أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ماجد الشمري - (سورة)قريش..لاهوت التجارة وتجارة اللاهوت!.(1)














المزيد.....

(سورة)قريش..لاهوت التجارة وتجارة اللاهوت!.(1)


ماجد الشمري
الحوار المتمدن-العدد: 5799 - 2018 / 2 / 26 - 18:43
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


هناك الكثير من المشتركات و الوشائج و التداخل ما بين الدين و التجارة فأحدهما يحيل على الآخر، فالعلاقة بينهما متينة ، و تتسم بجدل مقارب و عملي في تفاعل و تلاقح نظم الوسائل و الغايات ، و تبادل الخبرات ، و نزعة الاستهلاك المادية و النفسية لدى البشر . و الفارق الوحيد ، او الاختلاف بين التجارة و الدين ، هو ان الاولى تتعامل بالماديات الملموسة الدنيوية ، اي تتاجر بالسلع و الخدمات ،اي الحاجات البيولوجية الملحة، في حين ان الثاني ينحصر مجاله بالمتاجرة بالاوهام النفسية و الايديولوجية ، و سلع الارواح ، و التعطش الطبيعي في الانسان للامان والسكينة النفسية و الاطمئنان الروحي ، و يقين الايمان الميتافيزيقي الذي هو اصلب بكثير من الحقائق الطبيعية . و احياناً تكون الخيرات المادية ، -و التجارة جزءاً منها -ليست من صنع البشر ، و نتيجة لنشاطهم في انتاج حياتهم و اعادة انتاجها كما يقرر الدين ، بل هي نعم و ارزاق و رحمة من الرمز العلوي ( الله) الذي هو المتحكم و المقدر لمصائر الناس .و ليس صدفة او اعتباطاً ان يلجأ النص الديني ( القرأن) هنا لأستخدام المفردات الكثيرة من القاموس التجاري لتوظيفها و استعمالها لتبيان الجدوى الاقتصادية ومردودها المجزي من ممارسة التدين و العبادة ، و ما تدره من ارباح و منافع يمن بها الخالق على مخلوقاته !. فالتجارة هي كسب للعيش الرغيد الدنيوي ، و الايمان بالدين و التعبد ، و مظاهر الشكر و الامتنان للقدر - الله- هو ايضاً كسب مؤجل متراكم سيتم الحصول عليه لاحقاً في الحياة الاخرى من متع و لذائذ خارقة و خالدة !. فهناك الكثير من كلمات التجارة و أشتقاقاتها ذكرت في القرأن أضافة لمفردة تجارة التي وردت ٧ مرات ، و كلها تحث على مزاولة التجارة ، و البيع و الشراء ، و الكسب المادي ، و الاقراض و الربا ، و رفض الخسارة، و الترحيب بالربح ، و تبادل المنفعة ، فأن كنت تاجراً تبيع و تشتري لتبيع من جديد ، و ان كنت مستهلكا فأنت تشتري ايضاً ، وتبيع لتشتري ما تستعمله و تأكله و تلبسه و كل حاجاتك و متطلبات عيشك . فليس غريباً اذا وجد ذلك الكم الهائل من ( الايات) التجارية في (القرأن ) التي تبارك و تمدح التجارة :" يرجون تجارة لن تبور" . " ياأيها الذين امنوا هل ادلكم على تجارة لا تبور" . " يا أيها الذين امنوا هل ادلكم على تجارة تنجيكم من العذاب" . " الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم". و في سورة البقرة و النساء و النور هناك ايات تركز على التجارة و عقود البيع و الشراء و الدين و الرهن و الاتفاق ، و تفضيل تجارة الاخرة على تجارة الدنيا مقارنة بالمكاسب و الارباح ، الموعودة اجلا!.فالاولى وقتية زائلة ، والاخرى أزلية باقية و علامتها فوز عظيم ، فهي ربح الجنة الذي ما بعده ربح :" و اذا رأوا تجارة او لهوا انفضوا اليها و تركوك قائماً قل ماعند الله خير من اللهو و التجارة والله خير الرازقين " . و اضافة للنص الديني ، هناك نصوص الحديث المحمدي التي تمجد ايضاً التجارة و تعاطي النشاط التجاري مثل :" تسعة اعشار الرزق في التجارة " . و المقاربة الدينية للتجارة نجدها في نصوص الدين الجديد الذي طرأ على واقع حياة المكيين المستقر ، ففي النسخة المحمدية لتصور الاله المحلي - القبلي - المكي ( كيهوه رب اليهود الخاص) و الذي تطور لاحقاً ليصبح كرب قومي - عربي و من ثم الى كافة الامم ، نجد تطابقاً بين نمط عيش المكيين - القريشيين و اسلوب تحصيلهم لمعاشهم ، و بين مستوى وعيهم الفكري - الديني و الاجتماعي ، و درجة تطورهم الروحي من الاوثان حتى مجيئ الاله المحمدي الاوحد ، و الساعي للهيمنة و التفرد بالعبادة . فالكعبة و اوثانها كانت احد المصادر الاقتصادية لحياة و نفوذ المكيين . و الانقلاب المحمدي الداعي لتوحيد الاله و الغاء التعدد ، و تدمير الاوثان ، و محاولته لاصلاح التدين القريشي الوثني بالعبادة الموحدة لأله السماء الأحد، و تقويمه لينسجم مع رب التجارة ، رب البيت ليكون البيت بيت الرب الوحيد ( الله) و تكون التجارة تجارة الرب التي اوكلها لهم بتكليف رباني منقذ لقريش من العوز، كل ذلك جاء مصداقاً لتلك الحقيقة