أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - يوسف جريس شحادة - الزارع














المزيد.....

الزارع


يوسف جريس شحادة
الحوار المتمدن-العدد: 5672 - 2017 / 10 / 17 - 17:27
المحور: المجتمع المدني
    



كفرياسيف_www.almohales.org
هذه النصوص نقراها في الكنيسة خلال الدور الليترجي أي حسب التقويم المتّبع،وضمن هذه السلسلة ننشر النص قبل الأحد لكي يتمعن كل مؤمن بالنص المقدس ويطرح هذه الأسئلة وغيرها حتى نفهم المعنى للكلمة الحيّة.
+ قال الرب هذا المثل. خرج الزارع ليزرع زرعه. وفيما هو يزرع سقط البعض على الطريق فَوُطِيء واكلته طيور السماء.
+هذا المثل: استخدم لوقا كلمة"مثل "سابقا،بماذا تختلف هنا؟ عن غيرها.
متى بدا استخدام الأمثال؟ ما هو المثل؟ هل نتيجة تجربة حياتية؟ لماذا استخدم الرب يسوع المثل؟ ولمن وجّه المثل؟
ما الشبه والاختلاف بين هذه الأمثال:مثل الزوان مثل حبّة الخردل مثل الخميرة مثل الكنز الخفي واللؤلؤة الكثيرة القيمة مثل الشبكة خاتمة الخطاب.
+خرج:هل يخبرنا البشير لوقا على وجه الدقّة أين قال يسوع هذا المثل؟ امّا متّى فيقول " في ذلك اليوم "؟ معنى العبارة مقارنة مع العهد القديم..
+ الزارع:من هو؟هل يسوع لوحده؟.
يقول العلامة اوريجانوس:".
ويقول القديس يوحنا الذهبي الفم:"
+ ليزرع زرعه: عن أي زرع يتحدث ؟ وما هو رزع الرب؟
+ سقط البعض على الطريق: أي سقط بعض البذار على الطريق أي طريق؟ وما رمز الطريق هنا؟لاين يؤدي هذا الطريق؟
ويقول القديس كيرلس الكبير:"
+فوُطيء واكلته طيور السماء: ..............
+ 6 و {13} والبعض سقط على الصخر فلمّا نبت يبس لأنه لم تكن له رطوبة.
ويقول القديس كيرلس الكبير:"
+ 7 { و14 } وسقط بعض بين الشوك فنبت الشوك معه فخنقه.
ويقول القديس يوحنا الذهبي الفم
ويقول القديس اكليمنضوس الاسكندري
ويقول الأب غريغوريوس { الكبير }:"
ويقول القديس كيرلس الكبير:"
+ 8 { و15 } وسقط بعض في الأرض الصالحة فلما نبت أثمر منه ضعف.
ويقول القديس كيرلس الكبير:
ويقول القديس يوحنا الذهبي الفم:"
ويقول القديس جيروم:"
ويقول القديس اوغسطينوس:"
ويؤكد القديس غريغوريوس النزينزي:
+ 9 فسأله تلاميذه قائلين ما عسى أن يكون هذا المثل.
فسّر المسيح هذا المثل لتلاميذه على انفراد ، لماذا؟
+ 10 لكم أُعطِي أن تعرفوا أسرار ملكوت الله وأما الباقون فاكلّمهم بأمثال لكي ينظروا ولا ينظروا ويسمعوا ولا يفهموا.
+ لكم أُعطِي:
+ أن تعرفوا:.
يقول القديس غريغوريوس النزينزي:"
+ أسرار:
+ ملكوت الله: أي ..............
+الباقون: أي الذين
+ فاكلمهم بأمثال
+ لكي ينظروا ولا ينظروا { يبصروا} يسمعوا ولا يفهموا.
يقول القديس يوحنا الذهبي الفم:"
+ 11 وهذا هو المثل. الزرع هو كلام الله.
+ 12 والذين على الطريق هم الذين يسمعون ثم يأتي إبليس وينزع الكلمة من قلوبهم لئلا يؤمنوا فيخلصوا.
+ 13 والذين على الصخر هم الذين يسمعون الكلمة ويقبلونها بفرح. ولكن ليس لهم أصل وإنما يؤمنون إلى حين. وفي وقت التجربة يرتدون.
+ 14 والذي سقط بين الشوك هم الذين يسمعون ثم يذهبون فيختنقون بهموم هذه الحياة وغناها وملذاتها فلا يأتون بثمر.
+ 15 وأما الذي سقط في الأرض الجيدة فهم الذين يسمعون الكلمة ويحفظونها في قلب جيّد وصالح ويثمرون بالصبر. ولما قال هذا نادى من له أذنان للسّمع فليسمع.
+ من له أذنان للسمع فليسمع.
ويقول القديس اوغسطينوس
ويعلّق القديس كيرلس الكبير
"أكثروا من عمل الرب كل حين"
"القافلة تسير والكلاب تنبح"
" ملعون ابن ملعون كل من ضل عن وصاياك يا رب من الاكليروس"
بعض من المواقع التي ننشر مقالاتنا بها. يمكن كتابة الاسم في ملف البحث في الموقع أو في جوجل للحصول على مجمل المقالات: يوسف جريس شحادة
www.almohales.org -- http://www.almnbar.co.i -- http://www.ankawa.com -- http://www.ahewar.org -- http://www.alqosh.net -- http://www.kaldaya.net -- http://www.qenshrin.com http://www.mangish.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,043,448,803
- اذا كانت السياسة
- في عالم النفاق
- ابن الارملة
- ترجمة لغوية مقارنة
- السنة الجديدة
- تاجر الهيكل
- الكرّام وشرح الخوري.
- الغني والخلاص
- الخوري مرآة الكنيسة
- تكثير الخبز1؟ّ
- رقاد الفائقة.
- الاحد 13 اوغسطوس
- الانفلات الاخلاقي والخوري
- الراقد منير منصور
- معنى التجلي
- اخلاق الخوري
- الخدمة في الكنيسة؟!
- الاعميان
- الخوري بلسان واحد!
- النبي ايليا ام الياس؟!


المزيد.....




- هيئة الأسرى الفلسطينيين: وضع الأسرى المرضى يستدعي تدخلا دولي ...
- مصدر أمني عراقي: اعتقال 6 دواعش شمال غربي الموصل
- الأمم المتحدة تتطلع لإجراء انتخابات ليبية بحلول يوليو- حزيرا ...
- منظمة العفو الدولية تسحب جائزة حقوق الإنسان من زعيمة ميانمار ...
- الأمم المتحدة تتطلع لإجراء انتخابات ليبية بحلول يوليو- حزيرا ...
- الامم المتحدة: ملايين الحوامل والمرضعات تواجه خطر الوفاة في ...
- البحرين.. الإعدام لأربعة مواطنين في قضية مقتل شرطي
- الشرطة العراقية: اعتقال إرهابيين اشتركا بتنفيذ عمليات ضد الق ...
- الامم المتحدة تحذر من كارثية تدمير ميناء الحديدة
- السعودية تصدر طبعة من القرآن بلغة «برايل» للمكفوفين


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - يوسف جريس شحادة - الزارع