أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بولس اسحق - وراء الحقيقة... محمد صلعم- هل يصلح ان يكون رسولا؟















المزيد.....

وراء الحقيقة... محمد صلعم- هل يصلح ان يكون رسولا؟


بولس اسحق
الحوار المتمدن-العدد: 5719 - 2017 / 12 / 6 - 01:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من المؤكد ان التعريف الذي لا يختلف عليه اثنان والسائد في مفهوم البشر قديما وحديثا عن كيف يجب ان يكون الرسول او المنزل او النبي وما هي سماته وميزاته... هو انه رجل معصوم، رحيم، متنور، شريف، متسامح، مضحي بنفسه من اجل شعبه وامته، مثال للصدق والامانة والوفاء والقدوة الحسنة... فأين رسول الاسلام من كل هذا... وهل تنطبق عليه ولو نصف هذه الميزات ليحق له ادعاء ما ادعاه... وبالرغم من كل المحاولات التي يقوم بها مرتزقته لتجميل صورة هذا المخلوق ... الا انه تبقى مساوءه اكبر بكثير من ان تُغطى بالكلمات الرنانة الطنانة وان رشوا عليها عطور التبجيل الفواحة... فافعال محمد على مدى حياته وما أمر به اتباعه من بعده وما قاموا به... واجادة بعضهم للاقتباس منه حرفيا والارتجال على هدي نهجه ما لن ينساها التاريخ ابدا... فصفحات حياته مليئة بالمساوئ والاحداث الكارثية.... فهل يستحق محمد ان يكون رسولا او حتى على الاقل انسانا سويا؟؟... بالطبع لا ....والف لا... فمحمد خرق كل الاعراف والمسميات والتعريفات المتعارف عليها لتسمية نبي او رسول او مجرد انسان سوي... حتى تلك الكلمات التي جاء بها في كتابه الشعري المسمى"قرأن" تفضح شذوذه وبان عقله مريض... ولنبدأ من البداية ومنذ اول يوم فكر فيه ابن آمنة ان يطلق كذبته الكبرى المسماة "نبوة" ومتجاوزين الكلام عن الشرف والنسب واللذان لا ينتسب اليهما في جميع الاحوال... ومتناسين محاولة محمد اغراق كل الامم التي كانت قبل كذبته... في بحر من النار مستثنيا من ذلك بحسب ما نقل عنه الحواة... امه وابيه اللذان ماتا قبل نبوته... ومن ثم ادعائه او من ادعوا على لسانه بعد ذلك عندما احرجه بعض اهل قريش ان مصير والديه سيكون النار بلا شك... لانه قال من لم يؤمن به او الذي مات قبل نبوته فهو مساق الى الجحيم... فأدعى محمد ابن آمنة بأن الهه الهَمَ امه واباه واعادهم الى الحياة وزاراه في المنام او في احدى نوبات الصرع التي كانت تنتابه بين الحين والاخر وأمنا به وصدقا برسالته!
{ فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : ( اسْتَأْذَنْتُ رَبِّي أَنْ أَسْتَغْفِرَ لأُمِّي فَلَمْ يَأْذَنْ لِي ، وَاسْتَأْذَنْتُهُ أَنْ أَزُورَ قَبْرَهَا فَأَذِنَ لِي ) رواه مسلم (976) }.
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه أَنَّ رَجُلا قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَيْنَ أَبِي ؟ قَالَ : فِي النَّارِ . فَلَمَّا قَفَّى دَعَاهُ ، فَقَالَ : إِنَّ أَبِي وَأَبَاكَ فِي النَّارِ . رواه مسلم (203) .
عن عائشة رضي الله عنها قالت : حجَّ بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة الوداع ، فمرَّ بي على عقبة الحجون وهو باكٍ حزين مغتم ، فبكيتُ لبكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم إنه نزل فقال : يا حميراء استمسكي ، فاستند إلى البعير فمكث عني طويلاً ، ثم إنه عاد إليَّ وهو فرح مبتسم ، فقلت له : بأبي أنت وأمي يا رسول الله ، نزلت من عندي وأنت حزين مغتم فبكيت لبكائك ، ثم إنك عدت إليّ وأنت فرح مبتسم ، فعَمَ ذا يا رسول الله ؟ فقال : ذهبت لقبر أمي آمنة فسألت الله أن يحييها فأحياها ، فآمنت بي وردها الله عز وجل( المصدر متروك عمدا).... هل هناك أسذج من هذا كلام... ولكن لنتجاوز بيعة المنام او نوبة الصرع تلك وندع محمد يغالط نفسه بنفسه ولنطوف حول اغلاطه كما يطوف المسلمون حول الكعبة... وهو الذي قال بأن الانبياء معصومون من الخطأ ولكنه في الحديث عن كمال الانبياء ادعى بان الكمال له وحده واقرن كماله بكمال ربه... وان لكل نبي خطأ... فخطأ ادم انه اكل من الشجرة وعصى امر ربه واطاع امر حواء بعد غواية الشيطان لها... وموسى ايضا اخطئ... وبحسب محمد ان موسى قاتل... وبالحديث عن يونس قال انه لم "يطول باله قليلا" على قومه... وبالحديث عن عيسى فانه ذكر بأنه اخطى ولكن لم يكن يعرف اي خطأ وقع فيه عيسى... واذا ما احرجه احدهم يقول محمد قولته الشهيرة المعهودة "علمه عند الله لايضل ربي ولا ينسى"!
