أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - عبدالله ماهر محمود - ضفاف عراقية -الحلقة التاسعة-














المزيد.....

ضفاف عراقية -الحلقة التاسعة-


عبدالله ماهر محمود
الحوار المتمدن-العدد: 5876 - 2018 / 5 / 18 - 11:32
المحور: مقابلات و حوارات
    


القرّاء الكرام رمضان كريم، اعاده الله عليكم بالصحة والعافية، وشكراً لكم فبكم نحج ضفاف عراقية.

البرنامج الصحفي
"ضفاف عراقية"


إعداد وتقديم
عبدالله ماهر محمود

الحلقة التاسعة

مع الكاتب العراقي الشاب "حيدر قحطان الكعبي"


حزمتُ أمتعتي وعلى لوحي الخشبي انطلقتُ شاقاً بحور الأدب، والفن، والثقافة، باحثاً عن ضفاف عراقية أرسي عندها أتحاور معها، املى قارورتي من خبرتها، وعلمها، وثقافتها، فكان أحد ضفافي الكاتب "حيدر قحطان الكعبي"

دائماً وأبداً هناك طاقات أدبية وغالباً ما تكون من الشباب تمتلك فكر وقلم واعي، ولان ضفاف عراقية أخذ على عاتقه مسؤولية تسليط الضوء على هذه الطاقات وتشجيعها لتقديم الأفضل.
هذه المرة جرفنا التيار الى كاتب ذو مستقبل زاهر، وبثقة تامة قدم لنا مؤلفه الأول "خارج النافذة بقليل" انه الشباب "حيدر قحطان" فلنتعرف عليه.


1.أهلا وسهلاً بك في ضفافنا، ومن هو حيدر؟

- حيدر قحطان، طالب جامعي، أدرس قسم إدارة أعمال. طموح. فقط.
_____________


2.متى احسست انك تميل الى الكتابة، وكيف كانت البداية؟


- الأمر بدأ قبل سنة ونصف تقريبًا، كل شيء حدث فجأة وبسرعة، لم يكن هناك تخطيط لشيء أو رغبة في الدخول لهذا المجال. البداية يمكن القول عنها كانت صحيحة بنسبة لا بأس بها، من خلال نوعية الكتب التي قرأتها في البداية، وحصلت على الوعي المناسب من خلالها.
_____________


3. بمن تأثر الكاتب حيدر، ومن أثر فيه ؟


- لا يمكن القول عنه تأثر بشكل كبير، بقدر ما هو أعجاب بأسلوب ورأيته مختلف عن غيره. بالشعر بعض الاسماء، مثل: الماغوط، عدنان الصائغ، ميثم راضي. أما في القصة والرواية فأسلوب الكاتب ضياء جبيلي يُلهمني كثيرًا.
____________

4. في ما تكتب هل تفكر بالقراء، وهل أنت حريص على إرضاء جميع القرّاء؟


- في البداية كان القارئ يأخذ نصيب من اهتمامي ونصوصي، أن الآن فالأهتمام به أصبح قليل جدًا، أهم شيء هو أرضاء نفسي حول ما كتبت، رغم صعوبة هذا الأمر.
_____________

5. متى تحب أن تكتب، وهل هناك وأوقات، وطقوس محدد للكتابة؟


- كلا، لستُ من هذا النوع أبدًا، ربما تجدني أكتب وأنا في الشارع، وربما وأنا في محاضراتي الجامعية. ليس هناك وقت أو ظرف محدد للكتابة.
_____________

6. هل للمرأة دور في حياتك، وهل هناك امرأة معينة؟


- لا أحد يكتب من دون وجود المرأة بشكل أو بآخر، حقيقية كانت أم متخيلة.

———————


7. حيدر لماذا الكتابة، وما هي رسالتك فيها؟


- ربما أكتب لتسليط الضوء على أشياء صغيرة وتفاصيل يومية لا يلاحظها الجميع. أما الرسالة ربما تكون: أكتب لأُمتع القارئ وأبهره.
___________

8. كيف يكونوا القراء الحقيقيون؟


- الجميع قراء، لكن يختلفون بنسبة الوعي بين شخص وآخر، بالتأكيد القارئ ذو الوعي العالي أفضل من غيره، لأنه يبحث دائمًا عن الأشياء المميزة.
_____________


9. هل حاول حيدر أن يترجم ذاته في كتاباته؟


- بالتأكيد، كل الكُتّاب تجد أمور تخص حياتهم الشخصية في كتاباتهم، بشكلٍ مباشر أو غامض، الكتابة هي كتابة ذاتنا تحت مظلة الأحرف.
___________


10. ما هو انطباعك عن الشارع السياسي ؟
- مُبتعد كل البعد عن السياسة.


