أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سمير امين - ضوء على الاراء الفلسفيه في نشوء و دور الدوله وعلاقة الدين و الدوله ( الجزء الاول)















المزيد.....

ضوء على الاراء الفلسفيه في نشوء و دور الدوله وعلاقة الدين و الدوله ( الجزء الاول)


سمير امين

الحوار المتمدن-العدد: 5739 - 2017 / 12 / 26 - 00:31
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الجزء الاول مقارنه بين اراء هوبز و لوك
في وصف المرحله الطبيعيه (المشاعيه)
هناك اربعه اراء فلسفيه مركزيه في اسباب نشوء الدول و اهميتها و الموقف منها وهي :

1ـ يعرف الفيلسوف هوبز Hobbes حالة المجتمع قبل قيام الدول (مايسمى بالحاله الطبيعيه او المشاعيه )بانه حالة حرب الكل ضد الكل و يعتبر ذلك امرا لا يقبله منطق البقاء و التطور و لهذا كان لابد من انشاء الدول لحمايه الناس و وجودهم و ممتلكاتهم.

2ـ اما الفيلسوف لوك Locke فقد فسر حالة المجتمع قبل قيام الدول انها حاله مسيره وفقا لقوانين الطبيعة على أن لكل شخص الحق في تنفيذ مايريد و هذا برايه بالضروره ليس وضعا جيدا مقارنة بمجتمع منظم في ظل حكومة مع تطبيق موحد ومتماسك لقوانين الطبيعة.
3ـ روسو Rousseau من جهته قال بان حالة المجتمع قبل قيام الدول هي ماض بعيد قبل ان تخضعنا الحضارة لان ننتمي لدول و اعتبر تلك الحاله افضل مقارنه بالحاله بعد ظهور الدول . الان الدولة أمر لا مفر منه فنحن لا يمكننا أن نعود لعصر ماقبل الدوله. اي ان روسو يعتبر الدوله الحاليه شر لابد منه و ان كان يفضل الحاله الطبيعيه حين لم تكن هناك دوله لكنه يقر بعدم امكانيه العوده الى مجتمع ما قبل الدول .
4ـ من جانبها فسرت فلسفة الفوضويه Anarkism بان العيش تحت سلطة الدولة أفسدت طبيعتنا التعاضديه الطبيعية. ان سلطة الدولة ليست حتمية وليست حلا بل انها المشكله بذاتها و لذلك يجب العوده الى المجتمع بدون دوله .

ضوء على فكره هوبز المركزيه
وصف هوبز حالة الطبيعة المشاعيه قبل الدوله انها كانت وضع حرب الجميع ضد الجميع.
”بموجب هذه الوثيقة هو واضح، انه في ذلك الوقت الذي كان فيه الرجال يعيشون من دون سلطه عامه للحفاظ على كل منهم هادئا مجبرا، اوجدت حاله حرب كل رجل ضد كل رجل.(Leviathan، الأول، الفصل 13)”
هوبز يقر انه ربما لم يكن هناك قتال دائم و لكن وخلال كل وقت لا يوجد ضمان للعكس. "(المرجع نفسه).
كيف توصل هوبز إلى هذا الاستنتاج؟

الافتراض الأول لهوبز: من اسباب هذه الحرب هي المساواة بين الرجال (البشر) من حيث القوة، لا هرم طبيعي للتسلط حيث هناك تساو تقريبي في القدرات العقلية والجسدية (أو التوازن بينهما ). يقول هوبز:
"الطبيعة جعلت الرجال متساوين في قدرات الجسم، والعقل: و أن كان هناك رجل واحد في بعض الأحيان أقوى بشكل واضح في الجسم، أو أسرع تفكيرا من الآخر. لكن حين تجمع كل العوامل الاخرى معا يكون الفرق بين الرجل والرجل ليس كبيرا جدا، كما أن رجلا واحدا لا يستطيع أن يحصل لنفسه أي فائدة،و حتى ان كان. للقوة الجسم ما يكفي من القوة لقتل الأخر فهناك تدابير اخرى لتلافي ذلك إما عن طريق المكائد السرية او بالاتفاق مع الآخرين "(هوبز، Leviathan، الفصل الثالث عشر).
الافتراض الثاني : الحاجه إلى الصراع.
يشرح هوبز ذلك بان الطبيعيه البشريه تؤدي حتما إلى الصراع. الذي يؤله هوبز الى ثلاثة أسباب : المنافسهعلى الموارد / عدم الامان / السعي الى المجد و السلطه.

