أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ادم عيد - الطلاق الكنسي مابين النصوص و السبوبة














المزيد.....

الطلاق الكنسي مابين النصوص و السبوبة


ادم عيد

الحوار المتمدن-العدد: 5783 - 2018 / 2 / 10 - 03:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سنوات طويلة من المعاناة عاشتها كثير من الأسر المصرية نتيجة لفرمان البابا شنودة بطريق الكنيسة الأرثوذكسية السابق عام ٢٠٠٨ والذي لغي بمقتضاه لائحة ١٩٣٨ والتي كانت تنص علي ثمانية اسباب للطلاق الغاها البابا السابق المعروف بتشددة الديني وابقي علي سبب واحد فقط وهو اثبات الزني من الطرفين!!
عندما جاء اليه اليهود بالمرأة الزانية ليرجموها وفقا لنصوص الشريعة المنزله من نفس الأله وأخذوا رأيه استوقفهم ومنعهم وقال جملته الشهيره" من كان منكم بلا خطية فليرمها اولا بحجر"
هل لو تركهم المسيح يرجموها بيكونوا مخطئين او مجرمين؟!
بالتأكيد لا
ولكن المسيح اراد يلقنهم درس بل ودروس عديدة
فعندما سألهم من منكم بلا خطية ولم يجيبه احد اراد ان يعلمهم ويعلمنا اننا كلنا خطاة بشكل او بأخر
وعندما اوقف الرحم وهو الذي امر به في الكتب اراد ان يعلمهم ويعلمنا ان رحيم جدا ومتفهم جدا والغرض من حدود الشريعة هو فقط الأنذار وهي نصوص رمزية لا يجب ان تطبق كما انزلت ، وبدأ بها عهد الرحمه.
وعندما قالت له لا ياسيد لم يديني احد فقال لها اذهبي ولا تخطئي ابدا اراد ان يعلمنا ان رحمته فاقت عدله.
فهل يتصور مع هكذا اله ان تتم الأمور بهذه الطريقة السلفية الداعشية في تنفيذ النصوص!!
دعوني اتلوا عليكم بعض القصص لتعلموا نتائج القرار الخاطئ للبابا شنودة علي الاف الأسر المسيحية ..
١ حالة الرجل الطيب س.ا.رمسيس
بعد عدة سنوات قضاها في زواج لم يكن سعيدا به حاول اكثر من مره الطلاق وقوبلت محاولاته بالرفض من القسس وفي الأخير طلب منه مبلغ ١٠٠ الف جنيه ليوافقوا علي طلاقه ، فرفض الرجل وذهب واشهر اسلامه وتزوج من مسلمه فقاطعته عائلته والتي يحبها كثيرا وحاول الانتحار اكثر من مره وكان ينتوي ترك الأسلام والعودة لدينه مره اخري وتطليق زوجته المسلمه بعد اقل من ٧ شهور ولكن توفي الرجل فجأة في عز شبابه في ظروف غامضه.
٢ صديقتي ماري تزوجت ولمدة عام واحد فقط في سن مبكر من رجل صعب الطباع عنيف ضربها ضرب مبرح بعد ايام قليلة من زواجهما وأمام مرأي ومسمع من امها فقط لانها لم تسمع ما قاله من المره الاولي بسبب صوته المنخفض فعلي ما يبدوا كانت "تلكيكه" كي يصربها ويكسر عينها في بداية الزواج لتوصيل رسالة انا هنا الرجل المسيطر "الي مفيش مني"
وبعد عام من الضرب والاهانه انفصلت عنه لمدة سبع اعوام متتالية حاولت ان تطلق بكل السبل المتاحه ولم تنجح في مسعاها ، فزوجها يرشي الكهنه ، وصل به الحال ان قال امام الكاهن "ايوة يابونا انا بشرب وبنام مع نسوان" وقال لها في حضرة الكاهن "شفتي اهو قولتهاله في وشه ومش هيطلقوكي"
وتستمر معناة ماري الي يومنا هذا...
٣ صديقة مصرية مقيمة في الولايات المتحده اسمها ن.جرجس تم طلاقها وبكل سهوله فهي كما قالت لي "حطيت ل بولا ١٠ الاف دولار علي التربيزة واتطلقت" وحينما سألتها عن سبب طلبها الطلاق قالت "طليقي كان طيب ومعيشني كويس بس دمه تقيل فارق السن مابيني وبينه عامل جاب في التفاهم ففضلت انفصل"!

