أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جورج حداد - الحملة الغربية ضد البرازيل لاسقاطها من مجموعة بريكس















المزيد.....

الحملة الغربية ضد البرازيل لاسقاطها من مجموعة بريكس


جورج حداد

الحوار المتمدن-العدد: 5854 - 2018 / 4 / 23 - 14:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إعداد: جورج حداد

تعتبر البرازيل اكبر بلد في اميركا اللاتينية من حيث المساحة وعدد السكان (اكثر من 200 مليون نسمة)، كما من حيث حجم الاقتصاد الكبير، اذ انها بلد غني بموارده الطبيعية، ويمتلك قطاعات صناعية وزراعية وسياحية واسعة النطاق. الا انه بسبب النظام الرأسمالي الكومبرادوري المرتبط بالرأسمال الاحتكاري العالمي، من جهة، والفساد الشامل في اجهزة الدولة وحكم العسكر مدة عقود منذ الستينات، أديا الى افقار الشريحة الاكبر من السكان والقاء عشرات الملايين في براثن الفقر المدقع والجوع والمخدرات والجريمة.
ولكن النضالات المتواصلة للجماهير الشعبية والعمالية والطلابية ادت الى ازاحة العسكر واعادة الدمقراطية الى البلاد في اواسط الثمانينات من القرن الماضي.
وكان على رأس تلك النضالات رئيس نقابة عمال التعدين لويس ايناسيو لولا دا سيلفا الذي انخرط في النضال السياسي على رأس التيار اليساري واصبح نائبا في البرلمان ثم ترشح لمنصب رئيس الجمهورية عدة مرات ولكنه لم يفز، الى ان فاز اخيرا في انتخابات تشرين الاول/اكتوبر 2002، وحصل على اكثر من 51 مليون صوت بنسبة 62% من اجمالي الاصوات. ثم اعيد انتخابه لدورة ثانية في خريف 2006 بنسبة 60%.
ومثل عهد لولا دا سيلفا نقلة نوعية في التاريخ الحديث للبرازيل. وقد اعتمد دا سيلفا سياسة اقتصادية ـ اجتماعية مرنة تقوم على تشجيع الاستثمارات (وتطمين الرأسماليين لجهة عدم مصادرة او تأميم املاكهم باسم الاشتراكية) ورفع مستوى معيشة الجماهير الشعبية وتحسين الخدمات الاجتماعية عن طريق فرض الضرائب التصاعدية المقبولة. وفي غضون سنوات قليلة تحولت البرازيل من دولة مدينة ومفقرة جدا، الى دولة سريعة النمو وتمتلك احتياطا ماليا يقدر بأكثر من 200 مليار دولار. وتحولت البرازيل الى القطب الرئيسي للدول اليسارية في اميركا اللاتينية ككوبا وفنزويلا وبوليفيا والاكوادور.
وعلى الصعيد الدولي خطت البرازيل خطوة كبرى خارج النفوذ الغربي، وهي مشاركتها مع روسيا والصين والهند في تفاهم اتحادي بين الدول الاربع في 2008 تحت اسم "بريك" الذي تحول في 2009 الى "بريكس" بعد انضمام جمهورية جنوب افريقيا اليه. وكلمة "بريكس" (BRICS) تتألف من الاحرف الاولى باللغة الانجليزية لاسماء الدول الاعضاء الخمس. وتشكل مساحة هذه الدول 25% من مساحة الكرة الارضية، و40% من عدد سكان الارض، ومن المتوقع في عام 2050 ان تتصدر الاقتصاد العالمي. ونشأت منظمة "بريكس" في البداية كتفاهم اتحاد اقتصادي. ولكنها كانت ولا زالت تتدرج نحو التحول الى اتحاد ثابت، اقتصادي ـ سياسي ـ امني ـ عسكري، مفتوح للدول الاخرى، ومناوئ للكتلة الغربية. وكانت البرازيل الدولة الوحيدة، العضو في منظمة "بريكس"، التي تقع في النصف الغربي للكرة الارضية، وعلى اكتاف الولايات المتحدة الاميركية. وهذا ما جعلها تحظى بغضب شديد من قبل الكتلة الغربية، وهو ما سنتناوله لاحقا.
وفي نهاية سنة 2011 امتنع لولا دا سيلفا عن فكرة تعديل الدستور كي يتاح له تجديد انتخابه لولاية ثالثة. وتم ترشيح المناضلة اليسارية ديلما روسيف التي فازت بالرئاسة. وانتقلت روسيف من صفوف ما كان يسمى "التوباماروس" (الثوار اليساريون الذين انتهجوا خط حرب العصابات في المدن في اميركا اللاتينية) وسبق لها ان اعتقلت وعذبت وسجنت في عهد الدكتاتورية العسكرية. وحينما وصلت الى الرئاسة، استدعت الضباط الكبار المسؤولين عن تعذيبها وسجنها، الى القصر الجمهوري، وطمأنتهم على انفسهم ومناصبهم، وقالت لهم: انا لست هنا لاجل الانتقام، بل لكي نبني معا البرازيل الجديدة، الغنية والقوية.
