أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وديع العبيدي - اصدقاء ما بعد الحداثة..!














المزيد.....

اصدقاء ما بعد الحداثة..!


وديع العبيدي
الحوار المتمدن-العدد: 5567 - 2017 / 6 / 30 - 20:01
المحور: الادب والفن
    


وديع العبيدي
اصدقاء ما بعد الحداثة..!
(قصائد الكونكريت)
(1)
منذ دخل الكونكريت في المدن
تحولت القلوب الى حجر
ومع ارتفاع ابراج الزجاج
تحول الناس الى ادوات جارحة.
هكذا كانت حكمة سومر عميقة
وحروفها لا تخدش الضمير
عقلها لم يبلغ الكبرياء
وارادتها لم تتمخض شرا..
وعندما عسعس الطمع..
ماتت!.

(2)
في الصحراء يزهر ورد
وفي لظى الصيف يقطر مزن
وفي المدن المزدحمة
لا توجد رحمة.
في كثرة البشر شر
وفي انسياح النساء دماء

الحمقى حولوا العقل الى اعتقال
والارادة الى تبعية
صف وجوه هؤلاء على السكرين
ثم قربها الى اشباهها الانيمالز
ثم اجعل الانيمالز الهة
هكذا بدأت الميثولوجيا.

(3)
اللغة باعدت بين الناس
والانترنت حول الهواء الى حيطان
لذلك لا يرى البشر بعضهم
وهم يقيمون في مكان واحد.

العقل والارادة والحاجة
ثلاثة مفاتيح مزدوجة
من بذلها لغيره ذلّ
ومن سخرها لنفسه ابتذل.

(4)
الانسان بغير الناس
لا يحقق انسانيته..
والانسان بوجود الناس
يفقد انسانيته.

كل الكائنات الخالدة
تتشكل من عنصر واحد
والانسان مركب من عدة عناصر
يدمر بعضها بعضا.

(5)
النبات يلتصق بالتربة
والحيوان يزحف أو يسبح أو يطير
الانسان وحده
اراد ان يكون كل شيء
فخسر ذاته.

المادة واحدة..
والوجود اصل واحد..
النباتات واحدة لا يغيرها التعدد
وفي عالم الحيوان لا تتميز نفس عن نفس
الانسان انشق على نفسه
في غواية الفردية
كل فرد يتفاضل ويفتخر على سواه
الابن ينشق على ابيه
والزوجة تتمرد على الزوج..
والجار يستنكف من جاره
لا يوحدهم غير
الجوع والمرض والعبودية.

لا يتشابه الناس الا في اثنين..
في الميلاد والموت.
وفيما بينهما يتعادون ويتنافرون.

(6)
هل الانسان اخطأ..
ام الاله ام الشيطان..
لا احد يعترف بخطا.

الخطا نفسه لا يعتبر نفسه خطأ..
هو حقيقة اساء فهمها الانسان.

(7)
عدو الانسان نفسه..
رغبته وفكرته ونطفته..
هي مصدر شقوه..
السعادة والتعاسة وجهان لعملة واحدة
باختلاف الظروف وزوايا النظر.

(8)
لا يسمو الانسان حتى
يكتشف ويعترف انه
تافه واحمق وغلطان
ينسى صورة ولادته
ولا يفتكر بصورة دفنه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- دامداماران [26] الاسلام.. الردّ.. الخلاصة..
- دامداماران [25] المانوية [Manichæism]..
- دامداماران [24] النصرانية [Nasiritic]..
- دامدارماران [23] يهودية مشيحانية..
- دامداماران [22] يهودية وظيفية
- دامداماران [21] يهودية عربية..
- دامداماران [20] يهودية عازرية ..
- دامداماران [19] يسرييل.. يزرعيل: حقل الدم..
- دامداماران [18] يوسفية موسوية..
- دامداماران [17] كنعانية يسرايلية..
- دامداماران [16] عبرانية براهمية
- دامداران [15] مجوسية زرادشتية..
- دامداماران [14] الصابئة المندائية
- دامداماران [13] الحنيفية
- دامداماران [12] في علم اجتماع الدين- 2
- دامداماران [11] اوثان واصنام..
- دامداماران [10] طمطمية عربية..
- دامداماران [9] ملائكة وشياطين
- دامداماران [8] عبادة النجوم
- دامداماران [7]


المزيد.....




- الشاعر العراقي مناضل التميمي
- الشاعرة بروين شمعون لـ (الزمان): الكتابة بالسريانية تفصح عن ...
- إختتام فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي للفيلم الوثائق ...
- فلنطرد من مشرقنا -كاسيوس- الذي لا يحب الموسيقى
- اللغة العربية في يومها العالمي... يستخدم العرب منها 10% فقط ...
- إقبال على تعلم اللغة العربية من طرف السويديين
- جواد غلوم: سهول وتضاريس من جغرافيا الشعر
- أفيلال في دوزيم: أحزابنا تستعمل النساء للتبارز الإعلامي !!! ...
- اخشيشن يكذب موقع -الأول-
- مذكرات نصير الجادرجي: ستة عقود من النضال الوطني


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وديع العبيدي - اصدقاء ما بعد الحداثة..!