أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ع محمد - مواقف ولدت من رحم عفرين















المزيد.....

مواقف ولدت من رحم عفرين


ماجد ع محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5861 - 2018 / 5 / 1 - 15:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"الحياة: موقف، وكلنا سنموت ذات يوم.. ولكن المواقف لا تموت"
محمد الرطيان
لا ريب أن المواقف ستبقى تظهر وتتفجر مع تجدد جريان مياه الحياة، وتتجدَّد بتجدُّد نبضها، وطالما تدفق نهر الحياة بالأوادم، هذا يعني بأن المواقف المشرِّفة أو المخزية في تجدُّدٍ وشبابٍ دائمين، وكما تظهر المواقف القميئة من لدن بعضهم، تنبعث مواقف بهية جديدة لآخرين في مختلف أصقاع العالم، ليضاف إذاك الجديد القيّم إلى التراث البشري المكتوب أو إلى الذاكرة الشفهية لشعبٍ أو فئةٍ أو ملةٍ من الملل الحية، وقد ينظر للوهلة الأولى إلى موقف ما كأمرٍ بديهي واعتيادي لدى البعيدين عن مواقع الحدث، ولكن عند معرفة سياقه والظروف التي ولّدت تلك المواقف سينظر وقتها إلى الموضوع باحترام أكثر وربما بانبهار.
وبخصوص تدوين المواقف التاريخية الجديرة بالقراءة والاطلاع، أذكر أن الكاتب السوري محمد صالح بعاج أعدَّ كتابين ضما بين دفتيهما مواقف مشرقة لشخصياتٍ إسلامية سياسية ودينية وعسكرية، شخصيات حظيت بمن يتتبع سيرها ويكتب عنها، أو يؤلف الكتب عن إشراقاتها، أو يتبنى نشر أقوالها وقصصها بين الناس، إلا أني في هذه المادة القصيرة سأورد مواقفَ حيّة لم ترد في الكتب وهي لشخصياتٍ راهنة، شخصيات لا تنتمي إلى أية جهاتٍ سياسية أو سلطوية هنا أو هناك، مواقف لأناسٍ من بسطاء المجتمع، ولكن مواقفهم تشير إلى القيم الاجتماعية التي ترعرعوا في ظلالها وغرفوا من معينها وتطبعوا بها عفو الخاطر ومن غير تكلف، وسأذكر اسم أحدهم ولكني سأمتتع عن ذكر اسم غيره، وذلك حرصاً عليهم بحكم إقامتهم في عفرين الغير آمنة في أغلب النواحي حتى الآن على أقل تقدير.
ومنهم على سبيل الذكر عيسى قره جول (أبو فهد) وهو مواطن من سكان قرية صاتيا، إذ أنه في يوم النزوح الأكبر من عفرين باتجاه بلدتي نبل والزهراء وخشيةً على حياة عائلته، توجه أبو فهد مع بعض اخوته ورجال ونساء قريته كغيره من أغلب أبناء المنطقة صوب المناطق الآمنة، محاولاً الخروج من المنطقة إلى حين الانتهاء من المعارك، على أمل العودة لاحقاً الى قريته التي لجأ إليها منذ أكثر من 4 سنوات نازحاً حينها إليها من بيته في حي الأشرفية بمدينة حلب، إلا أن حاجزاً لوحدات الحماية الشعبية منع أبو فهد وعائلته وأقرباؤه من الخروج، وحاول عناصر الحاجز إغلاق الطريق من خلال بلدوزرٍ جيء به لتكويم الأتربة على الدرب حتى يمنعوهم من الخروج، وحين انهمام التركس بحمل التراب، توجّه أبو فهد وبكل شجاعة قال لمن كان على الحاجز اطمروني بالتراب ولا تمنعوا الناس من الخروج، قائلاً: أنا مستعد لأن أدفن تحت التراب ههنا، ولكن شريطة أن تسمحوا لعائلتي ولكل هؤلاء الأبرياء بالعبور، حيث كان أبو فهد على استعدادٍ لأن يضحي بحياته كرمى إنقاذ حياة أهله وناسه وأترابه.