القانون الطبيعي: رغبة الانسان لإنقاذ حياته بكل الوسائل المتاحة. يتبع ذلك انه لا يوجد اي امان على الحياة عند اي شخص.
اذن لا بد من حل
بداية الحل حسب هوبز....يطرح علينا النظر في الجوانب التاليه التي صاغ بها ما سماه القانون الطبيعي الاول:
اولا ان القانون الطبيعي يعطينا بالتالي الحق في استخدام كل الوسائل المتاحة للدفاع عن أنفسنا.
في الوقت نفسه، يمكننا أن نفهم كبشر من خلال العقل القانون الأساسي الأول للطبيعة، وهي السعى إلى السلام والعيش بسلام.
وبعبارة أخرى: عندما يكون السلام ممكنا، ينبغي أن نسعى لتحقيقه، وعندما لم يكن ذلك ممكنا، لدينا الحق الطبيعي في الدفاع عن أنفسنا واستخدام كل المزايا التي توفرها لنا الحرب.
القانون الاول الطبيعي الذي ذكره هوبز يقودنا وفقا لهوبزللقانون الثاني للطبيعة:
على الجميع تسلم قدرمتساو من الحرية مع الآخرين و التنازل عن الحريه الغير مشروطه.
(فحالة الحرب مع الجميع لاتزول الا إذا وافق الجميع على وضع حقوقهم (بمهاجمة الآخرين) جانبا حينها يكون السلام ممكن ...)
(Leviathan الفصل الرابع عشر)
لهذا كله تشكلت الدوله و لتشكيل الدوله حسب هوبز يتطلب الشروط التاليه
/ حالة الطبيعة: حرب الجميع ضد الجميع.
/القانون الطبيعي: البحث عن السلام
/ القانون الطبيعي: الحق في القتال من أجل البقاء على قيد الحياة.
/ توفر إمكانية: ان الجميع يوافق على ترك حقه في (الحرب) ضد الاخرين ان فعل الاخرين الشيء نفسه موثق ب- عقد اجتماعي.
/ لكن العقد الذي لا ينفذ بقوه باطل لأن عدم الالتزام بالاتفاق دون أن تكون هناك قدره على الثقة باالطرف الآخر
/ لذلك يجب ان تكون هناك قوة متفوقة على طرفي الاتفاق لضمان امتثالهما - أي الدولة.
هذا هو ملخص نشوء الدوله حسب الفيلسوف هوبز

ضوء على فكره لوك المركزيه

الفيلسوف لوك وصف المجتمع قبل ظهور الدوله بكونها (مجتمع الحرية الكاملة، والمساواة، والالتزام بقوانين الطبيعة.
/ الحرية في في المجتمع البدائي حسب هوبز شئ لا علاقه لها بالاخلاق انها قبل أو خارج الأخلاق. اما بالنسبه للوك فالحرية في ذلك المجتمع هي الحريه التي تندرج ضمن اطار تسمح به الأخلاق وهذا احد الفروق المهه بينهما.
/ المساواة حينها حسب هوبز تتناسب مع إلقوة المتساوية (حسب الامكانيه للسيطره) بينما يشير لوك انها بعبر عن الوضع الأخلاقي و الحقوق المتاحه للافراد ، لا أحد لديه أي حق لإخضاع أي فرد اخر.
ذكر كل من هوبز ولوك قائمة بعدد من القانون الطبيعيه (حقوق طبيعيه). ولكن في حين الأخلاق هو الشيء الذي يعتمد على ضمان الدولة للحق، وفقا لهوبز، فانه بالنسبه للوك هو القانون الطبيعي انه القانون الأخلاقي الذي ينبغي علينا أن نحافظ عليه اذا كان علينا أن نسعى للحفاظ على الحياة.