ولكن يبقى السؤال عن محمد بن آمنة... اليس له اخطاء... الم يكن له اخطاء... واتباعه طبعا سيقولون لا... ولكن كيف لهم ان يتناسوا بانه هو من ضرب عرض الحائط اكثر من مرة كل القوانين والشرائع التي جاء بها هو او التي اقتبسها من العهد"الجاهلي" بعد ان اضاف اليها النزعة الاسلامية... اليس محمد هو الذي تزوج وفاخذ فتاة لم تتجاوز السادسة من عمرها شهوة في براءتها... اليس محمد هو الذي ضرب بعرض الحائط امره لاتباعه بأن يكتفوا بالزواج من اربع نساء بينما هو تزوج احدى عشر امرأة وغيرهن كثير من العلاقات السرية وما ملكت ايمانه... اليس محمد هو الذي نقض عهده مع قريش ومع يهود قريضة ثم اتهمهم بأنهم هم من خان ونقض العهد... اليس محمد هو الذي غير النمط الحياتي لمكة وغير الوضع الطوبوغرافي ليثرب واجبر الالاف من العرب الذين رفضوا الوقوع تحت سلطته بالاضافة لليهود واجبرهم جميعا على الرحيل... في اول نزوح جماعي بسبب عنصري وطائفي في تاريخ الشرق الاوسط ... ألم يدعي اتباعه بأنه كان متسامحا... فهل الحروب والغزوات والاغتيالات التي شنها كانت متسامحة... وهل الحض على العنف والقتل والارهاب وافناء الاخر وغيرها من التعاليم التي يزخر بها قرأنه وتزخر بها احاديثه وافعاله وسننه كانت متسامحمة... هل قتل محمد معارضيه بالريش وماء الورد... ام امر باغتيالهم بالنصب والاحتيال...ألم تصحوا امما بأسرها لتجد قوات وعصابة محمد على اسوارها تتربص بها شرا... الم تغير ابناء اوى من اتباعه على القرى الامنة محولة بيوتها خرابا... وكنوزها غنائما وابنائها عبيدا ونساءها سبايا وجواري!!!
فصلعم هذا في سعيه الى الكمال... كان يدفعه جنون العظمة الى ارتكاب ابشع الافعال واقبحها... الم يأمر بقتل الاسرى... الم يندم على عدم قتل البعض منهم...صلعم هذا المتملق الم يتمسح غير مرة بأثواب زعماء قريش واسيادها... وبعد ان أمنوا جانبه غدر بهم... ألم يرشي محمد ابن آمنة ابو سفيان بن حرب للغدر بالزعماء الاخرين الاقل شانا منه في قريش... أليس هو نفسه من كان يشرب النبيذ بل ويتوضئ به بالقرب من اسوار الكعبة... ألم يقول"شرابا طهورا" ثم بعد ان عفت نفسه عن الشرب لمدة تجاوزت 20 سنة من نبوته... هاهو بكل وقاحة حاول ان يحرمه على الناس!!
على كم وتر كان يعزف ناكح ومفاخذ القاصرات هذا... أليس من هديه وعلى سنته قاد عمر بن صهاك وابو بكر بن قحافة وعلي بن عبد مناف ومن بعدهم الاموية والعباسية واخرها العثمانيون ابشع الغزوات الدمويه...الم يغزو محمد الشرق بحد السيف... واذا لم يكن بحد السيف وانما بالموعظة الحسنة... فكيف مات كل اولائك الناس اذا... هل ماتوا من فرط محبتهم لمحمد... وكم نسخة من القران كان الغزات من عصابة صلعم يحملونها معهم... لتتمكن الشعوب التي كان يغزوها صعاليك محمد من معرفة ما هو الاسلام لتعلن اسلامها او رفضها... وكم فقيه او امام كان يرسل الى الشعوب قبل غزوها لتعريفهم بالاسلام...اذكروا لنا ولو غزوة واحدة يتيمة... الم يسلب صعاليكه... وينهبوا...ويعذبوا الشعوب المغزوة...أي من هذه الافعال تقول ان ابن آمنة رسولا وانه جاء رحمة للعالمين ومتمما لمكارم الاخلاق... قال ابن إسحاق : وأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم المؤلفة قلوبهم وكانوا أشرافا من أشراف الناس يتألفهم ويتألف بهم قومهم فأعطى أبا سفيان بن حرب مئة بعير وأعطى ابنه معاوية مئة بعير وأعطى حكيم بن حزام مئة بعير وأعطى الحارث بن الحارث بن كلدة ، أخا بني عبد الدار مئة بعير .