وبهذه الروحية ارتضت روسيف ان يكون نائبا لها (نائب الرئيس) خصمها السياسي المخضرم ذا التوجه اليميني والغربي ميشال تامر (والداه مهاجران لبنانيان منذ نهاية الحرب العالمية الاولى).
وتابعت روسيف نهج "ابيها الروحي" لولا دا سيلفا.
وتشير الدلائل ان الدوائر الامبريالية الغربية قررت "نزع فتيل القنبلة" البرازيلي بأي ثمن. اي ازاحة اليسار عن السلطة وتقويض الاقتصاد البرازيلي والقاء البرازيل من جديد في براثن المديونية والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي، لاعادتها الى "بيت الطاعة" الغربي.
وفيما بعد تقول الرئيسة ديلما روسيف ان ميشال تامر كان يستغل منصبه كنائب للرئاسة كي يتآمر عليها.
وكانت اولى الخطوات التي اقدمت عليها الدوائر النافذة الغربية هي اخراج مسرحية خروج البابا بنديكتوس الى التقاعد (!!!) وانتخاب البابا فرنسيس (الاميركي اللاتيني) مكانه في 13 اذار 2013. ويقول باحثون عديدون ان البابا فرنسيس هو على صلة وثيقة بالماسونية والطغمة العليا اليهودية، وتتناقل وسائل التواصل الاجتماعي صورا كثيرة له وهو يجتمع مع القادة الماسونيين واليهود ومنها صورة وهو يقبل يد الزعيم الاكبر اليهودي الماسوني روتشيلد. الا ان البابا فرنسيس يتبنى خطابا شعبويا يدعو الى العدالة ورفع الظلم عن الفقراء. وتحاول الاوساط الاكليروسية الرجعية المرتبطة بالامبريالية ان تستفيد من ذلك لسحب البساط من تحت اقدام اليسار، وايجاد مرجعية "اخرى" للجماهير المظلومة في اميركا اللاتينية تقودها من جديد الى مفرمة النظام الرأسمالي البشع. وذلك استنادا الى "التجربة الناجحة" للدوائر الاكليروسية الرجعية في بولونيا في ثمانينات القرن الماضي حينما قامت بتحريض الجماهير العمالية ضد الشيوعية والاشتراكية واعادة بولونيا تحت الجزمة الرأسمالية باسم "الدمقراطية" و"العدالة السماوية!".
وفي داخل البرازيل نجحت المخابرات الغربية والاوساط البرازيلية اليمينية الموالية للغرب، ـ نجحت اخيرا في فبركة تهم ضد الرئيسة ديلما روسيف تتعلق بمخالفة الدستور والفساد، وتم ايقافها عن متابعة مهامها الرئاسية في ايار 2016، وحل محلها نائب الرئيس اليميني ميشال تامر كرئيس بالوكالة حتى نهاية عهدها في كانون الثاني 2019.
ومن المفترض ان تجري الانتخابات الرئاسية الجديدة في خريف السنة الجارية 2018ـ واعلن الرئيس الاسبق لولا دا سيلفا انه سيترشح من جديد. وكانت استطلاعات الرأي تجمع انه سينجح باكثرية ملحوظة. فتمت هو الاخر فبركة تهم بالفساد ضده، وتمت محاكمته بسرعة وحكم عليه هذا الشهر بالسجن 12 سنة لمنعه من الترشح للانتخابات. وفي البدء رفض دا سيلفا تسليم نفسه واعتصم في نقابة عمال التعدين التي كان يترأسها في ثمانينات القرن الماضي، ولكنه عاد الاسبوع الماضي وقرر تسليم نفسه حقنا للدماء ولاثبات براءته.
وفي الوقت ذاته اعلن الاتحاد الاوروبي منع استيراد لحوم الدجاج من البرازيل بحجة مخالفة المعايير الصحية للاتحاد. وتقول المراجع البرازيلية المختصة انه لم يسبق للاتحاد ان ابدى اي ملاحظات بهذا الخصوص، وفسر المراقبون هذا القرار بأنه يدخل ضمن دائرة القرارات السياسية.
كما ان الرئيس الاميركي ترامب اصدر قرارا يفرض بموجبه رسوما جمركية على استيراد الصلب (بنسبة 25%) والالمنيوم (بنسبة (10%) من عدد من البلدان منها البرازيل.
ويعني هذان القراران ان البرازيل ستخسر ليس فقط عشرات مليارات الدولارات من الارباح والاجور، بل ايضا ان عشرات الاف عمال المزارع والمعامل والمصانع والمناجم سيجدون انفسهم بدون عمل اذا لم يتم تأمين اسواق بديلة بسرعة.
ان اليسار لم يعلن بعد عن مرشح بديل للرئاسة غير لولا دا سيلفا، ولكنه من غير المعلوم اذا كانت المراجع القضائية ستسمح له بالترشح من السجن.
والبلاد تقف الان على حافة اضطرابات اجتماعية وسياسية لا احد يستطيع ان يتكهن هل ستنتهي بحرب اهلية ام بوقوع انقلاب عسكري يميني موال للغرب يعيد الدكتاتورية الى البرازيل.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*كاتب لبناني مستقل




