أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أفنان القاسم - ملاحظاتي إلى حكام إيران














المزيد.....

ملاحظاتي إلى حكام إيران


أفنان القاسم
الحوار المتمدن-العدد: 5750 - 2018 / 1 / 7 - 17:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الملاحظة الأولى

تؤمن قوس قزح بالإصلاحات، بينما لم يعد الإيرانيون يؤمنون بها، فروحاني نفسه لا يؤمن بها، روحاني يؤمن بسوريا رغمًا عنه، شأنه شأن بطل موليير "مريض رغمًا عنه"، وقد وقع النظام في ورطتها، فأعطى الرئيس الإيراني ظهره للإصلاحات، بعد أن فرغت حُقَّةُ النقود إنفاقًا عليها، فكيف يتركها بعد كل هذه التضحيات؟ لكن خامنئي، أبا كل قرار في إيران، سيفهم بذكاء المرشد الأعلى المعهود أن التضحيات الإيرانية في سوريا ليست كبيرة رغم ضخامتها، لأن الخيار اليوم بين التضحية بالمليارات أو التضحية بإيران.

الملاحظة الثانية

تقنن قوس قزح الحركات النسائية والبيئية والعمالية والطلابية والقومية في التغيير الاقتصادي الكامل للبلد، تقنين هو جزء لا يتجزأ من بنيتها، بعد أن تمتد إيران سلميًا باقتصاد "ثوري" في الخارج يستجيب لطموحاتها الإقليمية، وبعد أن تلتفت إيران إلى نفسها سلميًا كذلك باقتصاد "ثوري" في الداخل يستجيب لمطالبها الشعبية. من التحول التكنولوجي سيكون التحول السياسي في الخارج، وسيكون التحول الاجتماعي في الداخل، فيقوى النظام بهذين التحولين أقوى ما يكون عليه، يقوى من تحت لا من فوق، من تحت بتغيير البنية التحتية لا من فوق بتغيير البنية الفوقية، لا بالترهيب والترغيب كوسيلة من وسائل القرون الوسطى، بينما إيران تقف على أعتاب القرن الحادي والعشرين، واضطرارها إلى دخول العصر الحديث من أبوابه الواسعة اضطرار يفرضه الزمن عليها، أيًا كان رداؤها، الجبة والعمامة أو البنطلون والقميص.

الملاحظة الثالثة

قوس قزح للإيرانيين العمل والسكن والحريات منه وفيه، لأن طهران سيليكون فالي الشرق الأوسط ستوفر بشكل آلي وسائل العيش الكريم للجميع، النظام أقوى بها، وشعارات مثل "الأمة تشحذ"، "ارحلوا عن بلادنا"، "الموت للدكتاتور"، لن تتعدى معناها المجازي، لأن حقوق المواطنة مع التطور منه وفيه، وبالتطور الجمهورية الإسلامية هي الحريات بكل معنى الكلمة.

الملاحظة الرابعة

في الظروف الراهنة، تتحول قوس قزح إلى ضرورة لا بد منها، وتفرض نفسها كبديل لمؤسسات محلية وإقليمية ودولية تنهار أو على وشك الانهيار، تحل محل الفعل الاجتماعي، لأنها تسعى سلميًا إلى تحقيق أماني الجميع، وتحل محل الفعل السياسي، بشكل ضمني لا بشكل فعلي، فهي للنظام في بيته، لأنها تسعى اقتصاديًا إلى تحقيق اختياراته فيما يخص سن القوانين (في فرنسا يجري تعديل وتبديل القوانين كل يوم تبعًا لمستلزمات الوقت ومستجداته)، فيما يخص وضع المرأة، فيما يخص وضع الرجل، فيما يخص برامج التعليم، فيما يخص المؤسسات الدينية، فيما يخص الشفافية، فيما يخص "الأيرنية" التي تتجاوز التعصبية والطبقية والانتمائية إلى كتل وأحزاب ومذاهب وأقليات، إلى آخره، إلى آخره، إلى آخره.

