أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - فهد المضحكي - تلاعب صندوق النقد الدولي.. اليونان أنموذجاً!














المزيد.....

تلاعب صندوق النقد الدولي.. اليونان أنموذجاً!


فهد المضحكي

الحوار المتمدن-العدد: 5709 - 2017 / 11 / 25 - 09:28
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


في دراسة له أشار الأستاذ ضياء حسني مساعد رئيس التحرير مجلة الديمقراطية إلى أن الاقتصاد ليس من العلوم الطبيعية التي تستخلص نتائجها في المختبرات المعملية، بل هو علم من العلوم الاجتماعية التي تدرس حركة المجتمع ويطرح حلولاً للمجتمعات، يعدهم فيها بمستقبلٍ أفضل وحياةٍ أقل معاناة، لكن هناك البعض من أباطرة الاقتصاد يتدثرون عباءة اليقين، وتصل أطروحاتهم إلى حد التقديس، مطالبين المطحونين في المجتمعات بالتحمل والمزيد من التحمل، على أمل قدوم غدٍ أفضل.
معظم هؤلاء هم من يشكلون الفكر السائد في الاقتصاد اليوم، وتتخذ منهم المؤسسات المالية العالمية قوتها النظرية الضاربة المبشرة بالليبرالية الجديدة ومفاهيمها.
وقد كانت وصفات العلاج المقترحة من جانب تلك المؤسسات للدول للخروج من أزماتها الاقتصادية تجسيداً للفشل الكبير الذي لم يحل المشاكل، بل أدى الى استفحالها، وتفاقمت حدة مشاكل مواطني تلك الدول وزادت معاناتهم!.
من بين هذه المؤسسات صندوق النقد الدولي الذي يتدخل في سياسات الدولة الاقتصادية عبر أساليب وإجراءات تؤدي إلى حدوث كوارث اقتصادية.
من وجهة نظر خبراء الاقتصاد والمال إن الصندوق أحد قوى الدفع الرئيسية لعملية العولمة، وحرية التجارة وتحرير الاقتصاد، وصارت الليبرالية الجديدة والخصخصة والتقشف هي عناصر العقيدة التي يبشر بها الصندوق في العالم، ضاغطاً على الدول لتنفيذ برامجه وتوصياته، مقابل مساعدتها للخروج من أزماتها.
عندما تبنى الصندوق هذه السياسة أصبحت العوائق كثيرة، إذ تفاقمت الأزمات الاقتصادية في أوروبا، وأبلغ مثال على ذلك اليونان، وقبلها أمريكا اللاتينية وتحديداً الارجنتين والبرازيل!.
وبعد أن وقعت (الفأس في الرأس) تراجع الصندوق عن بعض مفاهيمه وسياسته التي كانت مقدسة، ففي عام 2013 أعلن – وهو ما يوضحه حسني – «اوليفيه بلانشار» كبير اقتصاديي الصندوق والرجل الثاني بعد رئيس الصندوق في ذلك الوقت، الفرنسي (دومينك كاهان)، وارغم عليها الدول التي تمر بأزمة اقتصادية، كانت مدمرة، وان الصندوق قد أخطأ في حساب معامل نمو وكساد الاقتصاد وتأثيرهما في الاستثمار والاستهلاك، وما أدى إليه ذلك من تراجع معدلات النمو في الدول المعنية، ولكن الخطأ دفع ثمنه الكثيرون في كل أنحاء العالم!!.
وقد اعترف خبراء الصندوق بالمعامل الناتج عن سياسات التقشف، والذي سيؤثر بالسلب على معدلات النمو فاق تصورهم، وكان له آثار تسببت في كساد أكبر مما كان متوقعاً، فجاءت سياستهم التقشفية، التي أجبروا جنوب أوروبا عليها (اليونان – اسبانيا – البرتغال) بنتائج كارثية على اقتصادات تلك الدول، حيث خفضت تلك الدول الأجور والمعاشات بشكل كبير، مما أدى إلى انخفاض الطلب على السلع والخدمات مرتين أو ثلاث أكثر مما كان متوقعاً، وهو ما نتج عنه سلسلة من الإفلاس للكثير من الشركات، ومن ثم ارتفعت نسب البطالة، وزدادت الأزمات الاجتماعية حدة!.
وبالرغم من صدور دراسات من مراكز اقتصادية عالمية في قلب مدن المال والأعمال في الدول الكبرى التي تؤكد نفس ما وصلت إليه دراسة صندوق النقد، فيما يخص سياسات التقشف وما نتج عنها من انكماش في اقتصادات الدول المتعثرة، فإن القرارات السياسية المغايرة لتلك السياسات التقشفية من قبل الحكومات لا تزال في حالة جمود، ولم تشهد أي تغيير.
ومن الأمثلة التي يذكرها حسني في مجلة الديمقراطية أكتوبر 2017 تلك الدراسة التي قدمت في عام 2014 من قبل بنك (ستالني مورجان) لتحسين الاقتصاد الكلي، حيث ان هذا سيساعد على زيادة الإنفاق على الاستهلاك، وبالتالي دفع مستويات النمو، وكانت تلك الدراسة التي نشرت من قبل البنك تحبذ رفع مستوى الأجور، كمحاولة لرفع مستوى التشغيل ولكن الاستجابة كانت منعدمة! واستمرت سياسات التقشف كحلٍ وحيدٍ للازمة!.
ويذكر أيضاً ثمة دراسة وتجارب ملموسة تؤكد تلاعب صندوق النقد الدولي بسياسات الدول الاقتصادية، فالحلول المطروحة لأزمة اليونان – على سبيل المثال – كانت مفتوحة أمام بدائل عدة، منها إعلان إفلاس اليونان، لكن المنظمات المالية العالمية، ومنها صندوق النقد الدولي، رفضت جميع الحلول لصالح حل التقشف، مقابل إقراض اليونان من جديد، لكي تسدد ديونها للدائنين، وقد تم الكشف مؤخراً ان قيادات الصندوق، بقيادة رئيس الصندوق دومينك ستراوس كاهان، اتخذوا قرارهم بإعادة إقراض اليونان، بالرغم من ان لائحة صندوق النقد، تمنع إقراض دولة تمر ديونها بحالة حرجة من عدم السداد، وذلك لصالح البنوك الفرنسية والألمانية، التي كان لها القسط الأكبر من الديون اليونانية، وبالتالي لم يكن قرار الصندوق بالعودة لإقراض اليونان لصالح اليونان، لكن لصالح البنوك الفرنسية التي كانت حجم ديون اليونان لها تقدر بعشرين مليار دولار، والبنوك الألمانية التي كان يبلغ رقم ديون اليونان لديها سبعة عشر مليار دولار، وقد أدت سياسات التقشف التي طبقت إلى تراجع النشاط الاقتصادي في اليونان، وبشكل عام ستظل المنظمات الدولية التي لم تُنتخب من أحد هي من تحدد السياسات الداخلية للدول، ومدى رخاء وبؤس المواطنين الاقتصادي، وتعلن عن خطأها في التوقعات والسياسات دون ان يحاسبها أحد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,225,792,169
- حول العدالة الاجتماعية!
- نقمة النفط!
- طه حسين
- حول الوضع الداخلي الإيراني!
- شبه الجزيرة الكورية والمصالح الأمريكية!
- تحديات اقتصادية وسياسية!
- حرية تداول المعلومات!
- ربع قرن على اغتيال فرج فودة
- الطبيب الروبوت
- الدول العربية.. والآثار السلبية للدين العام!
- فاطمة أحمد إبراهيم
- القوى المتأسلمة والمصالح السياسية!
- التبعية التكنولوجية!
- الجامعات العربية والحرية الأكاديمية!
- الفساد يعرقل التنمية!
- سلامة موسى
- الثقافة العربية والتحديث!
- حديث حول الدّيْن العام
- الولايات المتحدة واستراتيجية القوة!
- القيمة المضافة وتباين الآراء!


