أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - فاروق عطية - حضرة الناظر وميسيوه بوسار















المزيد.....

حضرة الناظر وميسيوه بوسار


فاروق عطية
الحوار المتمدن-العدد: 5611 - 2017 / 8 / 16 - 07:45
المحور: كتابات ساخرة
    


مع هوجة نتيجة الثانوية العامة وتهنئة المتفوقين والمتفوقات، ومعمعة مكتب التنسيق والجري وراء كليات القمة رغم أن الجميع في النهاية سيكونون عاطلين ورواد للمقاهي كغيرهم من الخريجين الذين تخرجوا من أكثر من عشر سنوات وينتظرون أن تعينهم الحكومة والحكومة في واد آخر. تذكرت أيامنا الخوالي أيام مرحلة الدراسة الثانوية بعد الانتهاء من مرحلة الدراسة الابتدائية. كان التعليم في مصر يتبع وزارة المعارف العمومية، التعليم الابتدائي أربعة سنوات تنتهي بامتحان شهادة عامة لكل مديرية. الحاصل علي الابتدائية يحظى بكم هائل من الثقافة العامة في جميع المجالات تمكنه من العمل بالسلك الحكومي أو الشركات. ومن بريد مواصلة التعليم أمامه عدة طرق، الدراسة بالمدارس الثانوية خمس سنوات دراسية وتنتهي بامتحان عام علي مستوي المملكة (الجمهورية بعد حركة الضباط) للحصول علي شهادة التوجيهية (البكلوريا) التي تؤهله للوظائف أو دخول الجامعة أو الكليات العسكرية (جيش وطيران وشرطة)، أو معهد المعلمين لتخريج مدرسين للمرحلة الابتدائية، أو مدرسة الصنائع لتعليمه حرفة صناعية، وللبنات المدرسة الثانوية النسوية التي تؤهل الفتيات ليكن زوجات صالحات مستقبلا.
وكان الالتحاق بأي من هذه المدارس يتوقف علي مجموع الدرجات الحاصل عليها الطالب في شهادته الابتدائية وتحدد تلك المستويات بواسطة كل مديرية تعليمية. المتفوقون علميا مؤهلون للدراسة بالمدارس الثانوية أو أي من المدارس الأقل مستوي، المستوي التالي لمعد المعلمين، والمستوي الأدني للصنايع والنسوية للفتيات. كانت المصاريف الدراسية ستة جنيهات للسنة الدراسية، وكان معظم الطلاب لا يدفعونها أو يدفقعون نصفها أو ربعها، فهناك مجانية التفوق العلمي أو الرياضي، وعندما يقدم ولي أمر الطالب شهادة موثقة من 2 موظفين وشيخ البلد بأنه غير قادر علي الدفع لتدني دخله أو لوجود عدد من الأبناء له بالمدارس قد يمنح مجانية كاملة أو النصف أوالربع حسب الحالة. مقابل ذلك يمنح الطالب كل الكتب الدراسية والكراسات والكشاكيل والوسائل التعليمية والأقلام وريش الكتابة والأسنان الخاصة بها، حتي الحبر المستعمل في الكتابة توجد دوايات مثيتة بكل تختة يوضع بها الحبر يوميا.
في العام الدراسي 1950/1951 التحقت بمدرية طهطا الثانوية الأميرية (رفاعة الطهطاوي الآن) بالفصل الدراسي أولي أول. كان بالسنة الأولي خمس فصول كل فصل به 26 طالب، يلحق به الطلبه حسب مجاميعهم بالشهادة الابتدائية (الحاصلون علي 90-85% بالفصل الأول، من 84-80% الفصل الثاني، من 79-75% الفصل الثالث، من 74-70% بالفصل الرابع، من 69-65% الفصل الخامس). كنا ندرس بالسنة الأولي كل المواد: لغات تشمل اللغة العربية ولغة أجنبية أولي هي الإنجليزية ولغة ثانية هي الفرنسية، تاريخ وجغرافيا، رياضيات تشمل الجبر والهندسة وحساب المثلثات، العلوم وتشمل الكيمياء والفيزياء والأحياء، إضافة للرسم والدين والألعاب الرياضية، وكانت هناك أيضا حصتين كل يوم خمبس تخصص للهوايات.
كنا في الفصل زملاء دراسة وأصدقاء لا يعلم أي منا الفرق بين المسلم والمسيحي، نذاكر معا وندخل بيوت بعضنا البعض ونأكل طعاما واحدا ولا يفرقنا إلا ساعات النوم، نتعاون في السراء والضراء حتي لوكان تعاوننا هذا سيؤدي لبعض الخسائر.
