أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عدلي عبد القوي العبسي - سوريا , الثبات على الحق في عالم منزوع الكرامه















المزيد.....


سوريا , الثبات على الحق في عالم منزوع الكرامه


عدلي عبد القوي العبسي

الحوار المتمدن-العدد: 5824 - 2018 / 3 / 23 - 12:45
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


سوريا , الثبات على الحق في عالم منزوع الكرامه
عدلي عبد القوي العبسي
اولا : مكانه سوريا
سوريا هي قلب محور المقاومه في المنطقه وهي (قلعه الصمود والتصدي) وعاصمتها دمشق هي (قلب العروبه النابض ) كما وصفها الزعيم الراحل خالد الذكر جمال عبد الناصر
لسوريا وزن ومكانه عظيمه يعرفها العرب واعداء العرب من الصهاينه والامبرياليين واذنابهم فسوريا هي من تقود النضال العربي الراهن ضد المشروع الامبريالي الاميركي الصهيوني في المنطقه .وهي من تقف في وجه مؤامره تصفيه القضيه الفلسطينيه وترفض مشروع التطبيع قبل عوده الحقوق كامله للشعب الفلسطيني اذ (لا سلام دون سوريا ) وعوده كافه الاراضي العربيه المحتله.
ولهذا السبب يتم استهداف سوريا ونظامها الوطني التقدمي الممانع .
تاريخيا كانت سوريا هي مهد المسيحيه الارثوذكسيه ونقطه انطلاق المسيحيه دين المحبه والسلام الى العالم اجمع فهي الوطن الام لكل مسيحيي الشرق و في الديانه المسيحيه كانت سوريا رمزا للهدايه والطريق اليها فيما مثلت الدول اليهوديه التي اقيمت في الجنوب الغربي نن ارض سوريا الكبرى رمزا للفساد والضلال والتعصب وكانت القيم السوريه قيم المحبه والسلام والتسامح والشجاعه والفروسبه والاخاء والانسانيه على الطرف المقابل للقيم اليهوديه
قيم الكراهيه والحرب والتعصب والجبن والانانيه والعنصريه الانعزاليه.
وسوريا هي مهد الثوره الزراعيه النيوليتيه وموطن ظهور الابجديه والموسيقا ومنها انطلق الفينيقيون لممارسه نشاطهم الاقتصادي ليؤسسوا امبراطوريه متوسطيه وينشروا الثقافه السوريه في جنوب اوروبا وشمال افريقيا ويستنسخوا النموذج السوري الحضاري في تلك الارجاء.
سوريا وقفت في وجه الغطرسه او آله الحرب لرومانيه ومثلت قوه الحق في مجابهه حق القوه
اثر السوريون في الرومان واهدوهم العديد من الكنوز الحضاريه
وسوريا كانت منطقه التلاقح الحضاري الهيليني المشرقي الذي دشنه الاسكندر الاكبر .
في العصر الوسيط كانت سوريا كذلك هي قلب الامبراطوريه الاسلاميه المتراميه الاطراف الممتده من شرق الصين واسيا الوسطئ الى شواطئ الاطلسي الافريقيه.
وكان لعلمائها وادبائها وفلاسفتها وفنانيها دورا بارزا مشهودا ابان العصر الذهبي للحضاره الاسلاميه وما ابن النفيس والمعري وابن عربي الا امثله رائعه على ذلك الابداع الفلسفي الادبي العلمي العظيم .
في العصور الوسطى كانت سوريا ساحه لمواجهه الاطماع الصليبيه للجيوش الاوروبيه الغازيه من اجل الارض التي تفيض لبنا وعسلا وست حملات صليبيه بذرائع دينيه واهيه عن الارض المقدسه
تخفي اطماعا اقتصاديه واضحه ..
اسدل الليل الطويل استاره على سوريا ابان العصر العثماني وبحسب علمنا لم يعرف لسوريه ايه يقظ

