أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عوني المشني - المعركة الاخيرة قبل التسليم بحقوق الفلسطينيين















المزيد.....

المعركة الاخيرة قبل التسليم بحقوق الفلسطينيين


عوني المشني

الحوار المتمدن-العدد: 5788 - 2018 / 2 / 15 - 22:01
المحور: القضية الفلسطينية
    



علمتنا تجارب الدول الاستعمارية مجموعة حقائق ، الاولى ان المنطق ولغة العقل ليس هو الوسيلة التي تقنع المستعمرين بانهاء احتلالهم لاراضي الشعوب ، فخمرة القوة تذهب بعقل المستعمرين وتجعلهم لا يستمعون لأي منطق معتقدين ان قوتهم فقط هي " المنطق " الوحيد والذي يستطيع فرض رغباتهم ، ما يقنع المستعمرين بانهاء استعمارهم هو الصدمة التي توقظهم من سكرة القوة او باليأس حيث تذهب كل محاولاتهم لفرض منطق القوة ادراج الرياح وذلك عبر صمود عالي للشعب الخاضع للاستعمار واستعداده للتحمل بثبات وبدون تراجع مما يجعل المستعمر يسلم يائسا بحقوق الشعوب . تجارب التاريخ فيها من الدروس ما يكفي ، واذا كانت الهند قد انتصرت بعد يأس الاستعمار البريطاني نتاج قوة شكيمة الشعب الهندي ، فان الصدمة من عنف مقاومة الفيتناميين هي التي أرغمت امريكيا على الانسحاب تجر أثواب الهزيمة .
اسرائيل دولة استعمارية لها خاصيتها المختلفة ، ربما كونها بتأسيسها تمثل وجود كولونيالي يصعب المسألة اكثر ، ولكن في النهاية فان المنطق العقلي هو ابعد ما يكون عن تفكيرها ، لنراجع مثلا متى رضخت اسرائيل عبر تاريخها ؟؟؟ عام 1956 أرغمت صاغرة تحت التهديد الامريكي ان تنسحب من سيناء وغزة ودون اي شروط إدراكا منها ان امريكيا الصاعدة كأكبر قوة عالمية لا يمكن العبث معها ، بعد صدمة حرب أكتوبر 1973 حيث ازالت الصدمة بعض من نشوة حرب حزيران 1967 واضطرت عبر اتفاقيات سياسية ان تنسحب من كل شبر من سيناء ، ايضا وبعد ان أجبرتهم المقاومة اللبنانية انسحب الاسرائيليين من لبنان خائبين يقطرون دما ، وحتى اتفاقيات اوسلوا فقد جاءت بعد فشل مدوي للاحتلال امام الانتفاضة الاولى التي يأس الاحتلال من خلالها عن كسر إرادة شعبنا . لكن كل هذا لم يكفي لأحداث التأثير الكافي للتسليم بالحقوق الفلسطينية .
والان ؟؟؟!!!!!
الان اسرائيل وبدعم امريكي تحاول جاهدة الالتفاف على قوانين التاريخ والمنطق بتشريع الاحتلال ، صفقة العصر هي الطلقة الاخيرة في جعبة الاسرائيليين قبل الاستسلام للحقوق الوطنية الفلسطينية ، ودائما المعارك التي تسبق الاستسلام لارادة الشعوب هي أقساها وأكثرها صعوبة ، لهذا لا عجب ان تأتي صفقة العصر بصورتها الحادة هذه ، تصفية كاملة للقضية الفلسطينية وتجاوز كامل لحقوق الشعب الفلسطيني ، هي محاولة " للتنفيذ ، وليس للنقاش " بمعنى فرض الامر الواقع بقوة الاحتلال الغاشمة ، في ظل تفاقم الازمة الاستراتيجية لاسرائيل بفعل الديمغرافيا حيث اصبح اكثر او اقل قليلا من نصف السكان في فلسطين التاريخية فلسطينيين ، وبفعل تشكل جبهة ممتدة من ايران حتى بيروت مرورا ببغداد ودمشق ، جبهة وان لا تمتلك مقومات النصر الساحق فإنها تمالك مقومات جعل الحرب عالية الكلفة باكثر مما تحتمل اسرائيل ، في ظل هذا الوضع تأتي صفقة العصر كمحاولة للوي عنق التاريخ والمنطق ، هروب الى الامام من الاستحقاقات الاستراتيجية هي صفقة العصر ، هروب فاشل بامتياز ، فكل مقومات فشل الصفقة متوفرة ، ربما ان الدهشة قد عقدت السنة التحالف المشبوه الذي سيولد من رحم صفقة العصر هذه ، فالهبة الجماهيرية التي عمت العالم اجمع وعزلة امريكيا واسرائيل في موقفه شبه وحيدين مؤيدين وزاعمين للصفقة المؤامرة ، كل ذلك وضع علامات استفهام كبيرة على مقدرة اطراف صفقة العصر على تنفيذها ، ، اكثر من هذا كانت المفاجئة الحقيقية هم الفلسطينيين ، فالفلسطينيين بكل ضعفهم يتحدون الادارة الامريكية برفض صريح وحاد ومن مختلف ألوان الطيف الفلسطيني ، هذا وان لم يحطم صفقة القرن فقد ضرب الهيبة الامريكية في مقتل ، هذا يجعل الموضوع ليس بالسلاسة التي توقعها الأمريكيين والاسرائيليين . وحتى الإغراءات المادية لمدتؤتي نتائج كما هو التهديد ايضا .
