أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - جواد البشيتي - سرعة الضوء ما بين -النسبية الخاصة- و-النسبية العامة-!














المزيد.....

سرعة الضوء ما بين -النسبية الخاصة- و-النسبية العامة-!


جواد البشيتي
الحوار المتمدن-العدد: 5745 - 2018 / 1 / 2 - 23:39
المحور: الطب , والعلوم
    


في أَمْر "سرعة الضوء"، نَعْلَم أنَّها "القصوى" في الكون؛ فلا شيء يسبق الضوء؛ ونَعْلَم أنَّها "محدودة"؛ فهي 300 ألف كيلومتر في الثانية تقريباً؛ ونَعْلَم أنَّها تتضاءل في مواد كالهواء والماء والزجاج؛ لكنَّ الضوء ما أنْ يَخْرُج من هذه المواد إلى "الفراغ" حتى يَسْتَأنِف السَّير بسرعته القصوى، والتي هي 300 ألف كيلومتر في الثانية تقريباً؛ ونَعْلَم أنَّها "مُطْلَقَة" أيضاً؛ لكنَّ هذه "الصِّفَة" قد تُفْهَم بما يجعلها تَلْتَبِس على بعض الناس.
إنَّها "مُطْلَقَة"؛ لكن هذا لا يعني أنَّ كلَّ المراقبين في الكون ينبغي لهم أنْ يروا السرعة نفسها (300 ألف كيلومتر في الثانية) في كلِّ ضوء ينتقل في الفضاء.
لو جِئنا بكلِّ المراقبين في الكون، ووضَعْناهم في منطقة من الفضاء، بعيدة عن كلِّ مصادِر وحقول الجاذبية، أيْ بعيدة عن النجوم والكواكب وسائر الأجسام والمادة؛ لو جِئنا بهم ووضَعْناهم مثلاً في منطقة من الفضاء الممتد (والمتمدِّد في استمرار) بين مجموعتين من المجرَّات؛ وهذا الفضاء (المستوي المنبسط) يسمَّى "الفضاء الفارغ" Empty Space؛ ولو جَعَلْنا بعضهم ثابتًا في مكانه، أيْ لا يتحرَّك في الفضاء؛ وبعضهم يسير في خطٍّ مستقيم، وبسرعة ثابتة، كأنْ يسير هذا بسرعة 1000 متر في الثانية الواحدة، وذاك بسرعة 100 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة، وذلك بسرعة 280 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة؛ ولو انطلقت نقطة من الضوء في هذا الفضاء، فإنَّ هؤلاء المراقبين جميعاً (وهُمْ مراقبون "غير متسارعين"، و"غير متأثِّرين بالجاذبية") سيَتَّفِقون على أنَّ سرعة هذه النقطة الضوئية 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة تقريباً. بهذا المعنى، ومع توافُر كل تلك الشروط، نقول إنَّ سرعة الضوء (في الفراغ) مُطْلَقَة.
كل مراقِب من هؤلاء يقيس سرعة هذه النقطة الضوئية فيجدها 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة تقريباً، مهما كانت سرعته؛ على أنْ تكون ثابتة، ومهما كان اتِّجاه حركته؛ على أنْ يظل سائراً في خطٍّ مستقيم، ومهما كان اتِّجاه حركة النقطة الضوئية، ومهما كانت سرعة مَصْدَرها. إنَّ سرعتها لا تزيد من طريق جَمْعِها مع سرعة أخرى، ولا تنقص من طريق طرح سرعة أخرى منها.
ومع افتراض أنَّ كل مراقِب من هؤلاء موجود في "حُجْرَة (مُخْتَبَر) شفَّافة"، نقول إنَّ كل مراقِب يرى حُجْرَته ساكنة، ثابتة في مكانها، لا تتحرَّك، ويرى كل شيء فيها يحدث كالمعتاد؛ أمَّا الحجرات الأخرى، فيرى بعضها ساكناً، لا يبتعد عن حجرته، ولا يقترب منها، وبعضها متحرِّكاً، يبتعد عن حجرته، أو يقترب منها؛ ويرى، أيضاً، بطء الزمن، وانكماش الطول، في كل الحُجرات المتحرِّكة (بالنسبة إلى حجرته).
افْتَرِضْ الآن أنَّ أحد هؤلاء المراقبين (غير المتسارعين، وغير المتأثِّرين بالجاذبية) قرَّر أنْ يتسارع، جاعلاً سرعة حجرته تزداد في استمرار؛ فهل يظل يرى سرعة تلك النقطة الضوئية 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة؟
كلاَّ، لن يظل؛ فهو قد يرى سرعتها الآن 400 ألف (أو 500 ألف أو مليون أو..) كيلومتر في الثانية الواحدة.
وهذا المراقِب، ولجهة قياسه سرعة تلك النقطة الضوئية، يشبه مراقِباً يقيسها من على مقربة من سطح "ثقب أسود"، أو من على مقربة من نجم هائل الكتلة، شديد الجاذبية، من ثمَّ. إنَّه يقيسها فيجدها دائماً تفوق سرعة الضوء، أيْ يجدها تزيد (قليلاً، أو كثيراً) عن 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة. والمراقِب الموجود على مقربة من سطح "ثقب أسود" قد يَجِد سرعة تلك النقطة الضوئية بليون أو 100 بليون أو.. كيلومتر في الثانية الواحدة.
وبعضٌ من أولئك المراقبين غير المتسارعين قد يجد سرعة نقطة ضوئية تسير على مقربة من سطح "ثقب أسود"، عند قياسه لها، بضعة أمتار في الثانية الواحدة.
سرعة الضوء هي 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة، إذا ما كان هذا الضوء ينتقل في فضاء بعيد عن كل مصادِر وحقول الجاذبية، وإذا ما قاس سرعته مراقب غير متسارع، موجود في هذا الفضاء نفسه. عدا ذلك، تتغيَّر سرعة الضوء، زيادةً أو نقصاناً.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تباطؤ الزمن.. ببساطة!
- الأوهام التلمودية تقود السياسة الدولية!
- عشر فرضيات لتفسير نشوء الكون!
- السوريون الجدد!
- انحناء -الزمكان- من وجهة نظر جدلية!
- في نسبية الزمن
- إبليس في رؤية مختلفة!
- الطريقة النسبية في غزو الفضاء!
- الاقتصاد السياسي للنقود
- أسرار قوَّة وحيوية الفكر المادي!
- -الإرادة- ما بين -المثالية- و-المادية- في الفهم والتفسير!
- الشعوذة الكوزمولوجية الكبرى للدكتور زغلول النجار!
- التقويم الجدلي للتناقض في الشكل الهندسي لحركة التاريخ!
- وهم الأسلمة!
- بأيِّ معنى يشمل قانون -الانتخاب الطبيعي- المجتمع؟
- يمكننا مغادرة كَوْننا لكن لا يمكننا رؤيته من -خارجه-!
- الحركة في المكان والزمان ما بين الفلسفة والفيزياء!
- الرَّب الذي صَهْيَنَه بعض العرب بعد طول تهويد!
- وما زلنا في عصره نعيش!
- تخطِّي النظام الرأسمالي هو أمر ممكن وضروري!


