أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - ايليا أرومي كوكو - زلزال التسونامي يهز الاقتصاد السوداني














المزيد.....

زلزال التسونامي يهز الاقتصاد السوداني


ايليا أرومي كوكو

الحوار المتمدن-العدد: 5759 - 2018 / 1 / 16 - 02:23
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


زلزال التسونامي يهز الاقتصاد السوداني
الاقتصاد السودان ينهار بأكمله ، كما لو أنه أصيب بزلزال التسونامي .
فقيمة العملة الوطنية السودانية اضحت لا تكاد تساوي سعر رغيفه واحده !
ان الوضع المعيشي في السودان اصبح لا يطاق ابداً .
لكن لمن الشكوة ولمن الشكية لانها لغير الله مذله
بينما يقولون كلكم رأعي وكلكم مسئول عن رعيته يغيب دور الراعي
ففي السودان صار العشب كرعيه بلا رأعي ينهش كاهله طاغوت غلاء الاسعار ، لا بواكي عليه .
في السودان الكل صار كالمجنون يتحدث الي نفسه ولا أذن تسمع ولا عين تري .
الليله رطل السكر بقي ب 25 جنيه ورطل الزيت ب 30 جنيه وكيلو اللحمه ب 120 جنيه ،
ملوة البصل الجديد في موسمو ب 30 جنيه وسعر روح الزول السوداني دائماً ببلاش .
الحساب ولد عندما يساوي الاجر او الراتب الشهري لرب الاسرة المتوسطة أقل من سعر كمية الرغيف الشهري المطلوب للاسرة الواحدة .
الشعب السوداني الغلبان ... الشعب السوداني المغلوب علي أمره ... الشعب السوداني الغايب او بالاحري المغيب
هل شعب السوداني شعب مهزوم ام هو شعب منهزم ..... ؟ لست أدري ... فكيف أدري .
الذين يطالبون المغتربين بتحويل ودائعهم وتوطينها في السودان بغية أصلاح الاقتصاد الوطني .
هم نفسهم هؤلاء الفاسدين الذين يعملون علي تهريب أموال السودان استثمارها الخارج انهم من يخربون ويدمرون اقتصاد الوطن .
قال احدهم يكفي اعادة السودانيين لأموالهم المستثمرة في ماليزيا والمستودعة في بنوكها ليعادل قيمة الدولار الامريكي جنيهاً سودانياً واحداً .
بينما يستثمر السودانيين في كوالالمبورودبي ويودعون أموالهم في بنوك سويسرا ولندن ،
تجدهم يتوسلون دول الخليج واسيا واوروبا للاستثمار في السودان وتقديم العون لتنمية ومساعدة شعب السودان .
قرار رفع قيمة الدولار الجمركي من 6 دولار الي 18 دولار او الي ثلات اضعاف هو سبب الاذية الاقتصادية الرئيسية الاخيرة في السودان .
الحكومة السودانية ترفض التراجع عن قرارها الخاطئ والتجار يجدونه مبرراً كافياً لرفع الاسعار وسحق المواطن المسكين بالغلاء سحقاً .
ستعكف لجنة دراسة الاجور التي شكلها السيد رئيس الجمهورية بين الفض والالتئام وفي خاتمة المطاف سيلد الجمل فأراً ميتاً . ويا دار دخلك كل الشر .
لن تدرس اللجنة شيئاً فهذه بمثابة زر الرماد في العيون ... او هي انحناءة في وجه العاصفة حتي تعبر .. هو مخدر موضعي فالالم سيعود بزواله
في انتظار المسيرة السلمية في يوم الغد الثلاثاء 16 / 1 / 2018 م تحت شعار رفض ميزانية الجوع .
في انتظار سماع كلمة الشعب ورد فعله ضد سياسة التجويع وميزانية الجوع والحرمان ، وان الغد لناظره قريب .
تصبحون علي خير .. تصبحون علي خبز وطحين .. تصبحون علي وطن بلا مواجع
وبالاحري تصبحون علي رغيف خبز ... الا يقولون بأن حلم الجوعان عيش
يا ويحنا حتي احلامنا الكبيرة تراجع مدها وطموحاتنا الباثقة انزوت انحصرت في لقمة الخبز .
وليس بالخبز وحده يحيا الانسان ، صار لأجل الخبز وحده يحيا الانسان .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,511,862
- السودان الي أين فالحصول علي الرغيف أضحي مدعاة للفرح والاحتفا ...
- في رحيل سايمون كالو كومي كندة أيقونة الثورة في جبال النوبة
- عفاف تاوري كافي المستلبة فكرياً وحق تقرير المصير
- جذور الحرب: نهب الأراضي في جنوب كردفان
- أخي أردول جفت الاقلام ورفعت الصحف والعرجاء لمراحها.
- يا الطيب مصطفي للنوبة الف مليون عزاء في المواطنة الكاملة او ...
- أعلان الامم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الاصيلة
- الذكري العطرة لرحيل القديس دانيال كمبوني مؤسس مدارس كمبوني ف ...
- حق تقرير المصير الذي يطالب به شعب جبال النوبة بين الحقيقه وا ...
- اليهوذا السوداني يتمادي في يبيع المسيح وكنيسته للسلطات .
- رمضان نمر هل هو خميرة عكننة لقيام المؤتمر الاستثاني بكاودا و ...
- والي الخرطوم يقول ( كلما اشوف ستات الشاي يتقطع قلبي ‏)
- مؤتمر كاودا الاستثنائي ضوء في نهاية النفق .!!!
- في ذمة الله رائدة المرأة السودانية الخالدة فاطمة احمد ابراهي ...
- اكمال مشروع الكهرباء القومية لولاية جنوب كردفان مطلب رئيسي ل ...
- القرار الحكومى في السودان بالغاء عطلة الأحد بالمدارس نوع من ...
- وزارة التربية والتعليم ولاية شمال كردفان والكيل بمكياليين في ...
- عبدالعزيز ادم الحلو وجبال النوبة جنوب كردفان في الصباح الجدي ...
- الانسان العظيم توم كاتنيا يفوز بجائزة أورورا‬ الانساني ...
- ميلاد موسي سعيد منزول الرجال مواقف وفي هذا الزمن الرجال قليل ...