___________


11. حدثنا عن مؤلف "خارج النافذة بقليل" ولماذا هذا العنوان؟


- الكُتّاب بالعادة لا يفضلون التحدث عن منجزاتهم، وترك المساحة للقارئ بالإطلاع عليها بنفسه، لكن يمكن القول أن (خارج النافذة بقليل) شيء مختلف "حسب رأيي من قرأه ومن نقده"، أما التسمية: أن النافذة هي النصوص السائدة والموجودة بكثرة حاليًا، في كتابي (خارج النافذة) حاولت إخراج نصوص الكتاب قدر الأمكان من التكرار والنافذة تلك، حتى لو كان شيء قليل.
___________

12. لماذا يطمح حيدر، وما هي الأحلام التي لم تحقق بعد؟


- أطمح للكثير، خاصة في الكتابة، فأنا مخطط للوصول إلى شيء كبير بها. أما بالنسبة للأحلام فـ (خارج النافذة بقليل) هو القدم الأولى التي وضعتها في أرض هذه الأحلام.
___________

13. حسب رؤيتك للشارع الثقافي العراقي، كيف يمكن تحسين وضعيته؟


- الشارع الثقافي - وأن كان ليس بالمستوى - لكنه بتحسن ملحوظ من قبل الجميع، فالثقافة في انتشار بفضل الكثير من المكتبات والشوارع الثقافية، مثل: شارع الفراهيدي في البصرة وشارع المتنبي في بغداد والرصيف المعرفي في العمارة.
___________

14. هل يستطيع الكاتب العراقي ان يعيش حياه كريمة من بيع مؤلفاته؟


- حاليًا لا أستطيع الأجابة عن ذلك، عندما أجربه ربما سيكون لدي جواب مثالي لسؤالك... ولكن حسب ما هو موجود، فالكاتب العراقي لا يحصل على شيء كبير من كتبه التي تُباع.
___________

15. ماهي المشاريع الحالية والمستقبلية؟


- حاليًا في مشروع كتابة مجموعة قصصية، ولكن بشكل جاد ومتأني، لذلك أتأمل بها خيرًا، وسأحاول أن تكون شيء يحمل من التميز حتى لو القليل.
__________

16. كلمة الختام لك فماذا تقول؟


- الجميع لديه نافذته الخاصة، ولكن المحظوظ هو من يفتحها على المنظر الذي يستحق.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,867,925,342
- ضفاف عراقية -الحلقة الثامنة-
- ضفاف عراقية -الحلقة السابعة-
- ضفاف عراقية -الحلقة السادسة-
- البرنامج الصحفي ضفاف عراقية
- البرنامج الصحفي -ضفاف عراقية-
- البرنامج الصحفي -ضفاف عراقية
- ضفة عراقية حوار


المزيد.....




- مسارات تناقش تحديات بناء الثقة في المناطق المحررة من داعش
- الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات: تركيا تمتلك خيارات كثيرة ...
- والله باعوك يا وطن
- المحقق الصرخي يثبت بالدليل بأن خليفة المارقة مزق القران!!
- المحقق الصرخي يبين السبب الذي أضعف أمة الإسلام ...
- الحمر والجعافرة تحزن وتفخر بشهيد الجيش والوطن
- أخبار لا تحظى بالاهتمام
- 9 فنادق ستضمن لك ليلة لا تُنسى.. ومن بينها دبي
- جواد ظريف ينتقد -مجموعة العمل-.. ويؤكد: -الانقلاب- لن يتكرر ...
- ليونته الجسدية -تشنج- كل من يشاهده.. ما قوة هذا الرجل؟


المزيد.....

- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة
- حوار مع الناشط الصحافي السوداني فيصل الباقر / ماجد القوني
- التحولات المجتمعية الداخلية الاسرائيلية نحو المزيد من السطوة ... / نايف حواتمة
- ماركسية العرب و انهيار السوفييت / جمال ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - عبدالله ماهر محمود - ضفاف عراقية -الحلقة التاسعة-