وموقف آخر بدر من شخص في إحدى قرى منطقة شيراوا بعفرين، وهو حقيقةً يُعتبر عدواً بنظر أصحاب الأيديولوجيا الأوجلانية التي غدا حال أغلب المبتلين بها، كحال المدججين بالعقيدة الدينية التي لا يقدر المرء الفكاك من سطوة هواجسها بسهولة، إذ أنه وبعد أن سيطرت الفصائل المسلحة على كامل منطقة عفرين وراح بعضهم ومن باب الانتقام أو كحجة من الحجج التي يسوقها كل من ينتزع منطقة ما في سوريا من جهة عسكرية أخرى، وذلك بالبدء في وضع اليد على ممتلكات كل من كانوا محسوبين على الجهة التي تقهقرت، حيث جاؤوا بسياراتهم لنهب كل محتويات منزل شخصٍ اتهموه بالانتماء الى حزب الاتحاد الديمقراطي(PYD)، وذلك حتى تكون الحجة قوية وشرعية لسلب ممتلكاته، إلاّ أن أحد الجيران من أبناء القرية ذاتها، ممن كانوا على خلافٍ سياسيٍّ دائم مع صاحب البيت، توقف أمام العناصر وقال لهم اعبروا على جسدي ومن بعدها اسرقوا ما يحلو لكم من ممتلكات الرجل، قائلاً لهم: أنتم اليوم هنا طارئون وغداً سترحلون من هذه الديار كما رحل غيركم، بينما جاري في القرية ومهما اختلفت معه سياسياً، إلاّ أنه سيظل جاري للأبد، ولا أقبل بأن تُنهب ممتلكاته أمام نواظري وأنا أتفرج عليها.
وفي ناحية جنديريس سجّلت إحدى حفيدات المطرب الفلكلوري الراحل جميل هورو موقفاً مماثلاً، وذلك عندما رأت عناصر مدججين بالسلاح يهمون بخلع باب منزل أحد اخوتها، إذ وقفت بوجههم قائلة لهم: بأي حق تقتحمون أبواب المدنيين بدون استئذان أصحابها، وبأية قيم شرعية وأنتم من سكان محافظاتٍ أخرى تستولون على بيوت الناس هنا، مضيفةً لن تدخلوا هذا البيت إلاَّ على جثتي، إذ كان المسلحون الذين لا يعرف أهل البلدة من أية بقعة جغرافية قدموا، وبكل فجاجة راحوا يسعون للاستيلاء على بيوت أهالي المنطقة بفضل السلاح الذي يحملونه، ومن يدري فلربما جاء تصرفهم بناءً على رخصة الانتهاك التي أتوا بها من جهاتٍ ما تشرف عليهم! وللأسف فإن ذلك السلاح والتباهي به والتعويل عليه في فرض الرأي والإرادة بالقوة والإكراه في عموم مناطق سوريا، وذلك سواءً أكان في مناطق النظام أم في مناطق نفوذ حزب الاتحاد الديمقراطي أم في مناطق نفوذ المعارضة لم يعد يذكّرنا إلاَّ بالحكمة السومرية القديمة:"الهمج والرعاع، لا يسيرون إلاَّ وأسلحتهم بأيديهم".
كما يطيب لنا ههنا ذكر موقف شخصٍ آخر محسوب على حزب الوحدة الديمقراطي الذي يترأسه محي الدين شيخ آلي، وهو الحزب الذي يحوم في فلك حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) ولكن الرجل رفض أولاً أوامر الحزب ولم يخرج من المنطقة بالرغم من أن عناصرَ من إحدى الفصائل دخلوا منزله وعاثوا فيه الفساد، إلاَّ أنه لم يقبل بأن يغادر المنطقة كلياً بالرغم مما تعرض له، وقضى أياماً وليالٍ طوال متنقلاً في البراري، بل وساعد العشرات من العوائل للعودة إلى قراها، وفوقها طالب كل أقرانه في الحزب برفض أوامر الحزب بخصوص ما يجري في عفرين جملةً وتفصيلا، قائلاً لهم: قراكم وزيتونكم وبيوتكم ومعزاتكم أهم من كل سكرتارية الأحزاب وتنظيرياتهم الكاذبة، طالما كانت كل أقوالهم متناقضة مع الحقيقية القائمة على أرض الواقع.