ه واستناره الا مع صرخه الكواكبي الحلبي السوري في وجه الاستبداد العثماني ثم في نشاط فتيه سوريا. الشجعان المناوئ لحكم جمال باشا السفاح .
في العصر الحديث نشأت حركه القوميه العربيه في سوريا وامتد تأثيرها الفكري والسياسي الى مصر والعراق والمغرب واليمن والخليج العربي.
وكان منظرو وقاده تلك الحركه هم سوريون لامعون امثال ميشيل عفلق ونديم البيطار واكرم الحوراني وزكي الارسوزي وصلاح جديد وحافظ الاسد ( ابرز رموز حزب البعث ) وهو الحزب السياسي القومي التقدمي الاكبر والاكثر تأثيرا وانجازا في التاريخ العربي المعاصر وله فروع في الكثير من الدول العربيه )
وقسطنطين زريق المفكرالعربي الكبير ( الاب الروحي لحركه القوميين العرب ) وهاني الهندي ( من ابرز قاده الحركه ).
تصدرت سوريا نضالات كل موجات المد القومي العربي التحرري التقدمي ضد الاستعمار القديم والجديد. ابتداء من الموجه الاولى ابان الثوره العربيه ضد الاستبداد العثماني ثم الموجه الثانيه ضد الكولونياليه الاوروبيه ثم الموجه الثالثه ضد الصهيونيه والامبرياليه الاميركيه الاطلسيه واخيرا الموجه الرابعه ضد الامبرياليه العولميه ( الامبراطوريه ) وهجمتها الجديده على المنطقه بقياده الولايات المتحده وحلفائها الاطلسيين.
ان التاريخ العربي السوري المعاصر تاريخ حافل بالنضالات المجيده والمعارك البطوليه العديده ضد قوى الشر الامبراطوري الاستعماري( روما الجديده ) كامتداد تاريخي واستمراريه لذلك السلوك الحضاري الاصيل المقاوم الذي عرف عنه الانسان العربي السوري ابن هذه المنطقه الفريده العبقريه من العالم.


