أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - **عَاشِقٌ يَبُثُّ شَكْوَاهُ فِي حَضْرَةِ الصَّلَاةِ **














المزيد.....

**عَاشِقٌ يَبُثُّ شَكْوَاهُ فِي حَضْرَةِ الصَّلَاةِ **


سعد محمد مهدي غلام
الحوار المتمدن-العدد: 5643 - 2017 / 9 / 18 - 20:01
المحور: الادب والفن
    


أَوَانُ أَذَانٍ
المِئْذَنَةُ نَخْلَةٌ
المُؤَذِّنُ نَهْدٌ
شَفَتَاكِ حَسْنَاءُ عَارِيَةٌ
مُمَدَّدَةٌ عَلَى شَاطِئِ البَحْرِ
ذَاتَ صَبَاحٍ
******
أَوَانُ أَذَانٍ
المِئْذَنَةُ أبريق سُلاَف
المُؤَذِّنُ سيدوري
فِي غَابَةِ الخُلُودِ العَذْرَاءِ
أَضَعْتُ الدَّرْبَ
وَأَنَا أُحْصِي الفَرَاشَاتِ وَالزُّهُور
******
أَوَانُ أَذَانٍ
المِئْذَنَةُ مَدْخَنَةُ الفُرْنِ
المُؤَذِّنُ جَلَّادٌ
قَاسِيَةٌ القُلُوبُ
الَّتِي تَسْجُنُ الأَرْوَاح
******
أَوَانُ أَذَانٍ
المِئْذَنَةُ بَيْتُ الأَجْرَاسِ
المُؤَذِّنُ شماس سَكْرَانٌ
فِي المَعْبَدِ قُرْبُ المَذْبَحِ
وَقْفُ الكَاهِنِ الأَعْمَى
يَحْمِلُ قِنْدِيلَهُ
فِي وَضَحِ النَّهَار
******
لَمْ يَحِنُّ الأَوَانُ
فَلَمهّ عَقِيرَتُكَ
أَشْهَرْتُ الأَذَانَ
عِطْرُ كِ أَسَكَّرَنِي
فَصَحَّانِي
******
فَاتَ الأَوَانُ
رَكْعَتَانِ قَضَاءٌ
الصَّعِيدُ تَيَمُّمٌ
يُبْطِلُ الوُضُوءُ بِالنَّبِيذِ
عَيَّنَاكِ لَبْوَةً جَائِعَةٌ
تَتَرَبَّصُ بِرِيمْ
فِي غَابَةِ خَيْزُرَانٍ
******
تَكْبِيرٌ... تَكْبِيرٌ
الصَّلَاةُ جَامِعَةٌ
عُمْرُكَ يَا وَرْدَ هَمْسَةٍ
وَلَا نَحْلَ حَوْلَكَ يَطِيرُ
******
صَلَاةُ الجَمْعِ
صَلَاةُ القَصْرِ
جَمَعَةٌ عَلَى سَفحِ مُشَعرّ الأضاحي
دُونَ حَجِيجٍ تَبَلُّجُ الفَجْرِ وَلَمْ نَسْمَعُ الأَذَانَ
أَوَانُكِ أَوَانِي
ثَوَانٍ
وَضَاعَ الزَّمَانُ
جَسُدَ كِ الأَبْيَضُ البض مَتَّى نَزَعَ اللِّحَاءُ؟
******
أَوَانُ أَذَانٍ
حَلَمَةٌ وَرْدِيَّةٌ
كَأْسُ صبوح
كَانُون مجوس
لِسَانٌ يَتَوَسَّطُ قَفِيرُ دُخَانٍ
كُلٌّ حَان
فِي حَان
صَلَاةٌ دُونَ وُضُوءٍ
صَلَاةٌ دُونَ أَذَانٍ
كَفى.... كَفى
صِه... صِه
أَوَانُ اللا أَوَانٌ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,485,046
- صدى الديا لوج -البوليفوني - الباختيني في قصيدة نثر ما بعد ال ...
- مرفأ وكأس روم مع قرصان
- صدى الديالوج -البوليفوني - الباختيني في قصيدة نثر ما بعد الح ...
- حملدايات *
- سجادة صلاة
- معالجات نقدية ثقافية لنصوص نثرية -الساعر عبد الجبار الفياض / ...
- معالجات نقدية ثقافية لنصوص نثرية -الشاعر عبد الجبار الفياض/C
- سُلاَف ... عَتِيق قُبْلَة...
- معالجات نقدية ثقافية لنصوص نثرية للشاعر عبد الجبار الفياض/B
- غرق
- معالجات نقدية ثقافية لنصوص نثرية /الشاعر عبد الجبار الفياض / ...
- بشائر
- معالجات نقدية ثقافية لنصوص نثرية للشاعر عبد الجبار الفياض/A
- عيناها
- بواتييه جوري عراقي
- خواطر شاردة
- بنات أفكار
- هلوسة بكماء
- مبحث نقدي -نص ابن سيرين -الشاعر عبد الجبار الفياض/2
- عناوين دفتر عتيق


المزيد.....




- رئيس الحكومة: يتعين على الإدارات المعنية ضمان حسن استقبال مغ ...
- كيم كاردشيان تجني 5 ملايين دولار في 5 دقائق فقط! (صورة)
- بالفيديو والصور... موسيقى الشارع تجد طريقها إلى دمشق وشباب ي ...
- العثماني: تعميم التعليم الأولي ورش وطني طموح
- دعوة مخزية من عضوي كونغرس لاستجواب مترجمة ترامب
- زوج معجبة يبطش بالممثل التركي نجات إشلر ليس غيرة منه وإنما.. ...
- طلبة في جامعة مانشستر يمحون قصيدة للشاعر الإنجليزي كيبلينغ ي ...
- كرة القدم: جرعة عالية من الأدرينالين أم فن ما بعد حداثي أم ع ...
- عبدالله السمطي: اليوم أكملتُ القصيدةَ ...
- بناجح وسيلفي السقوط: جماعة تتقن التمثيل !


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - **عَاشِقٌ يَبُثُّ شَكْوَاهُ فِي حَضْرَةِ الصَّلَاةِ **