المزيد.....




- -ميثاق الشرف- يشعل حرب التصاريح بين رؤساء الأندية السعودية ع ...
- دراسة: لماذا تحتاج النساء الى النوم أكثر من الرجال!
- ماذا يقول برجك لك اليوم الأحد 22 نيسان/أبريل 2018؟
- أفضل -مقشر طبيعي- للبشرة
- لفائف القرفة بالتفاح
- طبيب البوابة: الملح لعلاج قشرة الرأس وتساقط الشعر والبثور
- ما تفسير الحلم بالباب في المنام؟
- الطريقة الصحيحة لتنظيف الحقائب الجلدية
- 3 حيل ذكية في نظام -أندرويد- تعزز حماية هاتفك الذكي
- كبسولة -سحرية- تغني عن مجموعة أدوية!


المزيد.....

- مادّتان كيميائيّتان تتحكّمان في حياة الإنسان / بهجت عباس
- أشياء يجب أن تعرفها عن الفيزياء الكمية / محمد عبد الكريم يوسف
- معلومات اولية عن المنطق الرياضي 1 & 2 / علي عبد الواحد محمد
- الوجود المادي ومعضلة الزمن في الكون المرئي / جواد بشارة
- المادة إذا انهارت على نفسها.. / جواد البشيتي
- الكون المرئي من كافة جوانبه / جواد بشارة
- تفكيك الجينوم وبنية الإنسان التحتيّة / بهجت عباس
- كتاب ” المخ والكمبيوتر وبرامج التفكير” / نبيل حاجي نائف
- العلم الطبيعي بين الاختزالية و العمومية / جمال الدين أحمد عزام
- آلية انتاج الفكر في دماغ الانسان / رائف أمير اسماعيل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - جواد البشيتي - سرعة الضوء ما بين -النسبية الخاصة- و-النسبية العامة-!