يمكن القول ان هوبز، يقول ان القانون الطبيعي هو السعي للسلام، إن أمكن، وإلا فإن استخدام كل الوسائل المتاحة للحرب هو البديل .
اما لوك فيؤكد ان القانون لوك الطبيعي هو نوع من القانون الأخلاقي الذي يلزمنا بما نقوم به، وماهي الحقوق لكل فرد (بما في ذلك الحق في الدفاع عن أنفسنا). قبل كل شيء تعزيز الحياة.
اهم اراء لوك هي ان:
1/ لوك يرفض فكره ان السلطه هي حق طبيعي مثلا متاتي من الوراثه مثلا الملوك لديهم الحق في السلطة لانهم أحفاد ورثوا حق السلطة الأبوية من آدم.
2/ التسلط و التسيد على الآخرين ليس حقا طبيعيا ، الكل يحكمهم خالق واحد وليس لديهم الحق في حرمان أي شخص من الحياة ، والصحة، والحرية أو الممتلكات.
الحالة الطبيعية عند لوك هي حالة من الحرية، ولكن فقط في إطار القوانين الطبيعية. ” الحرية، ومع ذلك ليس حالة اجازة كل شئ .." بينما يقول هوبز ان للانسان الحق في ان لا يتردد في القيام باي شئ يتطلبه بقائنا حتى مهاجمة الأبرياء في الحالة الطبيعية.
يؤكد هوبز: بدون سلطه في دولة قوانين الطبيعة لن نستطيع فعل اي شئ.
بينما يؤمن لوك بان القوانين الطبيعية من الله. نحن جميعا متساوون في حالة الطبيعة، وبالتالي كل لديهم نفس الحق في معاقبة من ينتهكون القوانين الطبيعة (او الاضرار بشخص آخر كسلبه الحياة اوالحرية أو الممتلكات).
هل يمكن للمجتمع الذي رسمه لوك ان يكون حالة مستقرة من السلام؟ ام ان المجتمع حينها سيكون في حالة الحرب، على أية حال؟
مقارنه بين اراء هوبز و اراء لوك حول فكره الدوله
/ يقول هوبز انها حالة تتميز بالمساواة والحرية والسلام لكنها وصفت بانها تضع على الناس واجب أخلاقي لتطبيق الحق الطبيعي. هل هذا ممكن؟
ولكن الا يزال الخوف والريبة اللتان من الممكن - وفقا لهوبز ان تهئ حاله فيها ما يكفي من انعدام الأمن و من ثم الحرب.
هناك امكانيه لردود فعل و احتمالات تصرف البشر في ظروف المجتمع البدائي مما يسبب الاستجابة المحتملة من الدوافع البشرية: من هنا جاء استنتاج هوبز (حالة الحرب الدائمه بين البشر) تعتمد على افتراضات حول الطبيعة البشرية ودوافعها - لماذا لايفترض بدلا الإيثار ؟ سؤال يطرحه من يؤيد لوك فلوك يرى ان الطبيعه البشريه تجبرنا على مراعاة الحقوق و الاخرين لكي نحافظ على انفسنا. و لهذا يتفق الجميع على معاقبة من يتجاوز على القوانين و الحقوق الطبيعيه
ولكن وفقا لهوبز، لن يكون هناك أمن ما لم يكن الطرف الأقوى هو المتمسك بهذه القوانين.



