أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم العزاوي - حسين الماضي والمستقبل.. درس للحاضر














المزيد.....

حسين الماضي والمستقبل.. درس للحاضر


جاسم العزاوي
الحوار المتمدن-العدد: 5656 - 2017 / 10 / 1 - 16:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



تقضي النصوص التاريخية الموثقة، بوجود إتفافات على قناعات العامة من الناس؛ تسوقهم لارادة السلطة.. تمارس عليهم نوعا من إستلاب الوعي، الذي يؤدي الى استلاب القدرات؛ فيتهافت الشعب تسحقه اعباء العيش المرير، وتعشعش في عقله خرافات تحيل النص المقدس الى شعوذة، يتبعها مغادرا قدسية الطرح الالهي المبين.
و... بالنتيجة يستقوي الحاكم على الدولة التي وهن شعبها، مستلباً، وتلك هي الحال التي ما زالت تتكرر منذ ظن اهل الكوفة بالحسين خارجيا، فنصروا يزيد على ثورة الحسين.. احبطوها مسلسين قيادهم للطاغية ابن معاوية، يسومهم خسرانا، فيلطعون جروحهم استخذاءً! متذللين كي يرضى تقبل طاعاتهم؛ كأن خفقة من جناح الوثنية حل في بشر!!!
إنها حقيقة تعيد نفسها.. عشناها مع الطغاة ، وقبلنا عاشها اهلنا مع الاقطاع واليوم مع الفساد و القتل؛ وإذا لم نعِ حكمة التاريخ وموعظته الكبرى، سيق أبناؤنا في الشرك ذاته.
الآن الاجيال مشغولة بالبكاء على الحسين، من دون التأمل بالملابسات التي ادت الى استشهاد الحسين ومن قبله ابيه.. علي.. عليهما السلام، وما بعدهما من ثورات لا تقل عن الطف أسى، احبطت قبل ان يصل شواظ شررها الى عرش سلطة الطاغية وسطوة هيلمانه.
ولهذا.. كي نلم بأبعاد ثورة الطف علينا ان نمد بصرنا تبع الارتهانات الواصلة بيننا ومظاهر الظلم التي تومض منذ 61 هـ الى هذا العام 1439 هـ.
في حاضرنا لو جاء الحسين عليه السلام تسبقه هالة القيم والمبادئ الحسينية، لتصدى له الارهاب والمفسدون وحماة الباطل المعاصر، باشكاله التي تستقوي بنسغ 1378 عاما من التجهيل المتعمد واقصاء الحق وترصين الشر.
لذا.. لنمزج تبادل التعازي، بمناسبة ذكرى عاشوراء الاليمة.. سنويا، بروح الحسين الثائرة على الظلم والفساد ومعاني ثورته، واضعين المبادئ الحسينية الراهنة، بمواجهة "داعش" و"الفساد" و... أعباء المرحلة التي ننؤ تحت ثقلها الموار والعمل على حُسنِ تأسيس بناء المستقبل بمنشآته وبشره؛ كي لا يتفتت البنيان ولا تضيق علينا الفضاءات بما رحبت، يوم لا نجد أثيرا نحلق فيه نحو المستقبل! و الجروح لا تعالج بالبكاء والروزخزنيات الوعظية الفارغة، بل بالمدارات العلمية والعملية ومنع تمزقها لاحقا.

• د. جاسم مطشر ثامر العواد العزاوي.. طبيب ومحامٍ واعلامي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- يستهدفون العراق المدني
- كلية الطب فرع العشائر
- إنتخابات نقابة الاطباء / المركز العام الآخرون.. كل شيء لديهم ...
- مد وجزر انتخابات الاطباء / 2 نقابة تحت الصفر
- نقابة لبناء يوتوبيا طبية
- نقابة الاطباء.. الإختلاف في أمتي.. رحمة وليس صراع مناصب
- إنتخبنا.. كي لا يشيه طير السعد من قبة النقابة
- -دم الشهيد فم-.. عام آت ومشاعر تتداعى..
- -دم الشهيد فم-.. عام آت ومشاعر تتداعى
- ماذا يريد الاطباء الشباب؟ حتى لايكون العراق سجن والمستشفيات ...
- إنتخابات الاطباء.. سطر في قرطاس الدستور / ح1
- إنتخابات الأطباء.. -لهم فيها ما يدعون-
- -والارض يرثها عبادي الصالحون- بعون الله وسيرة الحسين .. عليه ...
- الزمن حيز من العدم -هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن ش ...
- صراع نقابي.. الأطباء إنموذجا لا نفكر بذاكرة مثقوبة إنما بوعي ...
- العراق بعد هزيمة -داعش- من الموصل فلنتق النفخ في رماد الحرائ ...
- الرجال مواقف.. لا إنثلام في وطنية الطبيب العراقي
- تهافت نقابة الاطباء.. ادى الماضون ما عليهم.. فلنودعهم مشكوري ...
- نقابة الأطباء.. أخطاء تكاد تكون آثاما بحق الزملاء
- إعترافا بالواقع.. إجراءات مقترحة للإرتقاء بالواقع الطبي.. نق ...


المزيد.....




- بوتين يشكر ترامب لتوفيره معلومات حالت دون هجوم إرهابي
- كاميرات المراقبة ترصد حادث سيارة طريفا من نوعه
- ترامب لا ينوي إقالة المحقق روبرت مولر الذي يقض مضاجعه
- أضخم غواصة في العالم تحتفل بعيد ميلادها الـ 35
- غارات إسرائيلية ليلا على مواقع حماس في غزة
- ترامب يعلن اليوم استراتيجية الأمن القومي الأمريكي وموقفها من ...
- قتلى وجرحى في الفلبين نتيجة العواصف والفيضانات
- رياح كاليفورنيا تساعد على مواجهة الحرائق
- أكبر بورصة أمريكية تبدأ في تداول -بيتكوين-
- دول جوار ليبيا تؤكد دعم اتفاق الصخيرات


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم العزاوي - حسين الماضي والمستقبل.. درس للحاضر