وفي الختام سأورد موقفاً آخر في عفرين حيث يُعاد من خلاله تذكر واستحضار المناخ الذي جسّده الكاتب الفرنسي جان بروليه (ڤركور) في رواية صمت البحر، وهي الرواية التي نُشرت سراً في باريس عام 1942، ومن كل بد أن قراء الأدب عامة والروايات الأجنبية بوجهٍ خاص ربما يعلمون بأنه ورغم توقيع فرنسا كدولة معاهدة الاستسلام مع ألمانيا، إلاّ أن المناخ الشعبي لم يستسغ وجود الألماني بينهم، وظل المواطن الفرنسي يعبّر عن سخطه ونفوره من الذين دخلوا منازلهم رغماً عنهم؛ والمماثلة بين ما ورد في سياق رواية فيركور وعفرين، أن سكان إحدى قرى منطقة عفرين أعلنوا مقاطعة عوائل أسكنتها إحدى الفصائل العسكرية رغماً عن أنف أهل القرية في بيوت أبناء الضيعة، إذ باعتبار أنهم مدنيون ولا قدرة لهم على المنع أو فعل أي شيء مع المسلحين، ولا بمقدورهم حتى تقديم شكوى، أو الإعلان عن رفضهم لوجود تلك العوائل الغريبة بينهم، لجؤوا إلى لغة المقاطعة الصامتة كما هي حالة السكون المطبق في رواية فيركور التي جاءت تحت عنوان صمت البحر، إذ أن أهل القرية وللتعبير عن رفضهم للظرف القاهر وللحالة التي فرضتها الجهات العسكرية على القرية، لم يكن بمقدورهم التعبير عن رفض ذلك الواقع القائم إلاَّ من خلال مقاطعة الغرباء الذين جاؤوا بمعية الفصائل من ريف دمشق بينما الأهالي على مرمى حجر من المنطقة ولا تُفتح المعابر أمامهم للعودة، بينما عوائل من خارج المنطقة وبرعاية الفصائل تستولي على منازل أصحابها الذين إلى تاريخ كتابة المقالة يُمنعون من العودة إلى قراهم وبيوتهم لأسبابٍ لم تفصح عنها إلى الآن لا الدولة التركية، ولا حتى مسؤولي الفصائل التي دخلت المنطقة بمعية واذن الجيش التركي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,854,960,311
- مدمرات المستبد (PYD) نموذجاً
- آزاد عثمان: لن يكون بمقدور أية جهة عسكرية عرقلة عمل المجالس ...
- من منافع غزوة عفرين
- كلَّما طوَّقته الدياجير تجدَّدا
- مسؤولية تركيا في عفرين
- محمد يوسف: الوضع الكارثي في عفرين دفعنا للعمل على ملف عودة ا ...
- السوري وعقلية الإقصاء
- أحمد حسن: عودة أهالي عفرين إلى ديارهم من أولى أولوياتنا
- لماذا عفرين؟
- سليم بركات يُحمِّل الباب ما لا تحتملهُ الغُرفة
- ما وراء سكوت دهاقنة الأوليمب
- عفرين وصورة الفاتحين
- ما لا يعرفه الملتحون عن عفرين
- رسول المصائر
- الليبرالي الكردي بين الطبال والزنجي
- غياب دور الأنتلجنسيا في كوردستان
- لو كنتَ تافهاً
- المحرومون من العيدين
- عبدالمجيد محمد: الأكثر دموية وإجراما في إيران هو الأقرب للول ...
- علّة ابن آوى وسُبل التعامل معه


المزيد.....




- إصابة 4 أشخاص في إطلاق نار بمركز تجاري بولاية ألاباما الأمري ...
- حالات الإصابة بـ-كورونا- في أنحاء العالم تتجاوز 11 مليونا
- الأردن ينفي تسلمه أسباب استثنائه من القائمة البريطانية
- اليمن يطالب مجلس الأمن الدولي بحل عاجل لكارثة -صافر-
- ألمانيا.. تفكيك خلية نازية كانت تخطط لهجوم على مسجد
- الخارجية التركية: إدانة مصر عمليات جيشنا شمالي العراق كوميدي ...
- أول تعليق من النيابة المصرية بشأن شاب تتهمه فتيات بالاعتداء ...
- الحكومة اليمنية ترحب بتقرير أممي بشأن خروقات إيران
- ميركل تحث الاتحاد الأوروبي على اتخاذ موقف موحد حيال الصين
- صحيفة: واشنطن سترسل حاملتي طائرات إلى بحر الصين الجنوبي حيث ...


المزيد.....

- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب
- إشكاليات التفعيل السياسي للمواطنة السورية / محمد شيخ أحمد
- المرشد في مفاهيم غرامشي / مارك مجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ع محمد - مواقف ولدت من رحم عفرين