أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - دلشاد مراد - تركيا والدبلوماسية الكاذبة














المزيد.....

تركيا والدبلوماسية الكاذبة


دلشاد مراد
الحوار المتمدن-العدد: 5638 - 2017 / 9 / 13 - 07:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا يوفر نظام أردوغان في تركيا أي أزمة إنسانية دولية وبخاصة في العالم الإسلامي، إلا ويستغلها لمصالحه الشخصية، لإبراز نفسه كقائد أو كحامٍ للمصالح الإسلامية، وذلك في سياق مشروعه المتطرف المتمثل بإقامة خلافة تركية فاشية متطرفة في العالم الإسلامي.
وكما استغل أردوغان الأزمة السورية لمد نفوذه على الطائفة السنية في سوريا عبر أدواته المتطرفة وبخاصة حركة الأخوان المسلمين تحت مسميات مختلفة، فإنه يحاول اليوم تكرار ذلك على إثر الحملة الإبادية التي يشنها النظام في بورما ضد السكان المسلمين في البلاد، وذلك اعتماداً على خطاب دبلوماسي كاذب وفاضح للجميع، فكما ذهبت وعوده للسوريين في الأعوام الأولى لثورتهم ضد نظام الأسد بعدم السماح للأسد بارتكاب الجرائم ضد المسلمين (السنة) في إدلب وحماة والغوطة أدراج الرياح، وللأسف صدق بعض من المُغرَّر بهم وأصبحوا أجندات وأدوات بيد الاستخبارات والقوات التركية، فإن الخطاب الذي يمارسه أردوغان تجاه الأزمة البورمية ليس إلا مناورة منه لكسب عطف المسلمين في العالم.
ولتأخذ تمثيلية أردوغان جديتها أمام الرأي العام العالمي، كان لابد من البكاء – دموع التماسيح- للحال الذي أصاب مسلمي الروهنغا، ولذلك لم يكن مستغرباً منه أن يقوم بإرسال زوجته أمينة أردوغان إلى بنغلاديش للالتقاء باللاجئين من المسلمين الروهنغا في بورما (ميانمار) الفارين من بلادهم، والبكاء على حالهم أمام شاشات التلفزة العالمية. ثم أطلق وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو تصريحاً مفاده أنَّ مسلمي بورما يتعرضون لمأساة إنسانية أمام أعين العالم أجمع. وليكتمل المشهد قام أردوغان بتحريك أدواته في المنطقة بغرض التطبيل له وتسويقه في العالم الإسلامي من خلال تصريح ليوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين و"الزعيم الحقيقي لحركة الأخوان المسلمين العالمية" شكر فيه أردوغان على دوره الهام في نصرة مسلمي الروهنغا.
ولعل ما يظهر النفاق الأردوغاني التركي بوضوح في هذا السياق، حملة الإبادة السياسية والثقافية والجسدية التي يشنها بحق الشعب الكردي في كردستان، ورفضها الاعتراف بالمجازر الأرمنية التي راح ضحيتها أكثر من مليون ونصف قتيل أرمني وملايين آخرين منهم شردوا في أنحاء العالم، وكذلك المذابح التي ارتكبها أجداده ضد السريان والآشوريين والكلدان واللاظ في الربع الأول من القرن العشرين. والتي راح ضحيتها مئات الألوف من أبناء تلك الشعوب.
فالذي يرتكب الجرائم بحق أبناء بلده ويرفض الاعتراف بجرائمه، لا يتورع أبداً عن ارتكاب أي فعل إجرامي آخر، فالطبقة الحاكمة في أنقرة لا يهمها لا ما تتعرض له الشعوب السورية من انتهاكات ومجازر وهتك للأعراض، وكذلك ما يتعرض له شعب الروهنغا المسلمون في بورما من حملة تصفية جسدية ممنهجة من النظام البورمي، بقدر ما يهمها استغلال أزمات الشعوب ومعاناتهم وإظهار نفسها كحامية للشعوب في العالم الإسلامي، وهي في الحقيقة أكثر من يقوم بارتكاب المجازر ويشن حملات الإبادة بمختلف أشكالها على الشعوب الأصيلة في الشرق الأوسط، رغبة منها بفرض حاكميتها على المنطقة والحؤول دون توحيد شعوب المنطقة على كلمة واحدة، لأنهم يخافون من ظهور وانكشاف عوراتهم وحقيقة أهدافهم وممارساتهم الدنيئة في المنطقة.

* زاوية "في العمق" صحيفة روناهي- سوريا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,925,907,613
- الخطر التركي – الإيراني على شعوب الشرق الأوسط
- الأيديولوجية الفاشية التركية … توسع وإبادة الشعوب
- استفتاء 16 نيسان .. تعرية للدينوقومجية التركية
- الضربة الأمريكية وسبل الحل في سوريا
- حول ترخيص الأحزاب السياسية في روج آفا
- الضبط الدولي للحماقات الأردوغانية
- المؤتمر الثالث لاتحاد الإعلام الحر ... انطباعات وملاحظات
- النظام الاتحادي الديمقراطي (الفيدرالي المجتمعي) وأهميته لدى ...
- غضب الفرات ... بداية نهاية داعش
- الورطة التّركيّة في الشمال السّوريّ
- حوار مع رئيس حزب الحداثة والديمقراطيّة السّوريّ فراس قصاص
- ملخّص لكتاب -ثلاثة وثلاثون يوماً في الطوفان- -4
- ملخّص لكتاب -ثلاثة وثلاثون يوماً في الطوفان- -3
- مختصر لكتاب -ثلاثة وثلاثون يوماً في الطوفان- -2
- مختصر لكتاب -ثلاثة وثلاثون يوماً في الطوفان- -1
- حوار مع فوزة اليوسف عضوة الهيئة التنفيذية في المجلس التأسيسي ...
- إضراب سجن آمد 1982م ... رمزاً للمقاومة والحرية
- النظام الاتحادي الديمقراطي ... ماهيته وأهميته في حل الأزمة ا ...
- النظام الاتحادي الديمقراطي ... ماهيته وأهميته في حل الأزمة ا ...
- واقع الصحافة الكردية المطبوعة في روج آفا


المزيد.....




- غينيس تعلن مهرجان ولي العهد للهجن في السعودية الأكبر بالعالم ...
- باستخدام الذباب.. هكذا يريد شقيقان إحداث ثورة في صناعة الغذا ...
- هانت يتهم رئيس المجلس الأوروبي بإهانة الشعب البريطاني ورئيسة ...
- موسكو: إسرائيل ضللتنا وسلوكها جاحد
- -الخان الأحمر- على مشارف الهدم
- القبض على رجل هدد الرئيس الأميركي ترامب بالقتل بعد مطاردة دا ...
- الخارجية الإيرانية تستدعي القائم بالأعمال الإماراتي على خلفي ...
- ما زاد عن حدّه انقلب لضده
- روحاني: واشنطن تسعى لزعزعة الأمن في إيران وهي "ستندم عل ...
- القبض على رجل هدد الرئيس الأميركي ترامب بالقتل بعد مطاردة دا ...


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - دلشاد مراد - تركيا والدبلوماسية الكاذبة