أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الرضا شياع - *نازك الملائكة: قارورة الحزن الشفيف






















المزيد.....

*نازك الملائكة: قارورة الحزن الشفيف



محمد عبد الرضا شياع
الحوار المتمدن-العدد: 1485 - 2006 / 3 / 10 - 11:40
المحور: الادب والفن
    


تُعَدُّ نازك الملائكة المولودة في العراق عام (1923) رائدة الشّعر العربيّ المعاصر (الشّعر الحرّ) أو (قصيدة التّفعيلة) بامتياز، ولا ينازعها في هاته الرّيادة سوى الشّاعر العراقيّ بدر شاكر السّيّاب (1927-1964)، إذ تُعَدُّ قصيدة (الكوليرا) التي كتبتها نازك والمنشورة عام 1947 نقطة البداية والانطلاق للشّعر العربيّ المعاصر، ولعلّ عنوان القصيدة يدلّ على المناسبة التي قيلت فيها، وكأنّها علامة دالّة على ظاهرة الحزن التي واكبت شعر نازك الملائكة بشكل خاصّ والشّعر العربيّ المعاصر بشكل عام.

لقد استقامت نغمة الحزن في شعرنا المعاصر حتّى صارت ظاهرة تلفت الأنظار، بل يمكن أن يقال إنّ الحزن قد صار محوراً أساسياً في معظم ما يكتب الشّعراء المعاصرون من قصائد، وقد استفاضت هذه النّغمة حتّى أثارت كثيراً من المناقشات والجدل في المنتديات الأدبيّة الخاصّة والعامّة حول سبب تجذّر هذه الظاهرة في القصيدة العربيّة المعاصرة، وربّما تكمن علّة هاته الظّاهرة في طبيعة الحياة ذاتها، وفي ظروف العصر المرتهن بالفجائع الإنسانيّة، فبالقدر الذي قدّم فيه (العقل) للبشريّة من عطاءات وخدمات تفوق الوصف، ظلّ الوجه الآخر ينغلّ عميقاً ممزّقاً أوتار القلب وراسماً قتامته على أفق الحياة، فلا تجد الرّوح برزخها الآمن، حينئذ تلوذ بوجعها المكتوب بجمر الكلمات... من هنا تقول نازك الملائكة اللائذة بحزنها الشّفيف في قصيدة "كلمات":
شكوتُ إلى الريح وَحدةَ قلبي وطولَ انفرادي
فجاءت معطّرةً بأريجِ ليالي الحصادِ
وألقتْ عبيرَ البنفسَجِ والوردِ فوق سُهَادي
ومدّتْ شَذاها لخدّي الكليلِ مكانَ الوسادِ
وروّت حنيني بنجوى غديرٍ يُغنّي لوادِ
وقالتْ: لأجلكِ كان العبيرُ ولونُ الوهادِ
ومن أجلِ قلبكِ وحدَكِ جئت الوجودَ الجميلْ
ففيمَ العويل؟
وصدّقتُها ثم جاءَ المساء الطويلْ
وساد السكونُ عُبابَ الظلام الثقيل
فساءلت ليلي: أحقٌّ حديثُ الرياحْ ؟
فردّ الدُجَى ساخرَ القسماتْ
(( أصدّقتِها؟ إنها كلماتْ. ))

هكذا تريد نازك الملائكة لإيقاع كلماتها أن تضطلع بمهمّة تقديم الوجه الآخر للحياة، إذ تحمل كلماتها السّؤال وظلّ جوابه في آن، لتختزل المسافة الممتدّة عميقاً بين الذّات وموضوعها، وذلك لتمزيق القشرة الخارجيّة لما هو سائد ومألوف من خلال ما تنثّ حروف قصيدتها من رجّات تحملها الأسئلة المثقلة بالمعنى، والتي تحملها الأبيات من مقطع لآخر، هكذا تقول:
وأصغيتُ في فجرِ عمري إلى أغنياتِ البشرْ
وشاركتُهُم رَقْصَهم في شُحُوبِ ليالي القَمَرْ
وغنّيتُ مثلهُمُ بالســعادةِ، بالمُنتظرْ
بشيءٍ سيأتي، بيوتوبيا في سنينٍ أُخَرْ
وآمنتُ أنّ حياةً بلونِ الندَى والزَهَرْ
ستمسَحُ أيامنا المُثْقَلات بعبءِ الضجرْ
وقالوا لنا في أغاريدهم إننا خالدونْ
خُلود القُرونْ
وصدّقتُهم ثم جاءَ المساءُ الصديقْ
يجرُّ سلاسلَه في جمودٍ وضيقْ
فساءلتُهُ: أهوَ حقٌّ هُتَافُ البَشَرْ ؟
فحدّق بي صائحاً: (( يا فتاة !
أصدّقتِهِمْ ؟ إنها كلماتْ. ))

