أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي المدن - الكرد وآخر حروب المنطقة














المزيد.....

الكرد وآخر حروب المنطقة


علي المدن
الحوار المتمدن-العدد: 5651 - 2017 / 9 / 26 - 01:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جرّب العالم الإسلام حتى الآن توجيهين سياسيين واتضح أنهما لم يسهما في حل مشاكل شعوب هذا العالم: القومية والإسلاموية. في كل مرة يتم ذلك التوجه على يد قومية ما من القوميات المنتشرة في هذا العالم وتاتي النتائج هي هي! وقد جاء الدور للكرد أن يقوموا بدورهم!
الأحزاب الكردية تأسست في ظل الاتجاهات الفكرية القومية واحتفظت بهذا الزخم حتى اللحظة الراهنة، وقد أقنعت هذه الاتجاهات السواد الأعظم من الناس في المناطق التي يقطنها الكرد بأن أجمل حلم يفكرون بتحقيقه هو فكرة قيام (الدولة الكردية)! وأن حل مشاكلهم يبدأ بتحقيق هذا الحلم. والآن من الصعب جدا مناقشة الناس هناك في صحة هذا الحلم (دعك عن مشروعيته من عدمها) .. بل إن السلطات النافذة سعت لتحقيق ذلك عبر تأسيس مجموعة من الأساطير العرقية (كفكرة الأرومة الآرية)، والثقافية (إحياء الديانات والأساطير القديمة كالزردشتية وغيرها كنوع من القطيعة مع التراث الإسلامي)، والجغرافية (المبالغة في رسم خريطة توسعية) .. إلخ.
في العراق لعبت الأحزاب السياسية الكردية لعبة المغانم (الحصول على أكبر المكاسب من الدولة العراقية ماليا وسياسيا ودبلوماسيا وإعلاميا) خلف ستار "الشراكة الوطنية"، مع العمل سرا (بالنسبة لبعض المراقبين الأمور ليست سرا بل هي واضحة منذ البدء) من أجل ترسيخ الإيديولوجيا السياسية الانفصالية.
الفكر السياسي الكردي لازال يعيش ما عاشه العرب والإيرانيون والأتراك منذ منتصف القرن الماضي، ومع ذلك فقد نحجت السياسة الإعلامية الكردية في ترويج خطاب وصورة إيجابية عنه في العالم الغربي أكثر من المركز! وهذا ما قاله تحديدا نتياهو في تصريحاته الأخيرة حين تحدث عن القيم الغربية التي يتشاطرها الإقليمُ مع الغرب، وموقفه المسالم من / وربما الحليف في المستقبل مع / الدولة الإسرائيلية. هذه السياسة الإعلامية تقوم "خارجيا" على الظهور بمظهر الحداثة والليبرالية، وتقدم "مسعود بارزاني" كنموذج للرجل "المُدرن" الجدير بالثقة، والحازم في محاربة التطرف، والشريك الذي يمكن الاعتماد عليه! وهو ما يختلف عليه الخطاب الإعلامي لبعض الأطراف السياسية في المركز (من غير السيد العبادي) التي يتوغل أصحابها في الظهور بمظهر الثوريين الذين لا يثقون بالغرب ولا يحترمون قيمه ولا يطمحون إلى شاركة بعيدة المدى معه. ومع أنني لا أنكر أهمية هذا الخطاب أحيانا (بعد تشذيبه من بعض الفقرات التي تبدو استفزازية) ومنفعته على المستوى الداخلي كمقابل موضوعي للتطرف الكردي الاستفزازي، فإن الخطاب الأهم هو خطاب السيد العبادي الذي يتحرك كقوة ناعمة يفهمها الغرب وله القدرة على مخاطبة العالم والمنطقة بمنطق مشترك يفهمونه ويقدّرونه.
الاستفتاء اليوم حقق الغرض منه بالرغم من رفضه محليا وإقليميا وأمميا، فهو (محليا) ضرب إسفينا بين قوميات الشعب العراقي وحطم خرافة الشراكة الوطنية، و(اقليميا) أعاد المنطقة إلى خلافاتها وصراعاتها القديمة حول الهويات والحدود والثروة والتعايش وشكل الدولة، و(عالميا) فتح شرخا واسعا للأطراف كافة في مجال النفوذ والتغلغل وإحداث القلاقل والصراعات والنزاعات.
هذا الاستفتاء هو بداية الصدع في منطقتنا!! صدع الدول الهشة اللاتي لم تصل بعد إلى الاستقرار القائم على الاندماج السياسي الطوعي ...
هل منطقتنا قادرة على تحديث إيديولوجياتها السياسية على المستويين النخبوي والشعبي لفعل ذلك كله؟ أما أنَّ الأحزاب السياسية الكردية من جهة، ودول المنطقة من جهة الأخرى، ستقود المنطقة إلى صرعات جديدة تستنزفنا جميعا؟ أنا أشك في ذلك! بل أرى أن منطقتنا مقبلة على تجريب نسخة جديدة ومتطورة من الصراع أعنف من تلك التي جربناها حتى الآن ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ملاحظات حول آفاق التعليم الديني في المناهج الأساسية العراقية
- اختلافات البيت العلوي في فهم خطبة الغدير
- الفردانية ورهاب العقيدة الجمعي
- الإمام علي بن أبي طالب ووظيفة المؤرخ المحترف
- ملاحظات منهجية حول الدراسات الوردية
- ذاكرة الحقل السيكوتيني
- من الحماية والرفض إلى القصاص والنقد
- أزمة العقل التشريعي الإسلامي
- المرجعية الدينية والنقد السياسي
- المذهبية وتاريخ الكتاب الإسلامي
- المصالحة والتحديث
- النقد ونقص الحكمة
- مرتضى مطهري والموسوعات الفكرية ذات النزعة الإيرانية المركزية
- ما الذي يستفز الطائفي المخاتل؟
- مجتمعاتنا وتنمية المشاعر وتدريبها
- المرجعية الدينية المعاصرة ومفهوم العمل السياسي
- الاختلاف المنهجي بين المعارف التجريبية والمعارف الإنسانية
- الفلسفة وعلاقتها بالعلوم الأخرى
- التصوف ودوره في حياتنا المعاصرة
- الإرث الفكري للمعتزلة بين التسنن والتشيع


المزيد.....




- إيران تتصل بقادة "حماس" و"الجهاد" وتطالب ...
- المغرب: توقيف 100 مسؤول بوزارة الداخلية
- سليماني يعرض دعم بلاده الشامل لحماس والجهاد
- تويوتا الجديدة ستطيح بـ-كامري- عن عرش المبيعات
- ترامب: ضرباتنا للجيش السوري قانونية!
- يلدريم: مخفر سليمان شاه سيعود إلى مكانه القديم في سوريا
- السماح للمتحولين جنسيا بالانضمام إلى القوات المسلحة
- في التايمز: قتل الإرهابيين -قد يكون السبيل الوحيد لحماية الأ ...
- وفاة جندي أمريكي فر إلى كوريا الشمالية منذ أكثر من نصف قرن
- الرئيس الفرنسي: خروج أمريكا من اتفاقية باريس للمناخ عدائي


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي المدن - الكرد وآخر حروب المنطقة