أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - اوليفيا سيد - ألف أرنب.. باء بطة














المزيد.....

ألف أرنب.. باء بطة


اوليفيا سيد
الحوار المتمدن-العدد: 5823 - 2018 / 3 / 22 - 02:02
المحور: حقوق الانسان
    


قديما قال الفيسلوف الصينى لاتسو: "راقب أفكارك لأنها ستصبح كلمات، راقب كلماتك لأنها ستصبح أفعال، راقب أفعالك لأنها ستتحول إلى عادات".

قبل أيام قلائل وفى خلال فعاليات الندوة التثقيفية السابعة والعشرون للقوات المسلحة، وفى حضرة الرئيس السيسى وكل من وزير الدفاع الفريق أول صدقى صبحى، ووزير الداخلية اللواء مجدى عبد الغفار، إرتجل أب الشهيد كلمة وجه فيها كلمة لأعداء الوطن قائلا: "انتم ماتعرفوش معنى كلمة مصر، مصر..الميم (محمد)، الصاد (صلى الله عليه وسلم)، الراء (رسول الله)..ضجت القاعة بالتصفيق تعبيرا عن استحسان الحضور لهذا التأويل لكلمة (مصر)، ولم أعجب لما قاله هذا الأب الطيب والرجل الريفى البسيط - رغم منصبه كما أعلن كمدير بوزارة التربية والتعليم - قدر ما تعجبت لتصفيق الرئيس ووزير الدفاع -حتى وان كان مجاملة أو على مضض- وراق لى تصرف اللواء مجدى عبد الغفار بالتزام الصمت وعدم التصفيق.

لكن قبل أن ندين كلمة الرجل فلندن كل ما يقال بحسن نية وسجية طيبة دون قصد..كدعاء امرء "اللهم اشف مرضى المسلمين"، قاصرا دعواه لمرضى ديانته دون غيرهم، لكنه لو تعقل دعائه حرفيا لشعر بالخجل والرثاء لحال انسان مريض يتألم دون النظر لدينه ومعتقده وطريقة إيمانه، يكفى انه انسان ضعيف يتألم، وما أضعف الإنسان!
اللهم اشف وارحم كل مريض يتألم.

من منكم يردد خلف إمام المسجد (آمين) مصدقا على دعوته على اليهود والنصارى بتيتم ابنائهم وترمل زوجاتهم، يحسب أنه يتقرب لله بذلك، يحسب ان دموع عينيه من خشية الله والتضرع بالدعاء يغسل حقد وغل قلبه.
لو تعقل هذا الشخص ما يقله لخجل من فكرة تصور الإله شخص سادى يعذب الخارجين عن ناموسه، لو تعقل ما يدعو به لوقفت الكلمات فوق لسانه قبل ان ينطق بها وهو يتصور ان الإله فى عقله قاتل مأجور يريد أن يخلصه من شخص ما فيسلطه عليه.
انه حسن نيته يسئ لفكرة الإله وينتقص من ايمانه ولا يعلى شأنه بل يدنيه.

نردد كلمات محفوظة ومعلبة نطلقها فى عدة مناسبات ومواضع دون التعقل فى ما وراء معانيها وما ترمى إليه.

هذا الرجل قدم تأويلا لكلمة (مصر) وفقا لمعتقداته الشخصية أو حالته النفسية بما يشبه إختبارات التداعى اللفظى فى علم النفس، ذلك عن طريق ذكر عدة ألفاظ أمام الشخص وتسجيل الكلمات التى تخطر بباله وربط الكلمة وتأويلها عند الشخص نفسه بناء على تجاربه وتأثير الكلمة فى نفسه.

وهذا الرجل قدم تفسيرا من وجهة نظره كرجل مسلم، يؤمن بأن مصر مهد الإسلام كما يؤمن المسيحى بأنها مسيحية فى الأصل قبل دخول الإسلام، وحقيقة الأمر -تاريخيا- سبقت المسيحية الإسلام فى مصر حيث توالت الديانات فى الظهور والإنتشار تباعا بترتيب الأحداث زمنيا ليس أكثر.

ولو سلمنا بتطبيق وجهة نظره ورؤيته من منظور مختلف، يكون تأويلها عند الرجل المسيحى كالتالى:
الميم (مسيح)، الصاد (صليب)، والراء (رب الأرباب).
وقد تفسر عند اليهودى كالتالى:
الميم (موسى)، الصاد (صهيون)، والراء (راحيل).

