أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بشير الوندي - مباحث في الاستخبارات (82) المحاكاة















المزيد.....

مباحث في الاستخبارات (82) المحاكاة


بشير الوندي
الحوار المتمدن-العدد: 5613 - 2017 / 8 / 18 - 12:30
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


مباحث في الاستخبارات (82)
المحاكاة
بشير الوندي
------------
مدخل
------------
المحاكاة هي عملية تقليد لظروف حقيقية بغية دراستها والتدرب عليها ومعرفة الثغرات فيها , وتحاول المحاكاة أن تمثل وتقدم الصفات المميزة لسلوك نظام مجرد أو فيزيائي, وهي محاولة انتاج او اعادة عملية ما في ظروف مشابهة.
وهي أسلوب تعليمي لتقريب المشكلة الى ذهن المتدرب بشكل يحاكي الواقع باقل تكاليف مادية وبشرية , ولا ينظر للمحاكاة باعتبارها حافزاً للمتعلمين فحسب , بل ينظر إليها على أنها تراكم معرفي يتيح للمتدربين ان يتعلموا بطريقة مشابهة للظروف التي سيوضعون فيها بحياتهم العملية الحقيقية.
وتهدف المحاكاة إلى دراسة وبناء نماذج أو برمجيات لتقليد نظام حقيقي قائم أو مزمع إنشاءه بهدف دراسة النتائج المتوقعة , لذا ترتبط المحاكاة ارتباطاً شديداً بالرياضيات , كالرياضيات الرقمية , والفيزياء ,كالحركة الذاتية الوهمية , وعلم المعلومات.
تدخل المحاكاة في كثير من المجالات والاختبارات كتدريب الطيران بجهاز السمليتر وهو يشبه قمرة الطائرة ويحاكي الطيران , والمحاكاة الحاسوبية لفحص الكفاءة , كما يعد رسم الخرائط وكافة الاعمال المختبرية كنوع من المحاكاة وتمثيل الواقع.
ولعل أول لعبة محاكاة في تاريخ البشرية هي لعبة الشطرنج التي ترجع إلى سنة 3000 قبل الميلاد في الصين , والتي كانت تهدف إلى التدريب على المناورات العسكرية والتي تطورت الى مايسمى في الجيوش بتختة الرمل في غرف العمليات العسكرية , أما جذور المحاكاة فترجع إلى بداية الحضارة اليونانية , فقد بيَّن أفلاطون وغيره من الفلاسفة اليونانيين أهمية تقليد المواقف الحياتية من خلال التدريب عليها .
ومنذ منتصف الستينات من القرن العشرين , ازداد الاهتمام بالمحاكاة كطريقة مناسبة وفعالة في عملية التعليم , ومع ظهور وتطور الحواسيب ازدادت المحاكاة الحاسوبية فعالية .
اما ما نريده في بحثنا هي المحاكاة في الاستخبارات , حيث تدخل في عده مجالات منها التدريب والتحليل والفرضيات والاستراتيجيات المستقبلية والبديلة وقراءة افكار العدو وفهم ردود افعاله .
---------------------------
انواع المحاكاة
---------------------------
تندرج المحاكاة تحت شكلين رئيسيين , فاما ان تكون المحاكاة لواقع حقيقي موجود بالفعل وهو مانسميه بمحاكاة ماهو كائن , كمحاكاة لمخطط مدينة محددة يراد اقتحامها .
او ان تكون المحاكاة لواقع افتراضي غير موجود وهو مانطلق عليه بمحاكاة ماسيكون , ومثاله اقامة مناورات تقوم على افتراض ان دولة ما ستهاجم جيرانها ببيئة جبلية .
ويقسم بعض الباحثين المحاكاة الى اربعة انواع هي :
1- محاكاة مادية أو فيزيائيةSimulation Physical :
وتتعلق بمعالجة أشياء فيزيائية مادية بغرض استخدامها مثل : تشغيل جهاز الفولتمتر، قيادة الطائرة، التجارب المختبرية .
2- محاكاة إجرائية ( Procedural Simulation ) :
ويهدف هذا النوع من المحاكاة إلى تعلم سلسلة من الأعمال أو الخطوات مثل التدريب على خطوات تشغيل آله أو جهاز ما والتعرف على المشكلات المتعلقة بالتشغيل .
3- محاكاة وضعية ( Situational Simulation ):
وتتم بوضع المتدرب في وضع ومعطيات معينة لاكتشاف استجاباته وتطويرها كما في تدريب رواد الفضاء على العيش داخل كبسولة فضائية بضغط معين او التدريب على اجتياز جهاز كشف الكذب.
4- محاكاة عملية أو معالجة ( Process Simulation ):
