أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - أليس ملايين العلماء المصريين أبناء فلاحين؟














المزيد.....

أليس ملايين العلماء المصريين أبناء فلاحين؟


طلعت رضوان
الحوار المتمدن-العدد: 5649 - 2017 / 9 / 24 - 15:18
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أليس ملايين العلماء المصريين أبناء فلاحين؟
طلعت رضوان
تستوقفنى بديهية تتجاهلها الثقافة المصرية السائدة، وهى أنّ جيل المتعلمين المصريين الذين وُلدوا قبل كارثة أبيب/ يوليو1952 كانوا أبناء عمال وفلاحين، ورغم ذلك نبغ عدد كبير منهم فى شتى مجالات العلوم الطبيعية والعلوم الإنسانية.
وقد أثارتْ الفضائيات موضوع الحقوقيين الذين تقـدّموا للعمل بالنيابة، وبعد اجتيازاتهم للامتحان تمّ رفض 138وكان السبب كما قيل لهم أنّ الوالد والوالدة ليس معهم مؤهل جامعى. ولفت نظرى أنّ الحوار تركــّـز حول المؤهلات الجامعية. فى حين أنّ آباء وأمهات كثيرين من المفكرين والعلماء كانوا من الأميين، والأغبية الساحقة منهم من الفلاحين، الذين أدواتهم (الفاس وليس الكتاب والكراس) وهم الذين لايمكن لأى مجتمع إنسانى أنْ يستغنى عنهم. وهذا الموضوع يُثير قضية هل المُـتعلم أفضل من الأمى؟ وكيف يكون الازدراء من الأمى الذى ربى وتحمّـل الشقاء حتى يتمكــّـن من تعليم أولاده؟
يعتمد التعليم المصرى على التزوير وأنّ الوطن ملكٌ للمسلمين وأنّ المصريين المسيحيين مجرد (أهل ذمة) أى ليست لهم حقوق المواطنة، وهوما أكده التعليم الأزهرى حيث يتعلم التلميذ ما يلى ((يُمنع الذمى من أخذ المعدن والركاز (= الموارد الطبيعية) بدار الإسلام، كما يُمنع من الإحياء بها. لأنّ الدار للمسلمين وهو دخيل فيها)) كما يتعلم لشروط صحة الوقف ((أنْ لا يكون فى محظور. أى محرّم كعمارة الكنائس ونحوها من متعبدات الكفار)) وهذا التعليم يُدمرعقل التلميذ عندما يُـقنعه بتطابق كتب الفلسفة مع كتب الشعودة فيقول له ((لا يصح بيع كتب الكفر والشعوذة والفلسفة))
وعن التعليم العام قصيدة مكرّسة لتمجيد الحجاب (بوصفه فضيلة الفضائل) فلماذا يُجبر المسيحيون على (حفظ) هذه القصيدة ؟ وما أثر ذلك (الحفظ) على التلميذات المسلمات غير المحجبات؟ وقصيدة أخرى (حفظ أيضًا) كلها تمجيد فى الأزهر. فهل يُمكن تدريس قصيدة لتمجيد الكنيسة المصرية وإظهار دورها الوطنى أثناء ثورة شعبنا عام1919؟ وكتب اللغة العربية كأنها كتب إسلامية. يُجبر فيها التلاميذ المسيحيون على حفظ آيات القرآن وهو أمر يتعارض مع المواطنة. وآيات القرآن مدسوسة فى دروس العلوم. وفى كتاب التاريخ المقررعلى تلاميذ المدرسة الدولية الذكية بطريق القاهرة الإسكندرية يتعلم التلميذ أنّ (اليهود هم بناة الأهرام وأنّ القدس عاصمة إسرائيل) كما يتم ترسيخ مقولة أنّ المجتمعات الإنسانية تنقسم إلى مؤمنين وكفار وهى من بضاعة الأصوليين.
فإذا كان الأميون أبناء ثقافة قومية تأسّستْ على التعددية ونبذ الأحادية والاعتراف بالآخر المختلف وبالتالى لم يعرفوا لغة التكفير، لكل ذلك أعتقد أنّ الأمية المصرية أفضل من التعليم المصرى (منذ يوليو52) وأود أنْ أوضح أنّ الأمية لاترادف (الجهل) الذى هو فقدان المعرفة فى فرع معين، فالطبيب (جاهل) بعلوم الهندسة، والمهندس (جاهل) بالطب والقانونى جاهل بالإثنيْن..إلخ. وعلى الضفة الأخرى فإنّ الأمية لا تنفى وجود ثقافة قومية أبدعتها الشعوب عبر آلاف السنين. وهى الثقافة المُجسّدة فى مجموع أنساق القيم، وأنّ الأميين أبدعوا فى فنون العمارة والخزف والخيامية. وذكرد. عبدالحميد يونس ((إنّ بعض الأميين أوسع ثقافة من بعض المتعلمين، وأنّ القراءة والكتابة ليست هى الفيصل، لذلك تجد فلاحًا يُعبرعن وعى ثقافى أكبر من إنسان حصل على شهادة من إنجلترا. وأنا أتكلم من واقع خبرة حية. والفلاحون يكرهون القضاء الشرعى ويُفضلون حل مشاكلهم بأنفسهم)) وفى دراسة للماجستير أعدها أ. أحمد أنور ذكرأنه أعدّ استمارات استبيان للرأى العام، وفى سؤال عن دور الدين فى أسباب هزيمة يونيو67، كانت النتيجة أنّ 3, 7% من نسبة الأميين يرون أنّ سبب الهزيمة هو ((غضب ربنا علينا)) بينما النسبة عند ذوى التعليم المتوسط 2, 48% وعند ذوى التعليم العالى 6, 56% هذا المثال يُوضح أنه رغم اعتقال عقول شعبنا فى مبنى ماسبيرو وفى المدارس والجامعات فإنّ الأميين المصريين كانوا أكثر وعيًا من المتعلمين بالأسباب الحقيقة لهزيمة يونيو، وذكرالفيلسوف برتراند رسل، أنه بدون البحث العلمى وحرية النقد ((يكون من الأفضل لنا أنْ نظل أميين)) كما أنّ أغلب أعضاء الجماعات الإسلامية، كانوا من خريجى كليات القمة. وهل يتصورأحد أنْ يقول مصرى أمى ماقاله د. أحمد عمرهاشم ((الإسلام لايمنع التعامل مع غيرالمسلمين، ولكن يمنع المودة القلبية والموالاة لأنّ المودة القلبية لاتكون إلاّ بين المسلم وأخيه المسلم)) (جريدة اللواء الإسلامى عدد153) بينما الفلاحون والعمال يستنكرون مثل هذا الكلام.
***