من هنا، إذن، لم تقدّم نازك الملائكة وجهاً واحداً للحياة، بل قدّمت أشكالها المركّبة، مبرهنةً على أنّ كلماتها قادرة على استيعاب التّفاصيل كلّها، وأنّ صورة الحزن ليست قاتمةً كما تبدو في ظاهرها، بل هي قراءة لما يجب أن يُقرأ عبر الخطاب الشّعريّ، وذلك بقراءة الموضوع قراءةً وجوديّة دون الإشارة إلى العلاقة بين العلّة والمعلول أو السّبب والمسبّب، سابرةً بهذا النّهج أغوار النّفس البشريّة الموشومة بجروح الواقع الأسيان الذي يرسم اكتمالَ مشهده كلماتُ المقطع الأخير الذي تقول فيه الشّاعرة:
وكم مرّةٍ جَدَل العاشقون الأماني الوِضاءْ
وكم عصروا في كؤوسِ التخيّل شهْدَ الوفاءْ
وراحوا على حُبّهم يُشْهدونَ نجومَ السماءْ
ووقْعَ الندَى فوق خدّ الصباح وصمْتِ المساءْ
وكم أقسموا بالهوى أنّهم أبداً أوفياءْ
وأنّ الوجودَ يموتُ وحُبُّهُمُ للبقاءْ
وقالوا: هوىً واحدٌ خالدٌ يتحدّى العَدَمْ
ويَرْضى الألمْ
وصدّقتُهُم ثم جاءَ المساء اللطيفْ
هنالكَ ذات دجىً من أماسي الخريفْ
وساءلتُهُ أهْيَ حقٌّ رؤى العاشقينْ ؟
فغمغمَ مستهزئَ النبراتْ
(( أصدّقتِهِم ؟ إنّها كلماتْ. ))

من الملاحظ أنّ القصيدة مقسّمة إلى ثلاثة مقاطع، وكلّ مقطع مقسّم إلى ثلاثة أقسام؛ يتّصف كلّ قسم بنبرةٍ تميّزه عن سواه؛ فالأوّل تصوير للآمال والوعود، والثّاني مكوّن من مفردتين: "فَفِيمَ العَوِيلْ"، "خُلُودَ القُرُونْ"، "وَيَرْضَى الأَلَمْ" وهو إيقاع من تفعيلتين: (فَعُولُنْ فَعُولْ). ويُعَدّ هذا الإيقاع إعلاناً عن إيقاف القسم الأوّل من كلّ مقطع وبداية للقسم الثّالث الذي يسجّل ردّاً نافياً للقسم الأوّل، إذ يحسم عدم يقينيّة الوعود الواردة فيه، وكأنّ الشّاعرة تضع المتلقّيَ أمام حوارٍ مسرحيّ أشخاصه وخشبته واقع الحياة المعيش.

تضمّنت هذه القصيدة أسئلةً وجوديّة مقلقة، لعلّ أبرز ما يميّزها حالة التّبرّم المتّسمة بظاهرة الحزن، وهي ظاهرة إنسانيّة خالصة عمّقتها ظروف الحياة المعاصرة، فباتت هاته الظّاهرة علامة فارقة للشّعر العربيّ المعاصر، وقد تعاملت معها نازك الملائكة تعاملاً وجوديّاً خالصاً انطلاقاً من وعيها الشّعريّ ومن إحساسها المرهف بالوجع الإنسانيّ.

لقد انسكب الحزن في داخل نازك الملائكة كانسكاب السّائل في الدّورق الشّفيف، فحينما نقرأ شعر نازك الملائكة نبصر هذا الحزن في داخلها المرسوم عبر الكلمات، وكأنّنا أمام مواجهة بين الذّات والموضوع، بل أمام تفاعل خلاّق، تفاعُل تبادل فيه الطّرفان الأدوار، حيث يجسّد الحزن في هاته الحالة نوعاً من مواجهة الذّات، وهو في الآن ذاته موقف شعريّ من الوجود والموجودات، يُفعّل عندما تبدو حدّة المفارقات بين ما تتغيّا الذّات وما تصل إليه.