وهي محاكاة لانماط حاسوبية لدراسة بعض الظواهر الطبيعية والاصطناعية كدراسة اثر زلزال بقوة ما , او اثر سيناريو نووي على مدينة معينة .
------------------------
فوائد المحاكاة
------------------------
تـُـعد المحاكاة أحد أهم أساليب التدريب لترشيد التكاليف في الوقت والمال والخسائر, كما أن أسلوب التدريب بالمحاكاة يعتمد عليه لتحقيق مستوى متقدم من الجودة ويساعد على الاستنتاج عن اشياء قد يصعب أو يستحيل فيها العمل والتجربة الحقيقية كمحاكاة تفجير قنبلة نيتروجينية مثلا.
وللمحاكاة دور هام في دراسة وتنفيذ التجارب وملاحظة التغيرات التي تطرأ على صياغة المعضلة , والتدريب على الاسسس المطلوبة للمعالجة , والحصول على استنتاجات لمواقف مستقبلية , ولاختبار الأنظمة قبل تطبيقها على الواقع , وتوفير المال قبل التصنيع باختبار نماذج وتعريضها الى ظروف مشددة .
كما استخدمت المحاكاة في التقليل من الخسائر المادية والمعنوية، وهذا ما جعلها من النشاطات الفاعلة والممتعة في إرساء أسس التعلم لبعض المهارات والمواضيع الصعبة التي يصعب التعامل معها دون مخاطر في الواقع.
وتتطلب المحاكاة تهيئة البيئة التدريبية لتحاكي وتشابه بقدر الإمكان بيئة العمل الفعلية المستهدف التدريب من أجلها , و تجهيز المعدات اللازمة للتدريب بالمحاكاة والمتوافقة مع المعدات التي ستستخدم بالواقع العملي, ففي تدريب تخطي جهاز كشف الكذب لابد من التدريب على الاجهزة ذاتها التي يستخدمها العدو , ولا يطبق التدريب بالمحاكاة نظراً لتكلفته النسبية إلا في وقت الحاجة الحقيقية له .
---------------------------------------
المحاكاة في الاجهزة الاستخبارية
---------------------------------------
تستخدم الاستخبارات الكثير من ادوات المحاكاة واساليبها , ففي الحرب الباردة كانت استخبارات القطبين العالميين قد وصلت الى اعلى اساليب المحاكاة الميدانية فاقام كل من الروس والامريكان بانشاء مدن مصغرة مشابهة للاهداف وللمدن المطلوب زرع عملاء فيها ومحاكاة اساليب الحياة فيها من شوارع وعجلات وازياء واسواق ومطاعم ونقود وشرطة وقنوات تلفاز وراديو واسلوب الحياة.
فكان العميل يقضي اشهراً في هذه المدن التدريبية المصغرة ليتم تدريبه بشكل متقن على البيئة التي سيرسل اليها , فهو يجب ان لايتقن اللغة فقط , بل يجب ان يتعرف على اسلوب الحياة واسلوب التفكير كي يتأقلم , بشكل جيد ودقيق بلا اخطاء , مع المكان الذي سيرسل له ويزرع فيه.
وقبل ذلك باكثر من مائة عام , كانت الاستخبارات البريطانية ترسل ضباطاً من الاستخبارات للشرق الاوسط لدراسة شتى العلوم الدينية الاسلامية والتخصص بها بمختلف المذاهب , ودراسة القوميات والافكار , لتأهيلهم في مركز التحليل الاستخباري كخبراء في مجالات تلك المذاهب , بل انهم كانوا يقيمون لهم حوارات فيما بينهم , ويقوم كل طرف بطرح حجج مذهبه امام الاخر وكأنهم رجال دين مسلمون متفقهون بالدين .
و تبرز اهمية المحاكاة في كل فروع وجوانب الاستخبارات , ففي الاستخبارات الجنائية واستخبارات الشرطة تتمثل اهمية وتطبيقات المحاكاة في اعاده بناء مسرح الجريمة وكشف الدلالة وتقارير الطب الشرعي وخبير الاسلحة وغيرها من الامور الفنية التي تأتي لمحاكاة لحظة الجريمة وملابساتها .
اما في الاستخبارات العسكرية , فكل مايتعلق بترتيب التصور عن العدو بالحاسوب او بغرفة العمليات بتختة الرمل , سواء من خلال الصور الجوية والاستطلاع والاستمكان والبرامج الحاسوبية وكل المعلومات على العدو هي لصياغة ومحاكاة واقع العدو لتحقيق النصر عليه , وهو العمل الاساسي للاستخبارات .
فالاستخبارات المتقدمة تسعى الى ادخال المحاكاة في التدريب و التحليل وجمع المعلومات لترسم صوره عن المخاطر والتهديدات والفرضيات المحتملة واهم السناريوهات وافضل الخيارات .
