أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محسن عامر - الإعلام -السلطة- و الإعلام -المتسلّط عليه-














المزيد.....

الإعلام -السلطة- و الإعلام -المتسلّط عليه-


محسن عامر

الحوار المتمدن-العدد: 5771 - 2018 / 1 / 29 - 22:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الإعلام إجمالا يجد راحلة فوق سلطوية في تعريف نفسه انطلاقا من السرديات المدرسية التي تقول أن الإعلام هو "سلطة رابعة" تلعب دورا رقابيا و أخلاقيا و احترازيا على بقية السلطات التنفيذية و التشريعية والقضائية . و بالتالي تحلّ إشكالية الهوية داخل الصراع الإجتماعي بموقف محايد بعيد شكليا على التجاذبات .و حتى لا يكون الموقف من الإعلام عبارة على انزواء أيولوجي "فجّ" يجب أن القول أن الفصل بين الإعلام كوسيلة تواصلية و السلطة كأدة هيمنة صعبة الفصل و معقدة التحليل بين رأس المال المهيمن على الإقتصاد و بالتالي التوازنات الإجتماعية وصولا إلى السلطة السياسية و تشكيل النظام الحاكم و الإعلام بوظيفته الدعائية .

الإعلام منذ "الثورة " عاش لحظة بلحظة تقلبات المشهد السياسي و الإجتماعي المتشكل ضمن ما سمي الإنتقال الديمقراطي . باعبار أن الأخير هو التجسيد الأعلى و الأقصى لحرية التعبير .التجسسّ على مكالمة أحد الصحفيين مؤخرا المرافق للإحتجاجات الإجتماعية في ما يمكن اعتباره فضيحة أخلاقية و قانونية ليسيت سوى جزأ من هذه التقلبات التي تريد بالمشهد إجمالا العودة إلى نقطة البدأ أو في أحسن الأحوال ممارسة هرسلة على أبواق الدعاية المضادة التي لا تتماشى مع أهواء النظام الحاكم .الإعلام في تونس مازال يعيش في مفارقة صميمية، طبيعة الواجب المهني التي تفترض أقصى درجات الحياد و الموضوعية و سوق النخاسة الإعلامية و مستنقات الإرشاء و شراء الذمم إغراءا كان أو عن طريق مسك الصحفيين من أمعائهم في قطاع شديد الهشاشة. نهاية النموذج الإعلامي على شاكلة "تونس بن علي" و لطفي البحري و الإعلام المعسكر و وكالة الإتصال الخارجي لم يترافق مع تكون مشهد إعلامي سليم ..فما إن هدأ صوت المتظاهرين و بدأ "الإنتقال الديمقراطي" حتى انطلقت حملة شيطنة متأخونة للإعلام تحت شعار "إعلام العار" الركيك و المكثّف حتى في مستواه المفهومي بفكرة "الفضيحة"..وصولا في نهاية المطاف إلى مرحلة التعفن الكبرى التي عبر عنها صاحب "البرويطة" سابقا شفيق الجراية بصراحة جلف لا يجيد الحديث "قتلوا شد كلابك و نشد كلابي" لتفضح الشائعات لاحقا "مفكرة" الميلياردير التي تحوي الإعلاميين و غيرهم المنتفعين من طايا الملياردير السخي .

الثورة لم تقم في النهاية إلا بتحريك بعض قطع اللعبة الهيمنية في مستواها الطبقي مع أنها أنشأت حركية ثقافية يمكن أن تلمس أكثر في سياسات الهوية و الحركات الجنسية و اليسار الثقافي الذي يتحرك داخل موضعات الفرد و الحرية الشخصية و المجموعات ذات النزوع اللاسلطوي ..محاولات خلق إعلام "أفقي" (النشريات الشبابية و المواقع الإعلامية المستقلة) المستفيدة من الثورة المعلوماتية و الاتساع الهائل لممكنات نشر المعلومة و تبادل الآراء ، فشلت في صنع رأي عام حقيقي قادر في الأدنى مقارعة الإعلام المرئي . ففي النهاية ظل الإعلام المرئي باهض التكلفة هو المحدد في صناعة الذوق الشعبي العام و تكوين الرأي العام السياسي .
..السلطة دوما تعاني مرض هلع مزمن تجاه سلاح الإعلام الذي قادر على تعرية كل أشكال الزيف الرسمي و لوبيات الفساد و المس من حقوق الإنسان .. المعركة في مربع الإعلام ضد السبطة تتحرك لفرض إحدى ممكنين ؛ إما خطاب السلطة أو سلطة خطاب إعلامي حر ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,688,978
- اللورد و الواعظ و صناعة المشرق العربي الجديد
- إعلان حماس عن مسؤولية -إسرائيل- في اغتيال الشهيد محمد الزوار ...
- الفصل الثاني من الإنتقال الديمقراطي في تونس : المفهوم الناشئ ...
- الدعاية السياسية حين تتحول إلى ثرثرة : الدعوة إلى انتخابات م ...
- مَا بَعْدَ إِعْلانِ مُبادَرَةِ عبيد البريكي : بِنْيةُ المباد ...
- اليَسَاريُّونْ الأخْياَرْ و اليَسَارِيُّون الأَباَلِسَة


المزيد.....




- مصدر عسكري سوري لـRT : الجيش السوري على مقربة من الجيش الترك ...
- الجنود الروس يشاركون في إزالة النفايات من القطب الشمالي
- "أوشن فايكينغ" تنقذ 176 مهاجراً بينهم أطفال وتنتظر ...
- نادٍ ألماني يطرد لاعبا تركيا لدعمه العملية العسكرية في سوريا ...
- "أوشن فايكينغ" تنقذ 176 مهاجراً بينهم أطفال وتنتظر ...
- نادٍ ألماني يطرد لاعبا تركيا لدعمه العملية العسكرية في سوريا ...
- مدارس مغلقة وطرق مقطوعة.. -هاغيبيس- يعيث فسادا باليابان ويخل ...
- البحرية المصرية تنقذ ركاب طائرة مدنية سقطت في البحر
- الولايات المتحدة تناقش إمكانية سحب الأسلحة النووية من تركيا ...
- 6 ملايين مسافر نقلتهم -طيران الإمارات- إلى روسيا منذ بدء رحل ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محسن عامر - الإعلام -السلطة- و الإعلام -المتسلّط عليه-