الملاحظة الخامسة

تركز قوس قزح على الاستثمار، على الاقتصاد، كثيرًا، لكن أكثر على الثقافة، فالثقافة موتور التحول الاجتماعي. الفعل الثقافي يسبق الفعل الاجتماعي، "الفرسنة" لقوس قزح جزء من ثقافة الكون، انفتاح على ثقافات الشرق الأوسط الأخرى، العربية واليهودية والتركية والكردية، انفتاح على ثقافات العالم. الفرسنة، حسب هذه الرؤية، هي تبدل الإنسان، تحوله، وتحول فضائه، تبدل الإيراني، تحوله، وتحول إيران. بالفعل الثقافي يجعل الإيراني لحياته معنى، يفهم نفسه، يفهم حكامه، يفهم وضعه، ويرقى بهويته بين الأمم. اليوم، الفعل الثقافي في إيران لا يتعدى الخوف مما يسمع عبر شبكات التواصل الاجتماعي –كما تقول ابنتي الصغرى التي لم تزل تتعالج في طهران- ومما تنقله وسائل الإعلام، فيقع فريسة "الفيك نيوز"، لجهله الثقافي. والفعل الاجتماعي، على الرغم من صدق المطالب الاجتماعية، يُسَيّره رفع أسعار البيض على هواه، فالإيراني يريد أن يأكل، ثقافته ثقافة الجائع، وكما هو الأدب في وضع صحي صورة الأخلاق، الاجتماع في وضع مريض صورة الثقافة. قوس قزح هي الأداة "الثورية" بيد الأشقاء لرد الأشياء إلى نصابها، فيعاد الحق إلى نصابه، وفي نصابه يوضع العدل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,927,883,489
- إيران وهيئة أمم انتهى زمنها!
- المظاهرات في إيران هذا ما توقعت!
- كلماتي إلى جان نصار
- الاتفاق الاقتصادي والتجاري بين إيران وأمريكا
- أمريكا وإيران فلنتكلم اقتصاد
- ماخور
- عقلنة مفهومي تصدير الثورة وتصدير الأمركة3
- عقلنة مفهومي تصدير الثورة وتصدير الأمركة2
- عقلنة مفهومي تصدير الثورة وتصدير الأمركة1
- إيران وأمريكا وقوس قزح
- قمر الجزائر الزمن الاشتراكي الفصل الأول3
- قمر الجزائر الزمن الاشتراكي الفصل الأول2
- قمر الجزائر الزمن الاشتراكي الفصل الأول1
- قمر الجزائر مقدمة الرواية
- الاقتصاد الإيراني كيفه مع قوس قزح
- أمريكان أقل
- عن الدين
- أعترف بإسرائيل دولة يهودية وبإيران دولة فارسية
- الحرب الباردة بين السنة والشيعة
- إيران فلنتحاور!


المزيد.....




- أمريكا رداً على إيران- عليكم النظر للمرآة قبل اتهامنا بهجوم ...
- ترامب يبحث مع آبي في نيويورك القضايا المتعلقة بالدفاع والتجا ...
- زلزال بقوة 4.3 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية
- الأردن يدين العملية الإرهابية في منطقة الأهواز في إيران
- الإدارة الأميركية تقترح قواعد جديدة لمنح الـ-غرين كارد-
- العثور على -التوت ذي الإبر- في نيوزيلاندا بعد أستراليا
- تصاعد الخلاف بالبيت الكردي على رئاسة العراق
- دبلوماسي إيراني متهم بنشر التشيع يغادر الجزائر
- الرئيس المصري يستقبل رئيس المجلس الأوروبي ومستشار جمهورية ال ...
- الاتحاد الأوروبي يعزي عائلات ضحايا الهجوم الإرهابي في الأهوا ...


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أفنان القاسم - ملاحظاتي إلى حكام إيران