المزيد.....




- المجلس العسكري في السودان -ملتزم بتسليم السلطة- والمعارضة تت ...
- حزمة مساعدات مشتركة من السعودية والإمارات للسودان.. فكم بلغت ...
- حزمة مساعدات مشتركة من السعودية والإمارات للسودان.. فكم بلغت ...
- سياسي سوري: تأجير ميناء طرطوس لروسيا ستكون له نتائج إيجابية ...
- مؤتمر في لندن.. هذا ما اقترحه خبراء سودانيون لإنقاذ اقتصاد ا ...
- -أرامكو- تستحوذ على حصة -شل- في مصفاة نفط.. فكم قيمة الصفقة؟ ...
- حذاء من أديداس مصنوع من قمامة البحر ويمكن إعادة تدويره كلياً ...
- ما هي أغلى 10 مدن لرحلات الأعمال لعام 2019؟
- أرامكو تشتري حصة شل بمشروع تكرير سعودي مقابل 631 مليون دولار ...
- خبراء من 9 هيئات طيران أجنبية يختبرون تعديلات -بوينغ ماكس 73 ...


المزيد.....

- السعادة المُغتربة..الحدود السوسيواقتصادية للمنافع الاختيارية / مجدى عبد الهادى
- تقييم حدود التفاوت الاقتصادي بين منطقتي العجز التجاري الامري ... / دكتور مظهر محمد صالح
- المحاسبة والادارة المالية المتقدمة Accounting and advanced F ... / سفيان منذر صالح
- الموظف الحكومي بين الحقوق والواجبات Government employee betw ... / سفيان منذر صالح
- حدود ديموقراطية الاستغلال..لماذا تفشل حركات الديموقراطية الا ... / مجدى عبد الهادى
- الثلاثة الكبار في علم الاقتصاد_مارك سكويسين، ترجمة مجدي عبد ... / مجدى عبد الهادى
- تجربة التنمية التونسية وازمتها الأقتصادية في السياق السياسي / أحمد إبريهي علي
- القطاع العام إلي أين ؟! / إلهامي الميرغني
- هيمنة البروليتاريا الرثة على موارد الإقتصاد العراقي / سناء عبد القادر مصطفى
- الأزمات التي تهدد مستقبل البشر* / عبد الأمير رحيمة العبود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - ايليا أرومي كوكو - زلزال التسونامي يهز الاقتصاد السوداني