أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحاج صالح - الشوايا














المزيد.....

الشوايا


محمد الحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 5690 - 2017 / 11 / 6 - 23:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في مصطلح وتسمية "شوايا". أهو عارٌ أم مصدر فخر؟
حرضني نقاش مع أحد الأصدقاء في أن أكتب عن تسمية الشوايا وعن تحسس البعض منها. لاحظت أن الصديق المذكور وكثيرين من أصول شاوية يستعرّون من هذه التسمية ويتحسسون منها. لماذا؟
التسمية تاريخياً ذكرها ابن خلدون، وفيها أراءٌ:
- أن التسمية أتت من أنهم رعاة شياه/غنم ومنها أتت التسمية
- أن التسمية أتت من الشوي دلالة الكرم... ضعيفة
- أن التسمية هي جمع ل"شوية" وتعني البقايا. بقايا العرب الساكنين ما بين النهرين بعد الإبادة الهمجية للغزوة المغولية، حيث بقي بقايا "شويات، شوايا" بقايا مدن وبقايا عائلات وأرياف مدمرة هؤلاء الهائمون على وجوههم الفاقدين لكل شيء هم الشوايا.
حديثاً ولا شك ولقبل سنوات وربما بالنسبة للبعض مازالت التسمية تحمل حمولة احتقارية وعاراً، يحاول من هم شوايا أو من أصل شاوي التخلص منه والهروب منه بطريقة توحي بالضعف وانكسار النفس. وقد أمعنت النويات الحضرية في المدن وحتى في بعض مدن الفرات كدير الزور في الإيغال بتحميل التسمية أقصى وأقسى تعابير الاحتقار والعار. وهذا أمر مفهوم جداً. إذ في كل العالم هناك ظواهر اجتماعية قريبة من هذا. فالصراع الاجتماعي بين الريف والمدن قديم وواقعي.
من شبه الطبيعي أن يُحمّل مجتمعُنا الشوايا الكثير من موبقات التخلف والاحتقار. إذ في مجتمع لا يستطيع المرء أبداً أن يحمّل الذنوب والأخطاء للمرتكبَ السياسي للفظائع ولا الحكم الجائر، لا بد له من تحويلة نفسية تريحه وذلك بتحميل الفئة الأضعف دَرن وأوساخ المجتمع، مرة لعباً وسخرية وتهكماً ومرة أخرى جاداً وبشكل لا أخلاقي وأعمى.
منذ القرن الماضي بدأ العالم تطوراً عاصفاً فيما يخص الاجتماع والتحضر وتقلصت المسافة بين المدينة والقرية. وفي سورية أول من جرؤ على كسر تابو السلب والاحتقار في مصطلح"الشوايا" هو ياسين الحافظ المثقف الديري "الشاوي". ومن ثم كرت السبحة.
لم يكن اليهود تاريخياً راضون بالتسمية، أي تسمية يهود، ولا ما تبعها من صفات مثل البخل والجشع والتجارة الزغّالة والغيتو، ومع السنين قلبوا كل ذلك لصالحهم عبر آلايات كثيرة وأهم هذه الآليات هي الفاعلية الثقافية والسياسة.
إلى وقت قريب كان ذا الأصل الشاوي وعندما تلفظ أمامه كلمة "شاويا" يحمر ويخنس في ذاته من العار، أو عدم الثقة بالنفس، أو من هذا الرأي الجارف الذي يضعه في زاوية المحتقر الوضيع.
مع الثورة وانتشار وسائل الاتصال الاجتماعي وعلى أيدي مثقفين من أصول شاوية جرى كسر هذا الحصار الاحتقاري، بطريقة فيها ذكاء المثقف التهكمي الساخر، بطريقة تعكس الحاجةَ الملحة والعدلَ في أن يتحول المصطلح إلى مصدر فخر، أو على الأقل دفعه إلى موقع الحيادية. أذكر هنا مثلا عن مثقفين ومن عائلة واحدة هما أحمد العساف وعساف العساف وطريقتهما في السخرية والتهكم التي ساهمت بفتح الباب دون مواربة وبعزم وظرافة ودفع إلى الابتسام.
إذاً تبدو الثقافة وحاملها الأساسُ الكتابة، وبالأخص منها الساخرة المتهكمة ناجعة، ليس فقط على من يعتبرون الشوايا موضع احتقار وبجدرارة، وإنما على الشوايا ذاتهم. إذ من المعروف أن في النقد كمون الحب للموضوع المنقود. حب سري جميل يلبس لبوس النقد من أجل المعرفة أولاً ومن أجل الأفضل ثانيا.
