أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - كاتب ابراهيم محمود - لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .














المزيد.....

لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .


كاتب ابراهيم محمود
الحوار المتمدن-العدد: 5642 - 2017 / 9 / 17 - 16:39
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


تتعدد المسميات والاماكن المقدسة بين الاديان والمعتقدات وكلاََ يعتبرها اهم من حياته وان كلف ذلك الامر الى ازهاق الارواح وتعدي على الاخرين ويجد البعض ان المقدسات منها رمزية واخرى مكانية واخرى شخصية .
#تعالوا
نتعرف على اهم المقدسات لدى عامة الناس .
البعض يجد من اهله وزوجته واطفاله من مقدسات والبعض الاخر يرى من المال الذي بحوزته ايضا من المقدسات . وهناك من يعتبر الارض التي سكن فيها من مقدسات . واخر يعتقد بان شخص
العالم او المعلم او الاستاذ او رجل دين ايضا من المقدسات . واخر يعتقد بان شخصا سياسيا ايضا مقدسا . والجندي المحارب ايضا مقدس . وعلم البلاد ايضا مقدس . وشعار العسكري ايضا مقدس . هذه بعض المقدسات عند عامة الناس .
#المسلمين
لديهم رؤيا وهي يعتبرون المساجد ومن يكون خليفة عليهم ويتولى شؤونهم من اقدس المقدسات فالبعض يضع لك لاي اسم خط احمر ويعني عدم المساس به او نقده او التهجم عليه . بجميع مدارسهم ومذاهبهم واطيافهم . وعندهم من اقدس المقدسات هو شخص النبي (صل الله علية واله وسلم) وبيت الله الحرام وبقية المساجد وقبور الصالحين .
#الانسان
يعتبر الاثار من المقدسات وهي تحمل تاريخ الامم والاسلاف والديانات والاحداث المتعاقبة منذ عقود وازمنه على مر العصور فالاثار ترمز الى البعد الحضاري للانسان وايضا معلم من المعالم العمرانية التي يفتخر بها .
#الدواعش
منذ القدم والى الان هم ضد المقدسات بكل الوانها واشكالها ومسمياتها وضد قداسة الانسان نفسة فهم يدمرون كل شيء يقف في طريقهم فلم يسلم منهم الانسان ولا تراث ولا حضارة ولا مساجد ولا علماء ولا انفسهم فهم ينكرون حتى مقدساتهم ان اقتضت الضرورة من اجل الهروب والنجاة . وهذا التاريخ بين ايدي المحققين المعاصرين الذي تصفحوا اوراقه وكلامه وهذا نص ما جاء في كتاب الكامل في تاريخ قال (ابن الأثير): {{1..2.. 17ـ فَلَمْ يَرْضَوْا وَطَلَبُوا ثَلَاثَمِائَةِ أَلْفِ دِينَارٍ عِوَضًا عَنْ تَخْرِيبِ الْقُدْسِ لِيَعْمُرُوهُ بِهَا، فَلَمْ يَتِمَّ بَيْنَهُمْ أَمْرٌ وَقَالُوا: لَا بُدَّ مِنَ الْكَرَكِ، [[تعليق: لم يرضَ الفِرِنج بذلك، فإلى أي مستوى مِن الذِّلة والهَوان الذي وصل إليه المسلمون بسبب العادل وأبناء العادل ؟ فيتنازعون فيما بينهم، ويتنازلون عن أقدس المقدَّسات للفِرِنج، والفرنج يرفضون، بل ويطلبون المبالغ الماليّة الضخمة لبناء بيت المقدس الذي هدَمَه وخرّبَه ابن الملك العادل الملك السلطان الأيوبي، منتهِكًا أقدس المقدَّسات بفعل عبثي لا يقدِم عليه أعدى أعداء الإسلام!!!]]. يهربون ويتركون الناس تباد من اجل المنفعه الخاصة من اجل ملذاتهم شخصية ونزواتهم النفسية فهم يدمرون معلم من معالم التاريخ وارث حضاري وقبله للمسلمين شيدها الانبياء فأي ارهاب اكثر من ذلك .
#الدين
بريئ وبعيد عن تلك الافكار المشوهه لروح الانسان الصافية الدين جاء ليحافظ علينا من تسلط الجبابرة الذين يدعون الربوبية . الدين جاء ليحررنا من قساوة القلوب التي تحمل الضغينه والعداء من اجل المال والجاه . الدين ينظم الحياة وفق نظريات صحيحة وتوافق العقل .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- التكفيريون الإرهابيون يُبرّرون المخالفات الشرعية عند أئمتهم! ...
- عاصفة الحر اللاهب ... وكهرباء العراق .
- التيمية خوارج الفكر يتآمرون على الفلاسفة والمفكِّرين!!!
- تَمَخَّضَ الجَبَلُ فَأَنْجَبَ فَأْرًا؟!!!!.
- يا دواعش هل يقبل النبي وأهل بيته وصحابته بإبادة الناس ؟!
- رسالة للإعلام العراقي حصرا .
- سفاهة العقول .. وجهل الادعياء (الدواعش التيمية)


المزيد.....




- -داعش- أعدم 128 شخصا في القريتين السورية
- واشنطن تدعو قائد الجيش الإندونيسي إليها وتغلق الباب في وجهه! ...
- روحاني ينتقد موقف الدول الأوروبية ويكشف ما فعلته خلال الحرب ...
- كلب ماكرون يقضي حاجته في الإليزيه (فيديو)
- قتيل وستة جرحى في حوادث إطلاق نار قرب منجم في إندونيسيا
- مجزرة جديدة.. داعش يعدم عشرات المدنيين وسط سورية
- حركة التغيير الكردية تدعو إلى استقالة بارزاني
- قتيل وستة جرحى في حوادث إطلاق نار قرب منجم في إندونيسيا
- عائدو الروهينغا.. مصادرة الأرض ونهب المحاصيل
- حروب أميركا التي لا تنتهي


المزيد.....

- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام
- التجربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب / زرواطي اليمين
- حمـل كتــاب جذور الارهاب فى العقيدة الوهابية / الدكتور احمد محمود صبحي
- الامن المفقود ..دور الاستخبارات والتنمية في تعزيز الامن / بشير الوندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - كاتب ابراهيم محمود - لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .