أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد باليزيد - شعب الملائكة














المزيد.....

شعب الملائكة


محمد باليزيد

الحوار المتمدن-العدد: 5792 - 2018 / 2 / 19 - 00:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ضمن كل الشعوب يمكن أن يوجد عدد من المواطنين، حكاما أو محكومين، الذين لا يتورعون في بيع الوطن للقوى العظمى أو إدخال هذه أو تلك كقوة استعمارية بهذا الشكل أو ذاك، قروض، حماية، تجارة غير متكافئة، تعامل مع مخابرات دول أخرى، خيانة الحركة الوطنية..... واللائحة لا يمكن حصرها.(1)
لكن إذا كشف رئيس دولة كبولندا على حقيقة تاريخية مفادها أن بعضا من اليهود ساهموا في "محرقة اليهود المزعومة"، سوف ينتفض رئيس "شعب الملائكة" بأن هذا تخريف وأن "الملائكة" لا يمكنهم أن يؤذوا "الملائكة" الآخرين". الملائكة يمكنهم فقط أن يحاربوا "الأشرار"، الفلسطينيين، قصد تطهير الأرض منهم.
وإذا أراد هذا الرئيس، والبرلمان، إسقاط تهمة المحرقة عن دولتهم بحجة أن المحرقة وقعت والشعب البولندي نفسه خاضع للسيطرة النازية آنذاك، يرفض ذلك رئيس الدولة الصهيونية التي تعتاش على إبقاء الشعور بالذنب اتجاه الشعب الصهيوني لدى كل شعوب الدنيا مترافقا مع النظرة إلى هذا الشعب ك"شعب ملائكة". فالدولة الصهيونية لا تريد في العالم سوى رؤساء كماكرون يؤبدون تحميل شعوبهم ذنب المحرقة حتى ولو كانوا لا ذنب له فيها.(2)
إن إخراج اليهود من تهمة "المحرقة" يجعل الجريمة مرتكبة من طرف كل البشرية (ما عدا اليهود طبعا) ضد اليهود. إنها جريمة العالم أجمع ضد اليهود.أما اتهام بعض اليهود بالمشاركة في "المحرقة" فيجعل هذه الأخيرة "جريمة" ارتكبتها أجيال تلك الفترة، من كل البشرية" اتجاه جزء من البشرية . مما يخرج اللعبة من إطار"غير اليهود ضد اليهود" ويدخلها إطار "البشرية ضد جزء منها". وبهذا "يسقط "الذنب" الذي تستغله الدولة الصهيونية.
1) أرجو من القارئ العزيز قراءة مقالي "أخلاق الشعب الإسرائيلي من خلال الكتاب المقدس" الجزأين 1و2 بالحوار المتمدن.
2) انظر مقالي بالحوار المتمدن "لعبة الكبار".





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,993,130
- المغاربة والأبوة الزائفة
- فخ البيتكوين، هل من مخرج؟
- لا وهم بعد اليوم
- الإتحاد الأوروبي ومحاربة الفساد الضريبي
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟
- فساد الفساد
- فتوى دارت من أجل البنوك الإسلامية.
- وماذا بعد
- من أزمات الأحزاب المغربية
- كي لا نهلوس مع هلوسة ترامب
- استقالة محققة (سوريا)
- سوء التدبير
- ماذا تمول قطر؟
- الدم الزفت
- لعبة الكبار
- معارضة الأغلبية
- بلادة أم فتنة ؟
- أزمة الريف تفقدنا البوصلة، أفق الدولة المغربية
- خط أحمر
- التحليل السياسي والتخريف الديماغوجي


المزيد.....




- بعد كلمته قوية ضد إيران.. تحركات واسعة لنائب وزير دفاع السعو ...
- الغارديان: -السودانية ذات الثوب الأبيض أيقونة ولكن الحقيقة ل ...
- العقوبات الأمريكية على إيران: إلى أي مدى تؤثر على أسعار النف ...
- المجلس العسكري الانتقالي بالسودان ينظر في استقالة ثلاثة من أ ...
- انطلاق القمة بين بوتين وكيم في فلاديفوستوك الروسية
- الدرع الصاروخي الأمريكي... أهدافه لم تعد خافية
- -ناسا- تنتهي من بناء -مستكشف المريخ-!
- محافظ إقليم بريموريه يدعو كيم لحفل غداء
- تاريخ العلاقات بين موسكو وبيونغ يانغ
- بومبيو: مرتكبو الهجمات الإرهابية في سريلانكا استلهموا أيديو ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد باليزيد - شعب الملائكة