أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - مسكين يا أبو منقار














المزيد.....

سوالف حريم - مسكين يا أبو منقار


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5821 - 2018 / 3 / 20 - 14:31
المحور: كتابات ساخرة
    


حلوة زحايكة
سوالف حريم
مسكين يا أبو منقار
حبّي للطبيعة وجماليّاتها لا يوصف، ورفقي بالحيوان متأصّل في قلبي وعقلي، فذات يوم من سنة مضت وجدت في حديقتي "فرخ" أفعى صغيرا، تمعنت بلونه المرقط الجميل، وبحركته اللولبية اللافتة، ضحكت له، وشعرت أنّه هو الآخر يضحك لي، راقبت حركته العفوية، ومحاولاته للالتفاف على ساق نبتة "الجوري"، أشفقت عليه من أشواك الجوري التي لا ترحم، لكنه ابتعد عنها بالفطرة، أطلقت العنان لنظراتي باحثة عن أخواته الصّغيرة، وعن والدته، فمن المستحيل أن يكون وحيدا، لم أعرف إن كان هذا الصغير من سلالة سامّة، مع علمي أنّ 92% من الأفاعي غير سامة، وحتى لو كان سامّا فهذا لا يهمّني لأنه واحد من مكوّنات جمال الطبيعة، لم أخف من الثعبان الصغير، بل على العكس من ذلك فقد خفت عليه، فربّما يراه أحدهم ويقتله دون ذنب جرى، حملته من مؤخرة رأسه، مشيت به وهو يتلوى على راحة يدي، ابتعدت به عن البيت حوالي خمسين مترا، وأطلقت سراحه.
تذكرت ذلك صباح هذا اليوم، عندما كنت أفتّت بقايا الخبز لعصافير الدّوري، التي كانت تلتقط فتات الخبز وهي تزقزق سعيدة وكأنّها تشكرني، بعضها كان يلتقط فتات الخبز من راحة يدي، فهي معتادة عليّ وأنا سعيدة بها، بينما كان غرابان يلتقطان الخبز من بعد يزيد على خمسة أمتار مني.
وإذا بعجوز تمرّ بي، وتقول "احرقه بالنار ولا تطعم أبو منقار" وهذا قول أو مثل لم أسمع به من قبل، وبعفويّة تامة قلت لها: خليه يحرقني انا إذا صارت طعمة الطيور حرام". وأضفت قائلة لها: "اتقي الله يا خالة، فديننا يدعو إلى الرفق بالحيوان.
20-3-2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,797,987,108
- سوالف حريم - يحدث في أكناف بيت المقدس
- سوالف حريم - بالعلالي يا ماكلين اللوز
- سوالف حريم - السقوط إلى الهاوية
- سوالف حريم - اواه يا قلب
- سوالف حريم - شعب الجبارين
- سوالف حريم - ضيفتي خفيفة الدم
- سوالف حريم - صبرت حتى عيل صبري
- سوالف حريم - مفاهيم خاطئة عن الغراب
- سوالف حريم - اتقوا البرد
- سوالف حريم - توافق داعشي
- سوالف حريم - رعبي من اليُتم
- سوالف حريم - أسأل الله أن لا يحرم أحد من والديه
- سوالف حريم - صديقتي الخاسرة
- سوالف حريم - عهد على العهد
- سوالف حريم - لعيون ترامب
- سوالف حريم - هل تعرف نيكي هالي أصولها؟
- سوالف حريم - سباه الخير
- سوالف حريم - الناس على دين ملوكهم
- سوالف حريم - الخبيزة مش حرام لكن....
- سوالف حريم - هذه هي البحرين


المزيد.....




- غوغل للقرّاء: لا تنسوا رضوى عاشور
- فيلم روائى قصير ومؤثر.. عن موقف من حياة غاندي
- ثمل يعتدي على -إيفان الرهيب- في موسكو
- عاد إلى الوطن بعد 130 عاماً
- الأب سايد قزحيا في الوله الإلهي
- مورغان فريدمان يواجه تهم التحرش بالاعتذار
- سابقة في رياضة الفنون القتالية المختلطة.. مقاتل يقنع خصمه با ...
- لقاء مرتقب بين العثماني ومزوار
- أول فنان سوري تحصد قناته في يوتيوب مليون متابع
- العالم في أسبوع بالصور


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - مسكين يا أبو منقار