أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - ايليا أرومي كوكو - السودان الي أين فالحصول علي الرغيف أضحي مدعاة للفرح والاحتفاء !!!














المزيد.....

السودان الي أين فالحصول علي الرغيف أضحي مدعاة للفرح والاحتفاء !!!


ايليا أرومي كوكو
الحوار المتمدن-العدد: 5748 - 2018 / 1 / 5 - 12:42
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


السودان الي أين فالحصول علي الرغيف أضحي مدعاة للفرح والاحتفاء
استقظت الام باكراً تسابق الفجر وشروق الشمس فأحس الاطفال بقيامها المبكر
سألها احد أطفالها يا ماما انت ماشي وين بالليل دا ، ردت الام انا ماشي أفتش ليكم الرغيف
تأخرت الام لنحو ساعتين او يزيد وعندما قرعت الباب تسابق الاطفال لأستقبال الرغيف بكرنفال فرح
تضافر الاطفال متزاحمين علي الباب مهرولين بالهتاف فرحين مبتهجين ماما جابت عيش ماما جابت عيش
دخلت الام فناء الدار دخول الغزاة الفاتحين المنتصرين منتشية وعلامات النصر تعلو وتكسو وجهها
تعجبت حد الاندهاش بين مكذب ومصدق من المشهد التراجيدي او الكوميدي ان شئت يحدث أمامي
لا عجب هذه الايام لما يعانيه السودان من أزمات الدقيق والخبز والسكر وكل السلع الحياتية الضرورية
أضحت الصفوف في كل مكان هي السمة السائد لسائر السودانين بكل فئاتهم الاغنيناء والفقراء علي السواء
كل الطرقات تعج بالصفوف وترك الجميع أعمالهم للاصطفاف بعضهم في صفوف البنزين والجازولين والغاز
اما عن صفوف خبز الرغيف فحدث ولا حرج فالنساء يشكلن الظاهرة الكبري في هذه الصفوف الرغيفية
والرغيف وما ادارك بالرغيف سيد الموقف لا يكاد يشبه الرغيف شكلاً وكماً ونوعاً وسعراً فعيش الرغيف بلا هويه
ازاداد سعر الرغيفة في السودان الي أربعة اضعفاف خلال السته اشهر الماضية ونقص وزنه اربعه مرات
قال لي ابني الصغير ونحن علي مائدة العشاء يا بابا انا اليوم فطرت ب ثلاث عيشات وما شبعت
كان علي مائدتنا ثلاث عيشات فقط فقلت في نفسي هل اتركها له ، أحست أمه بالفاجعة فأكرمتنا بعيشه زياده
أكلنا الاربعة عيشات في سرعة البرق وحمدنا الله علي نعمة العشاء متذكرين بأن كثيرين يبيتون الليلة القوي
نعم نعم والدنيا شتاء والبرد قارس جداً هذه الايام دعونا نتذكر كثير من الاطفال الذين لم يفطروا ولا عشاء لهم
السؤال الذي يطرح نفسه بشدة وقوة في كل الشارع السودان هو الي اين نحن ذاهبون او السودان الي أين ؟
الامر ليس نقد لسياسة الدولة اذ يقول رئيسها انها لاتعاني أزمة معيشية ويدعي بأن أزمتها ستتعافي قريباً
القصه هي الواقع المعيشي اليومي للمواطن العادي الواقع الراهن الذي يدحض كل شعار اعلامي سياسي
الحكاية حكاية المواطن المغلوب او الغلبان في أكل عيشه والحصول علي الطحين والخبز والسكر والصابون كيف
وسيظل السؤال الذي لا ننتظر الاجابة عليه من احد هو السودان الي أين ؟ العيشه الزي الزلابيه بقت بجنيه كامل !!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,056,545,546
- في رحيل سايمون كالو كومي كندة أيقونة الثورة في جبال النوبة
- عفاف تاوري كافي المستلبة فكرياً وحق تقرير المصير
- جذور الحرب: نهب الأراضي في جنوب كردفان
- أخي أردول جفت الاقلام ورفعت الصحف والعرجاء لمراحها.
- يا الطيب مصطفي للنوبة الف مليون عزاء في المواطنة الكاملة او ...
- أعلان الامم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الاصيلة
- الذكري العطرة لرحيل القديس دانيال كمبوني مؤسس مدارس كمبوني ف ...
- حق تقرير المصير الذي يطالب به شعب جبال النوبة بين الحقيقه وا ...
- اليهوذا السوداني يتمادي في يبيع المسيح وكنيسته للسلطات .
- رمضان نمر هل هو خميرة عكننة لقيام المؤتمر الاستثاني بكاودا و ...
- والي الخرطوم يقول ( كلما اشوف ستات الشاي يتقطع قلبي ‏)
- مؤتمر كاودا الاستثنائي ضوء في نهاية النفق .!!!
- في ذمة الله رائدة المرأة السودانية الخالدة فاطمة احمد ابراهي ...
- اكمال مشروع الكهرباء القومية لولاية جنوب كردفان مطلب رئيسي ل ...
- القرار الحكومى في السودان بالغاء عطلة الأحد بالمدارس نوع من ...
- وزارة التربية والتعليم ولاية شمال كردفان والكيل بمكياليين في ...
- عبدالعزيز ادم الحلو وجبال النوبة جنوب كردفان في الصباح الجدي ...
- الانسان العظيم توم كاتنيا يفوز بجائزة أورورا‬ الانساني ...
- ميلاد موسي سعيد منزول الرجال مواقف وفي هذا الزمن الرجال قليل ...
- الكذب مرض نفسي ينم عن الجبن وعدم الثقة في النفس وفي الاخرين