هوبز ولوك وحالة المجتمع قبل نشوء الدول (الحالة الطبيعة او المشاعيه ):
في الحاله الطبيعيه المشاعيه حسب لوك
/ سياده الحرية والمساواة والسلام.
/ تتم المحافظة على قوانين الطبيعة، ويضمن الحق طبيعي (في الممتلكات، وما إلى ذلك) من حق كل إنسان معاقبة كل من ينتهك هذه الحقوق .
يستند لوك في تحليله هذا على ان الناس تدرك بان زراعة أرضهم هي أكثر عقلانية من غزو الناس الآخرين و اكثر فائده و اقل تسببا في الضرر للناس و الاملاك.

في الحاله الطبيعيه المشاعيه حسب هوبز يكون الوصف مغايرا
/ الحرية، والمساواة، والحرب.
/ لا يمكن الإبقاء على قوانين الطبيعة من قبل أطراف متساوية، فهي وسيله غير ممكنه وغير فعالة ولكن يمكن ذلك فقط من قبل الطرف الأقوى إلى حد كبير (الدولة).
/ الندرة والتنافس على نفس الأشياء.
/ السعادة والمجد والأمن - هم ثلاثيه أسباب الصراع الدائم و الذي يجعل المجتمع غير مستقر.

الانتقال من الحالة الطبيعية المشاعيه إلى الدولة.
الدافع إلى التخلي عن حالة الطبيعة المشاعيه إلى حالة وجود الدوله حسب هوبز:
/الخلاف بشأن الكيفية التي ينبغي أن ينفذ القانون والمحافظة عليها.
/ الندرة الناجمة عن الملكية الخاصة، والمال (أي ما يفيض من الزراعة أكثر مما تحتاج) والنمو السكاني. (ص 23)
هنا تبرز اهميه الدوله حسب هوبزكونها الاداة: للحفاظ على قوانين الطبيعة حسب هوبز.
اوضح هوبز ان مهمات الحكومة هي:
/ الفكرة المركزية: قوة الدولة لفرض العقوبات على الانتهاكات هو نقل السلطة من حق القانون الطبيعي الى وجود جهه قادره على معاقبة انتهاكات لقوانين الطبيعة.
/ الفكرة الثانية "عقد" للمواطنين بان من حقهم الطبيعي ان تكون لهم اداه تقوم بمعاقبة الانتهاكات التي لايريدونها .
/ ثالثا: إن شرعية الدولة والدور المناط بها هي في الأساس للحفاظ على قوانين الطبيعة، وتفقد شرعيتها عندما لا تكون صالحه للقيام بهذا الدور. (راجع هوبز، حيث عقد الكتابة السلطة غير المشروطة وطول إلى أجل غير مسمى).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,278,524
- زياره وزير الخارجيه الامريكي لاربيل .. استراتيجيه السياسه ال ...


المزيد.....




- عاهل السعودية الملك سلمان يوافق على استقبال قوات أمريكية
- مقتل جندي تركي وإصابة 6 في عملية أمنية بشمال العراق
- البنتاغون يصادق على إرسال قوات أمريكية إلى السعودية
- نتنياهو يصبح الأطول بقاء في السلطة بين رؤساء وزراء إسرائيل
- موريتانيا.. أي جدوى لحوار الحكومة المنصرفة مع المعارضة؟
- الشركة المشغلة للناقلة ستينا: الطاقم يتألف من 23 فردا من اله ...
- الحكومة الروسية: جيشنا سيتزود العام المقبل بمنظومات -إس – 50 ...
- ضابط أمريكي يطلق الرصاص على مشتبه به
- رجل أعمال روسي يرتدي تنورة لمقابلة مسؤولين في كراسنويارسك
- مواطن يشكو لبوتين مصيبته


المزيد.....

- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سمير امين - ضوء على الاراء الفلسفيه في نشوء و دور الدوله وعلاقة الدين و الدوله ( الجزء الاول)