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الثقافة السائدة ودفاعها عن الإرهابيين
- مشروع بيومى قنديل الفكرى
- تأصيل علمى عن الإسلام السياسى
- الشعب السورى بين جحيم بشار ونارالدواعش
- لماذا تشابه الإسلاميين والماركسيين؟
- تشابه الكنعانيين والعبريين والعداء لمصر
- لماذا الاصرارعلى تخليد الطغاة؟
- هل سينجح الحلم الطوباوى: أسلمة العالم؟
- اعادة الاعتبارلعمال كفرالدواربالمحاكمة الشعبية
- أليس اختلاف المصاحف يؤكد الطابع البشرى للقرآن؟
- رد على الأستاذ أبوماريا الغراوى
- الجنة وبحور الدم
- هل يوجد فرق بين كلمة (فتح) وكلمة (غزو)؟
- لماذا لايوجد مبدع مصرى مثل كزانتزاكيس؟
- هل تتم النهضة مع اللغة الدينية؟
- هل ينكرشيخ الأزهرتكريم القرآن لبنى إسرائيل؟
- فساد النظام المصرى والدائرة المغلقة
- وزارتا التعليم والأوقاف وشغل الحواة
- إلى متى يستمر الوهم العروبى؟
- رد على الأستاذ عبدالعزيز سيد


المزيد.....




- عبد الرزاق الكاديري: الفاشية الدينية محاولة لكشف مضمونها الط ...
- مقتل 43 جنديا أفغانيا في هجوم انتحاري لحركة طالبان
- -نصرة الإسلام والمسلمين- تعرض أسراها من جيش مالي
- ولد أمبالة: الفتوى المضللة سببت الدمار فى العالم
- رئيس حزب سلفي يمني يدعو للتحقيق مع بن بريك
- قائد المخابرات البريطانية: خطر المتطرفين الإسلاميين غير مسبو ...
- تركيا تستعد لرئاسة مجموعة الدول الإسلامية النامية
- مسلمون ويهود يجوبون واشنطن لنشر رسالة سلام
- قطر تقول الأزمة في الخليج أضرت بالحرب على تنظيم الدولة الإسل ...
- نازي بريطاني جديد يعترف بأنه يهودي ومن المثليين


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - أليس ملايين العلماء المصريين أبناء فلاحين؟