المزيد.....




- وداعا للوظيفة.. شباب العراق يتجهون إلى المشاريع الناشئة
- تركيا تخطط لجذب 48 مليون سائح عام 2019
- -نيسان- تتجه للإطاحة برئيسها كارلوس غصن لهذا السبب
- الذكاء الاصطناعي ينعش الاقتصاد العالمي ويهدد العمال
- بوتين وأردوغان يدشنان الجزء البحري من -السيل التركي-
- قطاع السياحة يضيف 56 مليار دولار للاقتصاد السعودي بنهاية 201 ...
- بالأرقام.. ارتفاع الأسعار يدفع الأتراك للاكتفاء باحتياجاتهم ...
- قطاع السياحة يضيف 56 مليار دولار للاقتصاد السعودي بنهاية 201 ...
- بوتين: -السيل التركي- سيحول تركيا إلى مركز إقليمي للغاز
- وزارة الاقتصاد الألمانية: وقف توريدات الأسلحة للسعودية بشكل ...


المزيد.....

- هيمنة البروليتاريا الرثة على موارد الإقتصاد العراقي / سناء عبد القادر مصطفى
- الأزمات التي تهدد مستقبل البشر* / عبد الأمير رحيمة العبود
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح قاسم
- تنمية الأقتصاد العراقي بالتصنيع وتنويع الأنتاج / أحمد إبريهي علي
- الثقة كرأسمال اجتماعي..آثار التوقعات التراكمية على الرفاهية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد الريعي ومنظومة العدالة الاجتماعية في إيران / مجدى عبد الهادى
- الوضع الاقتصادي في المنطقة العربية / إلهامي الميرغني
- معايير سعر النفط الخام في ظل تغيرات عرضه في السوق الدولي / لطيف الوكيل
- الصناعة والزراعة هما قاعدتا التنمية والتقدم الاجتماعي في ظل ... / كاظم حبيب
- تكاملية تخطيط التحليل الوظيفي للموارد البشرية / سفيان منذر صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - ايليا أرومي كوكو - السودان الي أين فالحصول علي الرغيف أضحي مدعاة للفرح والاحتفاء !!!