وليس بغريب على انسان تعلم ابجديه السلام والكرامه والمقاومه والوفاء للارض المعطاءه ان يقدم لنا وعبر محطات تاريخيه عديده ذلك النموذج الرائع في الصمود والتضحيه والمقاومه.
اجل. تغير العالم اجمع وانبطح امام العربده الاميركيه العولميه معظم شعوبه وبقي الانسان العربي السوري يعض على الجمر ثابتا على مبادئه وموقفه الحق متمسكا بعروبته ذات المحتوى الانساني الخاليه من الشوفينيه والتعصب البغيض رافضا
التطبيع مع الصهيونيه وكيانها المحتل قبل عوده الحقوق العربيه ورافضا للقيم اليهوديه التي تمثل الراسماليه احدث طبعاتها ومقاوما للمشروع الامبريالي الاميركي التوسعي في المنطقه متمسكا بنهجه الحداثي التقدمي وبخط العداله الاجتماعيه والتحرر الوطني والوحده القوميه التحرريه.
وفي هذا ابلغ درس للشعوب التواقه الى الحريه والانعتاق من نير الاستعمار والتخلف والظلاميه ومشاريعها الرجعيه الانهزاميه.
التشويه الاعلامي الثقافي الدعائي اليهودي
مورس هذا التشويه والتضليل على نطاق واسع وعبر عقود طويله من الزمن فالكتب والمجلات والدوريات والنشرات والاغاني وافلام السينما وادبيات الحركات الرجعيه المناوئه ووسائل اعلامها المتنوعه وحتى بعض الحركات التقدميه المنافسه!!. المماثله في الفكر والاتجاه والمختلفه في الجغرافيا
الهجمه الجديده
حسنا ماالذي يجري الان في هذه المنطقه الساخنه الاكثر اهميه في العالم ؟ ! ولماذا يجري تكثيف الهجوم على سوريا بهذا الشكل وماالذي يعنيه تدمير سوريا بالنسبه للامبرياليين والصهاينه ؟!
الجواب واضح بالنظر الى المعطيات الموجوده والوقائع المشهوده.
فسوريا عقبه كأداء في وجه تسارع مسار التطبيع مع الكيان الصهيوني الذي يهرول فيه عربان الانبطاح وتدمير سوريا يعني تصفيه اهم ركائز القوه للقضيه الفلسطينيه. وتصفيه مركز الثقل السياسي والثقافي وحتى العسكري في جبهه المقاومه ضد المشروع الصهيوني وضمانه للتفوق الجيوسياسي الاسرائيلي.
وتدمير الدوله السوريه ومؤسساتها وتصفيه النظام السياسي الوطني التقدمي الممانع يعني وضع اليد الاستعماريه على ثروات هذا البلد النفطيه والغازيه الضخمه المكتشفه اخيرا!!
فالتقديرات تتحدث عن. وصول سوريا الى مرتبه رابع احتياطي للغاز في العالم والمناطق الواعده موجوده في الباديه السوريه والساحل السوري الى جانب منطقه الجزيره التي تطمع الدوله الامريكيه فى احتلالها بشكل مباشر.!!
ايضا السيطره على سوريا تعني السيطره على ثروات البلدان الصغيره المجاوره الحليفه ( لبنان وفلسطين ) في البحيره الغازيه الكبرى الممتده في شرق المتوسط ما بين سواحل قبرص وتركيا ومصر وبلاد الشام .
والسيطره على سوريا كذلك تعني السيطره على ملتقى ممرات شبكه انابيب الغاز المزمع مدها من مختلف الجهات وعبر سوريا الى تركيا واوروبا.
وتعني احراز التفوق العسكري الاستراتيجي في المنطقه ( الشرق الاوسط ) التي تمثل البوابه الجنوبيه الغربيه للامبراطوريه الاوراسيه التي يزمع الروس انشاءها ما بين اوكرانيا واليابان ( وهي الامبراطوريه القادمه التي يتوقع لها ان تقود العالم في القرن الواحد والعشرين )
ويعني بكلمه اوضح تطويق روسيا من الخاصره الجنوبيه الغربيه ومنعها من التمدد الى البحار الدافئه والى المنطقه العربيه الواعده والغنيه بالثروات والمزايا الاقتصاديه المستقبليه.
الآن بات واضحا للمتابع العربي والعالمي حقيقه التدخلات التآمريه للدوائر الامبرياليه الصهيونيه وحلفائها الرجعيين في المنطقه بعد سبع سنوات من الصراع العنيف المتعدد الوسائل والاساليب والمستويات والذي انخرط فيه طيف واسع من الاعداء في الداخل والخارج.
ورأينا بوضوح اساليب وسياسات الفوضى الخلاقه وهي تخترق وتستغل التناقضات السياسيه الداخليه التي تفجرت ابان الاحتجاجات الشعبيه ربيع 2011 والناقمه على بعض السياسات الخاطئه التي مارسها النظام في السنوات الاخيره 2007 -2011 والتي استغلها اعداء النظام الرجعيون التابعون للدوائر الامبرياليه الصهيونيه الرجعيه وبعم من تلك الدوائر فراحوا يحولون الصراع السياسي والاحتجاجات المطلبيه باتجاه صراع فوضوي سيئ النوايا لا يستهدف تحقيق الاصلاحات المنشوده بل يستهدف اسقاط النظام الوطني المقاوم بذريعه اخطاءه وممارسات بعض المتنفذين فيه الى جانب العيوب الموجوده في مجالات معينه.
كل هذا تم استغلاله وتعظيمه والنفخ فيه اعلاميا وسياسيا وبمؤازره من الاعلام الامبريالي الصهيوني وادواته في المنطقه والدفع نحو تأزيم الوضع سياسيا وامنيا ثم تفجيره بعد ذلك لغرض تدمير الدرله. السوريه ومؤسساتها وعلى رأسها الجيش العربي السوري لتصفيه حلقه مركزيه مهمه من محور المقاومه ولتحقيق جمله الاهداف الشيطانيه المذكوره اعلاه في هذه المقاله.
افشال المؤامره
ان الطريقه الحكيمه للنظام في التعامل والتعاطي مع مطالب القوى السياسيه الوطنيه المعارضه بمختلف تلاوينها والقبول بالحوار الوطني وتحقيق الاصلاحات المهمه. والسير في مسار انتقالي يفضي الى التغيير المنشود نحو الافضل اي ( دون التفريط بالثوابت الوطنيه والسياسه الممانعه والمكاسب الاجتماعيه التي تحققت طيله العقود الماضيه منذ اندلاع فجر ثوره
8 اذار المجيده حتى الان.
ولولا القبضه الامنيه العسكريه وطلب المدد من الاصدقاء الاقليميين والدوليين في محور المقاومه والرد بحزم على الهجمات التخريبيه للارهابيين العملاء في اغلب المناطق مع اتباع سياسات التفاوض والحوار والتوعيه
بحجم المؤامرات المتدثره بدثار الاصلاحات مع ابناء المجتمعات المحليه واجراء المصالحات وسياسه العفو.
هذه الطريقه الحكيمه في السياسه وهذا التعاطي المبدع والخلاق وبالاستماع الى نصائح الاصدقاء لهو دليل براعه وحنكه سياسيه وبعد نظر في الامور ولولا هذه المرونه وهذه الحكمه لانهارت الدوله السوريه تماما.
ومما لا شك فيه ان هذا الدعم متعدد الجوانب الذي قدمه حلفاء سوريا الاقليميين والدوليين يمثل عاملا اساس في الحفاظ على النظام الممانع والدوله الوطنيه من السقوط والانهيار.
بعد لجوء الامبرياليين والصهاينه واذنابهم من اركان الرجعيه العربيه الى تنفيذ مخطط ما يسمى ب( داعش ) واقتطاع اراض شاسعه من الشرق السوري وهي اراض غنيه بالنفط وحاضنه ملائمه للارهابيين استغلالا لتناقضات اجتماعيه وخصائص التركيبه الاجتماعيه والطبيعه الجغرافيه والثقافه الفرعيه ودخل في حوافز تنفيذ مشروع هذه الدويله الفاشيه الدينيه المتطرفه رغبه بعض دول الاقليم في تمرير انابيب الغاز او رغبه البعض الاخر في تقسيم الدوله السوريه او الاستئثار بثرواتها او اللعب على ورقه اخرى ( ورقه الاكراد فيما بعد ) او الهدف المباشر وهو اسقاط النظام الوطني السوري الممانع بهذا الوحش المصطنع المدعوم وتسهيل الطريق امامه للقيام بالهجوم الخاطف ضد قوات النظام والسيطره على موارد ه النفطيه وتعريضه للسقوط الوشيك.بعد استنزافه عسكريا او ضربه اقتصاديا.
ولم يكتف الامبرياليون باسناد. تنظيم داعش حتى المراحل الاولى من حربهم ضده بل امتد الدعم المتنوع الى شتى الفصائل الارهابيه المتوزعه في الجنوب والوسط والشمال والساحل وفي المناطق الحدوديه وتقديم الدعم التمويلي والعسكري والاعلامي واللوجستي وحتى الصحي لهم ( ورأينا كيف انه بكل وقاحه كان الصهاينه يفتخرون بعلاج الجرحى الارهابيين في مستشفيات اسرائيل)
وكان النظام محقا في عدم التهاون مع هذه الجماعات.الفاشيه المتطرفه لان مشروعها يتماهى مع المشروع الامبريالي الصهيوني الرامي الى تدمير الدوله السوريه وتركيع الشعب السوري البطل المقاوم وجره الى التفريط في ثوابته الوطنيه والتنازل عن حقوقه الاجتماعيه المكتسبه وجره الى مستنقع التطبيع مع الدوله الصهيونيه والتنكر للقضيه الفلسطينيه والتنازل عن الاراضي العربيه المحتله وعلى رأسها الجولان السوري المحتل.
السلام مع المعارضه الوطنيه


