أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أماني محمد ناصر - سأسرق... ولتقطعوا يدي














المزيد.....

سأسرق... ولتقطعوا يدي


أماني محمد ناصر
الحوار المتمدن-العدد: 1457 - 2006 / 2 / 10 - 10:48
المحور: الادب والفن
    


بعد يوم عمل مضنٍ وشاق، عدتُ إلى منزلي، أنشد الراحة والنوم... تناولتُ غدائي المتواضع كالعادة، والمكوّن من بعض حبات البطاطا المسلوقة والزيتون واللبن... ثمّ حضّرتُ قليلاً من الشاي الأخضر، وسكبته في كوبٍ، كان خطيب زينة، أختي الكبيرة، قد أهداها إياه بمناسبة يوم ميلادها... وذهبتُ إلى غرفتي وأنا أدندن بأغنية "الأماكن" لمحمد عبده..
جلستُ على طرف سريري وأنا أحتسي كوب الشاي، وأتأمّل ذاك القلب المرسوم في وسط الكوب والمزيّن بعبارة "أحبكِ يا غالية"...
نعم... كنا في المنزل نعرف كم كان سليم يحب زينة، ويسعى جاهداً لإرضائها، متناسياً نفسها المتقلّبة التي تغضب لأتفه الأسباب...
وكم نلتُ منها صفعاتٍ على خدي الأيمن تارة، وتارة على خدي الأيسر... بسبب أنني استخدمتُ عطر ما، أو حقيبة، أو قلم، أو كتاب... أهداها إياه سليم!!!
رحتُ أقلّبُ بعض الأوراق الخاصة، وأقرأها... إلى أن استوقفتني إحداها...
وضعتُ كوب الشاي جانباً، وأمعنتُ النظر فيها... في رسالةٍ كانت قد أُرسلت لي من صديقتي عبير التي تقيم في الخارج وتحضّر لنيل درجة الدكتوراه...
كانت تحدّثني عن مستوى الرفاهية الذي تعيشه هناك هي وزوجها وأبناءها... لا تميّز أوّل الشهر من آخره... فهذا الموضوع لا يهمها لا من بعيد ولا من قريب، وغير وارد في قاموس حساباتها...
أما أنا!!! فكنتُ أعد أيام الشهر يوماً وراء يوم... إلى أن أصل إلى الرقم 9 من أيام الشهر، هذا الرقم الذي سيظل راسخاً في ذاكرتي، فمع بدايته، يتبخّر الراتب... فتتبخّر أحلامي معه...
كل من له أحلام مثلي وفي عمري له طموح بحجم أحلامه وآماله...وطموحي كان بحجم أحلامي... أن يكون لي راتب يكفي قوتي ومتطلباتي اليومية... أستطيع أن أقتطع منه جزءاً يسيراً أشتري به مع مرور الأيام بطاقة طائرة، أسافر بها وأتنزه...
ولكن راتبي اللعين يأبى الصمود أمام إغراءات الحياة أكثر من أيام معدودة... وأظل بقية الشهر أستدين من هنا وهناك كي أستطيع العيش بكرامة...
ها أنا ذا وكالعادة أستلم راتبي أول الشهر... وأبدأ بإيفاء ديوني المتراكمة لزملائي، ولبائع الخضار، وبائع الخبز، وبائع المعلبات، وبائع... الضمير!
ما يتبقى معي يحاول زملائي استدانته مني كي يستطيعوا العيش بقية الشهر بكرامة... وهكذا دواليك..
كثيراً ما كنتُ أتساءل: ماذا أفعل؟ ماذا أعمل؟ وكنتُ أرى كيف يعيش السارق عيشة الملوك دون الحاجة إلى الاستدانة من هنا وهناك... وكنتُ أرى المتسول بأم عيني وبعد أن يسلبني ما تبقّى معي من فتات المال، يذهب بمالي ومال غيري ويشتري اللحمة والكيوي والموز و... و... .
وأنا التي كنتُ أشفق على نفسي حينما أستنشق رائحة اللحم المشوي دون أن أستطيع تذوقه!
وها أنا ذا أعمل فترتين في اليوم... فترة قبل الظهر... وفترة بعد الظهر... ولولا إشفاقي على جسدي النحيل لكنتُ عملت لفترة ثالثة... من المساء وحتى الصباح!
لذلك فكرتُ كثيراً... كثيراً... ما العمل الذي يجعلني أعيش بسعادة وبأجر مرموق؟
وفكرتُ... وفكرتُ... وطالما فكرتُ... ثمّ جاءتني فكرة جهنمية...
سأسرق!
نعم سأسرق...( هل يستحق غيري العيش برفاهية أكثر مني؟!)...
سأسرق جملاً... وسأجعله يدور بي أقاصي الأرض... أنا التي لا تملك حتى الآن ثمن بطاقة طائرة تجعلها تحقق حلماً من أحلامها وتحمل اسم "سائحة"...وأنا التي لم يتعدَ نظرها مركز مدينتها...
مرةً، عرضتُ شهادة ميلادي للبيع علّها تجلب لي ثمن بطاقة طائرة... أو تجعلني أعيش شهراً كاملاً برفاهية، دون الاستدانة من بائع الخضار وبائع الخبز وبائع... المبادئ! ولكنها لم تلقَ سوقاً رائجة، ولم ينظر إليها أحد، حتى اللقطاء وأولاد الحرام!!!
