أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نجاة الهمالي - قراءة تحليلية لقصة للقاص صالح جبار خلفاوي .. السماء تهمي














المزيد.....

قراءة تحليلية لقصة للقاص صالح جبار خلفاوي .. السماء تهمي


نجاة الهمالي

الحوار المتمدن-العدد: 5783 - 2018 / 2 / 10 - 12:45
المحور: الادب والفن
    



 القصة: السماءتهمي.. الأحلام تتقافزمثل الكرات..سيول المياه الصغيرة تحمل أوراق الجرائد .. في الطرف الآخرعرق ينبض بالتودد .. تختفي الطيورمن الساحات .. ليس هنا سوى بوق سيارة تمضي نحو المجهول .. وتكونين أنتِ اختصار لكل المواجع 2) النقد والتحليل .

يكتب القاص نصابدون عنونة،والعنوان سمةالشيءومعناه ومقصده،وقد تبادرإلى الذهن أنه سهومن القاص،إلاأني اكتشفت أن للقاص رؤية ربما نراها مبتكرةعلى حد علمي ، فهو يقول : ” اعتقد ان العناوين في القصة اصبحت في فترة التقادم لابد من ايجاد وسيلة متطورة في الاستخدام لإيصال الايحاء الذي يعتمده العنوان في النص ” * على ذلك يكون الاستناد إلى العنوان الخارجي للمجموعة،وبحث دلالةالأرقام على كل نص في الولوج إلى المتن واستنطاقه .. يبدأ النص بجملة اسمية خبرها فعل مضارع ( تهمي)، وهو في الحاضر الذي يحمل معنى الاستمرار ، وعلى الرغم من أن الجملة الاسمية تحمل معنى الثبات ، إلا أنه حركها بالفعل، فالسماء تمطر ، والمطر يحمل الخير ، فعندما تهمي السماءعادة يستبشر الناس بها وتكبر أحلامهم معها ، لأنها تحمل دلالات عدة ، فهو رمز للإرواء ،وبداية صفحة جديدة في الحياة ، إنه نهاية فصل التقلبات الحرارية والدخول إلى موسم النماء،وهذا ما يميل إليه القاص من خلال تقافز أحلامه التي تشبه الكرات،و تحمل دلالة الشيء المنفوخ بالهواء ، فكأن الأحلام أوهام لا تحمل في طياتها إلا ما تحمله الكرة ، الفراغ ؛ ومياه الأمطار سيول، إلاأنها ليست مؤذية هنا،فتلك السيول تحمل الجرائد ،وهذاكنايةعلى أنها سيول الخير ،فالجرائد تأتي بالأخبار،منها السيئ ومنها الحسن السار،وفي مقابل هذه الصورة المتقافزة السائلة،تأتي صورة تحمل الودوالمحبة،حيث يخفي القاص كل الخلفيات المكانية والزمنية،فلايظهرإلاماله علاقة بالصورة المُحبة،لأنهااختصاركل الوجع . في النص جذب انتباه لما يريد القاص أن ينبهنا إليه ، إذ انتقل في السطر الثاني من وصف المحيط والطبيعة إلى ما هو مغرق في الخصوصية، حيث أشارإلى أن هناك عرقا ينبض،فذاك النبض هولمن يتوددإليه،ولمجرد ظهوره يختفي كلماهو جميل أمامه ،حتى الزمن لايبالي به ،فهويمردون أن يشعر،ورمزإليه ببوق سيارة تمضي نحوالمجهول .

السارد: اللافت أن السارد يتحدث بضمير الغائب ، واصفا طبيعة ما حوله ، ليتحول إلى مخاطب في الجملة الأخيرة (وتكونين أنت اختصار لكل الوجع) ، فكأن كلما يسرد لها ، أو ربما تكون هي في الاستماع زمن السرد ، وما إن انتهى توجه إليها بالخطاب. اللغة : لغة القاص عالية ، يتخير ألفاظه بدقة وعناية ، تحتوي جماليات ارتقت بالنص ، فالأحلام تشبه الكرات ، وأوراق الجرائد تحملهاالسيول،والحبيبةاختصارلكل المواجع . المكان : للمكان سطوته على القاص ، فذاك ( الطرف الآخر) مكان التودد ، وربما (الساحات) جزء من الطرف الآخر ، فاختفاءالطيورمنه الوجودالمتوددة،والساحات فضاءواسعمالته الحبيبة ،فلاشيءغيرهايملأالمكان والزمن .

الزمن : يسيطرالزمن الحاضرعلى المشهد القصصي ،فالأفعال المضارعة تتوالي : تهمي/تتقافز/تحمل/ينبض/تختفي/تمضي/تكونين ولكل فعل منهادلالته:تهمي←العطاءبغزارة تتقافز ←الحيوية والنشاط أوعدم الثبات. تحمل←الصبر ،الانتظار،المواسم. ينبض←الحياة .

 تختفي ←الغياب،الانزواء،الموت. تمضي←التصميم . تكونين←الوجود . حركيةالصور: نلاحظ أن الأفعال حركية ،تسهم في حركةالصورة،وتحمل دلالات إيجابية،عدا الفعل تختفي يحمل دلالة سلبية،تحد من الحركة،فالطيورترمز للسلام، عندما تختفي تختفي الحياة معها ،ولكن القاص يوظفهاويزيح الدلالةالسلبية للاختفاء، فتتحول الى إيجابية،وذلك عندمانشعرأنه يوقف الحياةلأجل الحبيبةالمتوددة في الطرف الآخر.

 ــــــــــــــــــــــ

 * يستطرد الأستاذ صالح خلفاوي رأيه عن العنونة في القصة القصيرة جدا : ” … وأتمنى لو ان عملية الترقيم التي نبتغيها تكشف عن عناوين رقمية مثلا القصص الاجتماعية يبدأ ترقيمها من 100 فما فوق قصص الحب ترقم من 500 وهكذا لنصل الى مدلول رقمي نفهم به المراد كما ان للابواب ارقاماً سرية كذلك للنصوص ارقامها التي تفكك الثيمات البنّاءة لو انك فتحت غلافا وبه نتيجة وكان الرقم هو الاول ما يكون ردك انه رد فعل مناسب للرقم اذا اين تكمن اهمية الرقم ؟ انه تعبير عن وجود الشيء واستمراره ضمن الاطار المعطى له الارقام بناء لنص في كونه يشير الى حالة معبرة عن رقم ثابت ماهو الرابط المنسجم بين الرقم والنص ؟ سؤال مهم والاجابة تكون الاحرف العربية لها مقابل رقمي أ – ب – ج – د -4 – 3 – 2 – 1 رقم يقابلها بعد الوصول الى الرقم 10 يتصاعد الرقم الى 100 في القصة القصيرة جداً هو لحظة حياتية هاربة لابد اذاً من توثيقها فيكون مجموع النصوص الداخلية تتراوح 10 هي حالات من اللحظات المرصودة فيكون للنص الخارجي عنواناً مكتوباً في حين ترقم النصوص الداخلية وليس بالضرورة ان يكون الترقيم متسلسلا قد يكون فرديا او زوجياً وفق سياقات تعتمد التناسل الرقمي للنصوص المكتوبة


/ جامعة طرابلس – ليبيا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,225,727





- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة
- دومينغو ضيفا على RT عشية إحيائه حفلا موسيقيا كبيرا بموسكو (ف ...
- عبد النبوي يثير جدلا داخل البرلمان


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نجاة الهمالي - قراءة تحليلية لقصة للقاص صالح جبار خلفاوي .. السماء تهمي