المزيد.....




- اليابان تنجح بإطلاق مسبار يهبط على سطح كويكب
- انعقاد اللجنة العليا الاقتصادية السودانية الإثيوبية في 27 فب ...
- أسهم -نايكي- تخسر ملياري دولار بعد تمزق حذاء لاعب كرة سلة
- لماذا أوقفت شركات عالمية إعلاناتها على -يوتيوب-؟
- أسعار جنونية بأسواق تركيا وأردوغان يرد
- مركبة فضاء يابانية تطلق رصاصة في كويكب لدراسة تربته
- مركبة فضاء يابانية تطلق رصاصة في كويكب لدراسة تربته
- روسيا تسوق منتجاتها في الإمارات بأسلوب جديد (صور)
- روسيا والسعودية تقيّمان عاليا تعاونهما في أسواق الطاقة الدول ...
- طهران تقدم مقترحا لبغداد لتجاوز العقوبات الأمريكية


المزيد.....

- المحاسبة والادارة المالية المتقدمة Accounting and advanced F ... / سفيان منذر صالح
- الموظف الحكومي بين الحقوق والواجبات Government employee betw ... / سفيان منذر صالح
- حدود ديموقراطية الاستغلال..لماذا تفشل حركات الديموقراطية الا ... / مجدى عبد الهادى
- الثلاثة الكبار في علم الاقتصاد_مارك سكويسين، ترجمة مجدي عبد ... / مجدى عبد الهادى
- تجربة التنمية التونسية وازمتها الأقتصادية في السياق السياسي / أحمد إبريهي علي
- القطاع العام إلي أين ؟! / إلهامي الميرغني
- هيمنة البروليتاريا الرثة على موارد الإقتصاد العراقي / سناء عبد القادر مصطفى
- الأزمات التي تهدد مستقبل البشر* / عبد الأمير رحيمة العبود
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح قاسم
- تنمية الأقتصاد العراقي بالتصنيع وتنويع الأنتاج / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - فهد المضحكي - تلاعب صندوق النقد الدولي.. اليونان أنموذجاً!