ان الانخراط المبدع الناجح في مسار العمليه الحواريه الوطنيه لتحقيق التسويه العادله بين مطالب المعارضه الوطنيه و مخاوف النظام الوطني والتي شهدت تقدما لافتا بدعم الاشقاء والاصدقاء مثل اثباتا ومثلا قويا لما نتحدث عنه من البراعه والحنكه السياسيه للنظام وقيادته وكوادره وطلائعه الشعبيه الثوريه بما تمارسه من سياسه النفس الطويل وما تظهره من من القدره العاليه على الصمود والثبات غي وجه كل المحاولات الراميه الى جر الشعب السوري الى هاويه فوضى الصراع السحيقه التي لا قرار لها...
لكن وبالرغم من كل هذا يبقى ملف الضحايا المدنيين جراء حرب النظام ضد الارهابيين هو الملف الاكثر ايلاما و عدد الضحايا الذين سقطوا هو بالفعل صادم ومؤلم. سواء الذين سقطوا بفعل الارهابيين بمختلف فصائلهم او بفعل التدخل الامبريالي المزعوم لمهاجمتهم كذلك الذين سقطوا اثناء اشتباكات قوات النظام وحلفائه مع فصائل الارهابيين او ربما اثناء محاولاته فرض الامن وقد قيل الكثير عن بشاعه الارهابيين في هجماتهم واحيانا الصاق تلك لهجمات التي تمت بالاسلحه المحضوره على النظام كذريعه لتحريض المجتمع الدولي عليه
او تبرير اي هجمه عسكريه امبرياليه ضده اما هجمات الامبرياليين في حربهم المزعومه ضد داعش فقد طالت المدنيين ( مذبحه الرقه خير شاهد على ذلك )وبعض قوات النظام ايضا تعرضت لهجمات جويه من قبل قوى التحالف المزعوم.
لكن الخوف ايضا من ثبوت تورط بعض قوات النظام العسكريه او القوات الحليفه في اعمال عنف غير محسوبه او عشوائيه وهو ما قد يعرض بعض القاده للمسآءله او يعقد التسويه او يفتح بابا لا توصد للاحقاد والرغبات في الانتقام ويسهل كذلك الطريق امام الامبرياليين لازاحه اهم رموز النظام وهي المطالبات التي ارتفعت في الاونه الاخيره اثناء المفاوضات السياسيه.

