أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد علام - -فشخ- الدول ! رياح الكيماوى، تهب من العراق على سوريا.














المزيد.....

-فشخ- الدول ! رياح الكيماوى، تهب من العراق على سوريا.


سعيد علام
الحوار المتمدن-العدد: 5843 - 2018 / 4 / 12 - 18:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"فشخ" الدول !
رياح الكيماوى، تهب من العراق على سوريا.


مازالت الدولة الروسية، رغم خصخصة 91، تحتفظ بقطاع كبير من الاقتصاد الروسى ملكً الدولة، وكذلك كانت الدولة السورية، الوضع الذى يجب ان ينتهى ان عاجلاً او اجلاً، من وجهة نظر الشركات متعددة الجنسيات الغربية، التى تتلمظ ويسيل لعابها على ممتلكات الدول، ولا تتوقف حتى تبتلعها، فى عصر "العولمة الشركاتية". هذا هو جوهر التصعيد الحالى فى موقف الحكومات الغربية، المحكومة من قبل تلك الشركات، فى تحرشها الخشن ضد روسيا وسوريا معا، ومعهما لاحقاً ايران التى لم تخصخص بعد.


ما انتقال الاتهام باستخدام سلاح كيماوى سام، من لندن الى الدوما، سوى رسم تجريدى للتحرش الغربى بممتلكات الدولة فى روسيا وسوريا، فى لندن، اتهام روسيا باستخدام "سلاح" كيماوى سام ضد العميل الروسى المزدوج، وفى الدوما، اتهام سوريا باستخدام سلاح كيماوى ضد سكان المدينة، انه الرسم التوضيحى لمسار سابق الاعداد والترصد. كما ان ذلك ليس دفاعاً عن القيصر الروسى، هو ايضاً، ليس دفاعاً عن حاكم سوريا الفاشى، الذى لا يختلف عن معظم الحكام العرب.


لان مجرمى الحرب بوش وبليير لم يحاكما، حتى الان، عن جرائمهم ضد الانسانية فى العراق، على الاقل، المسجلة بالصوت والصورة، فمن الطبيعى ان يرتكب خلفائهما ترمب وتيرزا نفس الجرائم البشعة، وهما فى ثقة تامة من انهما لن يحاسبا على جرائمهما ضد الانسانية فى سوريا، وفقاً لنفس سيناريو العراق.





"اعادة تدوير" نضالات الشعوب، لانتاج ثروات جديدة !

بعد ان تم تدمير "فشخ" العراق تحت مزاعم كاذبة، بامتلاكه اسلحة كيماوية، ولتخليص الشعب من حاكمه الديكتاتور، واقامة جنة "نموذج" الديمقراطية فى العراق الجديد، والذى لم تصفى سوى على "المنطقة الخضراء" المحصنة والمدججة بالسلاح، محاطة بالمنطقة الحمراء، عراق بوش وبليير. منذ سنوات يجرى نفس السيناريو فى محاولة لتدمير "فشخ" سوريا وفقاً لنفس المبررات المضللة، فكما كان صدام ديكتاتور كذلك بشار ديكتاتور، وهما كذلك فعلا، تسعى حكومات الغرب بقيادة امريكية، الموظفون لدى الشركات الغربية العابرة للحدود، تسعى الى نشر الحرية والرخاء فى سوريا ما بعد بشار، كما نشروه فى العراق ما بعد صدام.


بحكم القمع والفساد الممنهج الذى تعيش تحته الشعوب المضطهدة، تسعى هذه الشعوب الى التمرد على اوضاع حياتها المزرية فى مواجهة حكام فسده ومستبدين. هذه هى اللحظة التى ليس هناك افضل منها للاستثمارات التى تقف متحفزة على الابواب، فبأسم انقاذ الضحية يتم ذبحها، الموت الرحيم، فلماذا تعيش هذه الشعوب معذبة تحت حكم فاسد استبدادى، الافضل لها ان تموت، سنساعدها على ذلك، ولن يكون من المجحف ان نحصل على بعض الارباح ونحن نقوم بمهمتنا الانسانية. فى تغريدة لترمب وصف الصواريخ التى سيقتل بها "بعض" السوريين، بانها صواريخ "لطيفة" "NICE"!. ماذا لو اهدى ترمب بعضاً من "هداياه" اللطيفة هذه، الى ابناؤه واحفاده؟!.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,351,713
- المطلوب فى مصر: -كارثة- !
- السياسة والاقتصاد فى مصر !
- مأزق -السيسى- الغير مؤجل ! لا شروط سياسية، اقتصاية فقط !
- خطة التحويل القسرى: من -دولة مصر- الى -شركة مصر- !
- عولمة -الربيع العربى-، الاختراق الاخير! ليه تبيع -الدجاجة-، ...
- انها حقاً، -فوبيا اللجان الخاوية-، اليس كذلك ؟! -للافكار عوا ...
- حرب الارهاب المخصخصة، بنيت كى لا تنتهى !*
- تكنولوجيا المعلومات: من سلاح ضد الاستبداد الى داعم له !*
- سيناريوهات ما بعد فوز السيسى بالرئاسة الثانية ؟!
- فى مصر ايضاً: إثراء الاقلية، عبر إرعاب الأكثرية !
- -حرباء الفاشية-، سلطة ومعارضة !
- -الشرعية الدوارة- فى مصر !
- هل انتهى فى مصر، مشروع الانتقال ل-دولة مدنية ديمقراطية-، على ...
- -شبح- ايمن نور، يحوم حول انتخابات 2018 ؟!
- ثم يسألونك فى مصر: من اين يأتى التطرف والارهاب ؟!
- تفعيل -الازمة- فى مصر، يسمح بقبول ما لا يمكن قبوله !
- مأزق -الرئاسة الثانية- للسيسى ؟!
- انتهازية النخب السياسية، تعمل ضدها !
- مع استمرار -عزلة- القوى المدنية: -الانتفاضة- القادمة فى مصر، ...
- ان لم يكن -السيسى- سياسياً، فماذا يكون ؟!


المزيد.....




- الحكم على المعارض الروسي ألكسي نافالني بالسجن 20 يوما فور مغ ...
- مواجهة مرتقبة بين ترامب وروحاني خلال أعمال الجمعية العامة في ...
- عشر دقائق يوميا من التمارين تحسن الذاكرة
- العدل تدعو الحراس الاصلاحيين المفصولين بسبب التزوير لإكمال ا ...
- بغداد تكلف محمد هادي لادارة مطار النجف
- روسيا تستغل فرصة هيأتها إسرائيل
- بعد الحصول على -إس 300-... دمشق توجه سؤالا إلى السعودية وأمر ...
- الخارجية الروسية حول إرسال -إس-300-: أي دولة لديها الحق بتقد ...
- خبير: سبع منظومات من-إس-300- يمكنها إغلاق السماء بأكملها فوق ...
- سياسي سوري: -إس-300- رد روسي يتناسب مع المفهوم الإسرائيلي لل ...


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد علام - -فشخ- الدول ! رياح الكيماوى، تهب من العراق على سوريا.