أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - ماجد عبد العزيز غانم - ثقافة الذل والهوان














المزيد.....

ثقافة الذل والهوان


ماجد عبد العزيز غانم
الحوار المتمدن-العدد: 5620 - 2017 / 8 / 25 - 00:33
المحور: الصحافة والاعلام
    


ثقافة الذل والهوان
عاشت وما زالت تعيش أمتنا العربية والإسلامية في هذا القرن أسوأ مراحلها عبر التاريخ ، فقد أصبحت مطية لكل أمم العالم تصنع بها ما تشاء ، فمن استعمار إلى احتلال لمقدساتها ، إلى نهب لثرواتها واستعداء لبعضها على بعضها الآخر، إلى تفكيك حتى المفكك من بلدانها ، وما زلنا نفكر ونحلل ونبحث عن الأسباب التي أوصلتنا إلى هذا الواقع المزري ، حتما الأسباب كثيرة ولا تخفى على كل ذي عقل ، ولكني سوف أتطرق هنا إلى جانب مهم كان وما زال يشكل عنصرا وعاملا فاعلا لما وصلنا إليه من بؤس وشقاء وهوان ، وللأسف ما زال يشكل جزءا من ثقافتنا .
في مجتمعاتنا العربية ما زلنا نتمسك بالكثير من الأقوال والحكم والأمثال الشعبية التي نعتبرها قواعد ومبادئ تسير حياتنا بناء عليها ، رغم أنني أصر أن غالبية إن لم يكن كل من قالوها لم يكونوا يوما من الأيام حكماء أو أدباء ولا حتى سادة في قومهم ، فمعانيها لا تدل إلا أن من قالها لا يعدو كونه جبانا رعديدا أسس لمراحل طويلة بعده من التخلف والانحطاط الأخلاقي والفكري والحضاري .
كما ذكرت سابقا تحولت هذه الأمثال والحكم الشعبية إلى قواعد وأسلوب حياة لدى الكثير من أفراد المجتمع ، يطبقونها يوميا بل ويربون أولادهم على احترامها والتمسك بها ، وإن وجد من يشذ عن هذه القواعد فلا يجد أفراد المجتمع المحيط به ما يقابلونه به إلا أسوأ هذه الأمثال ( أنت عامل حالك ....... ) ، والذي اعتذر عن إكماله لبذاءة ألفاظه وسوقيتها ، بل ويتحول كل من يحيط به إلى ناصح أمين بحجة خوفه عليه وعلى مصلحته ومستقبله .
في هذا المقام يحضرني الكثير الكثير من هذه الأمثال والأقوال ، وبقدر ما امقتها إلا أنني مضطر للإشارة إلى بعض من أسوأ ما قيل في هذا الباب ، فلعل الناشئة من هذا الجيل يلفظونها من حياتهم ، ومنها ( حط رأسك بين الرؤوس وقول يا قطاع الرؤوس ) ( الموت مع الجماعة رحمة ) ( إبن الوزير وزير وابن الحراث حراث ) ( الكف ما بيلاطم المخرز ) ( اللي بيتطلع لفوق بتنكسر رقبته ) ( اذا اثنين قالوا لك رأسك مش الك حسس عليه ) ونأتي لفاجعة هذه الأمثال ألا وهو (( إذا إلك حاجة عند الكلب قولو يا سيدي أو بوسو من ثمو )) .
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، لكنهم ربما صدقوا نعم صدقوا عندما وصفوا الكلب بالسيد في هذا الزمان ، فما داموا يقرون هذه الأمثال والأقوال سيبقى الكلب سيدهم .
أعود للقول أن هذه الأمثال ما هي إلا سبب من الأسباب الرئيسية التي أدت إلى وصولنا إلى أدنى درجة من الانحطاط بين الأمم والحضارات القائمة في زمننا الحاضر ، فهي راسخة في عقول الآباء والأمهات وهؤلاء يعملون على توريثها لأبنائهم ، ولكن ألا يدل هذا على نقص الوعي الديني لديهم ، فبنظرة تأمل بسيطة إلى الكثير من هذه الأمثال تجدها تخالف ما جاء به ديننا الإسلامي ، بل وما جاءت به كل الأديان السماوية ، فأنا لم أجد آية واحدة ولا حديثا نبويا واحدا يدعو أو يدعم ويعزز ما جاء في هذه الأمثال والأقوال ، التي أسست وما زالت تؤسس لحالة دائمة من الذل والمهانة والعبودية وكبت حرية الفكر والتعبير وقمع كل رأي مخالف للأنظمة ، والتبعية ولو على حساب المبادئ الأساسية للإنسان ، بل وفيها الكثير من التمجيد لجلادي هذه الأمة وظُلامها ،عدا عن الرضا وتقبل الظلم والظالم كواقع معلوم بدلا من التطلع إلى قادم مجهول كما يُروج له حاليا في أوطاننا ، وما يتبع ذلك من قتل للطموح والتفاؤل والأمل في نفوس أفراد المجتمع .
الواقع سيء ولا ينبئ إلا بقادم أسوأ إن بقيت هذه الأقوال والأمثال قواعد وأسس لحياتنا ، ولكن مع ذلك لا بد من نافذة للتفاؤل ، التفاؤل بجيل جديد ينبذ هذه الثقافة البالية ، جيل يرفض التبعية لهذا الإرث الانهزامي الذي أثقل كاهله بنكبات وهزائم تحتاج عقودا بل قرونا ربما لتجاوزها والعودة بالأمة إلى يوم كانت فيه قائدة لأمم وحضارات العالم أجمع ، يوما كانت فيه مشعلا للتنوير والتحضر والمدنية في كافة المجالات ، هذه الأمة التي كانت حضارات العالم تنهل من معين علومها وثقافتها ، هذه الأمة التي كان العالم كله يحسب حسابا لها بدلا من بقائها مطية لكل أمم العالم الحديث .

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم


ماجد عبد العزيز غانم
majeduothman@yahoo.com

الخميس / 24/8/2017
جرش / 0777805125





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647





- وزير الكهرباء المصري يكشف عن تدخل السيسي لخفض تكاليف محطة ال ...
- فيديو.. الكشف عن أهداف استراتيجية -رؤية مصر – 2030-
- هل تقيم روسيا قاعدة عسكرية في قلب الناتو؟
- Garage Sale مشروع نسائي بنكهة الأعياد لمساعدة المحتاجين
- يوميات زوجة
- مئات المعلمين يعاقبون التلاميذ بطرق قاسية.. ما الذي يغذي هذه ...
- ألاباما اليوم.. حمراء أم زرقاء؟
- تعويضات للأسر الفقيرة.. السعودية ترفع أسعار الوقود
- المعارضة السورية تدعو النظام لمفاوضات مباشرة بجنيف
- أفغانستان تعتقل 3 أتراك وأفغاني بتهمة الانتماء لمنظمة فتح ال ...


المزيد.....

- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف
- حرية الرأي والتعبير بموجب التشريعات والقوانين العراقية الناف ... / بطرس نباتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - ماجد عبد العزيز غانم - ثقافة الذل والهوان