ان فشل صفقة القرن لن يتم بالصدمة بل بالتآكل التدريجي اولا ، وبالتراجع التدريجي الامريكي ثانيا ، وبفقدان الثقة الاسرائيلية بقدرة امريكيا على تحقيق اختراق في الموقف الفلسطيني .
نحن امام مشهد تبدوا فيه الازمة الفلسطينية الانية الحادة تقابلها الازمة الاستراتيجية الاسرائيلية المزمنة ، صفقة العصر هي محاولة لتعميق الازمة الفلسطينية وتحويلها الى ازمة استراتيجية ولإنهاء الازمة الاسرائيلية الاستراتيجية ، لكن الذي لم يدركه هؤلاء ان الصفقة هذه انقذت الفلسطينيين من أزمات ، أنقذتهم تفرد امريكيا كوسيط وحيد ، أسقطت اوهام السلام الامريكي الاسرائيلي وأزالت اي ضغط عربي على الفلسطينيين ، جعلت من رفض صفقة العصر رؤية عربية اسلامية وعالمية وبالتالي حققت اجماع منقطع النظير حول الحق الفلسطيني واما القدس فلم يعد موضوع فلسطيني فحسب بل عربي واسلامي ، بالمقابل وان كانت امريكيا قد شرعت ضم القدس فالعالم باجمعه باستثناءها قد رفض هذا التشريع ، هذا يعني ان امريكيا لم تحل ازمة لاسرائيل بقدر ما ساعدت الفلسطينيين على تخطي الازمة .
ان تكون بداية التراجع خجولة كقول ترامب ان نتنياهو يكذب بشأن الموافقة الامريكية على ضم الضفة كذلك قوله ان لديه شك ان الاسرائيليين يرغبون بالسلام ، هذا مؤشر على بداية التراجع وان بدا بسيطا .لن تكون بداية التراجع سريعا وان كان هادئا يضاف على عدم اقدام اي طرف عربي متورط سريا بتلك الصفقة المؤامرة على الجهر بموقفه " المؤيد " لها ، وربما ان الحراك السياسي حتى داخل مجلس النواب الامريكي المتشكك حتى الرفض في إمكانية وجدوى صفقة العصر يساهم في هذا التراجع . هذا يعني ان اخر سهم في جعبة الاسرائيليين قد اخطأ مرماه . وعندما تصل الامور الى هذا المستوى فان البحث عن مخارج سيكون هو الهدف الآتي .
السؤال : ما الذي يفترض عمله للوصول الى حالة التسليم الكامل بالحقوق الوطنية الفلسطينية ؟!!! اقل ما يمكن عمله هو تعزيز الصمود الفلسطيني اولا ، وثبات الموقف السياسي ، وعدم التسرع في البحث عن حلول سياسية ، وتعزيز المقاطعة وتحويلها من مقاطعة الاستيطان الى مقاطعة النظام الاسرائيلي العنصري ، وطبعا فان وحدة شعبنا في المقام الاول . هذا وان يبدوا قليلا فانه يحتاج الى جهد حقيقي ومسئول وحكمة عميقة ومقدرة عالية على التحمل .
لكن استمرار الحراك الفلسطيني السياسي وعلى مستويات مختلفة عمل له ضروراته ، وحتى فان التحرك على مستوى الداخل الامريكي والاسرائيلي يبدو انه له من الأهمية الكبيرة لتعزيز الشكوك في فشل الصفقة ولكن هذا التحرك يفترض ان يكون على ارضية الرفض الحاسم لهذه الصفقة وليس نقاشها .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,195,388
- عندما يقول الجيش الاسرائيلي لا للحرب الان
- الأسئلة المربكة في الصراع الفلسطيني الاسرائيلي
- الكونفدرالية : دولتين في وطن واحد خيار الجمهور العادل والممك ...
- من يجرؤ ؟؟!!! شعبنا يفعلها
- الخطئان القاتلان الذين يجب على الفلسطينيين عدم اقترافهما
- ازمة الحكم والتطور في الوطن العربي
- التطبيع ، النضال في الوسط الاسرائيلي ، اوجه الشبه والاختلاف
- الدولة الديمقراطية الواحدة على ارض فلسطين التاريخية : الهدف ...


المزيد.....




- محاميه يكشف.. هكذا رد كريس براون على الاتهامات الموجهة بـ-ال ...
- تقرير: رئيس الاستخبارات الروسية الخارجية يلتقي محمد بن سلمان ...
- واشنطن لم تتجاوب مع دعوة موسكو للقاء ببكين حول معاهدة الصوار ...
- سيارات قديمة يصعب التخلي عنها
- موسكو: الموقف في منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية يتدهور سر ...
- الصليب الأحمر يعلن الاستعداد لتبادل السجناء بين الأطراف المت ...
- سبعة أطفال من عائلة واحدة يلقون حتفهم في حريق مبنى بدمشق
- السعودية تخطط لإصدار سندات مقومة باليورو بدل الدولار
- شاهد: احتجاجات في أوكسفورد ضد دعوة سياسية يمينية للتحدث في ا ...
- الفتاتان السعوديتان، روتانا وتالا الفارع، اللتان عثر على جثت ...


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عوني المشني - المعركة الاخيرة قبل التسليم بحقوق الفلسطينيين