وهو مايتم تطبيقه في المناورات العسكرية , ودراسات كليات الاركان الافتراضية , وفي تدريب العميل تحت ظروف مشددة ودراسة مدى تحمله ,وقد كانت الCIA تقوم بتمثيلية القاء القبض على العميل المتدرب من قبل جهة مجهولة وتعذيبه لترى قوة تحمله بمحاكاة ظروف قد يتعرض اليها بعد زرعه في بيئة العدو.
وتعد جميع المناورات العسكرية والممارسات الامنية وغلق المناطق والتفتيش والتدريبات الامنية والعسكرية وتدريبيات الاقتحام واطلاق سراح الرهائن واقتحام الاوكار الناجحة التي تقوم بها قوات سوات او مكافحة الشغب او القوات الخاصة هي في الواقع محاكاة لما ستقوم به ضمن مخططاتها .
-----------
خلاصة
-----------
المحاكاة مهمة جدا للعمل الاستخباري , سواء لتدريب وتطوير مهارات العاملين ولضمان افضل الاختراقات لجسم العدو , وكذلك للتحليل ودراسه الفرضيات عن العدو وكيف يفكر ويخطط .
اما في العراق , فان مفهوم المحاكاة لدينا غير متداول في العمل الاستخباري ويخلط مفهومه مع مفهوم التقليد , فرجل الاستخبارات لايخطط لمحاكاة فكر العدو ولاانماط سلوكه ويستعيض عنها بمحاكاة وتقليد جيمس بوند والى فرض السلطه والقوه والهيبة المصطنعة , حتى ان اي مواطن عادي يستطيع كشف رجل الاستخبارات في الشارع من سلوكه ولباسه , فيما ان الدرس الاول في المحاكاة هي بالنجاح في اندماج رجل الاستخبارات وتماهيه في اوساط المواطنين كي لايكون مكشوفاً , فاذا لم ينجح في ابسط اشكال المحاكاة فكيف لنا ان نتصور نجاحه في ان لايكشف في اوساط العدو ؟ !!, والله المستعان .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مباحث في الاستخبارات (81) الغطاء الاستخباري
- مباحث في الاستخبارات (80) الصورة النمطية للاستخبارات
- مباحث في الاستخبارات (79) الاستخبارات والسلطة
- مباحث في الاستخبارات (78) الارتباط السري
- مباحث في الاستخبارات (77) تسويق الاستخبارات
- مباحث في الاستخبارات (76) اسبقية المعلومة الامنية
- مباحث في الاستخبارات (75) ادارة المصادر
- مباحث في الاستخبارات ( 74) ضابط ركن الاستخبارات
- مباحث في الاستخبارات ( 73) استخبارات الشرطة
- مباحث في الاستخبارات (72) الارهاب العلني
- مباحث في الاستخبارات (71) الخدمة الخارجية
- مباحث في الاستخبارات (70) حرب المدن
- مباحث في الاستخبارات (69) حرب العصابات
- مباحث في الاستخبارات (68) إنفاذ القانون
- مباحث في الاستخبارات (67) المعلومات الموجهة
- مباحث في الاستخبارات (66) التغذية العكسية
- مباحث في الاستخبارات (65) التحقيق
- مباحث في الاستخبارات (64) الذاكرة الشفوية
- مباحث في الاستخبارات (63) الاستخبارات القتالية
- مباحث في الاستخبارات (62) العمليات


المزيد.....




- السعودية تستدعي سفيرها بألمانيا للتشاور
- فيتو روسي جديد ضد التمديد للجنة الكيميائي بسوريا
- شاهد...زلزال بقوة 6.3 درجة يضرب الصين
- داعش يخسر ميدانيا ويخرس إلكترونيا
- مصر تناقش مع البنك الدولي إطلاق نظام تعليمي جديد
- الحريري يغادر الرياض إلى باريس
- أول تعليق من واشنطن على استخدام موسكو -الفيتو- بشأن سوريا
- السعودية تقرر دعوة سفيرها في ألمانيا للتشاور
- روسيا تحبط محاولة تمديد تحقيق دولي بشأن الأسلحة الكيماوية في ...
- روسيا تستخدم -الفيتو- ضد مشروع قرار ياباني بشأن الأسلحة الكي ...


المزيد.....

- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام
- التجربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب / زرواطي اليمين
- حمـل كتــاب جذور الارهاب فى العقيدة الوهابية / الدكتور احمد محمود صبحي
- الامن المفقود ..دور الاستخبارات والتنمية في تعزيز الامن / بشير الوندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بشير الوندي - مباحث في الاستخبارات (82) المحاكاة