أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خليل إبراهيم الحسن - الشتاء الأخير قصيدة














المزيد.....

الشتاء الأخير قصيدة


خليل إبراهيم الحسن
الحوار المتمدن-العدد: 5638 - 2017 / 9 / 12 - 11:34
المحور: الادب والفن
    


إختبئْ خلفَ الكلماتْ
إختبئْ
خلفَ ذاكَ الحرف الرافع يده للسماء
تسلقْ صوتكَ العاري
وتشدقْ بالحشرجات المتخماتِ بالظنونْ
إختبئ خلف الكلمات التائهة
في صدور العذارى
إقذفْ بيدك بعيداً كأعمدة الدخانْ
تضرعْ إلى خوفك الرخيمْ
أبحث عني في مدن الرماد والشجونْ
ستجدُ لحيتي يتوسدها الخراب
وأمنياتُ شيخٍ غارقٍ بالخطايا والمواعظْ
يبحثْ عن المنابرِ الحالمةِ بالتوتِ والحواريْ
بليلة إسراءٍ نحو الخطيئة

إختبئْ خلف حرفك الرجيمْ
إبحثْ عني في مدن السواد المقيتة
وشراشفِ العشاقِ الحزينة
ستجدُ عظمي منخورةً ذاكرتهُ العتيقةْ
وفي غرف التدجين أعضائي مبعثرةً
كالألعاب الممزقة بالشهوةِ والجنونْ
وأظافرِ المارقونْ

أيها العابدُ باسم الأميرِ .. الأميرْ
أيها المتدحرج فوق لحمي المشبع بالسياطْ
أجلدني مئة جلدةٍ وجلدةْ
طهرْ دمائي من عبائتك السوداء
اختبرْ صبرَ المنايا المتزاحمة
أضربْ بالحديد عنقي
أشتري منزلي بعشرينَ آيةْ
أرفسْ مؤخرتي
أدفعْ بيداك عنقي نحو الهاويةْ
نمْ في سريري أيها الغرابْ
تكومْ كالذباب فوق المرايا
ستلفظكَ المداخن
ويلعنكَ بلاطي
ستتقيأُ منكَ المغاسلْ

ذاك الغريب العابث بمكتبتي
ومزقَ السطورْ
تسلقَ كالبرغوث فوق محبرتي ودواتي
مكوراً وجهه كالحذاءْ
يتمتمُ كالغواني عن الإلحادِ والفجورْ
يسرحُ كاللصِ
بين جدراني المكتضة بالأنينِ والمواجعْ
يمحو بلسانه المتحلزن ذاكرةَ الأواني
وهديرَ البوابيرِ
ضحكةَ الملاعقِ فوق الصحونْ
يقسمُ أنهم لمنصورون
أحفادُ السابقون واللاحقون

ايها العابث بمكتبتي
لملمْ شعر لحيتكَ المثناثرَ كالرمادِ
في شوارع المدينةْ
دعني ألمسُ ابوابَ المنازلِ كالضريرْ
أُقبِّل النوافذُ الحبلى بالصريرْ

ايها العابثُ بجدار الأواني
اذهبْ بلحيتك الملوثةِ بالخطايا
بالدمِ ولعنةِ الحرائرْ
بعيداً عن المساجد والمنابرْ
دعني أفتشُ عن بقايا ذاتي
في صليلِ الثواني
في ثقوبِ المقابرْ

أيها العابثُ في وطني الوثيرْ
لا تشحذْ السكاكينَ المعكوفةْ
لا توقظْ العصافيرْ
لا تنزعْ من الوسائدِ الحريرْ
أتركْْ تمتماتَ العشق ترقصُ بحياءٍ
على جدرانِ صوتي الاسيرْ

أيها العابثُ في قَدَرِ المواسمِ
وأحزمةِ الفصولْ
ماذا اقول ؟
ُ لمدنِ الملح الحزينةْ
ماذا أقولْ ؟
وأنا اتسكعُ في زقاقِ الحزنِ
كالمعتوهِ
كالمتسولِ
كالسكيرْ
وأنا قاب موتينِ من شتاتي
من شتائي الأخيرْ

**خليل إبراهيم الحسن**

































رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,100,313,611
- الرقة تصرخ من الرصافة إلى الجسر


المزيد.....




- انطلاق المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية
- 20 شاعراً في برنامج «أمير الشعراء»
- فنان روسي ينصب ثمثال ماموث فوق مقطع شعرة!‏
- اتهام نجمة الغناء شاكيرا بالتهرب الضريبي في إسبانيا
- 283 مليون $.. دخل أغلى كتّاب العالم في 2018!
- مبعوث ترامب يغرد باللغة العربية مدينا التحريض ضد الرئيس عباس ...
- تعرف على رضا فضل.. فنان يرسم بفمه وقدميه
- تعرف على رضا فضل.. فنان يرسم بفمه وقدميه
- موسكو.. انطلاق برنامج -أساطير الغد- في متحف بوشكين
- تعثر القراءة الثانية لميزانية جماعة طنجة


المزيد.....

- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خليل إبراهيم الحسن - الشتاء الأخير قصيدة