كان يدرّس لنا اللغة الفرنسية مدرّس فرنسي هو في الأصل مستشرق شاب جاء لمصر لدراسة العادات والتقاليد المصرية فاستعانت به وزارة المعارف العمومية لتدريس اللغة الفرنسية بمدرستنا، كان إسمه ميسيوه بوسار، شابا في العشرينات من عمره إي أن الفرق في العمر بينه وبيننا لا يتعدي العشر سنوات، لذلك كان مرحا معنا وملاطفا ومصدقا لكل ما نقوله له. أذكر ذات يوم في حصته أحضر أحد الزملاء معه طبلة، أغلقنا باب الفصل من الداخل وقمنا بتحزيمه وقام بالرقص علي دقات الدربكة. سمع سكرتير المدرسة دقات الطبل وضحكاتنا وتهريجنا فأخبر الناظر الذي أتي إلي الفصل محاولا الدخول، ودق علي الباب فلم نفتح له حتي رن جرس انتهاء الحصة فهرولنا خارجين، وعندما سأل الناظر ميسيوه بوسار عن هذه الجلبة أجابه أنه كان بعلمنا إحدي الأغنيات باللغة الفرنسية. وقي يوم آخر سألنا عن تحية الصباح باللغة العربية، فقال له أحد الزملاء جملة بذيئة علي أنها صباح الخير، فرح ميسيوه بوسار بتعلم جملة عربية جدبدة، وفي صباح اليوم التالي صادف دخوله للمدرسة تواجد حضرة الناظر في طريقه، فبادره التحية بهذه الجملة البذيئة. صمت الناظر قليلا ثم سأله عمن علمه هذه الجملة، فأجابه إنه تعلمها من طلبة أولي أول. أتي حضرة الناظر إلي الفصل فقال مدرس الحصة قيام فوقفنا جميعا. تحدث الناظر عن الأخلاق والقدوة الحسنة واحترام المدرّس، وبعد المحاضرة سأل: من منكم الذي علم ميسيوه بوسار هذه الجملة البذيئة؟ فلم يجبه أحد. قال مرة أخري: من فعل ذلك عليه أن يتحلي بالشجاعة ولن أعاقبه لصراحته، فلم يجبه أحد. قال: إذا لم يخبرني أي منكم بالفاعل ستعاقبون جميعا، فلم يجبه أحد. صمت قليلا ثم قال: جميعكم مرفوتون لمدة أسبوع. ففرحنا بالقرار واتخذناه ذريعة للمذاكرة والتحصيل ونحن علي يقين أن المدرسين سيواصلون شرح المواد بالتسلسل.
في أحد الأيام كنا في طابور الصباح نحيي علم مصر ونهتف لملك مصر والسودان، حناجرنا تهتف بكل حب لمليكنا المفدي : يعيش ملك مصر والسودان.. يعيش يعيش يعيش، تبعه صمت رهيب فقد كان حضرة الناظر يمر بين الطوابير وإذ أحد الطلاب يطيح بيده طربوشه إلي الأرض. صمت رهيب وحضرة الناظر يقف في ذهول، لم يكم يتصور أن يقف في هذا الموقف الكوميدي التراجدي. انحني أحد الطلاب والتقط الطربوش ومسحه في قميصه وقدمه مع انحناءة لحضرة التاظر..فترة صمت رهيبة كأنها الدهر مرت علينا ونحن في وجوم وترقب لما سيفعله حضرة الناظر كرد فعل لما حدث. بعد لحظات استعاد حضرة الناظر جأشه وأومأ له أحد المدرسين إلي الزميل الفاعل وكان يقف خلفي في الطابور، لكن حضرة الناظر ظن أنني الفاعل فعاجلني بلكمة قوية في فكي أطاحت بمعظم أسناني فصرخت من الألم لأستيقظ وأجد عيني أم العربي ترمقني في اندهاش وغيظ.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- صعود لقمة تارا وهبوط لهاوية التطهير العرقي
- ملاحظات موجهة للشيخ الطيب
- مدينة دوبوي والمصير المجهول
- ما نعرفه ونقوله وما تعرفونه وتتحاشون قوله
- لوكافاس والحرب اليوجوسلافية
- سن كو حيسي باع بوص كمنت
- جذور الصراع بين طوائف البوسنة
- المزاجنجي رئيس نوايب برطمان مصر
- الخُضرة والجبال العالية في إكس يوجوسلافيا
- عمالة وضلالات محمد بن عبد الوهاب
- الطيب الغير طيب والكذب علي العالم
- الوهابية المغيرة واختنا أميرة
- الوهابية والنكسة الأخلاقية
- فقراير بدم الشهداء زاعق وطاير
- التظاهرات بين الشرق والغرب
- الماسونية العالمية والمليار الذهبي
- نحن وكارثة مفاعلات يوكوشيما
- ديمقراطية علي الكيف
- تجاوزات لم نكن نعرفها
- التاريح يعيد نفسه


المزيد.....




- كتاب -رحلة إيطالية- للشاعر العالمي -غوته- بنسخته العربية
- بلقيس الراشد..لهذا السبب عبارة فنانة سعودية هي مفارقة
- السعودية توافق على منح تراخيص لدور السينما في المملكة
- بالفيديو.. رئيس الشيشان يقهر بطلا روسيا في الفنون القتالية! ...
- البدء بمنح تراخيص دور السينما في السعودية مع بداية عام 2018. ...
- الرباح والرميد على رأس تشكيلة الأمانة العامة للبيجيدي
- الأزمي يخلف العثماني في رئاسة المجلس الوطني لحزب المصباح
- السعودية تمنح تراخيص دور العرض السينمائي
- السعودية تسمح بفتح دور سينما اعتبارا من مطلع 2018
- دور السينما تعود إلى السعودية


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - فاروق عطية - حضرة الناظر وميسيوه بوسار