اخطر مراحل الصراع
حسنا... ما هي آخر المحطات الخطره في هذا المسار التآمري الامبريالي الصهيوني على سوريا
استغلالا منها لذلك التعاطف العالمي الكبير مع القضيه الكرديه في اوروبا الاطلسيه واوروبا السلافيه والامريكتين تحاول هذه العصابه الامبرياليه استثمار التناقض السياسي المتمظهر بمظهر الصدام الاثني الكردي العربي والكردي التركي وتفجير الصراع السياسي العسكري بين الاكراد والدوله المركزيه لتحقيق اغراض في الهيمنه والتقسيم والاستئثار بالثروه النفطيه بذريعه حمايه الاكراد وحقوقهم ضد الدوله المركزيه الديكتاتوريه ونظامها القمعي البوليسي
ان المطالب الكرديه في الحقوق الثقافيه
والمشاركه السياسيه والحكم الذاتي كلها امور مفهومه ويمكن الحوار بشأنها مع النظام التقدمي الوطني ولكن من دون السماح بالتدخل الامبريالي الاميركي الذي هو عدو مشترك او يفترض انه كذلك لكلا الطرفين ( النظام والمنظمات السياسيه الكرديه!!!!) ماالذي،تغير فجأه حتى اصبحت الدوله الاميركيه الامبرياليه صديقه للماركسيين الثوريين!!!! الاكراد في سوريا .
وما هي هذه الحسابات الغريبه التي طرأت فجأه!!
لا شك ان الامبرياليه الاميركيه والدوله الصهيونيه تسعيان الى استثمار القضيه الكرديه في تفجير صراع متعدد في الشمال السوري وجر الدوله التركيه الى الصدام ليس مع الاكراد فقط ( التي تعتبرهم تركيا منظمه ارهابيه وخطر على امنها القومي ) وانما ايضا مع قوات النظام السوري نفسه وهو ما بدأت تلوح تباشيره
او بالفعل كاد ان يحصل لولا اليقظه والحرص من كل الاطراف ومسارعه الاتراك الذين يحاصرون عفرين علئ التأكيد ان هدفهم من الحمله العسكريه ( غصن الزيتون ) هو اعده الاراضي الى اصحابها الحقيقيين.

لم تيأس الدوله الامبرياليه الاميركيه بل راحت تعلن عن نيتها البقاء طويلا في الشمال السوري حمايه للاكراد كذريعه لفرض نفوذها السياسي في ذلك الجزء العزيز من الارض السوريه وفرض الامر الواقع كاحتلال اميركي اطلسي بتشجيع واضح من قطعان المحافظين الجدد والقياده الاسرائيليه وربما سعت لنشر المزيد من الجنود واقامه قاعده عسكريه دائمه في تحد وقح لاراده الشعب العربي السوري وشعوب المنطقه ومحور المقاومه وتحد مثير للدهشه للدوله الروسيه العظمى الصديقه التي تمتلك قوات عسكريه نوعيه في سوريا تقاتل الى جانب الجيش العربي السوري في دحر الارهابيين وفرض النظام في سوريا ومساعده الشعب العربي السوري على احلال السلام عبر دعمها لعمليه الحوار الوطني بين مختلف مكونات الطيف السياسي الوطني السوري .
لا شك ان هزيمه داعش ودحر الارهابيين في معظم البؤر الملتهبه وتحرير مدينه حلب ومدن اخرى بالاضافه الى استئثار الدول الضامنه ( روسيا وايران وتركيا ) بملف التسويه السوريه. وتحقيق نجاح باهر في جنع الفرقاء وكافه تلاوين المعارضه الى طاوله واحده مع النظام في مدينه استانا وبعدها سوتشي واخراج الامريكيين واذنابهم من عربان الخليج من المشاركه الفاعله في تقرير المصير السوري كل ذلك مثل لطمه لا تغتفر على وجه الاميركان الذين تأكد خسارتهم صداقه النظام التركي وخسارتهم الفاعليه في سوريا في مقابل تزايد النفوذ الروسي وتقارب معظم دول المنطقه مع روسيا .



