أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزة علامة - مقدمة في مفهوم الحرية














المزيد.....

مقدمة في مفهوم الحرية


عزة علامة
الحوار المتمدن-العدد: 5616 - 2017 / 8 / 21 - 00:08
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لا شك أنّ مفهوم الحرية هو من أقدم المفاهيم التي جرى البحث بشأنها من قبل الكثير من الفلاسفة والعلماء والمفكرين. وإن استطعنا أن نتتبعها تاريخياً، من بدء نضج التفكير الإنساني الفلسفي، لوجدناها قابعة في كلّ تفكير، فهي بمثابة المفهوم المختبئ في كلّ مفهوم فلسفي آخر، وهي القيمة الموجودة سلفاً وقبلياً في كلّ القيم الأخرى المختلفة. فلم يوجد فيلسوف أو عالم أو مفكّر جدّي كتب عن الوجود الإنساني من دون أن يتطرّق إلى موضوع الحرية، ومن دون أن يحاول أن يكتشف كنهها وأن يعطيها التفسير الذي يراه مناسباً لها.

لذلك، فإنّ مفهوم الحرية يُعتبر من دون شك من أقدم الإشكاليات وأعقدها، من حيث هي فكرة تتخلّل صميم الوجود الإنساني. فكما واجه تعقيدها الفلاسفة والمفكرين في العصور القديمة المتتابعة، لا زالت تواجه المفكرين المعاصرين اليوم، ولا زالت تقدّم لهم الكثير من الأسئلة المغرية لأن تُجاوَب. لهذا السبب بالتحديد، فإنّ الأجوبة المقدّمة من المفكرين والفلاسفة عن أسئلة مفهوم الحرية تختلف وتتعدّد باختلاف وتعدّد من تحدّث عنها.

فمن المفكّرين من رأى أنّها جوهر الإنسان الأصلي، أي أنّه ربطها بالوجود بما هو وجود، وربط معنى الوجود بالحرية، أي أنّ الحرية هي أساس الوجود الإنساني، ومن دونها يبقى العدم.

ومن المفكّرين من ربطها بالأخلاق، فكانت بالنسبة له أساس الأخلاق وأساس الواجب الأخلاقي، كما أنّها أساس كلّ ما هو خيّر في الوجود.

كما أنّ الحرية ارتبطت أيضاً بالالتزام والمسؤولية، فالحرية كانت بالنسبة لهؤلاء المفكرين مجموعة من الاختيارات التي يختارها الإنسان في طريق حياته، وبما أنّها جميعها اختياراته هو، وبما أنّ اختياراتنا لا تؤثر فينا وفي ذواتنا فقط إنّما أيضاً تؤثر في الآخرين، وجب على هذا الإنسان الحر أن يكون مسؤولاً عن اختياراته، أي أن يكون مسؤولاً عن حريته. وبذلك تشكّل الحرية عبئاً على حاملها، والجميع حاملها.

وهناك من رأى أنّ الحرية هي ما فُطر عليه الإنسان بالطبيعة، وهو لا يمكن أن يكون غير حر. وإذا ما أعطى هذه الحرية لشخص آخر، أي تنازل عنها، يكون قد تخلّى عن إنسانيته نفسها. أي أنّ الحرية في هذا النمط من التفكير تساوي الإنسانية نفسها.

لكن أيضاً، هناك من ربط الحرية بالشروط الموضوعية الخارجة عن الإنسان في كونه إنساناً وكياناً مستقلاً، فكانت الحرية بالنسبة له هي نتيجة الأوضاع والبيئة والمحيط الخارجي الذي يعيش فيه، مثل المجتمع، والطبقة الاجتماعية، والنظام الاقتصادي، ووسائل الإنتاج، وغيرها من الأسباب التي يجد الإنسان نفسه ضمنها و محاطاً بها.

المعنى البدائي للحرية:

إنّ الإنسان الحر هو الذي لا يخضع للعبودية أو للسجن. والحرية فعل الإنسان ما يريد وليس ما يريده الآخرون، أي أنّها غياب القسر والإجبار الآتي من الخارج. فالحرية إذاً هي خاصية الإنسان الخالص من القيود، الذي يفعل أفعاله بحسب طبيعته وإرادته.
هناك حرية نسبية وحرية مطلقة، الأولى تعني الخلاص من القسر والإكراه الاجتماعي، لكن مع التزام القانون بما ينهى ويأمر. أما الثانية، الحرية المطلقة، فهي حق الفرد في الاستقلال عن الجماعة التي انخرط في سلكها.

والحرية المدنية هي حق الإنسان في الاشتراك في القرارات السياسية والاشتراك في إدارة شؤون بلاده.
والحرية الخلقية هي حالة الفرد الذي لا يقدم على فعل إلاّ بعد التفكير فيه، فيفعل ما يقوله له تفكيره.