قال ابن هشام : نصير بن الحارث بن كلدة ويجوز أن يكون اسمه الحارث أيضا .
وقال ابن إسحاق : وأعطى الحارث بن هشام مئة بعير وأعطى سهيل بن عمرو مئة بعير وأعطى حويطب بن عبد العزى بن أبي قيس مئة بعير وأعطى العلاء بن جارية الثقفي حليف بني زهرة مئة بعير وأعطى عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر مئة بعير وأعطى الأقرع بن حابس التميمي مئة بعير . وأعطى مالك بن عوف النصري مئة بعير وأعطى صفوان بن أمية مئة بعير فهؤلاء أصحاب المئين وأعطى دون المئة رجالا من قريش ، منهم مخرمة بن نوفل الزهري ، وعمير بن وهب الجمحي ، وهشام بن عمرو أخو بني عامر بن لؤي ، لا أحفظ ما أعطاهم وقد عرفت أنها دون المئة وأعطى سعيد بن يربوع بن عنكثة بن عامر بن مخزوم خمسين من الإبل وأعطى السهمي خمسين من الإبل .
قال ابن هشام : واسمه عدي بن قيس... http://sirah.al-islam.com/Display.asp?f=hes2595
اليست كل هذه العطايا من اموال ودماء الناس الذين لم يؤمنوا بمحمد... ارهاب ثم سطو ثم قتل ثم سرقة ثم تقسيم المسروقات... من اين لمحمد كل هذه العطايا هل هي من ميراثه الذي ورثه عن سيدته ومولاته خديجة... هل هي من بيع املاكه التي تركتها له مولاته خديجة... هل محمد هذا يصح ان يكون له اخلاق او عنده ضمير... واذا كان من فعل كل هذه الاعمال المشينة ليس ارذل الناس وحثالتهم واحطهم خلقا... فماذا يمكن ان يكون... شغل عقلك!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,005,071,548
- وراء الحقيقة... شيوخ الاسلام والفقهاء- لهم في جهل الناس مصال ...
- من كتاب الأساطير(6)... أبانا آدم لَمْ يَمُتْ بَعد- ويُسَلِم ...
- وراء الحقيقة.... هكَذا تَكَلَمَ الشَيطان- الشَعَبُ يُرِيد تَ ...
- من كتاب الاساطير(5)... ماذا وراء الحجاب- الرجاء عدم التخيل
- من كتاب الاساطير(4)... قتل مِئة (99 + 1)- ويَبعَث لَكُم تَحِ ...
- من كتاب الاساطير(3)... آدم أُنبِتَ إنباتا- ولم يخلق من طِينٍ ...
- وراء الحقيقة... إدفنوه لقد تعفن- إكرامُ المَيت دفنه
- رسالة لانتحاري الامس واليوم وغدا... عسى ان يصحى ليبزغ الامل
- وراء الحقيقة... الموجز والمفصل- في موت وجنازة محمد صلعم
- سلسلة اسانيد وتفنيد...المسيح والتشابه مع غيره من الالهه - ح1
- من كتاب الاساطير(2)... من القصص القرآنية- اسطورة عصا سليمان ...
- وراء الحقيقة... الحوريات في الجنة- لكن منذ متى؟
- صَرخَة حَوّاء... جَسَدَها قَلَمُ آدَم
- وراء الحقيقة... القران- كِتابٌ للهِدايَةِ أمْ للسِحرِ والشَع ...
- وراء الحقيقة - أركان الإسلام... بين القرآن وما قاله الامام
- وراء الحقيقة -الشعائر الدينية الاسلامية - هل فيها منطق ؟
- اذا كانت هذه عقلية دكتورها... فما بال عقلية جاهلها!!
- من كتاب الاساطير (1)... خرافة النسور الجائعة
- عُبادَ القبور والمقبور... ومهزلة دعاء أهل الثغور
- هذا الدعاء... هل فعلا تتقبله يا الله..؟


المزيد.....




- السلطات الفرنسية تغلق -جمعية الزهراء- الشيعية في البلاد
- إدلب... -جبهة النصرة- الإرهابية تستولى على عقارات مسيحيين
- الهندوس يغيرون اسم مدينة إسلامية عمرها 4 قرون بالهند
- واشنطن تخصص أموالا للجماعات الدينية المضطهدة في العراق
- الكنيسة الأرثوذكسية الروسية لا تستبعد تعليق مشاركتها في -قدا ...
- الكرملين يتابع بقلق تطورات الأوضاع بين الكنيسة الروسية الأرث ...
- بين موائد الصائمين المسلمين والمسيحيين .. ما هو أصل الفتوش؟ ...
- مفتى فلسطين في مؤتمر الإفتاء: الأموات في قبورهن تأذوا من الم ...
- مفتى لبنان: تجديد الفتوى ضرورة من ضروريات العصر
- فيديو... الكويت: نقول لمن ينتظر أن يرفع الفلسطينيون راية بيض ...


المزيد.....

- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بولس اسحق - وراء الحقيقة... محمد صلعم- هل يصلح ان يكون رسولا؟