وغيرهم الكثير من القصص استطيع ملئ كتاب من مليون صفحه عن حكايات شبيهة.
فالطلاق بعد قرار البابا السابق اصبح سبوبة للكهنة واخص بالذكر بولا شيخ المنصر!
فلم يعد الزواج فقط حكرا على الاغنياء ولكن الطلاق ايضا فأن لم تكن من الاغنياء سيقول لك الكهنه وصية المسيح تقول "لا طلق الا لعلة الزنا"
ولكن اذا وضعت لهم "الشاي بالياسمين" علي الطاولة سيخلقوا لك بدلا من الأية الواحده سفرا كاملا ليتمموا لك الطلاق ، لان الورق ورقهم والدفاتر دفاترهم.!
او كما يقول المثل الأنجليزي
"Money talk bullshit walk"!

الاف الأسر المصرية تعيش جحيما فعليا الكثير منهم اما منفصلين في نفس المنزل لسنوات وأما منفصلين كلا علي حده في منزله والأسم متزوجين ، الكثير من الرجال والنساء يلجاء لعلاقات خارج اطار الزواج وهم متزوجين علي الورق نظرا لتعنت الكنيسة و"بيزنسها"
الكثير من اتباع هذه الطائفة يلجأ لتغيير الملة او اشهار الأسلام فقط ليجد مخرج من الكابوس الجاثم على صدره
الكثيرون يكفرون بالدين وبالأله نفسه نظرا للظلم والتعاسة التي يعيشونها بسبب هذا التعنت.!
الكثير والكثير من الجرائم مثل القتل وغيره تكون نتيجة حتميه علي اجبار طرفين لا يطيقون النظر لبعضهما علي العيش سويا وسمعنا اكثر من حادثة تدمي لها القلوب نتيجة لهذا التعنت.!
بخلاف هذا كله
معظم هذه الحالات تعيش حاله نفسيه سيئة للغاية يصل بعضها للأكتئاب ورجال الدين ثابتين علي تعنتهم محافظين علي "بزنسهم" وليذهب العالم الي الجحيم "المهم السبوبة".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,374,514
- لماذا لا اصدق نبوة محمد
- جحا وال 100 مليون منافق
- نصراني لا تعني مسيحي!
- المسيح ثائرآ


المزيد.....




- بالفيديو.. مسلمون ينظفون حدائق واشنطن في تحدٍ لإغلاق ترامب
- الكونغو الديمقراطية: الكنيسة الكاثوليكية تترك باب التساؤلات ...
- ندوة بالبرلمان الأوروبي تطالب بالتحرك ضد قانون يهودية إسرائي ...
- ندوة بالبرلمان الأوروبي تطالب بالتحرك ضد قانون يهودية إسرائي ...
- يكره المهاجرين ويحارب المساجد.. هذه مواقف وزير داخلية إيطالي ...
- موند أفريك: حرب صامتة بالمغرب على ما تبقى من مجموعة بن لادن ...
- تحرك يهود البرازيل بسبب لوحة كاريكاتورية ساخرة (صورة)
- السعودية... -الشورى- يطلب من -الأمر بالمعروف- معلومات دقيقة ...
- استئناف المفاوضات بين حركة طالبان والولايات المتحدة في الدوح ...
- تظاهرات في غزة ورام الله ضد «الاعتداء» على أسرى فلسطينيين في ...


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ادم عيد - الطلاق الكنسي مابين النصوص و السبوبة