هذه التغيرات هي ما دفعت النظام الاميركي الى اللعب على الورقه الكرديه لاستفزاز النظام التركي واهانه النظام السوري واحراج الروس ايضا واللعب على المتناقضات الكرديه العربيه التركيه وراحت تصعد عسكريا ضد سوريا وتشجع الدوله الصهيونيه على التصعيد العسكري ومهاجمه السماء السوريه بطائراتها الحربيه والاستطلاعيه لكن المفاجأه الصادمه هي تصدي القوات السوريه للطائرات الاسرائيليه ومطاردتها بل واسقاط احداها وتكرار عمليات الرد طوال الاسابيع الماضيه واعلان دمشق ان زمن العربده الصهيونيه في السماء السوريه قد ولى.
حية لم تعد تنفع سياسه ضبط النفس والردود غير المباشره المتباعده التي لا يلحظها المتابعون العاديون والتي يفهمها الكثير منهم على انها حاله عجز وخوف من جانب دمشق.

وبالرغم مت الاستثمار الانتخابي والسياسي الدعائي لهذه الحوادث مت قبل ادارتي ترامب وناتنياهو للخروج من مآزق فضائحهما السياسيه والتهم الموجهه اليهما الا ان المتابع الحذر لاريستهين ابدا بردات الفعل الاميركيه والاسرائيليه والحسابات المتهوره والسلوك الفاشي العدواني لليمين الاسرائيلي واليمين الاميركي ( المحافظون الجدد )
لا شك ان سياسه التصعيد ستبقى ونوايا مهاجمه سوريا
موجوده وقد لا نبالغ اذا قلنا انها مؤكده ولكن على نطاق محدود وجزئي وبوسائل واساليب جهنميه لتحقيق ذلك و كما نرى فالذرائع القديمه يعاد احيائها من جديد ومن بينها ذريعه استعمال السلاح الكيمياوي وذريعه حزب الله وذريعه القوات الايرانيه الموجوده في سوريا وذريعخ حمايه الاكراد .
هذا التحرك العدائي الاميركي الصهيوني ضد سوريا على اكثر من صعيد هو لافشال نتائج النجاح في مسار التسويه والنجاح الميداني العسكري في دحر الارهابيين و.لققطع الطريق على التقدم المحرز في الحمله التي يشنها الجيش العربي السوري لتصفيه آخر معاقلهم في الغوطه وادلب وبمؤازره من الاصدقاء
بالطبع لن يتوقف الضغط الاميركي والصهيوني حتى تحقيق جمله اهدافهم واطماعهم وهو ما يعني ضروره وضع استراتيجيه شامله للتصدي يصوغها كل المنضوين تحت رايه مقاومه المشروع الاميركي الصهيوني في المنطقه والتي تمثل ( صفقه القرن ) احدى بنوده الاساس!!
ان الاسراع في تحقيق صفقه القرن او تنفيذها لن يتم الا بتحطيم محور المقاومه وفي القلب منه الدوله السوريه والنظام الوطني المقاوم .








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,283,909,203
- المشروع الامبريالي. التحولات الاخيره بوصفها علامات بدايه اضم ...


المزيد.....




- ترامب وروسيا والانتخابات.. هذه أبرز النقاط الواردة في تحقيق ...
- أجهزة الأمن الروسية تحبط 19 عملية إرهابية في البلاد خلال عام ...
- الجيش الروسي: طائرة عسكرية روسية تراقب الأراضي الأمريكية
- سفينتان حربيتان أميركيتان تعبران مضيق تايوان رغم معارضة الصي ...
- ترامب يعلق على تقرير مولر بشأن التواطؤ مع روسيا
- الحكومة اليمنية تعلن موافقتها على خطة إعادة الانتشار في الحد ...
- خلافات داخل الحزب الحاكم في الجزائر
- مقتطفات من رسالة وزير العدل استنادا لتقرير مولر
- رئيسة حكومة رومانيا تعد بنقل سفارة بلادها في إسرائيل إلى الق ...
- طعن سجّانيْن إثر اقتحام قوات الاحتلال معتقل النقب الصحراوي


المزيد.....

- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عدلي عبد القوي العبسي - سوريا , الثبات على الحق في عالم منزوع الكرامه