الشوايا وبلا أدنى شك ذوي أصول يمنية عراقية سورية عربية من ما بعد الإسلام، هذه جميعها تختلط بعرب أو آراميين سكنوا الجزيرة العليا وجنوب تركيا من ما قبل المسيح بالمناسبة. ولأن أراضيهم سهلية ولا مخابئ حقيقية فيها كانوا وعلى الدوام ضحية الغزاة جميعاً إلى أن حصلت لهم إبادة شبه تامة في الغزو المغولي، ومن بعده الطاعون وثلاثة زلازل مدمرة، حتى أن سهول الجزيرة نزولاً إلى بغداد قفرت إلا من بقايا أناس يهيمون على وجوههم عائدين إلى البداوة والرعي.
شخصياً تمردتُ على الخجل والإحساس بالعار باكراً في يفاعتي، من الممكن أن السبب مزيج من "مجاكرتي وجقارتي" وثقتي بنفسي العنيدة حتى لو لم تكن بلا أساس. كنت على الدوام طالباً مجتهداً أنيقاً، وكنت أعرف أن جدي القارئ شبه المثقف والحافظ للشعر ولأيام العرب هو في رأسي أفضل من أجداد الآخرين. فما رميتها واطي أبداً وكنت مستعداً دوما لتكسير رؤوس، مجازاً طبعاً، والقبول بتكسير رأسي طالما أنني قد تحديت. كما أن الفكر اليساري أعطاني قناعة بأني إنسان حداثي متجاوز للتخلف والرجعية على الرغم من أصولي الشاوية.
باختصار إن مصطلح شاوي يخرج الآن شيئاً فشيئاً من زاوية الاحتقار واللا علمية إلى أن يكون مصطلحاً اجتماعيا حيادياً له علاقة بطريقة العيش، وللمصطلح كذلك تاريخه المشين وغير المشين. وبالنسبة لي على الصعيد الشخصي هو مصدر افتخار وأصل لا أنكره بل أعتز به.
على علم الاجتماع وعلم السياسة والمشتغلين بهما أن يضموا هذا المصطلح إلى علومهم بحيادية وعلمية، أما المستعرّين به من الشوايا والمتلذّذين به من السوريين البيض مثلاً، سواء بسواء، فأقول لهم إكبروا فالزمن لا يتوقف عند طفولتكم المجرّحة بألف اعتداء واعتداء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,267,044
- بين العاصمة أوسلو ومدينتنا
- لومٌ من بعض الأصدقاء الأكراد
- ملحمة حلب الكبرى أم هي ابراهيم اليوسف
- الساروت والعرعور. جرس إنذار عالي الصوت.
- وحدة المعارضة السورية بين الجهود والتمترس
- لماذا يُنتقد المجلسُ الوطني؟
- مقدمة لمُناقشة إشكالية العسكرة والانشقاقات العسكريّة
- لماذا سمح النظام السوري بعقد مؤتمر هيئة التنسيق الوطنية؟
- نقدُ المعارضة السورية وتجريحُها
- مهاجمو برهان غليون
- خفّة دم الانتفاضة السورية تزعجُ الأستاذ الخازن
- قائد فصيل المُهارفة ابراهيم الأمين يتمنى
- الحزب الشيوعي اللبناني يسكت دهراً وينطق ستالينية
- أُبيّ حسن في فينكس الناطق الرسميّ باسم العلويين الغاضبين
- هذه المرّة الشعبُ السوري أكثر تحضراً وتمدّناً من النظام بما ...
- العار في صحيفة العار صحيفة رامي مخلوف
- الثورة السورية أعظم الثورات العربية
- إعلان دمشق في الخارج يُبَيّن البَيّن
- الصنفُ الآيل للسقوط من المثقفين السوريين
- ليس أرخص من نظام يدفع نحو الطائفية


المزيد.....




- الناتو: العملية العسكرية التركية في شمال سوريا قد تزيد التوت ...
- قوات سوريا الديمقراطية: مقتل 75 مدنيا على الأقل منذ بدء العم ...
- الجيش السوري يسيطر على منبج وموسكو لن تسمح بمواجهات بين أنقر ...
- المشاعر الإنسانية تغلب صحافية لبنانية على الهواء مباشرة
- مصادر صحفية: دفع برلمانية يثير استياء العاهل المغربي
- إصابة عائلة إسرائيلية بـ-صاعقة برق-
- لندن وبروكسل تأملان في التوصل إلى اتفاق بشأن -بريكست- هذا ال ...
- Blackview تكشف عن هاتفها المصفح
- جون بولتون حذر من محامي ترامب الشخصي جولياني ووصفه بالـ" ...
- نيران لبنان تصل سوريا.. فيديوهات مرعبة والأردن يتدخل


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحاج صالح - الشوايا