أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله مطلق القحطاني - قِصّة مِن وَحْي الخَيَال الدَّاعِيَةُ الزَّانِي ! -1-














المزيد.....

قِصّة مِن وَحْي الخَيَال الدَّاعِيَةُ الزَّانِي ! -1-


عبدالله مطلق القحطاني

الحوار المتمدن-العدد: 5816 - 2018 / 3 / 15 - 16:30
المحور: الادب والفن
    


تحدثت في مقالي قبل السابق عن الجزء الأول من قصتي مع الأخ الفلبيني الذي أسلم قبل بضعة أشهر!
وهو شاب في العشرينات من عمره ! وفي الواقع أنا سألته سؤالا مباشرا قبل يومين لماذا أسلم وهل تتبع العقيدة الوهابية أم السنة أم الشيعة أم الصوفية ؟!!
وهذه أشهر الطوائف الإسلامية في جدة حيث أسكن!
وطبعا أكثر أهل جدة من المسلمين الصوفية !

صديقي الفلبيني المسلم أختصر سبب إسلامه بالقول إن المسيح لم يقل أنا إله فاعبدوني!
وأنه أسلم وتسمى بإسم كفيله بعد أن كان إسمه ذا صفة مسيحية بحتة !
وقبل أن أنسى أنا حرصت أن تكون الغرفة التي استأجرت على شارع قصير غير عريض حتى يكون بابها مفتوحا لسببين
الأول أكره شدة برودة التكييف
الثاني لأقلل شعور الوحدة والعزلة فأرى المارة ويرونني!
ولهذا أخترت الغرفة التي تفتح على ممر أكثر منه شارع إذ عرضه خمسة أمتار فقط وقمت من أول يوم سكنت الغرفة بتنظيفه حتى من التراب بل خسرت ثلاثمائة ريال من جيبي الخاص على إنارة الممر لكن لاحظت أن الغرفة الوحيدة بذات الممر مغلقة وبين فترة وأخرى أسمع منها صوت أو فتح وإغلاق لبابها!
وخاصة بين المغرب والعشاء يوم الجمعة !!
وأحيانا بعد صلاة الظهر يوم الجمعة أو الخميس كما حدث قبل ساعة !!

طبعا بعد أن وضعت عدة ( لمبة ) لمبات كهرباء إضاءة على حسابي ومن مالي أمام غرفتي والغرفة إياها وعلى يسار غرفتي تفاجأت في البداية بخلع لمبة الإنارة من أمام باب الغرفة التي بجواري! ثم بعد أيام بخلل بها كلها وحيث أن مفتاح التشغيل في مكان آخر من البيت! اضطررت للاكتفاء بإنارة غرفتي! ونقل مفتاح تشغيلها عندي!

ومن باب الفضول عرفت لاحقا أَنّ الغرفة التي بجواري بذات الممر المظلم سابقا خصصها صاحب العقار المطوع المؤمن الداعية له ولمزاجه !
صاحبنا الذي استقدم شابا فلبينيا مسيحيا ( كاثوليك) ليختص بالصيانة وبطريقة ما استغل حاجته للعمل ولأنه على كفالته!
وآه ثم وآه من الكفيل وكفالة الرِّقّ !!

المهم صاحبنا خلع اللمبة فقط ليمنع فضح أمره ليلا والفاتنات الصالحات السمروات يدخلن عليه ليلا من بنات الهوى!

العجيب في الأمر قبل ساعة شخص يظهر أنه رَجُلٌ قَوَّادٌ ذو بشرة سوداء وبصحبته فتاة ذات البشرة مثله ودون خوف وعلانية في وضح النهار !!

قرروا الصلاة جماعة مع صاحبنا في غرفته!!

السؤال /
ماذا لو عرف الأخ المسلم الجديد الفلبيني حقيقة كفيله الذي أسلم على يديه وتسمى بإسم كفيله الداعية المطوع!!

أمّا أنا فيظهر أنني سأبدأ معاناة أخرى جديدة من البحث عن غرفة أخرى بعيدا عن هذا العقار عنوان التقوى والدعوة والإيمان !!!
خاصة وأن العقار بعض غرفه استأجرها شخص باسمه لبعض أطفال الحارة !

تنبيه تنبيه تنبيه!!

يا جماعة هذه قصة من وحي الخيال ولهذا إخترت لها محور الأدب!!!!
يعني ما فيها دين أبوكم إيش!!!



نظام الكفيل رق وعبودية في السعودية!!


http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?t=0&aid=426087





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,093,823
- الشيخ علي بلحاج والعرعور وقناة وصال يا مرحبا!
- قصتي مع الأخ الفلبيني الذي أسلم ! ج 1
- هَلْ الإِسْلَامُ يَحْتَضِرُ ؟!!
- ذِكْرِيَّات مع كلية الشريعة والتكفير والمعتقل -1-
- الإِسلامُ والإبْدَاعُ وعُقُوبَةُ الإعْدامِ والسُّعُودِيَّةُ ...
- يوم حقوق الإنسان 10 ديسمبر !!
- الحكومة الدينية هي من يمارس العنف وإهانة المرأة!
- المعاقون والعيد وحد الردة وصباح الخير يا طاهرة !
- هل أتاك حديث صلاة أبوتربو لداء الكَلب !!
- مرحبا بصليب السيد المسيح المقدس في السعودية !
- الوزير القحطاني : أطلقوا سراح رائف بدوي الشمري
- بلاغ لمعالي النائب العام في السعودية
- الإرهاب والحكومة وحلقات تحفيظ القران !!
- أبونا وفضيحة الأنبا في نجاسة الخنزير !
- أبونا ومعضلته بين بطرس الإرهابي والإسلاميين !
- أبونا وصاعقة تشبيه المرأة بالخنزيرة !!
- أبونا وتكفير المدرسة الحرفية والإسلاميون يردون !
- أبونا وراحاب الزانية وهجوم الإسلاميين !
- أبونا والجن والأرواح الشريرة والسحر !!
- أبونا والرب قبل التجسد والنبي موسى بركاتك !


المزيد.....




- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة
- دومينغو ضيفا على RT عشية إحيائه حفلا موسيقيا كبيرا بموسكو (ف ...
- عبد النبوي يثير جدلا داخل البرلمان


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله مطلق القحطاني - قِصّة مِن وَحْي الخَيَال الدَّاعِيَةُ الزَّانِي ! -1-