمسة ومنها حفظ النفس
الإمتناع عن الأكل والشرب في رمضان حرام لأنه ضار بالصحة
.
شرب الخمر في رمضان حلال. الحرام هو فقط السكر: "لا تقربوا الصلاة وانتم سكارى"
.
تتغير الأحكام بتغير الزمان والمكان (قاعدة فقهية). لا تتبع في اوروبا إلا فتاوى مفتي اوروبا، واترك الأزهر للمقملين.
.
اختصر الصيام في رمضان بالإمتناع عما تحب مثل أكل الحلويات. أما الأمتناع عن شرب الماء فهو حرام لأنه ضار بالصحة
.
هل تعلم ان فقط رجال الدين هم الذين يصومون في رمضان عند مسلمي فيتنام؟
انظر الأشرطة في الرابط تحت هذا المنشور
https://wp.me/p1gLKx-iJh
.
ما الخير صوم يذوب الصائمون له
ولا صلاة ولا صوف على جسد
وإنما هو ترك الشر مطرّحاً
ونفضك الصدر من غل ومن حسد (المعري)
.
النبي د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
طبعتي العربية وترجمتي الفرنسية والإنكليزية والإيطالية للقرآن بالتسلسل التاريخي وكتابي الأخطاء اللغوية في القرآن وكتبي الأخرى: https://sami-aldeeb.com/livres-books
يمكنكم التبرع لدعم ابحاثي https://www.paypal.me/aldeeb





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,453,386
- من وحي الحج وأخبار نبية الله أنجيلا ميركل
- نقد البيان الفرنسي ضد معاداة السامية الجديدة
- الأديان أساطير مسلية
- عمر مشكلة الشرخ الأوسخ 70 سنة
- أحلام اليقظة والقرآن
- قاعة كبيرة بدلا من آلاف الجوامع والكنائس
- الإنسان أكبر أم الله أكبر؟
- مشروع دستور سوري
- الأديان بالمحقان
- هل النبي الدكتور سامي الذيب مؤمن ام ملحد؟
- مليار مسلم لم يستطيعوا نشر القرآن بالتسلسل التاريخي
- نقاش مع وفاء سلطان حول كلمة الإلحاد
- شو يغير التسلسل التاريخي للقرآن؟
- القط والفأر وإعادة الإعمار
- الأحاديث النبوية عن الكلاب
- فتاوى الحج الجديدة
- حوار حول أخطاء القرآن 2
- حوار حول أخطاء القرآن 1
- حلقات أخطاء القرآن اللغوية
- جنون تجريم الإلحاد


المزيد.....




- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- اليهود الحريديم يحملون سعف النخيل احتفالا بعيد العُرَش ويؤدو ...
- السودان يترقب -مليونية 21 أكتوبر-.. و-فلول الإخوان- في الواج ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- في حضور وفد سوري رفيع المستوى.. الشئون العربية للبرلمان: الغ ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - مفتي اوروبا: فتاوى قسم 1