وحتى لو بعدنا عن التأويل تبعا للأديان، ليكن وفقا لأيدلوجية سياسية مثلا، الشيوعية نموذجا.. يصبح التأويل هكذا، الميم (ماركس)، الصاد (صراع طبقى)، والراء (رأس المال).

مادامت لعبة حروف وكلمات فليكن.. وفقا لأسماء حكام مصر عبر التاريخ، الميم "مينا نارمر" ، الصاد "صلاح الدين" ، الراء "رمسيس"، وهكذا.

وفى كتب تفسير الأحلام، وضع النابلسى وابن سيرين وغيرهم دلالات لتفسير كل رمز، غافلين اختلاف الرؤى ودلالاتها فى نفسية كل شخص، وليس هكذا تقاس المشاعر الانسانية او القياسات النفسية او الدلالات، انها ليست مسائل حسابية وقواعد فيثاغورث، لكنها تقاس هكذا عند أمة نائمة.

ليس فى الأمر جرم أو خطيئة، فالذنب ليس ذنب المردد بل ذنب الملقن.. غاية ما هناك هو ايضاح معنى ما نقله، ومغزى ما نرمى اليه كقوالب جاهزة تقدم كما هى دون التحديق فيها لنرى نواقص او قصور يجب معالجته.

علمونا فى المدارس حين كنا صغارا حيث كان عالمنا صغير مثلنا، أن حرف الألف يعنى أرنب، والباء يعنى بطة، والتاء تفاحة.. ولم تخرج مدرسة عن الإطار المألوف لتخرج لنا بكلمة جديدة تبدأ بنفس الحرف، هى اسطمبة واحدة، واقتصرت مفاهيمنا للحروف الثلاث على الكلمات الثلاثة، وحين كبرنا قليلا علمنا أن للحرف الواحد مائة كلمة ومائة تفسير، تعلمنا أن الألف أرنب، وإبرة، أب، أم، ألف فتحة وكسرة وضمة وشدة وسكون.
وحين كبرنا أكثر علمنا أن (الحرف يقتل).
علمنا أن العالم يتسع لحروف كثيرة وكلمات عدة ومفاهيم كثر فى ظل عالم رحب بالانسان والانسانية، دون إقصاء، دون استحواذ، دون تحيز.. دون تفسيرات وتحليلات تبعا للميول والرغبات والأهواء.

ليكن عالمنا يتسع للجميع.. لتكن مصر باقية وخالدة دون اضفاء صبغة دينية لبقائها وخلودها.
فلتحيا مصر وليحيا الإنسان بلا تمييز.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الحياه من خلف كتاب
- وقفة مع النفس
- قاضي المحكمة وقاضي البلاج
- مغادرة لم تفض الحضور
- تزوجت مسيحيا
- وش سجون
- مصر اليوم فى عيد
- كم من يهوذا على هذه الأرض
- الرجل فتنة وعورة!


المزيد.....




- إيران: اعتقال أعضاء شبكة تجسس مرتبطة ببريطانيا
- الأمم المتحدة: العثور على ما يشتبه في أنها خمس مقابر جماعية ...
- في لقائها مع اليماني منسقة الأمم المتحدة تضع 3 أولويات لمهمت ...
- صدور احكام بالاعدام والمؤبد بحق 10 ارهابيات اجنبيات
- “الأونروا” لا تستبعد توقف خدماتها في أيلول
- ملك البحرين يلغي عقوبة الإعدام بحق 4 أشخاص في قضية إرهاب
- محكمة عراقية تقضي بإعدام 5 داعشيات أجنبيات
- العراق.. روسيتان بين المحكومات بالمؤبد والإعدام للانتماء لدا ...
- الأمم المتحدة تدين -تشويه سمعة- مرشحات برلمانيات عراقيات
- رايتس ووتش: العدالة بالسعودية ظالمة


المزيد.....

- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد
- الحق في المدينة ... الحق المسكوت عنه الإطار الدولي والإقليمي ... / خليل ابراهيم كاظم الحمداني
- مادة للمناقشة: إشكالية النزوح واللجوء من دول الشرق الأوسط وش ... / كاظم حبيب
- بصدد نضالنا الحقوقي: أية حقوق؟ لأي إنسان؟ / عبد الله لفناتسة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - اوليفيا سيد - ألف أرنب.. باء بطة