أما ما يقوله بعض الفلاسفة والمفكرين في معنى الحرية، فهو التالي:

فولتير: "قلت لكم إنّ حرية الإنسان تكمن في قدرته على الفعل وليس في القدرة الخيالية لإرادة ما يريد".
لايبنتز: "الحرية تكمن في أن تعيّن نفسك بنفسك" و"الحرية هي أن تكون مستقلاً".
فيخت: "إنّ الكائن العقلاني هو الكائن الوحيد الذي يمكن أن نعتبره كائناً مستقلاً.. تأسيساً مُطلقاً لنفسه" و"أن تكون حراً هو شيء جيّد، أن تُصبح حراً فهي السماء ذاتها".
شيلينغ: "أن تكون حراً هو أن تحقّق المثالي في الحقيقي، أريد أن أكون حراً يعني أريد أن أعمل لنفسي بنفسي ما يجب أن أكونه".

مصطلح الحرية في معجم مصطلحات علم الاجتماع:

تعني الحرية في استعمالها الاعتيادي غياب القيود والتحديدات، ويكون الأفراد أحراراً حين لا يوقفهم أحد عن متابعة أهدافهم أو القيام بما يرغبون في القيام به. وكما يقول جون لوك: "إذاً، تكمن الحرية في هذا، في قدرتنا على أن نتصرّف أو لا نتصرّف، بحسب ما نختاره أو نريده". أما العبودية فهي نقيض الحرية لأنها تقتضي أن يكون إنساناً مملوكاً بواسطة إنسان آخر يفعل ما يأمره به.

أما بخصوص غياب القدرة على الفعل ولكن إمكانية الفعل نفسه، فهذا يختلف المفكّرون بشأنه، فمنهم من يرى في ذلك حريّة أيضاً، ومنهم من يقول إنّها لا تكون حرية.

إنّ أهمية الحرية تكمن في أنّها شرط طبيعي للإنسان، لذلك فالحرية لا تحتاج إلى تبرير، بل غيابها هو الذي يحتاج إلى تبرير. فالحرية هي شعار كرامة الإنسانية ومصدر احترامها لذاتها وكبريائها. كما أنّ أهميتها تكمن أيضاً في كونها تساعد الإنسان في بلوغ الإنسانية منزلتها الكاملة فقط عن طريق اختياراتها وممارسة أحكامها.

والحرية هي التي تنمي القدرات الإبداعية والفردية وتطمح إلى اللامعلوم في المعرفة، وهي المصدر الرئيس للتقدّم الإنساني.

لكن، لا يمكن للحرية أن تكون مُطلقة لأنّ أفعال الأفراد تؤثر في الأفراد الآخرين. ولذلك توجد قوانين وأعراف اجتماعية في المجتمعات.


خاتمة

لا قيام لمجتمع سليم وسوي من دون وجود حرية، لذلك فنحن في أشد الحاجة للبحث في هذا المفهوم شديد التعقيد، لعلّه يلهمنا وينير طريقنا ويهدينا إلى السبل التي توصلنا إلى الحرية التي نستطيع بعدها أن نبني مجتمعات سوية تحتوي الصفات الإنسانية الأصيلة فينا، والتي أساسها جميعها الحرية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647





- مدرعة "سلمان الحزم" في المنامة وصبري: رؤية 2030 تف ...
- محافظ كركوك لـRT: الأسايش اعتقلوا 7000 مواطن من كركوك
- ولي العهد السعودي يلتقي العبادي
- الملك سلمان يجتمع مع تيلرسون والعبادي والأخير يطرح برنامجا ل ...
- القوات الألمانية تستأنف مهمتها الاستشارية شمال العراق
- قمر اصطناعي سوفيتي يسقط باتجاه الأرض
- ماذا لو أنشأت الروبوتات شبكات تواصل خاصة بها؟
- شركة صينية تنوي اكتساح سوق السيارات الهجينة
- السيسي: مصر ستواصل مواجهة الإرهاب ومن يموله ويقف وراءه بكل ق ...
- مستوطنون يعتدون على فلسطينيين في الخليل


المزيد.....

- نظرية القيمة / رمضان الصباغ
- نسق اربان القيمى / رمضان الصباغ
- نسق -اربان - القيمى / رمضان الصباغ
- عقل ينتج وعقل ينبهر بإنتاج غيره! / عيسى طاهر اسماعيل
- الفن والاخلاق -نظرة عامة / رمضان الصباغ
- الديموقراطية والموسيقى / رمضان الصباغ
- سارتر :العلاقة بين الروايات .. المسرحيات .. والدراسات النقدي ... / رمضان الصباغ
- المقاومة الثقافية عند محمد أركون / فاطمة الحصى
- الموسيقى أكثر رومانتيكية من كل الفنون / رمضان الصباغ
- العدمية وموت الإله عند نيتشه / جميلة الزيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزة علامة - مقدمة في مفهوم الحرية