أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبدالله أبو شرخ - حول خيار الدولة الواحدة !














المزيد.....

حول خيار الدولة الواحدة !


عبدالله أبو شرخ

الحوار المتمدن-العدد: 5607 - 2017 / 8 / 12 - 13:02
المحور: القضية الفلسطينية
    


يعود التصور التاريخي لتعايش المسلمين والمسيحيين واليهود في فلسطين ضمن دولة واحدة إلى العام 1944 حينما دعت عصبة التحرر الشيوعية ( من عرب ويهود ) إلى إنهاء الانتداب البريطاني على فلسطين وإقامة دولة علمانية واحدة.
مصطلح الدولة الواحدة يمكن استخدامه بصورة ملتبسة للتعبير عن مفهومين مختلفين، الأول هو الدولة ثنائية القومية التي تحتفظ بالمكونات الثقافية والدينية للأقليات، أما الثاني فهو الدولة الديمقراطية التي تمنح حقوقا متساوية لكل مواطن بغض النظر عن عرقه أو دينه أو لونه أو جنسه.


ومن الفصائل التي أعلنت صراحة أن الدولة الواحدة مطروحة ضمن أجندتها الاستراتيجية هي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وكذلك الجبهة الديمقراطية، أما حركة فتح فقد تبنت قبل العام 1974 أطروحة الدولة العلمانية الواحدة لجميع مواطنيها.
وبعيداُ عن التمايز والفروقات بين الدولة ثنائية القومية أو الدولة الديمقراطية، فإن الواقع السياسي والتشابك الاستيطاني اليهودي في فلسطين مع مناطق التواجد العربي، قد عرقل كثيراً من أطروحة حل الدولتين، حيث التف اليمين الصهيوني على هذا الخيار من خلال سياسة ممنهجة وشرسة للاستيطان في الضفة الغربية حيث أصبحت المستوطنات والطرق الالتفافية تشكل حوالي 60 % من أراضي الضفة، بالإضافة إلى التهام جدار الفصل ما نسبته 8 % إلى 12 %، بمعنى أن الحديث عن ضياع 70 % من أراضي الضفة تحتوي أكثر من 80 % من مصادر المياه العذبة.


وحتى عندما طرحت الأمم المتحدة قرار التقسيم رقم 181 في العام 1947، لم يكن يسيراً فصل مناطق التواجد اليهودي عن مناطق التواجد العربي، ذلك أن مدن يافا وتل أبيب كانتا متداخلتين، وحيفا متعددة الطوائف، وبين كل قريتين فلسطينيتين كان اليهود يقيمون مستوطنة !

************

لكن حتى خيار الدولة الواحدة يجد معارضة لأسباب أيديولوجية لدى اليهود الذين يطرحون مفهوم " يهودية الدولة " حرصاً منهم على عدم إقامة دولة واحدة تضمن حقوقا متساوية وعادلة لجميع الأقليات، الأمر الذي يواجه معارضة هائلة من المنظمات الحقوقية والإنسانية في العالم. تجدر الإشارة إلى أن خيار إسقاط العنصرية الصهيونية من أجل إقامة دولة واحدة تحقق الحرية والعدل والمساواة لجميع الناس دون تمييز، يمثل استراتيجية يتم طرحها وتداولها من حركة BDS الآخذة في التوسع والانتشار في الدول الغربية !
ورغم أن خيار سقوط الأيديولوجيات يحتاج إلى تراكم نوعي للوعي لسنوات طويلة، إلا أن الزمن الحالي في ثورة الاتصال والتواصل كفيل بتعجيل وتسريع هذا التراكم.


الآن فلسطينيا مطلوب الإجابة على التساؤلات التالي:

1- أيهما أفضل، دولة بحقوق متساوية لجميع مواطنيها على كامل فلسطين التاريخية، أم دولة فلسطينية مقطعة الأوصال على 18 % من فلسطين ؟!
2- إذا كانت عنصرية اليمين الصهيوني تطرح مفهوم " يهودية الدولة " من أجل مواجهة أي احتمال لقيام دولة ديمقراطية لجميع سكانها، فهل يوجد في فلسطين من يرفضون هذا الطرح ؟؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,707,403,076
- شكرا للحوار المتمدن !
- كيف نقاوم بعد الانسحاب أحادي الجانب ؟!
- رسالة عاجلة إلى حركة حماس !
- عبدالله أبو شرخ - مفكر فلسطيني - في حوار مفتوح مع القارئات و ...
- التظاهر السلمي بين غزة وتل أبيب !!!
- حقيقة الفساد في كهرباء البلاد !!!
- رسالة غزة المحتلة !!!
- أوقفوا احتفالات الفصائل الآن !!!
- قراءة عاجلة في قصيدة !
- إسلام لا دروشة !
- إلى أحمد سعيد مع تحياتي !!!
- العجل البلجيكي والعقل الوهابي !!!
- صناعة الهمجية والغباء تربوياً !
- إلى الشقيقة مصر: قبل التفكير بفوضى جديدة !
- نعم نحن بحاجة إلى غزو فكري !!!
- الشرق الأوسط على فوهة بركان !
- شكرٌ خاص وتقدير !
- إلى مصر الغالية وغزة الحزينة في ذكرى العبور !
- نداء إلى مثقفي غزة: الأسباب الحقيقية للحصار !
- إلى المثقف الفلسطيني: مقالة هامة بلا عنوان !!!


المزيد.....




- بفعاليات تراثية.. قطر تشارك الكويت احتفالاتها باليوم الوطني ...
- تحقيق للجزيرة يكشف بالوثائق.. الإمارات مغسلة ضخمة للأموال ال ...
- إيفانكا ترامب تشيد من دبي بخمس دول عربية
- سبوتنيك تدخل -جمعية الزهراء- غرب حلب بعد تطهيرها من -النصرة- ...
- أمير الكويت يستقبل الوزراء المعينين في التعديل الوزاري لأداء ...
- -تيار المستقبل- يستعد لتشكيل جبهة معارضة واسعة برلمانيا وشعب ...
- بلومبرغ: سنهزم ترامب في انتخابات الرئاسة المقبلة لنعيد بناء ...
- قرقاش يعلن موقف الإمارات من الحرب الليبية أمام لجنة المتابعة ...
- ماذا دار في لقاء محمد بن زايد ورئيس وزراء إثيوبيا؟
- بعدما حصدت 15 ألف قتيل و50 ألف جريح... حلب آمنة من صواريخ -ا ...


المزيد.....

- إميل توما والحل الديمقراطي للقضية الفلسطينية 1944-1947 (2-3) / ماهر الشريف
- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبدالله أبو شرخ - حول خيار الدولة الواحدة !