البابا فرنسيس يقبل يد روتشيلد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,611,535,364
- الصين تحذّر اميركا
- مع هزيمة الداعشية اميركا تلعب كل اوراقها ضد روسيا
- تشريح اولي للتحول المافياوي لتركيبة الامبريالية الاميركية ال ...
- سقوط -الداعشية- سيغيّر الجيوستراتيجية الدولية برمتها
- محمد بن سلمان في احضان العم سام
- بريطانيا دمية لاميركا
- المخابرات الاميركية تعترف بفشل سياسة العقوبات ضد روسيا
- الاسلحة المتطورة الروسية تحدد المسار الاساسي للسياسة الدولية
- العلاقات الاميركية الروسية من سيئ الى أسوأ
- خطر عدوان اميركي اسرائيلي جديد ضد محور المقاومة
- الصين في باب المندب
- الاقتصاد الاميركي والاوروبي على عتبة ازمة مالية اقتصادية جد ...
- هل تحرك الكتلة الغربية ازمة مولدافيا؟
- اميركا تقع في فخ كوريا الشمالية
- المنافسة الوجودية بين الاوراسية الروسية والاتحاد الاوروبي ا ...
- الجذور التاريخية للجيوستراتيجيا الاوراسية لروسيا
- الشعب الكوري البطل كسر التفوق النووي لاميركا
- تصعيد العدوانية الامبريالية في الميزانية الاميركية الجديدة
- اميركا المهزومة في سوريا تصعّد الحرب الباردة ضد روسيا
- سياسة الصواريخ المضادة في تركيا والسعودية


المزيد.....




- السعودية تعبر عن ترحيبها وارتياحها بإنهاء إعفاء منشأة نووية ...
- بعد فشل غانتز.. من سيشكل الحكومة الإسرائيلية الجديدة؟
- طائرات مسيرة تركية تقتل 7 من عناصر الوحدات الكردية في ريف عي ...
- أستون مارتن تكشف عن واحدة من أكثر السيارات أناقة ورفاهية (في ...
- صحيفة: واشنطن قد تسحب 4000 جندي من كوريا الجنوبية
- فوز السعودية والإمارات وتونس بعضوية مجلس اليونسكو التنفيذي
- لوكسمبورغ تطالب بروكسل الاعتراف بفلسطين
- مطور برمجيات شهير: احذفوا -واتس آب- من هواتفكم فورا!
- القوات الموالية لحفتر تعلن إسقاط طائرة إيطالية بلا طيار وروم ...
- أول دولة عربية تدرج التربية الجنسية في مناهج التعليم


المزيد.....

- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جورج حداد - الحملة الغربية ضد البرازيل لاسقاطها من مجموعة بريكس