إنّ العين المدرّبة تلاحظ في شعر نازك الملائكة إبداعاً مفعماً بالتّجارب الشّعوريّة المليئة بالحزن الشّفيف الذي جاء على شكل صور متراكمة متضامّة تجلّت من خلال بناء اللّغة الشّعريّة: مفردةً وجملةً وسياقاً، كما تجلّت عبر الأساليب البلاغيّة، و الإيقاع الشّعريّ بنوعيه الدّاخليّ والخارجيّ... فمن يقرأ شعرها يحسّ بإيقاع الكلمات وكأنّه يستمع إلى أزيز سهمٍ يخترق الفضاء فيمزّق الصّمت ليترك صدىً في دواخل الذّات المتلقّية فيحرّك المشاعر ويهزّها هزّاً عنيفاً يجعل المتلقّي وكأنّه يعيش حالة الحزن هاته.

من هنا كانت كلمات نازك الملائكة نموذجاً إنسانيّاً حافلاً بالوجع الشّعريّ الذي لا يقدر على تلمّس أبعاده وتجسيدها على الورق إلاّ من يملك قدرة إبداعيّة متميّزة، وكان ذلك كلّه متمثّلاً في نازك الملائكة إنسانةً وشاعرة تظلّ في كلّ مرّةٍ يقترب منها القارئ متمنّعة عن الإفصاح، فيشعر القارئ ببعده لأنّه يعيش في عالم شعريّ يظلّ رافلاً بغموضه، مطالباً بالكشف والإنصات، ولعلّ قارئاً آخر أو قرّاءً آخرين يسعفهم القدر ليتمكّنوا من جسّ دواخل شعر نازك الملائكة وإظهار معالم الحزن فيه.
* إلى الباحث عن (المعنى) الصّديق الأستاذ إبراهيم الأعرجي.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,625,256,856
- السّفر في عذابات الرّوح
- الرّؤيا الشّعريّة سفر على أجنحة الخيال
- دلالة المكان الدّائري في رواية جسد ومدينة
- خليل حاوي : سنديانة الشعر والموت
- محمد علي شمس الدّين والتّحولات اللوركية في شعره


المزيد.....




- «عصفور»: الاهتمام بصناعة السينما واجب وطني
- النقل تعترف بوجود فوضى وهدر للمال العام فيها وتؤكد: الفساد ا ...
- حفل لـ-حنان ماضي- بـ-الأوبرا-.. السبت القادم
- -الثقافة- تقدم عروضا فنية وأمسيات شعرية بقرى الوادي الجديد
- «حتى آخر طفل».. فيلم وثائقي عن شلل الأطفال
- وزير الداخلية يلتقي الممثل الاممي في العراق
- جوجل بلاى يتيح تطبيقًا لتشغيل الموسيقى أتوماتيكيا لمستخدمى ا ...
- غدًا.. تكريم الفنان عز الدين نجيب ببيت الوادى
- -الملاك الجريح-رسامها سيمبيرغ تركها دون تسمية فتحولت لاحقا ا ...
- «أبو ظبي» السينمائي يعلن أسماء أعضاء لجان تحكيم مسابقات الع ...


المزيد.....

- طقوس للعودة / السيد إبراهيم أحمد
- أبناء الشيطان / محمود شاهين
- لا مسرح في الإسلام . / خيرالله سعيد
- قصة السريالية / يحيى البوبلي
- -عزازيل- يوسف زيدان ثلاث مقالات مترجمة عن الفرنسية / حذام الودغيري
- بعض ملامح التناص في رواية -الرجل المحطّم- لطاهر بن جلون / أدهم مسعود القاق
- مجموعة مقالات أدبية / نمر سعدي
- موسى وجولييت النص الكامل نسخة مزيدة ومنقحة / أفنان القاسم
- بليخانوف والنزعة السسيولوجية فى الفن / د.رمضان الصباغ
- ديوان شعر مكابدات السندباد / د.رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الرضا شياع - *نازك الملائكة: قارورة الحزن الشفيف