لم أستطع بيعها، إذن ما فائدتها؟؟؟!!!
وما فائدة أن يكون للمرء شهادة ميلاد تذكّره بأنّه رقم ما في خانة "القيد"، وبأنّه (حالة ولادة) مجهولة المصير!!!
آهٍ لو أستطيع بيع تلك الشهادة اللعينة... شهادة ميلادي!!!
لا... لن أستطيع... فلن ينظر إليها أحد، ولا أعتقد أنها ستُباع...
إذاً... سأسرق!
نعم سأسرق...
سأسرق جملاً... وسأطلب منه أن يأخذني إلى كل الأماكن التي لم أعرفها إلا عن طريق أذنيّ أوعن طريق التلفاز...
سأزور دمشق القديمة... ونواعير حماة... وآثار تدمر... وبحيرة زرزر... ثمّ سأذهب إلى أهرامات مصر... وألمس أبا الهول وخوفو وخفرع.... وبعدها سأزور برج إيـﭭل، وقوس النصر... وقبل أن أعود إلى مسقط رأسي، سأكتب مذكراتي:
"حول العالم في ثمانين يوم على جمل"..!
وحينما أشعر بأنني ارتويتُ من الأماكن التي زرتها وحفظتها عن ظهر قلب، سأبيع الجمل، وأشتري بسعره كل بطاقات اليانصيب المتبقية، ولا بد أن أربح الجائزة الكبرى... نعم سأربح الجائزة الكبرى... وحينها سأشتري منزلاً واسعاً، فيه مسبح وحديقة، وسأجلب لمنزلي الخدم والحشم... وسأشتري أيضاً شركة كبيرة... كبيرة... وأوظف فيها كل زملائي الذين يحلمون ببيع شهادات ميلادهم ويستدينون مثلي من بائع الخضار، وبائع الخبز، وبائع... المبادئ!!!
وعندما تبدأ الشركة بالإنتاج، سأشتري "سيارة مرسيدس شبح" وأدور بها ثانية أقاصي الأرض، وسأقتطع جزءاً مما تنتجه "شركتي الخاصة" وأوزعه على المتسولين في الشوارع!
وبعدها... وبعد أن أكون قد ارتويتُ من كل ذلك... سأصفّي أعمالي في الشركة وأبيعها، وأضع ثمنها في البنك!..
وحينها... سأُسألُ: "من أين لكِ هذا؟!.." وسأعترف مباشرة وأصرخ بكل صوتي:
_ سرقتُ جملاً... ثمّ ابتعته... واشتريتُ بثمنه كل بطاقات اليانصيب المتبقية... وربحتُ الجائزة الكبرى... نعم سرقتُ... فاقطعوا يدي!...
وآهٍ لو يقطعوها!!! حينها... حينها سأحملها بيدي الأخرى و... أتسول عليــــــــها... وأكون بغنى عن راتبي اللعين... وأثأر لكرامتي المجروحة من هذا الراتب المتواضع... وأنادي بأعلى صوتي:
- واكرامتاه... تااااااه... آه... آه ...
فتحتُ عينيّ من هلوسات أحلامي على صفعةٍ نلتها من أختي التي أشفقت على كوب الشاي الذي أصبح فتات زجاج!!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,002,130,021
- كل لحظة وقلبك بخير
- صفحاتٌ من رواية -سطوة الألم- 2
- صفحاتٌ من رواية -سطوة الألم- 1
- لغروب الشمس معنىً آخر
- خبّرني يا طيرْ 1
- نداءاتي2
- نداءاتي1
- سواد النفط والأقزام الأربعة
- فجل ونعنع
- معاملة أسرى الحرب وانتهاك الولايات المتحدة الأميركية وإسرائي ...
- ! مس... كول
- ملحق كليلة ودمنة
- فنجان قهوة... ولفافة تبغ... وهوى
- نظرات وذكريات مؤلمة
- أمريكا ماما والأربعون إرهابي
- ليلى والخنزير
- رايس في بلاد العجائب


المزيد.....




- الفنان السعودي محمد عبده يعلّق على تداعيات اختفاء خاشقجي
- الحبس والغرامة لوافد عربي تعدى على خصوصية ممثلة إماراتية
- -حملة شعواء- على السعودي ناصر القصبي بعد نعيه فنانا قطريا
- عاجل.. إعادة انتخاب بن شماش رئيسا لمجلس المستشارين
- مغربي يزرع الرعب بواسطة شاحنة أزبال بإيطاليا
- ذكرى كنفاني بكتارا للرواية.. حبر ساخن وعائد إلى حيفا
- جمعية نقاد السينما تعرض فيلم سميح منسي ” مقاهي وأزمنة “
- مجلس النواب يعد لمساءلة العثماني ويهاجم الإعلام
- شابة إيطالية تنهي حياة مغربيين بميلانو
- المغرب يوافق على ترحيل الفرنسي غالاي توما جورج استجابة لطلب ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أماني محمد ناصر - سأسرق... ولتقطعوا يدي