أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الجبوري - بالتعاون مع عبد المهدي الكربلائي .. مقتدى الصدر يقدم عروضاً لقمع التظاهرات الإيرانية!














المزيد.....

بالتعاون مع عبد المهدي الكربلائي .. مقتدى الصدر يقدم عروضاً لقمع التظاهرات الإيرانية!


علي الجبوري
الحوار المتمدن-العدد: 5746 - 2018 / 1 / 3 - 23:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعد الفساد بكل أشكاله وأصنافه مستنقع ضحل تعيش فيه طفيليات قاتلة لا تعيش إلا على دماء الآخرين وإمتصاص دمهم وإلا فإن الموت هو مصيرها المحتوم ، فتجد كل طفيلي يدافع عن حاضنته حتى لا تتهدد حياته بالخطر ، وكذا الحال بالنسبة ممن نصبوا أنفسهم قادة على المجتمع بسبب بعض الناعقين فارغي العقول ، الجميع يعلم إن الشعب الإيراني في انتفاضته الأخيرة جاءت كردة فعل طبيعية على سياسة التجويع التي اتبعتها حكومة الملالي في طهران حيث ركزت على بناء الترسانات العسكرية وزج الشعب الإيراني بحروب خارجية في العراق واليمن وسوريا وكذلك تعرضها لعقوبات دولية الأمر الذي جعل الشعب الإيراني يعاني الموت من الجوع حتى صارت ثورة الجياع والتي كانت شرارتها رفع أسعار الخبز والوقود وبسبب توسع دائرة التظاهرات هناك وبشكل يهدد بقاء حكومة الملالي الأمر الذي يهدد المفسدين في العراق ممن ارتبط مع تلك الحكومات الفاسدة القمعية وبسبب عجز خامنئي عن قمع تظاهرات الإيرانيين راح العديد من زبانية خامنئي وسليماني يقدمون العروض تلو الأخرى من أجل تقديم المساعدة في قمع الشعب الإيراني المضطهد ووأد ثورته الشعبية ومن بين أبرز وأهم هؤلاء المرتزقة مقتدى الصدر حيث أرسل برسالة سرية عن طريق ممثل له إلى السفارة الإيرانية في بغداد وذلك بعدما حصل تشاور بين مقتدى الصدر وعبد المهدي الكربلائي وكيل مرجعية النجف في كربلاء وكان الأمر يقتضي بإرسال عناصر مشتركة من فرقة العباس القتالية ولواء علي الأكبر يقابلها مجموعات من فصائل سرايا السلام وهي التي ستقود عمليات التطهير كون أغلب عناصرها تلقوا تدريباتهم في إيران وهم يعلمون طبيعة المدن الإيرانية كل ذلك من أجل أن يحافظ مقتدى الصدر على مكانته عند ولي الظلم والطغيان خامنئي وكذلك خوفاً على أمواله المجمدة هناك والتي وصلت قيمتها إلى أكثر من 200 مليون دولار بحسب شهادة النوري أحد أتباع مقتدى المنشقين عنه.
ومن هنا ومن هذا المنطلق نرسل رسالة عاجلة للشعب الإيراني في المقام الأول وهي بعدم السماح لأي عنصر مليشياوي بالدخول لأرضه لأنهم سيدخلون من أجل قتل أبنائكم ووأد ثورتكم ورسالتنا الأخرى هي للشعب العراقي وهي أن لا تسمحوا لمقتدى الصدر أن يزج بأبنائكم في حروب لا ناقة لكم فيها ولا جمل أما تكفي الحروب التي خاضها أبنائنا ؟ ألم يكتفي مقتدى الصدر من الدماء التي سفكت حتى يرسل أبنائنا وفلذات أكبادنا إلى إيران من أجل مصلحة شخصية ضيقة ؟ فالحذر الحذر كل الحذر من مساعي مقتدى الصدر وشريكه الكربلائي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مليشيات إيرانية تسعى لحكم العراق ... فهل تقبل المحكمة الاتحا ...
- بعد داعش ... الشبك تحت وطأة الحشد فأين صحاب الفتوى ؟


المزيد.....




- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- لافروف: أعمال واشنطن الأحادية في سوريا سبب -الغضب التركي-
- كبرى الفرق العسكرية الأوكرانية تعيد انتشارها في دونباس
- ارتفاع حصيلة الهجوم الإرهابي في كابل إلى 18 قتيلا
- حزب منافس لنتنياهو يتقدم عليه في أحدث استطلاع للرأي
- إنتل تدخل عالم تقنيات الـ -3D- بقوة
- عفرين السورية.. في عين العاصفة التركية
- نتنياهو يشيد بواشنطن قبيل قدوم بنس
- لودريان: مجلس الأمن الدولي يجتمع الاثنين لبحث الوضع في سوريا ...
- شاهد.. مهرجان الثلج في الصين في حلته الملونة الجديدة


المزيد.....

- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية
- اصل الحكايه / محمود الفرعوني
- حزب العدالة والتنمية من الدلولة الدينية دعويا الى الدلوة الم ... / وديع جعواني
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الصينية؟ / الصوت الشيوعي
- المسار - العدد 11 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الجبوري - بالتعاون مع عبد المهدي الكربلائي .. مقتدى الصدر يقدم عروضاً لقمع التظاهرات الإيرانية!