الاقتصادية التجارية ، مادياً و روحياً ، تجارة السماء و تجارة الارض . فتم الجمع بين رحلات القوافل و تجارة السلع ، و بين الحج الديني الموسمي . فرب المكيين الجديد الذي دعى محمد لعبادته بوحدانية دون وسطاء او شفعاء أو الهة صغار ، هذا الاله هو الديان الاكبر و ايضاً التاجر السماوي المشرف على تجارة الارض ، ارض مكة بالتحديد . فهو المهيمن ، المسيطر على دنيا و دين قريش ، و هو الذي وضع و سن و أشرف على اسس و طرائق نشاط قريش الاقتصادي - التجاري - الديني النوعي ، الذي كان متميزاً و بارزاً و سط امبراطوريتين متصارعتين ، فجمعت بين تجارة الحياة الدنيا ، و تجارة العبادة و التدين ، و كلاهما يجب ان يكونا مربحان و مجزيان في مردودهما المادي في الحالين الواقعي و الخيالي ، اذا ما التزمت قريش -و حسب محمد او الله -بقواعدهما و باصولهما كما وردت في نص الاله القرأني ( سورة قريش ) المقرضة و المحبذة و الحاثة على مزاولة و ممارسة التجارة كأسلوب عيش و في نفس الوقت كتعبد ديني ، لما في التجارة من مزايا و نعم على الملتزمين بشروطها و مكاسبها الهائلة في هذه الحياة و في الاخرة من نعيم مقيم و خالد لايزول في متعة الطعام و الشراب و الجنس !.ولكن يجب ان تلبي حاجات و مطالب الجسد البايولوجية اولا، و من ثم تمارس الروح ترفها و طقسها التعبدي ، و خلق عالمها العلوي السامي ، والذي سيتحقق لهم فيه وجوداً افتراضيا ثانيا بعد فنائهم، ميتا واقعي و فنطازي خارق للمألوف حافل باللذات والمسرات !. سورة قريش نموذجاً ساطعاً على ماكان يدور في ذهن الاله و محمد كأنعكاس لواقع حياة قريش و. ظروفها الاقتصادية وانشطتها السياسية والدينية-الثقافية
.........................................................................................................................
يتبع.
وعلى الاخاء نلتقي...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,927,952,146
- فيورباخ-ماركس-فرويد...والاغتراب/تداعيات اغتراب ذاتي خارج الن ...
- فيورباخ-ماركس-فرويد...والاغتراب/تداعيات اغتراب ذاتي خارج الن ...
- فيورباخ-ماركس-فرويد...والاغتراب/تداعيات اغتراب ذاتي خارج الن ...
- حول مقتل كيروف/الحقيقة السامة ولعبة تلفيق الاتهامات!!!
- رسالة لينين الى المؤتمر/ اضواء على الوقائع التاريخية الكاملة ...
- رسالة لينين الى المؤتمر/ اضواء على الوقائع التاريخية الكاملة ...
- فيورباخ-ماركس-فرويد...والاغتراب/تداعيات اغتراب ذاتي خارج الن ...
- فيورباخ-ماركس-فرويد...والاغتراب/تداعيات اغتراب ذاتي خارج الن ...
- فيورباخ-ماركس-فرويد...والاغتراب/تداعيات اغتراب ذاتي خارج الن ...
- فيورباخ-ماركس-فرويد...والاغتراب/تداعيات اغتراب ذاتي خارج الن ...
- فيورباخ-ماركس-فرويد...والاغتراب/تداعيات اغتراب ذاتي خارج الن ...
- فيورباخ-ماركس-فرويد...والاغتراب/تداعيات اغتراب ذاتي خارج الن ...
- فيورباخ-ماركس-فرويد...والاغتراب/تداعيات اغتراب ذاتي خارج الن ...
- فيورباخ-ماركس-فرويد...والاغتراب/تداعيات اغتراب ذاتي خارج الن ...
- فيورباخ-ماركس-فرويد...والاغتراب/تداعيات اغتراب ذاتي خارج الن ...
- فيورباخ-ماركس-فرويد...والاغتراب/تداعيات اغتراب ذاتي خارج الن ...
- هل ستالين ام تروتسكي احد قائدي ثورة اكتوبر؟!.
- تأملات حول(البلشفية)وتاريخها..
- تعقيب على مقال(صناعة الانسان والمواطن عن طريق الهندسة الاجتم ...
- كتاب:تاريخ الحزب الشيوعي الروسي(بلشفيك)-المنهج المختصر/ بين ...


المزيد.....




- مقتل شخص واحد على الأقل خلال احتجاجات بنيكاراغوا
- يومك كيف؟
- مطالبات بإعلان كسلا منطقة كوارث
- حكومات مقاولات
- الممكن والمستحيـل
- في رثاء عدلان الحاردلو في أربعينه
- خارج السياق
- أزمة الخُبز إلى أين ؟
- فوضى الأسعار وغياب القانون
- تعليقات في السياسة الداخلية


المزيد.....

- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال
- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني
- الحركة القرمطية / كاظم حبيب
- لمحة عن رأس السنة الأمازيغية ودلالاتها الانتروبولوجية بالمغر ... / ادريس أقبوش
- الطقوس اليهودية قراءة في العهد القديم / د. اسامة عدنان يحيى
- السوما-الهاوما والسيد المسيح: نظرة في معتقدات شرقية قديمة / د. اسامة عدنان يحيى
- الديانة الزرادشتية ملاحظات واراء / د. اسامة عدنان يحيى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ماجد الشمري - (سورة)قريش..لاهوت التجارة وتجارة اللاهوت!.(1)